منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

وبالناس المحبة وعلى الأرض السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
وبالناس المحبة وعلى الأرض السلام

السلام الاجتماعى بين مختلفي العقائد والثقافات والميول والاتجاهات والملل والنحل والمدارس الفكرية المختلفة يهيئ الطريق للتنمية والرخاء ويحقق التقدم والازدهار ويورق أغصان الحضارة وتثمر وينهى كل صور الكراهية والتعصب والصراعات والحروب الى غير رجعة ويسود الأمن والأمان والمحبة بين بنى الانسان ونتفرغ للبناء والتشييد ونتابع تبادل المصالح والخبرات والمعارف ونستمتع بالدفء والمحبة ونقدم العطف والحنان والمودة .

وانطلق صوت الله يبشر بالمحبة والسلام فى دورات روحية متعددة كما جاء فى التوراة سفر التثنية :

«جَاءَ الرَّبُّ مِنْ سِينَاءَ،

وَأَشْرَقَ لَهُمْ مِنْ سَعِيرَ،

وَتَلأْلأَ مِنْ جَبَلِ فَارَانَ،

وَأَتَى مِنْ رِبْوَاتِ الْقُدْسِ،




ولو توخينا الحكمة العظيمة التى قالها كونفشيوس :

وفي الخمسين عرفت ما الذي توحي به السماء الي كل انسان ... ان يكون إنسان فقط ولا يشغل نفسه بما عدا ذلك ... كونفوشيوس



والمعنى ألا يهتم الانسان سوى بالقيم الانسانية العظيمة التى تميزه عن سائر المخلوقات ولو حصر إهتمامه على قيمه الانسانية سيجنى كل الخير

وكذلك الحكمة التى قالها زارادشت :

قل لنا يا معلم هل نقول نعم دائما ... ألا يحق لنا ان نقول لا ... فقال المعلم بل قولوها كثيرا ... قولوا لا خلافات ... لا حروب ... لا كراهية ... لا شر ... وقولوا ايضا ... الحياة هي السلام على الارض وهي الخير للانسان ... أن نعرف ... أن نحب ... ان نعمل خير ...هذه هي حكمة الحكم في هذه الحياة ... حضرة زرادشت له المجد

وهذه هى القيم الانسانية الرفيعة التى تخلق الحب والسلام

وقال حضرة بهاء الله :

يا أيّها الإخوان فليدارِ بعضكم بعضاً، ولتفرغ قلوبكم من الدّنيا ولا تفتخروا بالعزّة، ومن الذّلّة لا تخجلوا فوجمالي لقد خلقتكم من التراب جميعاً وإلى التراب أعيدكم جميعاً.(من الكلمات المكنونة الفارسية المعربة)



يَا أَبْناءَ الإِنْسانِ هَلْ عَرَفْتُمْ لِمَ خَلَقْناكُمْ مِنْ تُرابٍ واحِدٍ؛ لِئَلاَّ يَفْتَخِرَ أَحَدٌ عَلى أَحَدٍ. وَتَفَكَّرُوا فِي كُلِّ حِينٍ فِي خَلْقِ أَنْفُسِكُم.....(من الكلمات المكنونة العربية )



(قل يا أحباء الله لا تعملوا ما يتكدر به صافي سلسبيل المحبة وينقطع به عرف المودة. لعمري قد خلقتم للوداد لا للضغينة والعناد. ليس الفخر لحبكم أنفسكم بل لحب أبناء جنسكم. وليس الفضل لمن يحب الوطن بل لمن يحب العالم.) وقال حضرة المسيح فى انجيل متى الاصحاح الخامس

44وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. بَارِكُوا لاَعِنِيكُمْ. أَحْسِنُوا إِلَى مُبْغِضِيكُمْ، وَصَلُّوا لأَجْلِ الَّذِينَ يُسِيئُونَ إِلَيْكُمْ وَيَطْرُدُونَكُمْ....

أحبوا أعداءكم, وأحسنوا إلى مبغضيكم ... وصلوا لأجل المسيئين إليكم ... وعاملوا الناس مثلما تريدون أن يعاملوكم... فإن أحببتم من يحبونكم فأي فضل لكم.) الانجيل


وحتى يمكن للانسان ان يتمتع ببركات العهد عليه ان يستمع لصوت الله ويحفظ هذا العهد ( فَالآنَ إِنْ سَمِعْتُمْ لِصَوْتِي، وَحَفِظْتُمْ عَهْدِي تَكُونُونَ لِي خَاصَّةً مِنْ بَيْنِ جَمِيعِ الشُّعُوبِ. فَإِنَّ لِي كُلَّ الأَرْضِ )



وقال الله تعالى بالقران الكريم سورة فصلت:

بسم الله الرحمن الرحيم

(ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34)صدق الله العظيم

وأيضا في سورة يونس:

(دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)

وكذلك بسورة البقرة:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (208)


وتمثل المحبة البلسم الشافى لكل أمراض البشرية ويمثل السلام الركيزة الأساسية لتطور الحضارة الانسانية .. وبالسلام والمحبة نطير بجناح العشق لأوكار السعادة الأبدية .

وقد أمعنت ذاكرتى فى تشخيص أسباب انهيار السلام الاجتماعى وتدهور المحبة بين الانسان وأخيه الانسان وارتفاع الصدام والتحرش وانتشار البغض والكراهية وسيطرة المفاهيم الطائفية والنعرات القبلية وتبادل السباب والبذاءات وغياب العقل الحكيم والفكر الرشيد .

فإذا كانت جميع الأديان تدعو للمحبة كما سبق توضيحه فما هو السبب المفهوم والداعى المعلوم لانهيار السلام الاجتماعى فى مجتمعنا ؟.

يستغل بعض رجال الدين الذين يسيسون الدين لتحقيق مصالحهم وارضاء طموحاتهم بتطويع عقول البسطاء لتحقيق غاياتهم العدوانية وأهدافهم المرضية تحت ستار دينى مزيف .. يدفعون غيرهم للجحيم واشعال نار الفتنة فى مجتمع ترتفع فيه نسبة الجهل والفقر والمرض فتلتهب النار اشتعالاً وتحرق كل صور الحضارة الانسانية بلا رحمة وتظهر شلالات الدماء وصور الخراب والدمار هنا وهناك وتملأ الوادى الخصيب صراخ وعويل .. ونحيب ودموع .. واهات وألآم .. تمزق سكون الليل البهيم .

وترك هؤلاء ما جاء فى جميع الكتب المقدسة عن السلام والمحبة وجاءوا بثقافة صحراوية ضيقة الأفق ترفض الآخر وتقوم على الاستعلاء والتمييز على أساس العقيدة الدينية ترفض الحضارة والنهضة والتقدم وتبيح الخسة والنذالة والدماء البريئة وتقتل كل صور الجمال والاحساس والرقى الجميل وتشيع الحقد والكراهية والتفرقة والتشتت والتكفير والتربص والاذدراء والسباب البذئ بلا رحمة .

ولم تكن قضية الوحدة الوطنية مطروحه على أجندة النظام السياسى ولا تفعيل قيم المواطنة وعدم التمييز وحقوق الانسان والديمقراطية وقبول الآخر بل ترك انتشار الثقافة المريضة تخرب العقل الجمعى دون مشروع ثقافى تعليمى إعلامى ينهض بفكر الجماهير لتتحرر من ثقافة الكهنوت الرجعى التى فرضها الحاقدون المغرضون أعداء الحياة والحضارة والفنون وكل صور الحداثة والنهضة والتطوير والتقدم .

وهذا القصور فى الرؤية السياسية كشف عورات النظام السياسى وعاهاته وأشهر إفلاسه وضعف قدراته فى الاستراتيجية والتكتيك وبدأ يناطح جماعات الإسلام السياسى فى المتاجرة بالدين ليضمن استمراره وتهميش المعارضين .

وإذا كان الكهنوت الرجعى ينتهج الإرهاب ويقتل الجميع بذريعة الإقصاء والتكفير بدموية وحشية هبطت بمرتبة الإنسان إلى ما دون الحيوان الذى لا يؤذى أبناء فصيلته بل يسعى لراحتهم وخدمتهم .

فقد انتهج النظام السياسى سياسة إقصاء وارهاب وتعذيب الجميع معارضين وغير معارضين وتدور عجلة الدولة البوليسية فى أقسام الشرطة والسجون بدءا من انتهاك الكرامة لانتهاك الأعراض .

ويزايد الجميع على رفض التطبيع مع اسرائيل كلاً من الاسلام السياسى والأحزاب الورقية الديكورية والنقابات المهنية بعد احتلالها من ذوى الشباشب والجلباب القصير وأخذ النظام السياسى ذات المنهجية وأجهزة الدولة الرسمية تزايد أيضاً على رفض التطبيع ويرفض وزير الثقافة الترجمة للكتاب الاسرائيليين أو اشتراك إسرائيل فى معرض القاهرة الدولى للكتاب أو إستضافة السينما الاسرائيلية فى مهرجانات السينما العالمية وقام اتحاد الكتاب بفصل الكاتب الروائى الأستاذ على سالم حينما زار اسرائيل تمشياً مع التيار العروبى الذى يتهم النظام بالعمالة والتخوين وانفصاله عن القضايا العربية حسب قولهم .

ومع ذلك يقوم النظام بتصدير الغاز لاسرائيل بطريقة لولبية لا يتم طرحها على مجلس الشعب حيث تبيع الدولة الغاز لأحد رجال الأعمال المصريين والذى يقوم بدوره بتصدير الغاز لإسرائيل وبذلك يظهر النظام براءته من تهمة تصدير الغاز لإسرائيل مع أنها ليست تهمه فقد كان تصدير الغاز أحد بنود إتفاقية السلام فى كامب ديفيد وكان يجب أن يكون النظام شجاعا ويتولى تنفيذ كل بنود اتفاقية السلام بشفافية وصراحة أمام الجميع فمقياس تحضر أى دولة أن تلتزم بالإتفاقيات الدولية التى توقع عليها وتدافع عنها لأن السلام مع إسرائيل هو الخيار الوحيد وفى غاية الأهمية فقد انتهت الحروب وتفرغنا لتنمية بلادنا ووفرنا الدعم الحربى من أجل التنمية وتحقيق الرخاء ولأن النظام يدرك ذلك جيداً فتتم صور عديدة من التعاون الاقتصادى فى مجالات عديدة بيننا وبين إسرائيل فى تكتم شديد وفى سرية مغلفة .

ثم لماذا يزايد الجميع على ما يسمى بقضية فلسطين العربية التى تاجرت بها الفصائل الفلسطينية أولاً وجمعت ثروات هائلة وفى فترة ما كانت تودع أموال القضية الفلسطينية باسم زوجة الزعيم ياسر عرفات فى البنوك العالمية وبعد موته تفاوضت معها السلطة الفلسطينية لتقسيم الأموال على طريقة على بابا والأربعين حرامى علاوة على أن 33% من الأراضى قام الاسرائيليون بشرائها من فلسطينيين وقبضوا ثمنها بالعملة الصعبة ثم يجب أن نتفهم البعد التاريخى لقضية فلسطين بعيداً عن الدعاية المزيفة التى سيطرت على الرأى العام وشوهت عاطفته وحفزت طاقاته ضد السلام وتشبع بثقافة الحرب والعدوان فى قضية لا ناقة لنا فيها ولا جمل ولا تخصنا من الأساس فلا نحن عرب أصلاً ولا نحن فلسطينيين ولا نمت لهم بصلة نسب حتى نتحمل عبء الدفاع عنهم ونخسر شبابنا وامكانياتنا لصالح قضية مزيفة تاريخياً .

حينما دخل عمرو بن العاص الأرض المقدسة لطرد الرومان الذين كان وجودهم يمثل تهديد للدولة الاسلامية الوليدة فى الجزيرة العربية لم يكن فى هذه الأراضى من يسمون بالفلسطينيين ولكن بعد نجاح عمرو بن العاص فى احتلال الأرض المقدسة التى تمتلئ بالعسل والسمن والخيرات الطبيعية وفدت على هذه الأرض قبائل عربية من شبه الجزيرة العربية هرباً من القحط والفقر والجوع فى جزيرة العرب وجاءت قبائل أخرى من الشام وأخذوا الإسم القديم لأبناء كنعان بن نوح ليزيفوا شرعية احتلالهم لهذه الأرض وهم يعرفون حقيقة جذورهم التاريخية بينما نصت جميع الكتب المقدسة على حق بنى إسرائيل فى الأرض المقدسة فقد ورد فى الاصحاح الخامس عشر من سفر التكوين يقول الله :

(18فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ مِيثَاقًا قَائِلاً: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ...)


و ليس مقصودا من الله أن يمتلكون جزء من مصر وسوريا والدليل على خطأ هذه الرؤية أن الله قال بحرمان اليهود بينما كانوا فى سيناء وحرمهم من دخول الارض المقدسة التى نسميها فلسطين أربعين سنة ولم يدخلها موسى ومات فى سيناء والمقصود من النيل الى الفرات أى الأرض المقدسة التى تنحصر بين النيل والفرات وهى بالفعل واقعة بينهما وليس المقصود أن لليهود حق توراتى فى أرض مصر أو سوريا بل تم تحديد الارض المقدسة وأشار اليها بمواقع معروفة جغرافيا فذكر النيل والفرات لا يعنى اى حق لليهود فيهم بدليل أن موسى كان فى سيناء ولم يدخل الارض المقدسة فلو كانت سيناء أرضهم ما اعتبر أن موسى لم يدخل الأرض المقصودة

وكذلك قال الله لموسى فى القران الكريم سورة المائدة

يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ المُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَلاَ تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنقَلِبُوا خَاسِرِينَ (21)



علاوة على أن الفلسطينيين أبناء كنعان بن نوح لم يتملكوا الأرض المقدسة كلها

وهل يستطيع أى من الفلسطينيين حالياً إثبات أنه من نسل كنعان بن نوح ؟ فقد سكنت هذه الارض قبائل عديدة على مر التاريخ ولم تكن أى منها تمتلك كل الأرض حتى تدعى ملكيتها لها وحدثت غارات عديدة بين القبائل بعضها مع بعض وغارات أخرى من الخارج مثل الفرس والرومان وتم تفريغ المنطقة مرات عديدة بالسبى والتشتت والصراع والحروب المدمرة ثم حدثت هجرات عديدة لهذه الارض من الشام والجزيرة العربية بل من أوروبا أيضاً ولكن من الثابت فى جميع الكتب المقدسة أن الله كتب هذه الأرض لبنى اسرائيل وقطع على نفسه عهداً مع إسحاق كما هو وارد فى الكتاب المقدس وخروج العبرانيين من الارض المقدسة عدة مرات كانت عقوبة من الله لهم وهذا لا ينفى حقهم فى ميراث أجدادهم والدليل أن قوة الله تساندهم أن أمدهم بأموال وبنين ويمتلكون كبريات مؤسسات الاعلام والمال فى العالم وتساندهم أكبر دول العالم مثل أمريكا والاتحاد الأوروبى ولم يحدث هذا إلا بترتيب من الله الذى جاء بهم لفيفاً جماعات جماعات من جميع أنحاء العالم ليتملكوا إرث أجدادهم الذى كتبه الله لهم .

والصراع العربى الاسرائيلى اليوم هو ذات الصراع الذى حدث فى أسبانيا فقد إحتل العرب أسبانيا أكثر من ألف عام ثم رحل العرب إلى بلادهم وعادت أسبانيا لأهلها الشرعيين فتصحيح المغالطات التاريخية واجب المثقفين حتى يتم تصحيح رؤية الرأى العام والعقل الجمعى للمجتمع لنحدد أهدافنا وفق مصالحنا ولا نساير التزييف التاريخى والتشويه المعلوماتى ونستنزف عواطفنا وامكانياتنا وطاقاتنا وشبابنا خارج عجلة التاريخ .

ونرد على المغالطة التاريخية بشأن المسجد الأقصى التى يروجها العرب فى الأرض المقدسة ويكررها كثير من المخدوعين المغيبين لاستنزاف العاطفة الدينية للمسلمين وترويضها لصالح قضية مزيفة تاريخياً كما قال الله فى سورة الإسراء

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ (1)

ونتساءل هل المسجد الأقصى المذكور فى الآية المقدسة هو المسجد الأقصى الموجود حالياً طبعاً لا يجوز هذا لأن المسجد الحالى تم بنائه بعد فترة زمنية من دخول عمرو بن العاص هذا البلد فى بداية الغزوات الإسلامية بعد نزول الآية المقدسة بسنوات أما المقصود بالمسجد الأقصى المذكور فى الآية المقدسة هو الهيكل الذى بناه حضرة سليمان المعبد اليهودي بالقدس وكان يسمى بيت المقدس وهو الذى كان قائماً وقت نزول الآية المقدسة على قلب محمد حيث أن الإسلام لم يكن قد حقق انتشارا بعد خارج شبه الجزيرة العربية وعموماً يجب اعتبار كلمة مسجد هو المكان الذى يسجد فيه المؤمنون لله رب العالمين سواء كان الجامع عند المسلمين أو الكنيسة عند المسيحيين أو المعبد عند اليهود أو بيت إيل أو الصوامع عند الرهبان أو الدير ويقول حضرة محمد : جعلت لى الأرض مسجداً وطهوراً . بمعنى أن أى مكان تعبد الله فيه يسمى مسجداً حتى لو كان منزلك . فالربط بين المسجد الأقصى المذكور فى القرءان وبين المسجد الأقصى الموجود حالياً لا يخلو من تزييف للحقائق الدينية والتاريخية لتحقيق كسباً سياسياً باستنزاف عواطف المسلمين وترويضها لتحقيق مصالح سياسية

نعود لعرض ما جاء بآيات القرءان المقدس بشأن هذه القضية ولا يمكن بالبداهة أن يكون هناك اختلاف فى كتب الله المقدسة لأنها جميعاً صدرت عن الله وتمثل الكلمة الإلهية .



بسم الله الرحمن الرحيم

( وَقَضَيْنَا إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) سورة الإسراء

ونتيجة هذا الفساد الذى سيقترفة اليهود سيتم توقيع عقوبات عليهم منها تعرضهم للتيه والتشتت والسبى ويجعل الأعداء يتمكنون منهم لتأديبهم حتى أنه أغرى المسلمين بهم بعد قتلهم المسيح وبعد كل ذلك يؤكد الله لهم بعد مرورهم بمرحلة التطهير والعقاب أن يعلوا شأنهم كثيراً ونلاحظ أن العقاب وارد أولاً ثم التأكيد النهائى أن العاقبة هى علو شأن اليهود علواً كبيراً كما نشاهد التفوق الكاسح الآن علمياً وتكنولوجياً وإقتصادياً وإعلامياً أمام كل ذى عينين بما لا يمكن إنكاره كما بشر القرءان تماماً فى الآية المقدسة . وهذه البشارة واضحة كالشمس.

فالسلام والمحبة بين بنى الإنسان هو الحل لنتفرغ للبناء والتقدم والتنمية والرخاء ونلحق بالركب العالمى للحضارة الانسانية .

فمهما كانت إختلافاتنا فنحن إخوة فى الإنسانية أولاً وأخيراً وعلينا أن نحترم الفروق الفردية بيننا لأنها سنة الله فى خلقه وحكمته البالغة للتواصل والتعاون .

فتعالوا نستثمر اختلافاتنا فى صنع حضارتنا وتنمية مبتكراتنا لنصل للتكامل كما أن أباكم السماوى هو كامل وتقبلوا محبتى والسلام .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى