منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رحلتى فى تحرى الحقيقة 5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
أستأذن القارئ فى العودة للوراء قليلاً
فى فترة دراستى للديانة المسيحية كان لى صديق مسيحى بروتستانتى يمتلك مطبعة بالقرب من مكان اقامتى السابقة وهو حاصل على ليسانس الآداب قسم تاريخ ولكنه فضل العمل الحر وأصبح له مشروعه الخاص
لاحظ صديقى اهتمامى بدراسة الدين المسيحى فقدم لى خدمات كبيرة سواء باعارة الكتب الخاصة به أو الانتقال معى فى زيارات الكنائس وعرفنى على صديق أخر يعمل موجه بالتربية والتعليم ونشطوا فى تزويدى بالكتب ومرافقتى فى معظم زياراتى للكنائس وتقديمى للقسس باعتبارى باحث يرغب فى التعرف على الدين المسيحى
فتلقيت كل ترحيب واهتمام من الجميع وبعد ذلك رأيت أن أشترى جهاز كمبيوتر وأتعرف على هذا الجهاز البديع وأتعلم الكتابة عليه وبالفعل سجلت كتابى الأول وأعطيت له إسم ( اشراقات روحية جديدة )
بعد مدة رأى صديقى ومعه الصديق الآخر المستجد أن يتحدثوا معى مباشرة عن نتيجة دراساتى فى الدين المسيحى متوقعين أنه كان الهدف من دراستى للدين المسيحى هو اقتناعى واعتناقى المسيحية على أيديهم وبذلك يكونوا قد أدوا خدمة عظيمة للرب وكان هناك تنسيق مع قمص كبير من رجال الكنيسة أعطى لنفسه اسم حركى باسم اسكندر وفضل عدم محاورتى مباشرة وجها لوجه بل عن طريق الانترنت وحصل من أصدقائى على عنوان بريدى الالكترونى وأرسل لى دعوة لزيارة موقعه على الانترنت وارسل لى ملف يشرح الدين المسيحى
ونص رسالة القمص تشمل اسم الموقع وعنوان البريد الالكترونى الخاص بمراسلة الموقع للرد على الاستفسارات
ورتب أصدقائى لجلسة للاستماع لانطباعاتى عن الدين المسيحى ومستجدات دراساتى حول موضوع العقيدة المسيحية
وكانت المفاجأة الصادمة هو أننى أخرجت لهم نسخة الكتاب المكتوبة بالقلم الرصاص التى ترد على كل أسس اللاهوت المسيحى بشكل عقلانى وعلمى ومع أن حضرة عبد البهاء فعل ذلك فى كتاب المفاوضات إلا أن دراستى كانت مسجلة قبل قراءتى لكتاب المفاوضات واكتشفت لاحقاً أن كتاباتى كانت قطرة فى محيط كتاب المفاوضات الذى يتميز بفلسفته الغزيرة التى لا يرقى اليها بشر مهما كان علمه وخبراته .
واليكم نص رسالة القمص
برهان أكيد يتطلب قرار
سارع بالقرار قبل فوراً قبل فوات الأوان
WWW.BURHANJADEED.COM/
لقد قمنا ببناء هذا الموقع الإلكترونى وهو مخصص لأصحاب الفكر
ومن يقرأون ويعتمدون الفكر لفحص الفكر الآخر
وهو عبارة عن دراسات متعمقة ومنطقية وعلمية
على صحة كلمة الله ( الكتاب المقدس ) ونرغب فى أن تتذكر أن هذا الموقع
لا يتهجم على أى ديانات أخرى من قريب أو بعيد
يمكنكم مراسلتنا على العنوان التالى
exchange@burhanjadeed.com
لجنة الموقع
This email is sent in compliance with the CAN-SPAM Act of 2003
To "opt-out" from receiving future messages at this email address, please click here
You will be removed from our database within 10 business days.

بعد قراءة أصدقائى لفصل المسيحية فى كتابى شعروا بصدمة عنيفة
ثم قمت بالرد على ملف القمص المدعو اسكندر جديد بملف يفند المغالطات التى ارسلها لى عن طريق الانترنت .
ورغم خيبة أمل صديقى واحساسه بالمهانة إلا أنه لم يقطع علاقته بى بل ظل ودوداً كعادته ولكنه كان يضمر شراً
بعد فترة سألنى صديقى عن نشر الكتاب ومن الممكن أن يساعدنى فى البحث عن ناشر فاعتذرت له وقلت ليس معقولاً الحصول على موافقة لنشر مثل هذا الكتاب الذى يشرح عوار الممارسات الطقوسية للأديان الثلاث اليهودية والمسيحية والاسلام فلو نجوت من السلطة لن أنجو من غضبة الجماهير فى مجتمع لا يحترم الآخر ويتزايد فيه التعصب والكراهية ضد الآخر ولا تخلو قرارات القضاء من اعمال العاطفة الدينية بديلاً لنصوص القانون لتهدئة الرأى العام على حساب الحريات ومواثيق حقوق الانسان فأبدى اقتناعه بكلامى الذى وصفه بالمنطقى .
ثم قال لى لا شك انك ليست لديك خبرة فى كتابة مثل هذا الكتاب الضخم على الكمبيوتر فقلت له لقد حاولت أن أكتسب هذه الخبرات فعرض على المساعدة من واقع خبرته فى تنسيق الكتابة واضافة جوانب فنية أجهلها بالطبع فترددت قليلاً ثم وافقت وحضر الى منزلى وفتح الكتاب على الكمبيوتر وحدث ما كنت متردداً من أجله للأسف الشديد أصبح لدى كتاب أخر كلمات متداخلة اضافات للرد من مواقع مسيحية داخل الكتاب والافكار غير مرتبة ولا السطور ولا الصفحات ولم يكتفى بهذا التشويه بل زرع فيروسات دمرت فيما بعد ليس الملفات فقط بل الكمبيوتر نفسه وانتهت علاقتنا فترة طويلة من الزمن ثم قمت بتجديد الكمبيوتر وتغيير بعض الأجزاء الرئيسية وبدأت محاولة جديدة لكتابة كتابى الأول اشراقات روحية جديدة .
ثم نعود لاستكمال قصتى مع الأستاذ بيكار وقد تسلمت منه رسالة بالبريد يرحب بزيارتى فى منزله .
وما أن حصلت على أجازة من عملى فى شمال سيناء إلا واتصلت به بالتليفون وعرفته بنفسى وعبرت له عن شعورى بالامتنان لقبول طلبى لزيارته بمنزله فقال مداعباً يا ولد أنا فى انتظارك حالاً ولا تتأخر أود رؤيتك الليلة فى السابعة مساءاً .
وتمت الزيارة الأولى التى كلفتنى مجهود كبير ولم أكن قد رأيت الأستاذ بيكار من قبل وما ان طرقت جرس الباب إلا ووجدته واقفاً يفتح الباب واحتضنى وقبل وجنتى وكأنه يعرفنى منذ زمن بعيد وشعرت بالألفة ومشاعر الحب الحانية للأب الودود فى شخصه .
ثم قادنى لحجرة الصالون ذات الطابع الفرنسى الأنيق البسيط وبالحجرة بيانو عتيق فالأستاذ موهبة متنوعة يكتب الأدب و شاعر ذو حس مرهف الكلمات لها لحن خاص يعزفه بأنامله على البيانو بجانب موهبة الرسم وفنون أخرى مصاحبة للرسم تخرج من جمال روحه واحساسه الفريد
وأحسست أننى أمام رجل عملاق عظيم بكل المقاييس فريد من نوعه لا يتكرر فى هذه الأيام .
ثم بدأت أشرح له رحلتى فى تحرى الحقيقة فكان يبتسم دون تعليق ثم لاحظ انتظارى لسماع رأبه فقال هذا شئ عظيم جداً أن يبحث الانسان بنفسه للوصول الى بر الأمان
ثم تحدثت معه بصراحة مطلقة عن دور زمياتى والأستاذة الكبيرة أختها الكبيرة فاستنكر ذلك وقال لى أنت تعلم أنه تم القبض على فى عام 1985 ولكى نحصل على العفو الرئاسى فاشترط على وزير الداخلية أن أكتب اقرار بعدم القيام بالتبشير نهائياً فى أى صورة وما قامت به الأستاذة الكبيرة انتهاك للوعود التى قطعتها لوزير الداخلية وتجعل الوزير يحرك ضدنا الدعوة القضائية وندخل السجون مرة أخرى ولهذا لو سألتنى عن الكتب أقول لك أنا لا أمتلك كتاب واحد عن البهائية فقد أرسلتها جميعها لمكتبة الأسكندرية لحفظها كوديعة .
فقلت له لقد قرأت كفايتى ولم أعد فى حاجة للكثير بل فقط كيف أؤدى فروضى كبهائى فلاذ بالصمت ولم يرد ولكنه حول مجرى الحديث بذكاء قائلاً وماذا كانت نتيجة أبحاثك ودراساتك حول الدين البهائى فأخذت أعرض عليه الأفكار التى قمت بتسجيلها فى كتابى اشراقات روحية جديدة فأثنى عليها ولكنه نبهنى لكثير من الأخطاء اللغوية والنحوية فقلت له بالتأكيد أنا غير متخصص فى اللغة العربية وسوف أبحث حتما عن متخصص يقوم بمراجعة الكتاب وتصويبه ولكن ما رأيك يا أستاذ فى المحتوى فقال لا بأس به أنه كتاب جيد ولكن لماذا فكرت أن تكتب هذا الكتاب ؟
هل رغبتك فى معرفة الحقيقة والبحث عنها تستلزم أن تكتب كتاباً ؟
فقلت له طبعاً لم يكن هذا وارداً فى البداية ولكن هذه الفكرة تولدت أثناء عملية الدراسة لاعتقادى أنها قد تفيد أخرين لا تتوفر ظروفهم لخوض المغامرات التى قمت بها لجمع مادة الكتاب ولا يتسع وقتهم لقراءة عشرات الكتب من مصادر متنوعة . فأومأ برأسه ولكنه لم يبدى اقتناعا بما قلت
ثم قال لى سائلاً :
وماهو موقف أسرتك من اقتناعك بالعقيدة البهائية ؟
ففكرت قليلاً فلم أكن قد ناقشت زوجتى وأولادى فى شأن العقيدة وبالرغم من تحركاتى الدؤوبة لدراسة البهائية إلا أنهم لم يعطوا للموضوع اهتمام فقد تعودوا أن يجدونى مهتما بقضايا فكرية ومشتركا فى تنظيمات سياسية فما رأوه لا يخرج عن نشاطى الاعتيادى فى مجال الفكر والنشاط السياسى حسب تصوراتهم ولكنهم لم يفكروا فى اعتباره عقيدة جديدة وأنا أيضا كنت مقصراً فى عدم اشراكهم فى التعرف على الأمر المبارك منذ بداية تحركاتى .
وبادرت بالاجابة على سؤال الأستاذ بيكار بسؤال وقلت له وما شأن أسرتى بموضوع ايمانى بعقيدتى الجديدة ؟

فقال لى مادمت متزوجاً ولديك أسرة وأولاد فلا بد وأن يكون انضمامك للعقيدة الجديدة يشمل الأسرة أيضاً حتى لا يحدث ما لا يحمد عقباه ليس لك فقط بل لنا أيضاً وتذكرت فوراً القضايا التى ذكرتها الدكتورة بنت الشاطئ المدونة من أرشيف المحاكم التى تعرض فيها بهائيين لقضايا من زوجاتهم اللواتى رفضن الايمان بالبهائية ورفعوا قضايا أمام المحاكم لحضانة الأطفال وطرد الزوج من المسكن وطلاق الزوجة ومثل هذه القضايا سببت اشكاليات عديدة للهيئة البهائية واستعداء السلطات وبالفعل كان لها رد فعل .
وبالرغم من قراءاتى السابقة عن مثل هذه المشكلات إلا أنى أجبت الأستاذ بيكار قائلاً :
يا سيدى الإيمان علاقة فردية بين الفرد وخالقه وليس علاقة أسرية جماعية قبلية فقد قال الله عن الانسان وسوف يأتينا فرداً
ثم ضربت له مثل وقلت له : حينما ذهبت قرة العين الطاهرة الى حضرة الباب هل طلب منها موافقة زوجها وأولادها ؟ أم أنه قبلها وكان قبولها فتحاً عظيما للعقيدة البابية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وقد تركت زوجها وأولادها وراءها
فضحك وقال لى أنت ولد مشاغب ولكنى أسألك سؤال هل نستطيع نحن الآن أن ندفع ثمن مشاغباتك مع السلطة كما دفع البابيين الأوائل يا ابنى الظروف أصبحت مختلفة ونحن نحترم قرارات الحكومة ..............
فقلت له ضاحكاً يا سيدى أنت تتهرب من دفع الضرائب المستحقة عليك ..
وعلى كل سوف أفعل ما أمرتنى به وأستطلع رأى أسرتى حول الموضوع .
وخلال الدردشة قدمت لى السيدة الفاضلة زوجة الأستاذ بيكار عدد من واجبات الضيافة وتحدثت معى عن أولادى ومستوى تعليمهم وفرحت لأننى ألحقت ابنتى بمدارس نوتردام بالزيتون التابعة للبطريكية الكاثوليكية وتتبع مناهج فرنسية وبها عدد من الراهبات الأجانب وتيسر الحصول على شهادات من جامعات فرنسا خلال الدراسة وقالت لى يجب أن تهتم بتعليم ابنك أيضاً فى احدى مدارس اللغات حتى يكون هناك مساواة فقلت لها ان شاء الله فلم يكن ابنى وصل السن القانونى لحضانة مدارس اللغات ولهذا الحقته بحضانة مدرسة عربى حتى يحين وقته وعرفت انها تجيد عدة لغات بطلاقة لأنها خريجة مدارس الفرنسيسكان ببورسعيد وكذلك الأستاذ بيكار يجيد عدة لغات أجنبية بطلاقة فقد رد على الهاتف خلال الدردشة أكثر من مرة مع شخصيات من دول مختلفة وكان يتحدث معهم بطلاقة كمتمكن من عديد من اللغات وكان ذلك موضع دهشة لى ولكننا لم نتحدث عن هذا الموضوع وقد وافق على كل نصائح زوجته لى بضرورة الاهتمام بتعليم أبنائى فى مدرس اللغات ذات المستوى الرفيع .
ثم عدنا لصلب الموضوع الأصلى وقلت له حقيقة لم أفتح موضوع الأمر المبارك مع زوجتى وأولادى ووعدته بأن أقوم بذلك لاحقاً وقمنا بتحديد موعد اللقاء التالى .
وللحديث بقية
.

البهيج


عضو فضي
عضو فضي
الأخ الفاضل عاطف الفرماوي
بارك الله فيك وفي مساعيك لتحري الحقيقة والوصول الى نهاية النفق لتستظيء بالنورالساطع متحديا كل الوحوش الكاسرة في ذلك النفق ؛ هنيئا لك ايمانك وبارك مسعاك خدمة لأمره العظيم0
بأنتظار الخطوات اللاحقة لما سردت من أحداث في الجهاد من أجل بلوغ الهدف ألا وهو الأيمان بقلب مطمئن ودمت كريما0



عدل سابقا من قبل البهيج في 2009-08-17, 22:26 عدل 1 مرات (السبب : نقص عبارة)

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
شكراً أخى البهيج على مرورك وعلى تشجيعك أيضاً
حقيقة بعد اذ كتبت 5 حلقات من القصة فكرت ربما يكون القراء شعروا بالملل نتيجة العرض المطول ولم استقبل تعليقات تفيد اهتمام يذكر بالمتابعة فقررت الانتظار قليلاً حتى استطلع مشاعر القراء ورغبتهم فى مواصلة العرض
بارك الله فيك قطعا أعطيتنى دافع لمواصلة الكتابة وشكرا لك مرة أخرى اخى الحبيب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى