منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الدرر البهية 5 لأبى الفضائل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
(قال صاحب كتاب مقالة في الإسلام)
وعبارات القرآن حسنة منسجمة في أكثر المواضع. ولا سيما حيث يحاكي اسلوب الأنبياء ويتقيل نمط التوراة وهي موجزة وغالباً عويصة مستغلقة. الى آخر كلامه..
(ونقول في جوابه)
يوهم أن عبارات القرآن غير حسنة وغير منسجمة في بعض المواضع. إلا أنه بالدهاء التي عرفت بها الأمة الانكليزية، أبى عن تعيين تلك المواضع وتركها تحت الإجمال، علماً منه أنه سيصادف صعوبات من حملة الأقلام وأشياع الحق وأنصار العلم وحماة الخطابة والكتابة وأعضاد الفصاحة والبلاغة. فأوقع في شَرَكه ذلك المسكين الشامي فعين بزعمه بعض تلك المواضع مما أوجب افتضاحه كما سيوضح إن شاء الله تعالى. ثم أوهم أن عبارات القرآن الكريم في حمد الله وثنائه ونعمه وآلآئه كأنها منتحلة من التوراة الجليل وتقوّله النبي عليه السلام من كتب أنبياء بني اسرائيل. ونحن لا نفند ما زعمه وتوهمه بما نزل في نفس القرآن حيث قال جلّ وعلا (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ). ولا بما جاء في الاصحاح الرابع عشر من كتاب حزقيل حيث قال الرب الجليل (وإذا ضل نبي وتكلم بكلام فأنا الرب قد أغويت ذلك النبي وسأمد يدي عليه وأبيده من بين شعبي اسرائيل). لأن مراتب قدرة الله تعالى وقوته على تنفيذ إرادته وغلبته وقاهريته فوق عباده ومراقبته واحاطته على خلقه هي مما لا تراه الأعين العمشة ولا تدركه البصائر المطموسة ولا تفهمه القلوب المطبوعة. ولذلك لا يخشاه إلا العلماء ولا يهاب سطوته إلا النبهاء ولا يأمن بأسه إلا الجهلة والأغبياء. ومن المقرر أن ما لا يعتبره المغرورون شيئاً في زماننا إنما هو إرادة الله ومشيئته وإحاطته وقدرته. بل نقول لو أصغى الانسان الى أمثال هذه الشبهات ليلتزم أن يكذب جميع الأنبياء ويترك كل الديانات الكبرى ويرجع متقهقراً الى الوثنية بل الهمجية الأولى. لأن الأمة النصرانية تقول أن محمداً تقوّل القرآن على الله وانتحلها من الإنجيل. واليهود يقولون أن عيسى انتحل تعاليمه من كتب أنبياء بني اسرائيل. والزردشتية (أي الفرس الأولى) تعتقد أن موسى وأنبياء بني اسرائيل لفّقوا كتبهم مما انتحلوه من كتب أنبياء الفرس. والصابئة تقول أن المتأخرين جميعاً نهبوا تراث الأولين وانتحلوا لأنفسهم فضائل الأقدمين. قال أحد كبار الزردشتية في كتاب "سذُره وكَشتي" ما ترجمته (أن داود الحداد أخذ عبارات الحمد والثناء والتوحيد والتفريد لله تبارك وتعالى من كتاب "أوستا" ومزجها بالأغاني التي انتحلها من فصحاء الفرس ولفقها بإسم مزامير ونشرها بين رعاة آل اسرائيل). وقد تبين لك مما ذكرناه أن المتأخر يقول في رد مظاهر أمر الله عين ما قاله المتقدم، واللاحق يمشي على أثر السابق. والعاقل المحقق لا يرجح قول أمة على غيرها من غير مرجح، والمرجح مفقود كما يعرفه اللبيب. فإذا جاز لأحد أن يشك في القرآن باحتمال أنه ربما انتحله النبي عليه السلام من كتب أنبياء بني اسرائيل بسبب ما يوجد فيهما من صفات الله تعالى، فلم لا يجوز له أن يشك في الإنجيل مع ما يرى جميع تعليماته في كتاب كنفوشيوس نبيّ الأمة العظيمة الصينية وشارع الديانة البوذية. وهذا سرّ ما قلنا أن الاعتناء بهذه الشكوك ينتهي الى عبادة الأوثان بل ويوجب هدم صروح جميع الأديان. وهل يوجد دين من الأديان إلا وقد وصف الله تعالى شارعه في كتابه بالوحدانية والفردانية والعزة والحكمة والقوة والقدرة وغيرها من أوصاف الكمال ونعوت الجلال؟ ثم وأي مشابهة توجد بين ما جاء في القرآن المجيد من أوصاف التقديس والتنزيه، وما جاء في كتب أنبياء بني اسرائيل من نعوت الحلول والتشبيه؟ هل يوجد في القرآن أنه ترآءى له الرب تعالى كريح عاصف وفي وسطه أربعة حيوانات ولكل واحد أربعة أوجه ولكل واحد أربعة أجنحة وأرجلها أرجل مستقيمة وأقدامها كقدم العجل وهي تبرق بريق النحاس الصقيل.. الى آخر ما جاء في أول كتاب حزقيل في أوصاف الرب الجليل؟ وهل يوجد في القرآن الكريم أنه ترآءى له الرب تعالى قضيباً ساهراً كما جاء في أول سفر أرميا؟ وهل يوجد في القرآن العظيم أنه ترآءى له الرب جالساً على عرش رفيع وأذياله تملأ الهيكل ومن فوقه السرّافون قائمون لكل واحد ستة أجنحة، باثنين يستر وجهه، وباثنين يستر رجليه، وباثنين يطير؟ كما جاء في الاصحاح السادس من كتاب أشعياء. الى كثير من أمثالها. وليس المراد مما ذكرناه إهانة الكتب المقدسة معاذ الله والحطّ من مقامها، لأننا أظهرنا اعتقادنا في وجوب اعتبار القسم الإلهامي منها آنفاً. بل المقصود اثبات عدم المماثلة والمشابهة بينها وبين ما جاء في القرآن الشريف كما تمحله ذاك الفاضل وغيره من أصحاب الرد والتشكيك والتكذيب والتثريب. ومن عجيب ما يرى النبيه في كتب هؤلاء المكذبين هو تناقض ايراداتهم وتخالف شبهاتهم، فإن فاندر النمساوي ردّ على القرآن الشريف في كتاب ميزان الحق، بأنه لا يشابه كتب أنبياء بني اسرائيل في مقامات الحمد والثناء والأخبار والأنباء. وهذا الفاضل الانكليزي يرد عليه بحكم أنه حذى حذوهم وحاكى اسلوبهم. فسبحان من قسم العقول والأحلام وفرق بين المدارك والافهام.
(وقال المصنف أيضا)
وهو وان كان قد كتب نثراً فلجمله وفقراته روى كثيراً ما ينقطع من أجله المعنى قبل ان يتم ويتكرر اللفظ تكراراً سخيفاً لم يكن له لولا الروىّ من ضرورة. وهو في النقل أشد سخافة منه في الأصل لأنه يفقد في النقل حلية التسجيع التي جيء به من أجلها. لكن العرب مولعون بهذه الطنطنة، أعني التسجيع جداً، حتى أنهم يجيئون به في أهم مصنافتهم وأكثرها تحريراً ثم يحلونها بآيات مقتبسة من القرآن وباشارات اليه حتى لا تكاد تفهم ما يكتبونه ما لم تكن مطلعاً إطلاعاً كافياً على القرآن. (انتهى).
طالما رأينا أن كتّاب الأمة الانكليزية ينددون على أهل الشرق ويلومونهم في استعمال علم البيان وتحبير كلامهم بتنميق عباراته وترصيف ألفاظه وتسجيع جمله. كأن ملاحظة تقاطيع الكلام وتزيينه بالرصف والترصيع والتسجيع وغيرها من فنون البديع سيئة لا تمحى وذنب لا يغفر. وحقاً أن هذا من سقم الرأي وجحود الحق، بل هو عين التمويه والمخرقة. ولم أدر لماذا يستحسنون الترتيب والترصيف وملاحظة حسن التقاطيع في آثارهم ومصنوعاتهم ولا في الصنائع والآثار التي تدوم دهوراً وأحقاباً، كالأبنية والجسور والقناطر العظيمة بل وفي المصنوعات الجزئية والآثار الطفيفة أيضاً كالثياب والأحذية والمناطق وأمثالها مما تبلى وتنعدم في سنة أو سنتين. فانهم يتفننون في اتقان صنعها وتزويقها وترصيف أزرارها وتطبيق زواياها غاية التفنن ويهتمون بها كمال الاهتمام. فاذا كان هذا حالهم في الصنائع الزائلة والمهن الطفيفة، لِمَ لا يجوزون لأهل الشرق أن يستعملوا الرصف والتنميق والسجع والترصيع في النطق والبيان الذي هو أحسن مزايا البشر وأعلى خصائص الانسان. فإن الانسان به يمتاز عن سائر أصناف الحيوان ومنه يصنف الكتب وتبقى الآثار الدينية والعلمية وتخلد الفضائل النقلية والعقلية وبه تهذب الأخلاق والأعمال ويتحلى الانسان بكرائم الأوصاف والخلال. أليس هذا من الشطط الفاضح والتمويه الكريه؟
وليس هذا التنديد والتثريب الفارغ إلا لأن لغتهم خالية عن كل مزيّة وعارية عن كل لطف وسلاسة. وعلم البيان إنما هو هندسة الكلام، كما أن معرفة السطوح ونسبة بعضها الى بعض هو هندسة الأجسام. نعم يجب أن يكون الكاتب والخطيب بصيراً بحسن الترصيف والترتيب، عالماً بمواضع الترصيع والتسجيع، عارفاً بمواقع الاستعارة والتشبيه لئلا يختل به المعنى ويفسد به التركيب فيذهب بطلاوة الكلام ويخلّ بفائدة البيان. كما أنه يجب على الصانع أن يكون بصيراً بحسن ترتيب أجزاء المصنوع ليظهر على هيئة ظريفة وهندسة مقبولة.
وقد قلنا في سائر رسائلنا أن المحسنات البديعة في الكلام، إنما هي بمنزلة الملح في الطعام قليله نافع وكثيره مضر. وقلنا أن الفصاحة في الكلام هي بمنزلة الحسن الأصلي في الانسان، فإن الفصاحة في الحقيقة ليست إلا حسن ترتيب أجزاء الكلام وانتقاء الألفاظ المناسبة له، كما أن الحسن الأصلي في الانسان ليس إلا اعتدال القوام وتناسب الأعضاء وتحسين الكلام بالمحسنات البديعية إنما هو مثل تزيين الانسان بالحلي والحلل الخارجية. فإذا لم يكن في الانسان حسن الخَلق الأصلي لا يحسنّه التزيين الخارجي، كما أنه لو أفرط في تلك الحلل الخارجية لتستر حسنه الأصلي واعتدال قوامه الذاتي. ولذلك لا يرى في عبارات الحريري والهمداني والخوارزمي وغيرهم من أئمة البيان وكبار الكتّاب من اللطف والرقة والطلاوة وحسن السبك واتقان الوضع، ما يرى في خطب أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ورسائله وخطب سائر الأئمة والخلفاء. مع أن عبارات الحريري وبديع الزمان، أكثر تصنّعاً وأوفر تسجيعاً وأتقن تقطيعاً، لأنها صنفت بالتكلّف والتفكّر والتروي والتدقيق، بخلاف خطب الأئمة، فإنها جاءت طبعا وارتجالاً من غير تكلف وتفكّر وتروّ وتأمل، كما هو عادة أهل الانشاء والتأليف. ولذلك قالوا (الطبع أملك)، وهكذا النسبة بين كلام الله وعبارات الإئمة، فإنه ألطف وأرق وأحلى كما هو ظاهر عند أرباب البصائر والنهى.
وما توهم المصنف من انقطاع معاني الآيات بسبب التزام الرويّ متسبب عن جهله بتلك المعاني كما شكى منه أولاً حيث قال (وهي معجزة وغالباً عويصة مستغلقة) وليست صعوبة ادراك معاني الآيات السماوية وبعدها عن إفهام العامة خاصة بالقرآن الكريم وحده، فإن كلمات الأنبياء بأجمعها صعبة مستصعبة مختومة مكتومة عويصة على القلوب المقلوبة بعيدة عن العقول الضعيفة خاب من رامها قبل مجيء ذاك اليوم الرهيب العظيم، وضلّ من فسّرها قبل ان يفك ختمها الرحمن الرحيم. وقد قرأنا في كتب أنبياء بني اسرائيل نقلا عن الله تعالى (اني أريد أن أفتح فمي بالأمثال وأنطق بمكتومات منذ تأسيس العالم)(1) فلو كانت معاني كلمات الله ظاهرة مكشوفة سهلة مفهومة يفهمه كل بعيد ويدركه كل غبي، لم يبق ثمّ مكتوم حتى يفتح الله فمه به في الأمثال ويختمه أنبياؤه في سابق القرون والأجيال. وأظهر دليل على صعوبة فهم آيات الكتب السماوية، هـــــــــو أن علمـــاء اليهود اتفقوا على عدم انطباق بشـــــارات التوراة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) وقد جاء في الآية الرابعة من الاصحاح الثاني عشر من سفر دانيال "أما أنت يا دانيال، فاخف الكلام واختم السفر الى وقت النهاية". وفي الآية التاسعة منه "ان الكلمات مخفية ومختومة الى وقت النهاية). والى هذا أشير في المصحف الشريف بقوله تعالى (يسقون من رحيق مختوم ختامه مسك وفي ذلك فليتنافس المتنافسون). فرج الله زكي الكردستاني).
على عيسى عليه السلام فاتخذوها أقوى دليل على تكذيبه، وعلماء النصارى أجمعوا على أنها منطبقة على ظهوره تمام الانطباق فاستدلوا بها على تصديقه. أليس هذا أظهر حجة وأقوى دليل وأتم برهان على أن كلمات الأنبياء بأجمعهم عويصة مستغلقة صعبة مستصعبة؟ على ان علماء اليهود أخذوا تفاسير الكتب بزعمهم عن آباء الكنيسة وورثوها كابراً عن كابر وحافظوا عليها جيلا بعد جيل. ومن هم آباء الكنيسة. هم الأنبياء العظام اشعيا وارميا وزكريا وأمثالهم عليهم السلام. وحقيقة الأمر أن الأمة الاسرائيلية جهلت معاني بشارات التوراة ولذلك أنكرت عيسى عليه السلام وتبعتها الأمة النصرانية واقتفت آثارهما الأمة الاسلامية، كما تشير اليه الكلمة النبوية (لتسلكن سنن من قبلكم شبراً فشبراً وذراعاً فذراعاً).
(وقال المصنف أيضاً) ولعل ما ظهر للعرب في هذا الكتاب من سلاسة العبارة وحسن الرصف هو مما حداهم الى قبول الدين الذي جاء به ولعله قوّى في القرآن حججاً ما كانت لتقوم بسهولة لو جيء بها عارية عن هذه الحلية من البديع وفن الخطابة. فكم وكم من قصة تحكي عما لزخرف القول من التأثير وسحر العقول اذا أحسن قائله اختيار الألفاظ وتلطف في سبكها وتنضيدها على ما يوافق غرضه فتفعل في الألباب فعل الموسيقى. ولذلك صار مصاقع الخطباء يعزون الى هذا الباب من فنّ الخطابة تأثيراً لا ينقص عن تأثير غيره من الأبواب. ولعمري أن من لا تشجوه فقرة متزنة اللفظ حسنة السبك فبئس السمع سمعه. وما كان محمد يجهل ما لزخرف الخطابة من فعل السحر وسلب الألباب (وهو القائل: إن من البيان لسحرا)، فلذلك لم يهمل شيئاً من بهرج البيان وزخرف الخطابة فيما ادعاه من الوحي هذا مع افراغ جهده في المحافظة على سموّ عبارته حتى يكون خليقاً بالإله الذي نحله إياه ونسبه اليه وبذل وسعه في محاكاة اسلوب الأنبياء، أنبياء التوراة. فنجح فيما تجشمه أتم النجاح وخلب قلوب مستمعيه بزخرف قوله حتى خيل لخصومه أنه سحر، كما نراه يشكو من ذلك أحيانا.(انتهى الكلام المصنف).
لا يخفى على أهل العلم أن لكل مزية ومنحة من المزايا والمنح العالية المغبوطة من قبيل العزة والثروة والملك والسلطنة والعلم والفضل والفصاحة والبلاغة وحسن الصوت وحسن البيان وغيرها مما يمكن أن تنفذ به الكلمة وتنجذب اليه القلوب قوة ظاهرة وغلبة وتأثيرات معلومة. إلا أنه لا يعقل أن تبلغ قوة تلك المؤثرات الى حدّ تنشأ بها ديانة جديدة وأمة مستقلة تبقى قرونا وأحقابا بدون إذن من الله تعالى. وإلا لتسقط حجة الديانات الحقة ويخفى طريق معرفة الشرائع الإلهية وينهدم منار الحق وتنطمس أعلام الهداية. إذ لا يبقى ثم مميز بين الحق والباطل والهادي والمضلّ ولا فارق بين الهداية والضلالة والرشد والغواية. وقد بينا فيما مضى من مقالاتنا مقدار دليلية المعجزات وحجية العجائب وأثبتنا بالبراهين الواضحة أنه ليست لها دلالة تامة مستقلة على صدق دعوى المدعي وحقية شريعة الشارع. ولذلك أبى السيد المسيح وامتنع الرسول الكريم صلوات الله عليهما عن إجابة طلبة العجائب واسعاف مأمول مقترحي المعجزات، كما تشهد به مواضيع من الانجيل وتنطق به آيات من القرآن. والأمم بأجمعها شَرَعٌ(1) في رواية المعجزات عن شارع دينهم واسناد العجائب الى مؤسس شريعتهم بل الى شيوخ طرقهم وممهدي مذاهبهم بل الى أتربة أوليائهم ومضاجع
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) شرع أي سواء.
أصفيائهم. وقد وضع الله تعالى للحق أعلاما لا تشتبه وبنى له مناراً لا ينهدم وقدّر له امارات وآيات لا تنطمس، أعظمها وأوضحها وأجلاها تلك القوة الملكوتية التي لا تشاركه فيها نفس والقدرة الالهية التي لا يأتي بمثلها أحد. وهي قوة انفاذ الكلمة البديعة والقدرة على ايجاد الديانة الجديدة. وهي القوة الوحيدة التي تغالبها قوة العالمين فتغلبها وتقاومها قدرة العلماء والأمراء في شرق الأرض وغربها فتسقطها. فإن محبة الدين المألوف القديم سجية راسخة في قلوب العالمين وكراهية الدين المستحدث الجديد شنشنة معروفة في الجبابرة والمتكبرين. والى هذه القوة الملكوتية والقدرة اللاهوتية أشار السيد المسيح بقوله (من الآن ترون إبن الانسان جالساً على يمين القدرة وآتياً على سحاب السماء)، وجاءت في ام الكتاب (لو يسترونني في طبقات التراب ليجدونني راكباً على السحاب)، وإليها أشير في المصحف المجيد بقوله تعالى (ان جندنا لهم الغالبون)، فلو فرض سقوط هذه الحجة الواضحة وصرف النظر عنها بشكوك واهية باردة. بم تثبت حقية الأنبياء وكيف يفرق بين الحق والباطل والثابت والزائل.
فإذا عرفت هذا يظهر لك بطلان ما توهم المصنف من ان العرب ربما أذعنوا للقرآن الشريف بسبب فصاحة آياته وطلاوة عباراته. ثم أقسم بذاته وخاطر بحياته بان من لا تشجوه فقرة متزنة اللفظ حسنة السبك فبئس السمع سمعه. وفاته أن فتح باب أمثال تلك الشبهات يضر بدينه أكثر مما يضر بغيره ويثلم سياج الديانة النصرانية قبل أن ينثلم به الشريعة الاسلامية، فان اليهود يرمونهم بأنهم سلبوا عقول السذج بزخارف الدنيا من الصفراء والبيضاء في أول ما قامت قيامة هذه الديانة في أقطار آسيا وأوربا. ولعمر الله أن من ينجذب الى الفضة الوضاحة وينخدع من الذهب الوضاء أكثر بكثير ممن تشجوه الفقرات الموزونة والأغاني المطربة. خصوصاً إذا اختلق له أهل التمويه أعجوبة تنخلع منها القلوب البسيطة وتهلع لها النفوس الساذجة. راجع الفصل الخامس من كتاب أعمال الرسل لترى العجب العجاب مما يسلب العقول ويأخذ بمجامع الألباب. والأمة الانكليزية أدرى الأمم بمحبة المال وفعله في النفوس مما لو قيس به من تأثيرات الأغاني والأنغام لفاتها بمراحل. فإذا اعتبرت أمثال هذه الشبهات الواهية فلا تتوقف دون الاسلام وقل على جميع الديانات السلام.
نعم لكل من الثروة والقوة والسلطة والخطب والأشعار والأغاني والأنغام آثار لا تنكر وأفعال لا تستر. ولكن كل تلك المؤثرات كانت عند منكري القرآن أوفر وأكثر وكان تأثيرها في ابقاء النفوس على ديانتهم الأصلية وطريقتهم الموروثة أقوى وأسهل. وكان في العرب ممن أنكروا رسالة سيدنا الرسول وحاربوه وناصبوه العداوة كأبي جهل وأبي سفيان بن حرب وعتبة وشيبة أبن ربيعة ونضر بن الحارث وكثير من أمثالهم من مصاقع الخطباء ومشاهير الفصحاء ممن خلد ذكرهم في متون الكتب وصفحات التاريخ. فإذا كانت الفصاحة والبلاغة بهذه الدرجة مؤثرة ونافذة، فهلا أثرت تلك الألسنة الطليقة والخطب البليغة والجمل الموزونة والنغمات الشجية في ابقاء العرب على ديانتهم الأصلية. وقبولها أسهل على النفوس من قبول ديانة جديدة غير موروثة وطريقة غريبة غير مألوفة. أليس ذلك لأن قدرة الله فوق قدرتهم ومشيئته فوق مشيئتهم. وان أسباب السماوات قد تقطعت بها الأسباب. وان الديانة لا تنشأ بتخليب العقول وسلب الألباب. أما صرح زميله الشامي ان في القرآن الشريف كثيراً مما يخلّ بالفصاحة حتى كاد أن لا تفلت من سهام ردوده واعتراضاته إلا آية الكرسي، فأين هذه الفصاحة التي خلبت بها عقول القوم وسلبت بها ألباب العرب؟ ولقد قال صاحب التذييل ان خصوم محمد لم يروا شيئاً من المعجز في هذه المعجزة (أي في كلامه) فردّوها عليه وهم إنما كانوا عربا فصحاء. وقال أيضاً ان أشعار زهير وخطب قس بن ساعدة وألفاظ سحبان لا تعد معجزة مع أنها من البلاغة والفصاحة والنصاعة بحيث لو قيس بها القرآن لفاتته بمراحل. وقال أيضاً. ولو كان القرآن كلام الله نفسه وكان الله يروم أن يتحدى العرب بفصاحته، لكان ينبغي أن يكون أفصح مما نراه وأحسن نظاماً بكثير ولوجب أن يتنزه عما نراه فيه من اللحن والخطأ والركاكة وغير ذلك من معايب الكلام.. الى آخر كلامه. فهدم المذيل الشامي ما شاده أستاذه الانكليزي في أصل المقالة. ولعمر الله لا يعقل ان الأمة العربية التي كان فيها من الشعراء والخطباء من لا تنكر فصاحتهم وبلاغتهم وكانت عندهم من خطب قس وأشعار زهير ما فاق القرآن الشريف بزعمه لتسلب عقولهم وتخلب ألبابهم بالقرآن الذي فيه كما توهمه من الركاكة واللحن والخطأ ما لا يستر ولا يخفى. فإذاً كان القرآن الشريف في مراتب الفصاحة والبلاغة بدرجة أذهل ألباب فصحاء العرب وأعجزهم عن مقاومته حتى خلعوا قميص ديانتهم الأصلية وتقمصوا بحلة الشريعة الجديدة الاسلامية، فقد ثبتت صحة ما قاله علماء الاسلام ان فصاحة القرآن وبلاغته فوق طاقة البشر. وإذا لم يكن فيه من الفصاحة والبلاغة ما يفوق فصاحة العرب وبلاغتهم فقد ثبت بطلان ما توهمه الفاضل الانكليزي من أن محمداً سحر ألباب العرب بتزويق الكلمات وحسن ترتيب الآيات وصح أن هذا السفر الكريم والكلام القديم إنما غلب أهل العالم بقوته الالهية وقدرته السماوية لا برصف الكلمات وتسجيع العبارات. والانسان لا يملك نفسه من الضحك حينما ينظر في تعريض ذاك الفطن الشامي حيث قال (ان خصوم محمد لم يروا شيئاً من المعجز في هذه المعجزة فردوها عليه) فهل رأى خصوم سائر الأنبياء شيئاً من المعجز في معجزاتهم وهل لم يردّوها عليهم. أليست الأمة اليهودية أقرب الأمم الى المسيح عليه السلام ترد عليه جميع معجزاته بعد انقضاء أكثر من ألف وثمانمائة عام. أيجوز على أهل العلم أن تغلب عليهم العواطف الدينية أو العصبية الجاهلية بدرجة تخرجهم عن حد التعقل والاعتدال فيعترضون على شارع الديانة الاسلامية بما لم يسلم منه نبي في سابق القرون والأجيال.
ونوجّه انظار أهل الاستبصار الى الثورة الفرنساوية التي حدثت في سنة 1792 من السنين الميلادية. فإن فلاسفة فرنسا بعدما نشأت فيهم روح الحرية وقاموا لقلب السلطنة المطلقة الاستبدادية وأزمعوا على رفض العقائد المجهولة الوراثية رأوا أن بقاء الأمم الاوربية على العقائد الراهنة في الديانة المسيحية بعد تقدمهم في المعارف الطبيعية والرياضية والفلكية ضرب من المحال. فأرادوا أن يشرعوا لهم ديناً تكون عقائده الأصولية وشرائعه الأدبية أبسط وأقرب الى العقول والأذواق من تلك العقائد العتيقة التي يمجها الذوق السليم ويأباها العقل المستقيم. فشرعوا ديناً أساسه أن يعبدوا الله وحده وجعلوا الكنائس محلا للعبادات. وكان دستور ايمانهم بسيطاً حاويا لقضيتين كبيرتين (الأولى) الاعتراف بوجود الباري جل وعلا (والثانية) الاذعان بخلود النفس أي بقاء الروح جوهراً مدركا قائما بنفسه بعد الموت. وشرائعهم الأدبية أيضاً مؤسسة على أصلين كبيرين (الأول) محبة الله تعالى (والثاني) محبة الخلق. وجعلوا مناسكهم مشتملة على صلوات وأذكار وتسبيحات رتبها لهم بعض فلاسفتهم. وقرروا لديانتهم هذه بعض شعائر بسيطة أيضاً كوضع أطباق من الأثمار والرياحين على المذابح واستعمال الموسيقى بالآلات والأصوات في المجامع. وبعدما أكملوا وأتقنوا أركان هذه الديانة وأسسوها وشادوها بزعمهم على أساس متين، عيّن وزير الأمور الداخلية جماعة من كبار الكتاب والخطباء وارسلهم الى جميع بلاد فرنسا ليدعو الناس الى قبول هذه الديانة الجديدة. فجدوا كل الجد في إدخال ديانتهم في كل مدن فرنسا وانتشرت مقاصدهم الى بلاد أخرى. قال نوفل بن نعمة الله بن جرجس نوفل الطرابلسي في كتاب زبدة الصحائف في سياحة المعارف بعد نقل هذه الحادثة (وقد اتبعت هذه الديانة بعض أنفار في باريس وغيرها ولكن لم يلتفت اليهم، ثم بعد برهة يسيرة انقرضوا وطفى خبرهم).
فإذا كانت الفصاحة والبلاغة ورصف الكلمات وتسجيع العبارات تؤثر على عقول البشر بدرجة تذعن للديانة الباطلة وترضخ وتخضع للشريعة المختلفة. فهلا أثرت بلاغة هؤلاء الفطاحل الأفاضل وفصاحتهم في نشر دينهم الذي شرعوه بسامي عقولهم وقوة فلسفتهم وكان فيهم من كبار الكتّاب وأئمة البيان من يضرب الأمثال بسحر ألفاظهم وقوة أقلامهم وطلاقة ألسنتهم وحلاوة عباراتهم من أضراب (ولتير) وأقران (جان جاك روسو). وقد استعملوا العقل والتدبير والعلم والفضل والفصاحة والبلاغة واستخدموا القوة والسلطة والثروة والموسيقى بأجمعها لنشر الديانة التي شرّعها واخترعها بزعمهم أسمى عقول بني الانسان من النوابغ والفحول وكبار الفلاسفة الذين قلّما يجود الزمان بمثلهم. وقد أطاعهم جم غفير من قواد الجيش وزعماء الأمة حيث نجحوا بهم تمام النجاح في تبديل السلطة الاستبدادية بالسلطنة الدستورية.
ولكن الله تعالى أظهر عجزهم وأضل سعيهم وخيب آمالهم وبدد جمعهم في أمر الديانة التي قدر تشريعها وابقاءها خاصة لمشيئته ومنوطة بإذنه وإرادته لا بسائر الوسائل والأسباب. فكم أظهر الله تعالى ضعف مدارك البشر وضعة أفهامهم وسخافة عقولهم وخفة أحلامهم فيما زعموا أن تشريع الأديان من نتائج العقول البشرية ونشرها واعلاؤها ممكن بالوسائل الملكية. وكم أبطل غرورهم وأوهن قوتهم وقصم ظهورهم واستأصل شأفتهم وأحل بهم بأسه ومثلاته وأنزل بساحتهم نقمه وسطواته بما أرادوا أن يشرعوا ديناً بغير إذنه وحاولوا أن ينشؤا شريعة بلا سابقة من إرادته فإن في قصص أرغون خان المغولي وسعد الدولة اليهودي في إيران وعلاء الدين الخلجي في هندوستان وفلاسفة فرنسا في أوربا عبرة لأولي الألباب وذكرى وموعظة لأهل الكتاب. وقد قلنا آنفاً أنه إذا فتحت أبواب هذه الشكوك ليدخل الانسان منها في سبيل الشك في جميع الأنبياء ولينتهي الأمر الى هدم كل الأديان. وسببه واضح عند من له المام بالبراهين العقلية والقياسات المنطقية وذلك لأن الأحكام العقلية في القضايا كلية لا تقبل التخصيص. ويطرد الحكم العقلي في جميع جزئياته وينطبق الكلي على أفراده طبعاً ويلتفت العقل الى هذا الأطراد فطرة. ولا يمكن أن تحول العوارض الخارجية كالحب والبغض والميل الى العصبية الملية أو الجنسية وأمثالها حين النظر دون هذا الالتفات الطبيعي الفطري. لأنها عوارض خارجة عن ذات القضية فيلتفت العقل اليه عند عدمها وبعد زوالها بحكم النظر عند وجودها. فإذا طرأ الشك في قضية إثبات حقية دين الاسلام بحكم أن شارع هذا الدين ربما طبع أفكاره على عقول القوم بذلاقة لسانه وبلاغة بيانه وجوز العقل إمكان نشر الأديان بمجرد ذلاقة اللسان وسحر البيان فيطرد هذا الشك عقلا في ديانة من سبقه من شارعي الشرائع ومؤسسي الأديان بأنه أيضاً ربما استخدم هذه القوة أو غيرها من القوى والوسائل لبث آرائه وطبع أفكاره على القلوب الساذجة والعقول البسيطة من صيادي الأسماك ورعاة الأغنام. ويتقوى هذا الشك كلما يتقادم عهد الشارع إذ تساعده حينئذ ظلمة التواريخ القديمة التي لا ينفذ شعاع النظر الثاقب طبقات ظلماتها لبعد عهدها واندراس مهدها وكثافة طبقاتها وتراكم شبهاتها. ولذلك عز وصعب عليهم اثبات وجود شارعي بعض الأديان العتيقة من حيث التاريخ فكيف الطريقة التي اتخذوها وسيلة لنشر أديانهم وبسط آرائهم. ولعمر الحق لو جاز لأحد أن يشك في الكتاب الذي هو أبعد الأشياء عن السحر وفي الكلام الذي هو أشرف مزايا الانسان بشبهة أنه ربما سحر المتكلم ألباب الناس به فكم بالأحرى يجوز له أن يشك في العجائب التي انتحلوا لأنبيائهم وهي من جنس السحر المزعوم وبينهما مماثلة ظاهرة ومشابهة واضحة. أيظن الفاضل البريطاني أن فلاسفة مصر الذين حملوا معجزات موسى على السحر والشعوذة كانوا أقل نباهة وأقصر نظراً منه ومن أمثاله. وهم الذين تشد الرحال في كل سنة من أوربا وأمريكا لمشاهدة أعمالهم الهائلة التي تشهد بسعة معارفهم وسموّ أفكارهم. وتتحمل الأهوال وتصرف الأموال لزيارة آثارهم المدهشة التي تنطق بعلوّ مداركهم ودقة أنظارهم.
والإذعان بالسحر بالمعنى الذي تزعمه العامة إنما هو من بقايا ظلمات أوهام العصور المظلمة الغابرة التي مزّقت ستائرها أنوار طلوع شمس العلم وأزاح كثافة تراكمها بزوغ نير الحق. ومعنى السحر حقيقة كما يدل عليه أخبار أئمة أهل البيت الواردة في كتاب بحار الأنوار إنما هو يساوق معنى الباطل. إذ لابد لكل أمة أنكرت حقية رسالة رسول أن تحمل آياته وبيناته على الأباطيل لا على الحقائق كالصابئة في تكذيب موسى واليهود في تكذيب عيسى والنصارى في تكذيب سيدنا الرسول عليهم السلام وهلّم جرّاً. وأئمة أهل البيت عليهم السلام بصرف النظر عما منحهم الله تعالى من رتبة الولاية المساوقة لنبوة أنبياء بني اسرائيل كما يدلك عليه قول الرسول عليه السلام (علماء أمتي كأنبياء بني اسرائيل. أو أفضل من أنبياء بني اسرائيل) انما هم من صميم العرب ونقاوة قبائلها وهم أعلم بموارد استعمال ألفاظ اللغة العربية ومعانيها الحقيقية من المتطفلين على موائدها والدخلاء في نواديها بعد ما أخنى الدهر عليها وهدمت أدوار القرون معالمها ومباديها. فينتج مما تقدم أن فاتح أبواب أمثال تلك الشكوك يهدم بها أركان دينه الذي يعتقد صحته قبل أن تضرّ شكوكة بسائر الأديان. ولذلك ترى إنها أضرّت بالديانة الطاهرة المسيحية أكثر مما أراد أن تضرّ بالشريعة المقدسة الاسلامية. وكثرت وزهت بين النصارى من الشيع المادية والدروينية والاشتراكية والفوضوية جمعيات تنكر جميع الأنبياء وتستهزء بكل الأديان. حتى ارتاعت عقلاء أوربا من نماء هذه الشيع وهالهم تقدمها السريع. ويدلك عليه ما قاله بعضهم للوزير الشهير غلادستون حينما رآه واجفاً في نفسه خائفاً على عواقب قومه فسأله قائلا (أتخاف أن يهدم العلم لشدة سيره أسس اللاهوت التي هي أس الهيأة الاجتماعية) وما قاله القس الشهير لوازون الخطيب الفرنساوي حينما خطب في مرسح الخديوي بين جماعة أنافت أفرادها على ألفين من أفاضل المسلمين والنصارى من كبار العلماء والأمراء وقناصل الدول والأذكياء من أهل مصر. فإن ذاك الخطيب الطائر الصيت قال في جملة خطابته (ولقد أدهشني في مصر أثران لمعنى ليس في قبور الفارعنة ولا هياكلهم. وهما الجامع الأزهر وتمثال ابراهيم. هذان يشيران الى المستقبل وتلك تحدث عن الماضي. فالجامع الأزهر بعشرة آلاف من طالبي العلم الوافدين عليه من أقاصي البلاد بين مراكش والصين خليق بان يموج بالعالم الاسلامي فاحفظوه احفظوه فان به تأييد كلمة الله التي أخذت الآن تتقلص عن آفاق أوربا. ويخشى اذا هي زالت بالمرّة ان نقع في همجية أشدّ من همجية أحقر طبقات المتبربرين).
وكيف لا يأخذ الهلع والروع بقلوب أمثال لوازون ومكلم غلادستون ممن يهمهم عواقب قومهم وهم يرون بأعينهم أنه يخرج في كل سنة من مدراس أوروبا جيش عرمرم من الشبان متقلدين سيوف العلوم الطبيعية مدججين باسلحة العقائد الدروينية هاجمين على المعتقدات الدينية ساخرين بالشرائع الإلهية مستهزئين بالصحف السماوية قادحين في كل سيادة روحانية. إذ لا يجدون مخرجاً من دائرة علومهم ومعارفهم المكتسبة فان أصولها ومباديها مبرهمة عندهم بالبراهين الحسية القطعية. ولا يعرفون طريقا لتوفيقها وتطبيقها على ما جاء في الكتب السماوية فانها رموز واشارات نبوية مختومة والغاز واستعارات خفية غير معلومة. مثلا كيف يمكن للفلكي الذي عرف بالبراهين حقيقة الكرات الدائرة في الفضاء التي هي غير متناهية من جميع جهاتها بأنها شموس ثابتة في مراكزها وسيارات دائرة حول تلك الشموس وأقمار سائرة حول تلك السيارات وانه ليست هناك أجسام صلبة شفافة غير قابلة للخرق والالتئآم، أن يعترف بما جاء في التوراة والانجيل والقرآن من انفطار السماء وتزعزعها وطيها وتبدلها وتجديد السماء والأرض واحتراق عناصرها وظلمة الشمس والقمر وانتثار الكواكب على الارض وامكان الصعود الى السماء والنزول منها وغير ذلك مما هو مباين للأصول المقررة في المعارف الفلكية والطبيعية تمام المباينة. وهو لا يعرف من تلك الألفاظ النازلة في الكتب السماوية إلا ظواهرها ولا يخطر بباله أنه ربما يكون لتلك الألفاظ معان هو جاهل بها وحقائق هو غافل عنها، كما هو منصوص في الكتب السماوية ومصرح به في الكلمات النبوية. نعم يوجد في الأمم الاوروبية عموماً والأمة الانكليزية خصوصاً كثير من أهل الفضل والبر والكرامة والديانة، إلا أن مقتضى سير العلوم الطبيعية وتقدمها السريع في مقابل لاهوتهم المظلم الضعيف ينتهي بلا شك الى سقوط هذه الفئة الفاضلة وسيادة الفئة الطبيعية. فيقعد حينئذ على منصة الحكم والرياسة طائفة ممن يوصف بقساوة القلب والفظاظة بمقتضى زوال خشية الله عن قلوبهم التي لا تلين بذكر الله. فيجترحون كل إثم ويرتكبون كل محظور باسم الحضارة والمدنية كما ارتكبه قبلهم رؤساء الأمم الشرقية. فتنتقض بهم الهيأة الاجتماعية وينهدم أساس الديانة والانسانية الحقيقية، كما أشار اليه مكلم غلادستون ولمحت اليه خطابة لوازون. فثبت مما بسطنا الكلام فيه مبرهنا أن هؤلاء المشككين ثلموا بشبهاتهم سياج الديانات والحضارة والانسانية كلها ثلمة لا يسدها إلا ما وعد الله به في الكتب المقدسة من تجديد الخلق وتبديل السموات وإشراق الأرض بنور ربها وإزاحة ظلمات الأوليات. وتلك وعود محتومة ظهرت طلائعها وبدت علائمها وتلعت نهارها وحانت أوانها، لو كانت ثمة قلوب تدرك مفاهيمها وتفهم معانيها. فنختم جواب الفاضل المنتقد بتلاوة الذكر الحكيم حيث قال العزيز العليم (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآَثَارًا فِي الْأَرْضِ فَمَا أَغْنَى عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ). هنا نضع القلم ونطوي الكتاب آملين من الله تعالى أن يلهمنا ما هو خير لنا ولاخواننا في المبدأ والمآب. وقد تم تنميقه بقلم مؤلفه الفقير الى الله الكبير أبي الفضل الجرفادقاني الايراني في غرة ربيع الثاني سنة 1316 من السنين الهجرية في القاهرة المعزية.
(وقد كتب الاستاذ العلامة هذه المقالة في تفسير قوله تعالى " ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ " حسب طلبنا من حضرته حفظه الله تعالى).
(وها هي بعينها)
لا يخفى على أولي البصائر أن الله تعالى صرّح في مواضع متعددة من القرآن أن لآياته تأويلات لا يعلمها إلا الله تعالى، كما يدلك عليه قوله تعالى (وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ) وقوله جل وعلا (بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ وَلَمَّا يَأْتِهِمْ تَأْوِيلُهُ). وبيان ذلك أنه لما نزل الكتاب المجيد وفيه أخبار وأنباء عن الحوادث التي ستقع في العالم ويراها ويشاهدها جميع الأمم مما جاء قبله في التوراة والانجيل وتنبأ به أنبياء بني اسرائيل من قبيل تكوير الشمس وذهاب نورها وظلمة القمر وانتثار الكواكب وانفطار السموات وتبديل السموات والأرض وامتلاء أقطار السماء بالدخان وتشققها بالغمام وتزلزل الأرض ونسف الجبال واجتماع الشمس والقمر وغيرها من الآيات العظيمة التي تأباها العقول ويصعب احتمال تحققها والاذعان بها على النفوس، بل تعد وقوعها من المستحيلات والممتنعات كما هو مقرر عندهم في الطبيعيات والفلكيات. وان العرب الصابئة الوثنية ممن كانوا ينكرون جميع الأنبياء الذين ظهروا من ذرية ابراهيم عليه السلام من قبيل موسى وعيسى وسيدنا الرسول صلى الله عليهم أجمعين كانوا يتتبعون تلك الآيات ويناقشون فيها ويجادلون الصحابة رضى الله عنهم في امكان تحققها ليفتتنوا المؤمنين بها وكانوا يقولون ويصرحون بأن محمداً يغرر بقومه ويستهوي أصحابه بشبهة ويعدهم بالممتنعات ويمنيهم ويقنعهم بالمستحيلات، فنزلت الآيات المذكورة مشعرة بأن القوم إنما كذبوا آيات القرآن الكريم بسبب عدم احاطتهم بمعانيها وجهلهم بمقاصدها والحال أنه ما نزلت بعد معاني تلك الآيات وما أتاهم تأويل تلك العبارات تنبيهاً لهم ان لها معان سامية ومفاهيم معقولة وتأويلات مقصودة يظهرها الله تعالى لهم في يوم مخصوص ويبينها ويكشف عنها بعد انقضاء الأجل المسمى. كما يدلك قوله تعالى (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ يَقُولُ الَّذِينَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ) الى آخر الآية.
ومن المعلوم أنه ليس المراد من تأويل آيات القرآن معانيها الظاهرية ومفاهيمها اللغوية مما يفهمه ويدركه كل من يعرف اللغة العربية وإلا لم يبق ثم معنى لقوله تعالى "وما يعلم تأويله إلا الله" وقوله "بل كذبوا بما لم يحيطوا بعمله". بل المراد من التأويل هو المعاني الخفية التي أطلق عليها الألفاظ على سبيل الاستعارة والتشبيه والكناية من أقسام المجاز. ولولا قصور الناس في الأحقاب الماضية والأيام الخالية عن فهم تلك المعاني الدقيقة وادراك تلك المفاهيم السامية، لما أخفاها الأنبياء عليهم السلام تحت ستائر الاستعارات ولما رمزوا عنها بخفي الاشارات والتعبيرات، كما جاء في الاصحاح الثالث عشر من سفر متى (وكان يسوع المسيح يكلمهم بأمثال لكي يتم ما قيل بالنبي القائل سأفتح فمي بالأمثال وأنطق بمكنونات منذ تأسيس العالم). وكما جاء في الفصل السادس عشر من انجيل يوحنا أن عيسى عليه السلام قال لتلامذته (إن لي أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوها الآن وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق). وكما جاء في الحديث أن النبي عليه السلام قال: بعثنا معاشر الأنبياء نخاطب الناس على قدر عقولهم. وما جاء في البخاري عن عليّ عليه السلام: حدثوا الناس بما يعرفون أتحبون أن يكذب الله ورسوله. ولما كان من المقرر أن العالم مسير الى نقطة الكمال والأرواح والأفئدة راقية لا محالة الى رتبة البلوغ والاعتدال ليبلغوا الى درجة فهم كلمات الأنبياء كما يقتضيه ناموس التقدم والارتقاء، فقد قرّر الله تعالى تنزيل تلك الآيات على ألسنة الأنبياء وبيان معانيها وكشف الستر عن مقاصدها الى روح الله حينما ينزل من السماء ليتقوى أفئدة أهل الايمان بالتغذي من ظواهر الآيات الكريمة وتسير الأمة في أنوار الشرائع القويمة ليتمكن الناس في أثنائها من طيّ تلك المسافات البعيدة وقطع تلك البرازخ الممتدة في الأجل المسمى والمدّة المعلومة (قال الشيخ السهروردي قدّس الله روحه في آخر كتاب الهياكل) يجب على المستبصر أن يعتقد صحة النبوءات وان أمثالهم تشير الى الحقائق كما ورد في المصحف (وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ). وكما أنذر بعض النبوات (اني أريد أن أفتح فمي بالأمثال) فالتنزيل موكول الى الأنبياء والتأويل والبيان موكول الى المظهر الأعظمي الأنوري الأريحي الفارقليط، كما أنذر المسيح حيث قال (اني ذاهب الى أبي وأبيكم ليبعث لكم الفارقليط الذي ينبئكم بالتأويل) وقال (ان الفارقليط الذي يرسله أبي بإسمي يعلمكم كل شيء). وقد أشير اليه في المصحف (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ) وثم للتراخي. ولا شك أن أنوار الملكوت نازلة لإغاثة الملهوفين. وان شعاع القدس ينبسط، وأن طريق الحق ينفتح، كما أخبرت الحفظة ذات البريق في ليلة هبّت الهوجاء، كما قال تعالى (وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ). انتهى. ومما ذكر يعلم أن جميع الأنبياء عليهم السلام من آدم الى الخاتم جاؤا بتنزيل الآيات المذكورة واثبات البشارات المأثورة من غير تعرض لبيان معانيها لما قلنا من ضعف قوى الخلق عن تحمل مقاصدها وقصورهم عن إدراك مراميها. وإنما بعثوا عليهم السلام لسوق الخلق الى النقطة المقصودة واكتفوا منهم بالايمان الاجمالي حتى يبلغ الكتاب أجله وينتهي سير الأفئدة الى رتبة البلوغ فيظهر روح الله الموعود ويكشف لهم الحقائق المكنونة في اليوم المشهود. وقد علم أولوا النهي أن أصعب الأمور على العالم البالغ تفهيم القاصرين عن الادراك إذ لو كشفت الحقائق للقاصر عن ادراكها لينكرها لعجزه عن الفهم وقصوره عن الادراك كما يصرح به حديث البخاري الذي مرّ آنفاً (حدثوا الناس بما عندهم أتحبون أن يكذب الله ورسوله). فينتهي حال الناس الى الكفر بعد الايمان والارتداد بعد الاذعان وهذا ضد المقصد الذي بعث له الأنبياء ونقيض الخطة التي رسمت لمشي الأولياء، كما يدلك عليه قوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَسْأَلُوا عَنْ أَشْيَاءَ إِنْ تُبْدَ لَكُمْ تَسُؤْكُمْ)، إذ كانوا يسألون النبي عليه السلام عن تلك الحقائق الغامضة والمعاني الدقيقة فيصعب عليه بيانها لهم لما كررناه عليك من قصورهم عن إدراكها وضعفهم عن تحملها، فنهاهم عن السؤال منها والخوض فيها. فإن سير الانسان في نماء ادراكه وترقياته الروحانية إنما هو كسيره في نماء بدنه وترقياته الجسمانية. فكما ان الانسان حال طفوليته ونماء جسمه ووصوله الى كمال بدنه يحتاج الى شرب اللبن وتضره أكل الأغذية الغليظة، بل ربما يهلكه تناول الأطعمة المطبوخة، كذلك في نماء عقله وبلوغ إدراكه يحتاج في بادئ الأمر الى الظاهر البسيطة ويهلكه الخوض في المعاني الدقيقة. ومن ذلك يفهم معنى الصعوبة التي كانت تعرض على النبي عليه السلام حين نزول القرآن والشدة التي كان يعالجها حين تلاوة الآيات. فإنهم كانوا يسألونه عن حقائقها ومعانيها، فكان يحرك شفتيه ويعالج كيفية البيان لصعوبة تفهيم القاصر، وكذلك صعوبة ترك البيان لئلا يحمل على العجز. فنزلت الآية الكريمة (لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ) أي ببيان معانيه الخفية وتأويلاته الغامضة، (إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآَنَهُ) كما قدر الله تعالى جمعه بيد الخلفاء الراشدين رضي الله عنهم أجمعين (ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ). أي حينما تبلغ الأمة بسبب السير في الشريعة المقدسة الاسلامية الى الدرجة العليا من الكمال وتصير الأفئدة قادرة على إدراك ما هو مكنون في كتب الله العزيز المتعال. فيتبلج صبح الوصال وينزل الروح في غمام الجلال وتنقشع غيوم الضلال ويتجلى عليهم ربهم في أبهى حلل الجمال. فيبين لهم تأويل الكتاب ويكشف لهم لباب الخطاب ويتم نعمة الله على عباده من كل الأبواب. ومما بيناه يظهر معنى الحديث الذي رووه عن ابن عباس رضي الله عنهما (أن النبي عليه السلام كان يعالج من التنزيل شدة وكان يحرك شفتيه). ثم قال (وأنا أحركهما كما كان رسول الله يحرّكهما)، إذ كل عالم بالغ تصادفه هذه الشدة والصعوبة ويتلجلج في الكلام ويعالج صعوبة الافهام ويحرك شفتيه حين البيان إذا سأله القاصر عن إدراك المعاني الغامضة واستفهمه غير البالغ الى رتبة فهم المسائل العالية. ولا يعقل مصادفة الشدة من صلصلة الوحي كما فسّره بعضهم إذ ليس للوحي صلصلة ولا للصلصلة صعوبة. فإن الوحي ليس إلا نزول الآيات في صدور الأنبياء والمرسلين، كما يدلك عليه قوله جل وعلا (بَلْ هُوَ آَيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآَيَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ) وقوله جل ذكره وعز اسمه (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ وَإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ)، فهل ظن أصحاب تلك التفاسير التي هي أشبه شيء بأفكار الصبيان أن الوحي الإلهي الذي عبر عنه أئمة أهل السنة والجماعة بالكلام القديم هو سلاسل وأجراس ليلزمه رنة وصلصلة اعتماداً على بعض الأخبار الضعيفة أو الأفكار السخيفة. ساء ما ظنوا وبئس ما مثلوا به آيات الله وأهانوا واستهانوا بكلمات الله. فكم وكم من المصائب ما قد جرته تلك التفاسير السخيفة على الكتب السماوية وفتحت أبواب الردّ والايراد والاعتراض والانتقاد على الكلمات الإلهية. راجع كتاب (مقالة في الاسلام) الذي صنفه جرجيس صال الانكليزي والتذييل الذي ذيله به هاشم الشامي، وأمعن النظر فيه لترى أن جل ما انتقد به هذان الفاضلان على القرآن، إنما هو راجع في الحقيقة الى تفاسير المفسرين وشروح الشارحين. مما سيوضح سخافته السير الحثيث الذي يرى في تقدم المدارك والعقول واتساع نطاق المعارف والعلوم. وكم من المصائب ما قد جرّئه تلك الانتقادات والمناقشات على الأمم والديانات ففتحت عليهم أبواب الضغائن والعداوات وانتهت الى الحروب والغارات وأريقت فيها من الدماء ما لا تفي بوصفه أمثال هذه الرسائل والمقالات. وها نختم الكلام والسلام على صانعي السلام وفاتحي أبواب الألفة والمحبة بين الأنام.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى