منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

ماهى أحقية الرسل العظام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

امال رياض


المدير العام
المدير العام
بعض الأدلة على أحقية الدين البهائى وأحقية رسوله
قد يشكك البعض فى أحقية الرسل فعندما يأتى اى رسول يجد من العقول الخاوية من يقاموه ويعترضون عليه
هذا حال كل رسول اتى الى البشر العجاب ولكن هل يخضع الله تعالى لهذه العقول التى حجبت عن بصائرها هذا النور فى مختلف العصور ؟؟؟ بالتأكيد الله لا يخضع لأهواء البشر لأن الله له لغته المنزة عن حدود سمع أهل الناسوت هى القادرة على النفوذ مهما كان قسوة قلوب البشر فهو القادر المقتدر المهيمن القيوم

لا شكّ أنّ الدليل الأوّل والأهمّ على أحقيّة هذا الأمر، أو أيّ أمر، هو المظهر الإلهيّ نفسه، أي في أطواره وشوؤنه، في حركاته وسكناته، في أقواله وأعماله، وفي حقيقة ذاته. لقد ترك الكثير ممّن تشرّفوا بحضوره مذكِرّاتٍ عن لقاءاتهم، مفصحين عن الذي أخذوه من حضرة بهاء الله، وغالباّ ما ركزوا هؤلاء على هالة الهيبة المجد والجلال التي رأوها مكتنفةً بشخصه

ثم في الدرجة الثانية من حيث الحُجيّة بعد المظهر الإلهيّ نفسه تأتي الآيات المنزّلة عليه: نقول في الدرجة الثانية، ولكنّها في الواقع بعد صعود المظهر الإلهيّ الى “ممالكه الأخرى”، أصبحت أعظم حُجّة و أكبر دليل على حقيقة الدين الذي أتى به. وتكمن حّجيّة الآيات، في الدين البهائي كما في الإسلام، في ظاهرة “إعجازها”، بمعنى أنها تفوق قدرة البشر على الإتيان بمثلها، إن كان من حيث فصاحتها وبلاغتها،

ومن الحجج الدالّة على أحقيّة هذا الأمر أيضاً التأثير العميق الذي أحدثه في أتباعه في جميع أنحاء العالم، إذ إنّه أوقظهم من سُباتهم، أحياهم بعد مماتهم، خلقهم خلقاً آخَرَ، وتصرّف في نفوسهم، وقلّب قلوبهم، وأعاد لُحْمَتهم، وجمع شملهم، وأورى في صدورهم النار الموقدة الإلهيّة، وملأ كيانهم حباً وحيويّةً وحماسةً،… وهذه كلها دلالاتٌ ٌ تشير بوضوحٍ الى أنّ الأمر ليس من وضع البشر، بل من وحي السماء. فهذه النتائج مِمّا يستحيل أن تتأتّى من مجرد فلسفةٍ أو إطارٍ فكريّ بحتٍ مهما رَقِيَ وسما، إذ إنّه من الملاحظ أنّ أصحاب هذه الفلسفات أنفسهم لا يكادون يتقيّدون بمبادئهم،

ومن الدلائل على أحقيّة هذا الأمرأيضاً هوثباته وديمومته وبقاؤه على وجه الدهر. فمن المؤكّد أنّ أيّ أمر لم يَحُز برضى الله وكان مخالفاُ لإرادتة تعالى فسوف يصير آجلاً أم عاجلاً الى الزوال والتهافت والاختفاء: “وإنّ الباطل كان زهوقاً.” ولكن على العكس من ذلك، نرى بأنّ الدين البهائيّ، وبالرغم كل المحاولات التي بُذِلت، ولاتزال، لاستئصاله والقضاء عليه، إنّما ازداد قوّةً وصلابةً وازدهاراً على مر السنين. فبالواقع تؤكّد الكتابات البهائيّة أنّ البلايا والرزايا التي أصابت الأمر المبارك منذ نشأتها، ولا تزال، إن هي إلا الماء الذي يسقي سدرته، والوقود الذي يمدّ نبراسه، والكساء الذي يزينه هيكله.

ومن الحجج الدالّة على أحقية الأمر المبارك أيضاً هو استعداد المؤمنين بأن يُضحّوا بالغالي والنفيس لِنصره وإثباته والشهادة بأنّه لَحقٌّ. وهذه الحُجَّة هي الأخرى قد أقرّه الله في كتابه المبين بقوله تعالى، عزّ من قائلٍ: “قل إن كانت لكم الدار الآخرة عند الله خالصةً من دون الناس، فتمنّوا الموت إن كنتم صادقين * ولن يتمنّوه أبداً بما قدّمت أيديهم والله عليمٌ بالظالمين.” فإذا رجعنا الى تاريخ الدين البهائيّ نجد بأنّ المؤمنين الأوائل والأواخر لم يقصّروا في التدليل على حقيقة دينهم وصدق إيمانهم على هذا النحو، إذ إنّ الألوف منهم ــ رجالاً ونساءً، شيوخاً وشبّاناً وأطفالاً ــ قد أنفقوا أرواحهم في ميدان الشهادة، متحمّلين في الكثير من الحالات أبشع أنواع التعذيب و التنكيل والنكاية. ولم يَلْقَوا حَتْفَهم على مَضَضٍ أو كُرْهٍ منهم، بل لَشَدَّما أسرعوا الى مشهد الفداء وكلهم شوقٌ ولهفٌ لنيل هذا التاج. حتى يُرْوَى بأنّّ الشهداء في بعض الحالات أَسْدَوا بالشكر الى جلاديهم، ودَعَوا لهم بالخير والبركة، وأَتْحَفوهم بالحَلْوَى وكأنّهم يحضرون يوم عُرْسِهِم وفَرَحِهِم وزِفافِهِم، لا يوم استشهادهم ونَزْعِهِم وتوديعهم للحياة العُنْصُريّة.

حقّاً، إذا أراد الإنسان أن يجد مصداق لقوله تعالى “فتمنّوا الموت إن كنتم صادقين،” فلن يصادف بسهولةٍ أمثلةً أروع وأشرق وأوقع في النفس من مشاهد التضحية والفداء التي قدّمها مؤمنو هذا الأمر من أوّل نشوئه، ومازالوا الى الأن يقفون درع واقى الى كل من يشوة مقاصد هذا الدين النبيل او يحاول وقف تدفق شريان الحب والسلام والأتحاد الذى تنشده تلك التعالم المشرقة بالنور على الإنسانية

wafaashawki


عضو فعال
عضو فعال
. والحَمْدُ للهِ الَّذِي أَظْهَرَ النُّقْطَةَ وَفَصَّلَ مِنْهَا عِلْمَ مَا كَانَ وَمَا يَكُونُ وَجَعَلَهَا مُنَادِيَةً بِاسْمِهِ وَمُبَشِّرَةً بِظُهُورِهِ الأَعْظَمِ الَّذِي بِهِ ارْتَعَدَتْ فَرَائِصُ الأُمَمِ وَسَطَعَ النُّورُ مِنْ أُفُقِ العَالَمِ. إِنَّهَا هِيَ النُّقْطَةُ الَّتِي جَعَلَهَا اللهُ بَحْرَ النُّورِ لِلْمُخْلِصِينَ مِنْ عِبَادِهِ. وَكُرَةَ النَّارِ لِلْمُعْرِضِينَ مِنْ خَلْقِهِ وَالمُلْحِدِينَ مِنْ بَرِيَّتِهِ الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَةَ اللهِ كُفْرَاً وَمَائِدَةَ السَّمَاءِ نِفَاقَاً وَقَادُوا أَوْلِيَاءَهُم إِلَى بِئْسَ القَرَارِ. أُولَئِكَ عِبَادٌ أَظْهَرُوا النِّفَاقَ فِي الآفَاقِ. وَنَقَضُوا الْمِيثَاقَ فِي يَوْمٍ فِيهِ اسْتَوَى هَيْكَلُ الْقِدَمِ عَلَى العَرْشِ الأَعْظَمِ وَنَادَى المُنَادِ مِنْ الشَّطْرِ الأَيْمَنِ فِي الوَادِي المُقَدَّسِ. يَا مَلأَ البَيَانِ اتَّقُوا الرَّحْمَنَ هَذَا هُوَ الَّذِي ذَكَرَهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللهِ وَمِنْ قَبْلِهِ الرُّوحُ وَمِنْ قَبْلِهِ الكَلِيمُ. وَهَذَا نُقْطَةُ البَيَانِ يُنَادِي أَمَامَ العَرْشِ وَيَقُولُ تَاللهِ قَدْ خُلِقْتُمْ لِذِكْرِ هَذَا النَّبَأِ الأَعْظَمِ وَهَذَا الصِّرَاطِ الأَقْوَمِ الَّذِي كَانَ مَكْنُونَاً فِىأَفْئِدَةِ الأَنْبِيَاءِ وَمَخْزُونَاً فِي صُدُورِ الأَصْفِيَاءِ. وَمَسْطُورَاً مِنْ القَلَمِ الأَعْلَى فِي أَلْواحِ رَبِّكُم مَالِكِ الأَسْمَآء. قُلْ مُوتُوا بِغَيْظِكُمْ يَا أَهْلَ النِّفَاقِ قَدْ ظَهَرَ مَنْ لا يَعْزُبُ عَنْ عِلْمِهِ مِنْ شَيْءٍ وَأَتَى مَنْ افْتَرَّ بِهِ ثَغْرُ الْعِرْفَانِ وَتَزَيَّنَ مَلَكُوتُ الْبَيَانِ. وَأَقْبَلَ كُلُّ مُقْبِلٍ إِلَى اللهِ مَالِكِ الأَدْيَانِ. وَقَامَ بِهِ كُلُّ قَاعِدٍ وَسَرُعَ كُلُّ سَطِيحٍ إِلَى طُورِ الإِيْقَانِ. هَذَا يَوْمٌ جَعَلَهُ اللهُ نِعْمَةً لِلأَبْرَارِ وَنَقْمَةً لِلأَشْرَارِ وَرَحْمَةً لِلْمُقْبِلِينَ وَغَضَبَاً لِلْمُنْكِرِينَ وَالْمُعْرِضِينَ. إِنَّهُ ظَهَرَ بِسُلْطَانٍ مِنْ عِنْدِهِ وَأَنْزَلَ مَا لا يُعَادِلُهُ شَيْءٌ فِي أَرْضِهِ وَسَمَائِهِ. اتَّقُوا الرَّحْمَنَ يَا مَلأَ الْبَيَانِ وَلا تَرْتَكِبُوا مَا ارْتَكَبَهُ أُولُوا الْفُرْقَانِ الَّذِينَ ادَّعَوْا الإِيمَانَ فِي اللَّيَالِي وَالأَيَّامِ. فَلَمَّا أَتَى مَالِكُ الأَنَامِ أَعْرَضُوا وَكَفَرُوا إِلَى أَنْ أَفْترَوْا عَلَيْهِ بِظُلْمٍ نَاحَ بِهِ أُمُّ الْكِتَابِ فِي الْمَآبِ. اذْكُرُوا ثُمَّ انْظُرُوا فِي أَعْمَالِهِم وَأَقْوَالِهِم وَمَرَاتِبِهِم وَمَقَامَاتِهِم وَمَا ظَهَرَ مِنْهُمْ إِذْ تَكَلَّمَ مُكَلِّمُ الطُّورِ وَنُفِخَ فِي الصُّورِ. وَانْصَعَقَ مَنْ فِي السَّمَواتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ عِدَّةَ أَحْرُفِ الْوَجْهِ. يَا مَلأَ الْبَيَانِ ضَعُوا أَوْهَامَكُم وَظُنُونَكُم، ثُمَّ انْظُرُوا بِطَرْفِ الإِنْصَافِ إِلَى أُفُقِ الظُّهُورِ وَمَا ظَهَرَ مِنْ عِنْدِهِ وَنُزِّلَ مِنْ لَدُنْه وَمَا وَرَدَ عَلَيْهِ مِنْ أَعْدَائِهِ. هُوَ الَّذِي قَبِلَ الْبَلاَيَا كُلَّهَا لإِظْهَارِ أَمْرِهِ وَإِعْلآءِ كَلِمَتِهِ. قَدْ حُبِسَ مَرَّةً فِي الطَّاءِ (طهران) وَأُخْرَى فِي الْمِيمِ (مازندران)، ثُمَّ فِي الطَّاءِ مَرَّةً أُخْرَى لأَمْرِ اللهِ فَاطِرِ السَّمَاءِ وَكَانَ

فِيهَا تَحْتَ السَّلاَسِلِ وَالأَغْلاَلِ شَوْقَاً لأَمْرِ اللهِ الْعَزِيزِ الْفَضَّالِ.><<جزء من لوح الاشراقات لحضره بهاء الله

امال رياض


المدير العام
المدير العام
شكرآ لكى أختى وفاء
كلمات حضرة بهاء الله خير دليل على احقية هذا الدين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى