منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رحلتى فى تحرى الحقيقة 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
فى البداية لم أستطيع أن أتفهم طلب زميلتى لى بالانتظار حتى تحين الفرصة لتقديم المساعدة وانتظرت ولم أحاول التطفل بالسؤال عن أسباب الانتظار فقد يعطى الحاحى انطباع غير محمود يعوق التواصل وقلت فى نفسى لا بد وأن لها أسبابها وظروفها التى حتما سأعرفها يوماً ما .
وفى وقت الانتظار كانت تدور مناقشات بين زميلتى وزوجها حول موضوع تبليغى بالأمر المبارك وحيث أنه كان من رجال العسكر مع ما يبدو على العسكريين من القوة والجرأة والصرامة إلا أنه قطعاً تنتابهم أحيانا كل مظاهر الضعف الانسانى مثل بسطاء الناس أو يزيد .
وحيث أن زوج زميلتى رجل محب لزوجته ويناقشون جميع القضايا بشكل ديمقراطى يتسم بالتحضر ودائما ما رأيت بينهم ما يعبر عن قوة الارتباط والمشاعر الدافئة المعبرة عن الحب العميق .
فقد أراد الزوج أن يقوم بتلطيف الموقف لامتصاص حماسة زوجته مع ما يعتمل بداخله من مخاوف هائلة ينجح فى اخفائها أمام الجميع ويتصرف بذكاء وهدوء فوضع فى خطته أن عامل الزمن قد يلعب دورا فى اكتشاف ثغرات فى شخصيتى قد تساعدة فى وقف هذا التواصل غير مدركا أن العناية الالهية لا تستطيع الجهود البشرية أن تمنع عملها .
واقترح زوجها أن يقوم بزيارتنا فى مكان العمل ونتبادل التعارف وحديث انسانى بعيد عن الموضوع الرئيسى ليتعرف على شخصيتى ثم يناقشون الخطوات التالية بينهم فيما بعد .
فى اليوم التالى أبلغتنى زميلتى باحتمال حضور زوجها لمقر العمل للتعرف على فرحبت بمعرفته رغم ما لى من تحفظات على صداقة العسكر حيث أرى أنهم يتسمون بالغرور والغطرسة والتعالى وأنا أحب البساطة والتواضع والتعامل بندية مع الآخر والاحترام المتبادل ومع وجود هذه الاختلافات والتحفظات التى تخيلتها ستلعب دوراً فى وقف مسيرة التواصل وافقت على اللقاء .
وتم اللقاء المرتقب واكتشفت أننى على خطأ فى تقييم شخصية هذا الرجل فقد نظرت له باعتباره شخص عسكرى ولم أضع احتمالات الجوانب الانسانية فى شخصيته وبدد بذكائه وديناميكية شخصيته ورقة أسلوبه وتحضر سلوكه كل مخاوفى من التعرف عليه وبدأت أحب التعرف عليه أكثر وأكثر وأطمع فى مزيد من التواصل وتوطيد أواصر الصداقة بيننا
إلا أنه كان يتحرك بذكاء شديد وينجح فى اخفاء مخاوفه من التواصل معى ويتميز أسلوبه باللباقة واللياقة الاجتماعية والتحضر والرقى الاخلاقى .
من منا لا يشعر بالخوف أحيانا أو تنتابه مظاهر الضعف الانسانى وخصوصاً أمام الموضوعات الخطيرة مثل التبشير فى دولة تعتبر التبشير جريمة وخصوصاً وأنه من رجال العسكر . لا شك لديه مبررات قوية لهذه المخاوف ويسعى لمنع التواصل بأسلوب مهذب للغاية لا يجرح مشاعرى الانسانية ويمتص حماسة زوجته ولا يغضبها فى ذات الوقت .
انتهى اللقاء الأول على خير فقد كان اللقاء ودى للغاية مع أنه لم ينجح أى منا أنا وزوج زميلتى فى تحقيق أغراضه الشخصية .
وبعد عودة زميلتى لمنزلها سألت زوجها عن انطباعه عن شخصيتى وتقييم اللقاء بصورة عامة والحوارات التى دارت بيننا وشاركت هى فى بعضها ولكنها تركت مساحة كبيرة لزوجها ليأخذ فرصته كاملة فى الحكم علي شخصيتى .
فأفاد زوج زميلتى عنى وقال لا أجد فيه علة ولكنه طرح سؤالاً ذكيا على زوجته قائلاً لها هل تعتقدى أن علاقة العمل كافية للحكم على شخصية أى زميل ؟ وهذا سؤال منطقى ومخرج هروب ذكى لهذا الرجل
فأجابته زميلتى قطعاً لا وعلى ذلك يجب توطيد أواصر العلاقة الاجتماعية بين أسرتينا فى جو اجتماعى عائلى ومن خلال ذلك نستطيع التعرف على جوانب شخصيته بشكل أكثر موضوعية يقطع كل الشكوك ويبدد كل المخاوف حوله فوافق على الفكرة على أمل أن يساعده هذا أيضاً فى وقف التواصل
وفى اليوم التالى عرضت زميلتى فكرة أن نتبادل الزيارات العائلية ونطور العلاقة للمستوى العائلى فرحبت بالفكرة مع ما لى من تحفظات حيث أن زوجتى وأبنائى لم يعلموا شيئا عن بحثى المتواصل فى التعرف على الأمر المبارك ولا أستطيع أن أتنبأ برد الفعل وتطور الأحداث حول هذه القضية الخطيرة وخصوصاً وأن زوجتى متزمتة دينياً ودارسة للقانون وحاصلة على دبلوم عال فى القانون الجنائى فالبتأكيد من الممكن أن تكون لها وجهة نظر مختلفة قد يتبعها تطورات لا أستطيع حسابها
فوافقت على فكرة زميلتى بتطوير العلاقة للمستوى العائلى ولكنى اشترطت عليها إخفاء الأمر المبارك عن زوجتى وأولادى حتى تتهيأ الظروف وخصوصاً واننى لم أتعرف عليه بعد أى أننى لا زلت على عقيدتى القديمة وفى الفترة الأخيرة ظهرت لدى رغبة فى دراسة الأديان بعد إذ تم القبض على أخى الصغير الذى يعمل أستاذا للفيزياء بإحدى كليات الهندسة بتهمة الانتماء لتنظيمات اسلامية تمارس العنف ضد السلطة وقد كنت قبلها مهتما بدراسة السياسة والاقتصاد وعلم النفس وعلم الاجتماع ومتابعة الاحداث الجارية وكنت عضواً نشيطا فى منظمة الشباب الاشتراكى مثل كل أبناء جيلى ثم حزب التجمع التقدمى الوحدوى اليسارى ثم التنظيمات الشيوعية السرية فى مصر وبالرغم من التناقضات الحادة بين هذه الاتجاهات الا اننى اكتسبت ثقافة متنوعة .
وافقت زميلتى على شروطى ورأيت أن أبدأ فى التمهيد مع زوجتى وأولادى حول هذه العلاقة .
وللحديث بقية



عدل سابقا من قبل atef el-faramawy في 2009-08-13, 21:48 عدل 1 مرات

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
الغالي عاطف

قصتك جميلة وفصولها رائعه

عاشت الايادي

Lawyer


عضو فعال
عضو فعال
يسلموا ايديك على هالقصة وبعتقد ان زميلتك بالعمل راح تطلع بهائية
والحقيقة ان مشكلتي اني عايش بمكان مافيه بهائيين وياريت يجي يوم اقابل واحد من الاحباء

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
صديقي الغالي

في كل بلد بالعالم بهائيين

انتظرك لنستكمل الحوار بالماسنجر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى