منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

محمد خاتم النبيين للدكتور محمد ابراهيم خان ( 5 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
الوعد بمجيء الرسول الجديد

الجزء الأول


إن الآيات القرآنية التي تتعارض مع فرضية الختمية عند العلماءعديدة ويقدم لنا القرآن الكريم الكثير من القرائن الجلية بانقضاء أجل الإسلام وانتهاء مدة دورته. فالآية التي سوف نقوم بدراستها في هذا الفصل تأتي مباشرة بعد الآية التي درسناها في الفصل السابق.

وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ. سورة 7, آية: 34

تعلن هذه الآية عن الموت الروحاني لكل أمة بعد انقضاء أجلها ــ وبالطبع تشمل الأمة الإسلامية ــ ثم بعدها يبشرنا الله سبحانه وتعالى مباشرة ويطمئننا بأنه لن يتركنا في هذا الوضع الخطير بل ويعدنا بأنه سوف يرسل الرسل لتجديد النفوس روحانياً. إن الآية التي نحن بصدد دراستها كالآيات السابقة التي درسناها يقوِّض في حد ذاته مفهوم ختم النبوة. فكما هو متوقع فإن علماء الدين قد عالجوا هذه الآية بنفس الأسلوب الذي قاموا به بتفسير الآيات المشابهة, وبالتالي فقد قاموا إما بتجاهل أو تغيير الرسالة التي تدعو إليها الآية. لإجراء دراسة شاملة للآية علينا أن نتأمل ونقارن إثنين من التراجم, أحدهما من فرد مسلم والآخر من شخص مسيحي.

يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ. سورة 7, آية: 35




ترجمة يوسف علي

يا بني آدم عندما سيأتيكم رسل منكم .......

ترجمة رود ول Rodwell

يا بني آدم سوف يأتيكم رسل منكم......

وها هي ترجمتي (الكاتب) التي أقدمها لكم: يا بني آدم إما يأتينكم رسل منكم وبلا ريب سوف يتلون عليكم آياتي.....

يعلن القرآن مراراً أن الخوف والحزن مقدَّر ومحتَّم لأهل النار. نتساءل هنا لماذا يُعَاني أهل النار من الخوف في جهنم؟ نقول إما لأنهم يرون مشاهد مخيفة ومزعجة أو لأنهم يتساءلون كيف بإمكانهم أن يتحملوا البقاء في جهنم إلى الأبد. ولماذا هم يحزنون ؟ لأنهم يتذكرون إهمالهم وعدم طاعتهم للأوامر الإلهية المنزَلة. ماهي هذه الأوامر؟ أحدها يتعلق بمصير الفرد روحانياً أي يرتبط بمعرفته للحقيقة, هنا ينبغي للفرد المؤمن أن لا يتبع والديه أو الملالي أو القساوسة أو الأئمة أو المجتهدين ولا يجعل أعمالهم وأفعالهم ميزاناً لمعرفة الحقّ بل عليه أن يفكر جيداً ليميِّز الحق عن الباطل.

لعل أفضل طريقة لتقييم التراجم الثلاثة هو أن نبحث ونتأمل القرآن الكريم لنرى ما إذا كانت نفس العبارة موجودة في آيات أخرى أم لا. قال الله تعالى:

فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى. سورة 20, آية: 123

إن العبارة الحاسمة في الآية السابقة هي :

" فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم "

وكما نرى لقد ترجمها ــ يوسف علي ــ هكذا:

إما, كما هو من المؤكد, يأتينكم..... ( فاستخدم أداة شرط أعقبها بجملة توكيد.)


ومن غير المعتاد أن نجمع بين جملة شرطية ونعقبها بجملة توكيد , فلماذا اجتمع إذاً مفهومي الشك واليقين في هذا السياق القرآني؟ إن الجمع بين السياقين هو أسلوب أدبي مختص بالقرآن الكريم, فالله سبحانه وتعالى استخدم جملةً شرطية ثم لكي يُبعِد أي سؤال أو شك قد يتبادر إلى ذهن القارئ يُعقب هذه الأداة بجملة " يَأْتِيَنَّكُم " وبيقين مطلق.
في الواقع إنه يقترح أولاً جملة شرطية:
إما أرسل لكم هدى....
ثم مباشرةً يزيل أي شك عن الشرط بتصريحه تعالى:
بالتأكيد سوف أرسل... فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى

نرى بأن الله سبحانه وتعالى يذكر نفس العبارة بنفس الأداة : " إِمَّا يَأْتِيَنَّكُم رُسُلٌ " في سورة الأعراف آية 35, فيبدأ الآية بالأداة التي هي بمثابة سؤال, ثم يصد أي شك قد تثيره أداة الشرط بقوله تعالى :
" يَأْتِيَنَّكُم ".

من المؤكد أنهم ( الرسل) سوف يأتون إليكم.

يستخدم الله سبحانه وتعالى صيغة المستقبل بنون التوكيد الثقيلة والتي هي ميزة فريدة في اللغة العربية. فبعد هذه العبارة الصريحة كيف يمكن لأي فرد أن يراوده الشك في معنى هذه الكلمات؟ ومن الصعب أن نجد وعداً أكثر وضوحاً وتأكيدا من الآية السابقة. إن المترجمين والمفسرين لآيات القرآن مرةً أخرى يقومون بتضعيف المعنى المقصود من الآية الكريمة البالغة الأهمية بطريقتين. إنهم يفشلون في توضيح أن :

• الآية تشير إلى المستقبل.
• الوعد مؤكد لأن الفعل ألحقه نون التوكيد الثقيلة. هناك علماء مسلمون آخرون ومترجمون أكدوا أيضاً مفهوم الفعل الذي يلحقه نون الوكيد الثقيلة في السورة 20 آية 123. فيما يلي بعض الأمثلة على ذلك.










الآية هي:

فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى
سورة 20, آية: 123


المترجمون ترجمة الآية

محمد أسد
بالتأكيد سوف تأتيكم الهداية من عندي....

مولانا محمد علي
وهكذا سوف تأتيكم الهداية من عندي.....

شكير
وهكذا سوف تأتيكم الهداية من عندي.....


إن سياق الآية (فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى) يجعل المعنى واضحاً تماماً. لأنه يتعلق بالوعد الذي أعطاه الله لآدم وجميع ذريته. لنبحث هذا الوعد سوياً.

إِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى. وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى. قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيراً. قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى. وَكَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ أَسْرَفَ وَلَمْ يُؤْمِن بِآيَاتِ رَبِّهِ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَأَبْقَى. سورة 20, آية: 124- 127

إن الدراسة الدقيقة للآيات السابقة تكشف عن الحقائق الآتية:
• يعد الله ذرية بني آدم وعداً قاطعاً بأنه لن يتركهم دون هداية ودون أن يرسل إليهم من يهديهم إلى سواء السبيل.
• إن الناس لديهم الحرية لكي يعرضوا عن ذكر الله سبحانه وتعالى فهو يرسل لهم الرسل مبشرين ومنذرين ليذكِّرعباده بهدْيِه وما يريده لهم لعلهم يتّعظون.
• إن الذين يعرضون عن ذكره سوف ينالون عاقبة إنكارهم في الآخرة ولهم عيشة شاقة وصعبة.
• إن الذين ينكرون رسل الله أولئك على أبصارهم غشاوة وإن كانوا يبصرون.
• عندما ينتقل هؤلاء إلى الحياة الآخرة يُدرِكون أنهم قد فقدوا البصيرة الروحانية.
• عندما يتساءلون لماذا حُشروا عُمياً يخبرهم جلّ وعلا بأنه قد جاءتكم آياتنا فَنَسِيتَموهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَون.
• أولئك الذين يرفضون الرسل الإلهية يكونون في غفلةٍ من أمرهم ويتجاهلون الهدف من خلقهم و وجودهم في هذا العالم.
• إن العذاب في دار الآخرة أشد وطأة, لأن الحياة الدنيا زائلة وحياة الآخرة هي الباقية.
إن الآيات السابقة تشير إلى عهد من الله أي وعد منه لآدم وأبنائه بأنه لن يترك البشرية بدون هداية. هل يمكن لأحد ما أن يشك في هذا الوعد؟ إذا استطعنا أن نشك فيه, يمكننا أيضاً أن نشك في العهد الذي قطعه سيدنا محمد مع أمته باستخدام نفس تركيب العبارات وهو الفعل المضارع المقترن بنون التوكيد الثقيلة.


وعد لآدم وأبنائه
فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى
بالتأكيد سوف تأتيكم الهداية من عندي....

وعد تكرر مرة أخرى بواسطة سيدنا محمد
إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ
بالتأكيد سوف يأتيكم الرسل..

لماذا يحرف الناس معنى الكلمة الإلهية؟

يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ مِن بَعْدِ مَوَاضِعِهِ. سورة 5, آية: 41

يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ. سورة 4, آية: 46

لماذا ترجم ــ يوسف علي وفقهاء مسلمون آخرون كلمة "إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ" بطريقتين مختلفتين. أي انه عندما تحكي الآية عن الفترة ما قبل الإسلام في تلك الحالة يضعون عبارة بالتاكيد أو كما هو موثوق به. بينما في ترجمة الآيات الأخرى التي تشير إلى الفترة ما بعد الإسلام فإنهم يحذفون تلك العبارتين, وهذا الحذف يحدد الفرق في المعنى.
إن الترجمة التي قدمها (رود ويل) المسيحي هي أكثر دقة, لأنها تنقل الرسالة الرئيسة التي يريد القرآن أن يوصلها على نحو صحيح. إن رود ويل ــ يصرِّح بوضوح بأنه سوف يأتينكم رسلٌ منكم ولكن يحذف حرف التوكيد. فبغض النظر عن وضوح الوعد نستطيع أن نفهـم معنى الآية ببساطة عن طريق المنطق. عندمـا يصرِّح الله ويقول بأنـه " يأتينكم رسل" فهل يكون لدى الله سبحانه وتعالى أدنى شك ــ كما نشك نحن البشر غالباً ــ بشأن هذا الوعد؟ هل كان خالقنا غير متأكدٍ بأنه سوف يرسل إلينا رسلاً آخرين؟ لماذا إذاً أقحم الله سبحانه وتعالى (أي أدخل) الأداة ــ إما ـ في الآية ؟ إليكم بعض الأسباب المحتملة:
• لقد استخدم الله الأداة ــ إمّا ــ كذريعة أدبية.
• باستخدامه الأداة إما, تنبَّأ الله بطريقة بارعة ولطيفة الشك السائد بين المسلمين بشأن مجيء رسول جديد من عند الله.
• يريد الله سبحانه وتعالى أن يمتحننا بطريقة فريدة من نوعها. ( لقد تم مناقشة هذا الموضوع لاحقاً في هذا الكتاب).
يمكننا أن نستنتج بالمنطق فقط أن الآية مضمر فيها الكلمات والعبارات الآتية : بالتأكيد, بدون شك, كما هو موثوق به, ولكن التفسيرات المسبقة هي التي منعت المترجمين المسلمين أن يكونوا موضوعيين في عملهم ومنعتهم أيضاً من مواجهة الحقيقة.

حتى لو قبلنا الترجمة المعترفة بها لهذه الآية فإنها لا تزال تناقض مقولة ختم النبوة, لأنها رغم ذلك تشير إلى احتمال مجيء الرسل.

إن القرآن يستخدم عبارة مماثلة للإشارة إلى مجيء الرسل السابقين :

أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي....؟ سورة 6, آية: 130

إن الآيتين تكاد تكونان متطابقتين. أحدهما تشير إلى الماضي والآية الأخرى تشير إلى المستقبل.

دعونا نقارن آيتين متماتلتين, أحدهما عن الماضي والأخرى عن المستقبل.

لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ. سورة 9, آية: 128

يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ. سورة 7, آية: 35

هل هناك أدنى شك بأن الآية السابقة تشير إلى مجيء الرسل بعد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم؟

نجد أن القرآن يستخدم كلمة "إما" في آياتٍ أخرى ويعقبه بفعل مضارع متصل بنون التوكيد الثقيلة للإشارة إلى إيفاءٍ بالوعد في المستقبل. في الآية التالية الوعد مصرَّح للرسول محمد عليه السلام.

فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ الَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ. سورة 40, آية: 77.
أنظر أيضاً سورة 6, آية: 68

لنعيد صياغة الآية السابقة بلغة اليوم.
إن وعد الله حق. سوف نوفي ببعضها أثناء حياتك, والبعض الآخر بعد وفاتك.

كما نلاحظ فإن الآية تشير إلى المستقبل, وإن استخدام فعل الأمر المتصل بنون التوكيد الثقيلة (نُرِيَنَّكَ) يُبيِّن بأن الوعد المصرَّح به لمحمد أمر حتمي. فهكذا الجمع بين كلمة (إما) والفعل المضارع المتصل بنون التوكيد الثقيلة يؤدي إلى الإستنتاجات التالية:
• إن زمن الوفاء بالوعد المصرّح في الآية سيكون في المستقبل.
• إن الوعد هو حق مطلق, قطعي وبلا قيد أو شرط.

سؤال آخر: إن الآية (إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ) سورة 7, آية: 35 تشير إلى أبناء آدم كافة ولا تخاطب مباشرة المسلمين. هل يمكن لأحد أن يدّعي بأن المسلمين مستبعدين؟ إن الله بحكمته قد حسم هذه القضية. إن الله سبحانه وتعالى يستخدم عبارة يا بني آدم في الآية 31 من نفس السورة, يخاطِب بها أولئك الذين يعبدون الله في المسجد. فمن هم غير المسلمين الذين يعبدون الله في المسجد؟

يَا بَنِي آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ. سورة 7, آية: 31.



الجزاء والعقاب المقدّر لأولئك
الذين يقبلون أو يرفضون
مجيء الرسل


هل كان الله يعلم أن معظم المسلمين سوف يرفضون أو لن يدركوا الوعد الذي منحهم الله سبحانه وتعالى بمجيء الرسل في المستقبل؟ للرد على هذا السؤال, نحن بحاجة إلى أن نرى الآية التي تعطينا الوعد السابق مع الآية التي تتبعها مباشرة.

يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ. وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا أُوْلَـَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ. سورة 7, آية: 35-36.

إن الآيتين السابقتين مترابطتان بوضوح تام. فالآية 35 تخبرنا بأنه بالتأكيد سيأتي رسول جديد ليقص علينا أو يُنزِل لنا الكلمة الإلهية بينما الآية 36 تنذر المؤمنين الذين ينكرون ويكذبون ذلك.

من الواضح أن خالقنا لا يريد منّا أن ننكر رسله ولكنه يعلم أن معظم المؤمنين هم على علاقة وثيقة بتقاليدهم كعلاقة الرضيع بأمه. ولكي يحرر الله المؤمنين من الامتثال برأي الآخرين والتمسك بالتقاليد القوية التأثير على أذهانهم فإنه يناشدهم ويحذِّرهم من نار جهنم ويخصص ثلاث عشرة آية للعواقب المهيبة لمن ينكر الرسل الذين سوف يبعثهم وذلك لكي يأخذوا وعيده محمل الجد.

إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ. سورة 7, آية: 40.

يستمر نزول الآيات التي تدل على الإنذارات الموجهة إلى أولئك الذين ينكرون من يبعثهم الله من الرسل. لاحظ المحادثة التي تدور بين أولئك الذين ينكرون الرسول الجديد وأولئك الذين يؤمنون به.

وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ. الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً. سورة 7, آية: 44- 45.


أصحاب الجنة: وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً.

أصحاب النار: قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ. الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجاً.

من هم الذين كانوا يصدون الناس عن صراط الله المستقيم؟ إنهم علماء الدين في المقام الأول وفي جميع العصور وذلك خوفاً من زوال نفوذهم, لإنهم هم الذين يخسرون الكثير لدى قبولهم الرسول الجديد. ماذا سوف يحدث برأيك إذا وقف كاهن أو قس في كنيسة وأعلن: أيها المسيحيون لقد كنّا على خطأ, محمد هو رسول الله وعلينا جميعا أن نؤمن بدينه؟ هل سيحتفظ هذا الكاهن بمنصبه ولو ليوم واحد بعد ذلك؟ ألا ينطبق ذلك على العلماء المسلمين أيضاً إذا أثاروا مثلاً عقيدة خاتم الأنبياء؟ هل هم مستثنون عن هذه القاعدة؟

إن المحادثة بين أولئك الذين يؤمنون بالرسول الجديد وأولئك الذين يعترضون عليه نجدها في الآيات التالية :

وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ. الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ. سورة 7, آية: 50- 51

الذين يرفضون الرسول الجديد: وَنَادَى أَصْحَابُ النَّارِ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِيضُواْ عَلَيْنَا مِنَ الْمَاء أَوْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللّهُ.

الذين يؤمنون بالرسول الجديد: قَالُواْ إِنَّ اللّهَ حَرَّمَهُمَا عَلَى الْكَافِرِينَ. الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْواً وَلَعِباً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَـذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ.

كيف نعرف أن الآيات السابقة لا تنطبق على أولئك الذين يرفضون الإسلام ؟ لإن الآيتين اللتين تعقبان الآيات السابقة تعطينا كل القرائن التي نحتاجها.
أولاً : الآية الأولى تتحدث عن الكتاب الذي سوف يهبه الله للبشرية في المستقبل أي بعد رسالة سيدنا محمد.

وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ. سورة 7, آية: 52

وأما الآية التي تلي الآية السابقة مباشرة تعطينا المزيد من الأدلة على أن الحوار بين أهل النار وأصحاب الجنة يخص أولئك الذين يرفضون الرسول الجديد الذي يبعثه الله بعد سيدنا محمد.

هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ. سورة 7, آية: 53

ما هو هذا الكتاب الذي يحتاج إلى التأويل ؟ إنه القرآن الذي يتضمن فقرات مبهمة وصعبة. وهذا هو السبب الذي يجعل كثيراً من المفسرين يختلفون في الرأي بشأن تفسير العديد من الآيات القرآنية. من الذي يعلم تفسير تلك الآيات والمقصود من دلالاتها؟ إنه الرسول الذي يبعثه الله في اليوم الموعود والساعة المقررة. هل يمكن لأي إنسان أن يكون معصوماً أو مرجِعاً مؤتمَناً؟ إن الآية توضح لنا بأنه يجب علينا أن لا نكون متعصبين ومنحازين في تفسير وفهم كلام الله. فالتفسير للآيات المتشابهات والمقصود منها في القرآن الكريم سوف يأتي من عند الله عن طريق رسله فيما بعد. ألم يأت التفسير لعبارات الإنجيل بواسطة سيدنا محمد؟ ألم يرفض الرسول الكريم على سبيل المثال عقيدة الثالوث؟ ألم يُفسِّر القرآن لليهود ما لم يتمكنوا من فهمه؟

إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ. سورة 27, آية: 76

تأملوا الآية التالية!

وَلَقَدْ جَاءكُمْ يُوسُفُ مِن قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِّمَّا جَاءكُم بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَن يَبْعَثَ اللَّهُ مِن بَعْدِهِ رَسُولاً كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُّرْتَابٌ. الَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِي آيَاتِ اللَّهِ بِغَيْرِ سُلْطَانٍ أَتَاهُمْ كَبُرَ مَقْتاً عِندَ اللَّهِ وَعِندَ الَّذِينَ آمَنُوا كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ. سورة 27 : آية 34ـ 35.

تبين لنا الآية السابقة حقيقتين مهمتين:
• إن الناس في الماضي كانوا يعتقدون ما يعتقده المسلمون اليوم.
• لم تكن لعلماء الأمم السابقة أي سلطة شرعية لكي يزعموا بأنهم المفسرون المعتمدون للآيات الإلهية أو أن لهم الكلمة الأخيرة. وبالرغم من ذلك فإنهم يدّعون كما يدعي المسلمون الآن أن رسالتهم هي آخر الرسالات و أن رسولهم هو آخر الرسل ولن يأتي رسول بعده. ماذا لو أتى رسول من عند الله بالبيِّنات؟ هل ينبغي لنا أن نجادله ونرفضه دون أن نملك أي حقٍ أو سلطة بتفسير كلام الله؟ من الذي آنذاك لديه السلطة الشرعية في تفسيرآيات القرآن؟ إنه فقط من يكون مفوَّضاً ومعتمَداً من قبل الله والذي سيأتي بالبينات والبراهين الواضحة من عنده. من الذي عرف المعاني التي تضمنتها آيات الإنجيل المنزَلة على عيسى عليه السلام؟ إنه سيدنا محمد! وهو وحده المفسِّر وصاحب السلطة لتبيين آيات الإنجيل. لماذا إذاً هذا الحكم من شأنه أن يتغير فجأة؟ ألا ينبغي لنا أن نترك الأبواب مفتوحة؟ كيف يمكن للمؤمن الذي يصد باب معرفة الظهور الإلهي الجديد أن يكون تجاوبه مع هذا السؤال:

أَكَذَّبْتُم بِآيَاتِي وَلَمْ تُحِيطُوا بِهَا عِلْماً. سورة 27, آية: 84

أما الآية التالية فتؤكد أن التفسير الصحيح للقرآن سوف يأتي من الله سبحانه وتعالى. فكلمة "ثم" تشير إلى وقت لاحق أبعد من وقت نزول القرآن.

ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ. سورة 75, آية: 19

السؤال الذي يجب على المسلمين أن يسألوه هو : إذا أتى رسول جديد ومعه كتاب منزَل من عند الله هل ينبغي لنا أن نكذِّبه لأن الرسول الكريم هو خاتم الأنبياء حسب تفسير علماء الدين للآية (40) التي جاء ذكرها في سورة الأحزاب؟ هل الاستجابة لهذا الادعاء منطقي وعادل؟ أليس هو نفس الأسلوب الذي اتبعه المسيحيون لإنكار سيدنا محمد؟ ألم يقولوا بأن الرسول المنتظر يجب أن يأتي على السحاب؟ ألم يمتنعوا عن الإيمان بسيدنا محمد على الأغلب بسبب إساءة تفسير الكتاب المقدس؟ من قدّم التفسير الصحيح للإنجيل؟ إنه بالتأكيد الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم. لقد قام بإزالة كل المفاهيم الخاطئة الرئيسة لديهم. ولكن هل استمعوا له؟ إن القرآن لا يقدم فقط الإنذارات والوعيد لأولئك الذين يكذِّبون الرسول الجديد بل يهب أولئك الذين يؤمنون به الثواب الجزيل.

وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا أُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ. سورة 7, آية: 42

لاحظوا الإلتفات المهم الذي يشير إليه الله سبحانه وتعالى في الآية السابقة: " لاَ نُكَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا " ما هو القصد من عبارة ( إلا وسعها ) ؟
• الشعور بالمسئولية عند اختيار الإنسان مصيره الروحاني.
• البحث والتحقيق في النبوءات التي تشير إلى مجيء الرسول الجديد, دون الاهتمام بالمعتقدات التي تؤمن بها غالبية المؤمنين الآخرين.
• الإيمان المطلق بأن أولئك الذين يُحققون ويبحثون في أنباء وبشارات الرسول الجديد سوف يُلهَمون و يُدعَمون ليتفق بحثهم وإرادة الله:

وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ. سورة 29 آية : 69.

يظن مؤمنو كل الديانات بأن الأمر يرجع إلى زعماء ورؤساء دينهم لكي يقرروا لهم ماذا يعتقدون. ولكن الآية السابقة تبين بأن هذا التفكير لا أساس له من الصحة تماماً ولا يقبله الله. وكما رأينا في الفصل الأول إن الله سبحانه وتعالى يدين أولئك الذين يدينون بدين آبائهم. هؤلاء المؤمنون يبنون مصيرهم الأبدي على رمال غير مستقرة. قد تأتي رياح وفجأة تجعله هباءً منثورا.

هل سوف تذهب بعد ذلك إلى زعيمك الديني وتسأله ما إذا كان الكتاب المنزَل الجديد يحمل الحقيقة. بالطبع لك كامل الحرية أن تفعل ذلك إذا أردت ولكن تذكَّر هذا المثال قبل أن تذهب إليه. إفترض أنك تدعو مسيحي أو يهودي إلى الدين الإسلامي. وتظل تبيِّن له عظمة القرآن ورفعته لساعات وأيام وشهور بل ولسنين. ماذا سوف يحدث إذا ذهب إلى زعمائه أو قساوسته أو حاخاماته؟ ما هي الفرص التي سوف تتاح له لكي يدرس القرآن مع القسيس أو الحاخام بعقل منفتح وقلب منير. ما هي الفرص مرةً أخرى التي سوف تتاح له لكي يتشجع لمواصلة دراسته للإسلام؟ الفرص سوف لا تتعدى الواحد في المليون.

حسب المعايير التي قررها الله لا يستطيع أحد أن يُلقي المسئولية لاختيار طريقه في السير قُدُماً للإيمان بالرسول الجديد على الآخرين. إن الطريق الأمثل هو قراءة هذا الكتاب وإعادة قراءته لمعرفة ما إذا كانت دلائله منطقية, أو إذا كان به أي أخطاء في الاستدلال لاستمرارية الرسالات ومن ثمَّ طلب الهداية من الله.

على سبيل المثال, بعض المسلمين يقولون بأنهم لا يعرفون العربية جيدا كي يفهموا معاني القرآن. هؤلاء المؤمنون ينبغي لهم أن يتذكروا بأن الذين قاموا بإيذاء الرسول وإنكاره كانوا من أبرز علماء عصرهم ومن أعظم اللغويين والكتّاب والشعراء الذين كانت معرفتهم باللغة العربية أفضل من معظم قادة الدين المسلمين في عصرنا.

كذلك بعض المسيحيين يتشبثون بالأعذار نفسها, فيتركون مصيرهم في أيدي زعمائهم الدينيين. إنهم يفترضون بأن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم والعياذ بالله نبي كاذب دون أن يقرأوا القرآن أبداً, ودون أن يحققوا في الحياة السامية الرفيعة للرسول محمد سيد الرسل. فيوجهون أعباء مسئولية اختيارهم لمصيرهم بالقول أنهم لا يعرفون العبرية أو ما يكفي من اليونانية لمعرفة الكتاب المقدس (الإنجيل). ويشعرون بأنهم عاجزون عن معرفة سناء وعظمة القرآن الكريم الكتاب الذي يعكس مجد الله وسلطانه جلياً كسطوع الشمس. فإذا كان الإنسان عاجزاً من أن يرى الشمس في هذه الحالة فقط سيكون عاجزاً من معرفة الرسول الكريم. ورغم كل ذلك يستمر الإنكار من قبل المسيحيين.

وهكذا, فإن معرفة اللغة لا علاقة لها بمعرفة رسل الله. إن المسيحيين يجب أن يتذكروا بأن حنان وقيافا اللذين كانا من أبرز زعماء الدين ومن أعظم علماء اليهود واليونانيين قد أنكروا المسيح. لأن العلوم الاكتسابية دائماً تخلق الكبرياء والغرور فتحجب الأفكار وتصد باب العقول عن معرفة الحقيقة فتمتلئ بالتعصبات.

فَلَمَّا جَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِندَهُم مِّنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون. سورة 40, آية: 83

إن الوصول إلى عرفان الرسول الجديد إنما يرتبط بالقلب والروح. إنها ثمرة يجنيها من يبحث عن الحقيقة بالاجتهاد الروحي وليس بدراسة أكاديمية. فالوصول إلى هذا العرفان الجليل لا يستوجب درجة دكتوراه في العلوم الدينية ولا في علم اللغات. إن آيات القرآن التي تشير إلى المؤمنين بالرسول أوالمنكرين له جميعها تعزوا إلى مدى نزاهة قلوبهم وصفاء أرواحهم ولا تحكم على إيمانهم بمقدار معرفتهم للفلسفة والعلوم الدينية واللغوية. إن نعمة الإيمان هي بيد الله وليس بمقدور رؤساء الدين أو العلماء هداية أحد من عباده.

وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ. سورة 10, آية: 100

أنظر أيضاً : سورة 6, آية: 111

فإذا كان القلب يفتقر للحكمة ومبتلى بالتعصب والرغبات الشخصية فلن يهتم بشيءٍ بعد اليوم ويصدق عليه قول الله عز وجلّ :

وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا. سورة 7, آية: 146

لاحظوا أولئك الذين يشرِّفهم الله بقوله العظيم:

وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ. سورة 28, آية: 5

من هم الذين اتبعوا نوحاً عليه السلام؟ كيف كان قبول أعاظم القوم في مجتمعه لرسالته؟ كما جاء في القرآن الكريم , إنهم :
مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَراً مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا. سورة 11, آية: 27

من هم الذين اتبعوا السيد المسيح ؟ هل كانوا من أعاظم القوم أم أقلهم شأناً ؟

وفيما يسوع مجتاز من هناك رأى إنسانا جالسا عند مكان الجباية إسمه متى. فقال له اتبعني. فقام وتبعه وبينما هو متكئ في البيت اذا عشارون وخطاة كثيرون قد جاءوا واتكأوا مع يسوع وتلاميذه. فلما نظر الفريسيون قالوا لتلاميذه لماذا يأكل معلمكم مع العشارين والخطاة. انجيل متى الإصحاح 9, الآية: 9-11

إن إنكار الرسل الإلهية إنتهاك خطير. لا ينبغي لأحد أن يقلل من شأن أي رسالة يبعثها الله لهداية خلقه. لأن مثوى المنكرين هو الخلود في نار جهنم. هل ينبغي للمؤمن أن يتهاون في اتخاذ قرار خطير كهذا وهو الإيمان بالرسول الجديد, ويتركه في أيدي العلماء الذين يدّعون فهم الآيات دون غيرهم؟ نظراً للأهمية الجوهرية لموضوع الإيمان بالرسول الجديد, دعونا نختم هذا الفصل بدراسة الوعد الإلهي بإرساله الرسل وعواقب رفض أو قبول هؤلاء الرسل. هذا هو الوعد:

إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ..... سورة 7, آية: 35

وهذا هو وصف لعواقب رفض أو قبول الرسل الإلهية كما جاء في مقام آخر من القرآن الكريم.

وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ. قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ. وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ. وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ. وَتَرَى الْمَلائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ. سورة 39, آية: 71 – 75.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى