منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    الإنسان أرقى المخلوقات

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    امال رياض


    المدير العام
    المدير العام
    إن كل مرتبة دانية لا تستطيع إدراك ما فوقها رغم أن كليتهما فى حيز الإمكان , ولهذا نرى ان مرتبة الجماد لا تعلم ولا تشعر بمرتية النبات ولا يدرك عالم النبات عالم الحيوان ولا يستطيع بأى حال من الأحوال أن يتصور حالة السمع والبصر والحركة الإرادية للحيوان , أيضآ لا يستطيع الحيوان أن يدرك العقل والنفس الناطقة الكاشفة لحقائق الأشياء للإنسان وهذا لأنه فاقد للوجدان وأسير المحسوسات فقط ولا يعلم أى شىء عن أى حقيقة معقولة .

    فهذا حال الجماد والنبات والحيوان والإنسان فرغم إنهما من عالم الإمكان ولكن تتفاوت مداركهم ويكون هذا التفاوت مانعآ فى أن يدرك الجماد كمال النبات والنبات قوى الحيوان والحيوان فضائل الإنسان فليس من الممكن أن يدرك الحادث حقيقة القديم ويعرف المصنوع هوية الصانع العظيم .

    فقد تجلى الغيب المنيع على حقائق الأشياء من حيث الأسماء والصفات وما من شىء إلا وله نصيب من ذلك الفضل الألهي والتحلى الرحمانى * وما من شىء وإلا يسبح بحمده * ومن هذا نرى أن الإنسان أرقى هذه الكائنات لأنه جامع للكمال الإمكانى واللطف النباتى والحس الحيوانى وفضلآ عن ذلك حائز لكمال الفيض الألهي , فلا شك إذن إنه أشرف الكائنات بهذه القوة المحيطة به والتى تجعله كاشف لكل أسرارها , فهذه القوة المؤيدة للإنسان برهان الشرف له , فالأكتشافات والصنائع والعلوم والفنون كانت يومآ ما فى حيز الغيب والسر وبفضل القوة المؤيدة أخرجها الإنسان من عالم الغيب إلى حيز الوجود

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى