منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

جهود ولى أمر الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 جهود ولى أمر الله في 2010-12-08, 10:42

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
هداية وليّ أمر الله شوقي أفندي الملهمة، نما الأمر البهائيّ نموًّا وطيدًا راسخًا في سعته وفي تأسيس نظامه الإداريّ. فلمّا جاءت سنة 1951 كان هناك أحد عشر محفلاً مركزيًّا عاملاً. وفي هذه المرحلة توجّه شوقي أفندي نحو تطوير مؤسّسات الدّين البهائيّ في مستواها العالميّ، فعيّن مجلس الشّورى العالميّ الّذي كان بشيرًا لتأسيس بيت العدل الأعظم. وبعد مدّة قصيرة عيّن وليّ أمر الله أوّل رعيل من أيادي أمر الله. وكان شوقي أفندي قبل هذا قد رفع بضعة بهائيّين بارزين إلى مقام أيادي أمر الله بعد وفاتهم ومن بينهم الدّكتور جون أسلمنت، ولكنّه في سنة 1951 قرّر أنّ الوقت قد حان لكي يشرع بتطوير هذه المؤسّسة الهامّة. وبين سنتي 1951 و1957 عيّن إثنين وثلاثين نفرًا من أيادي أمر الله في أوقات متتالية سريعة، ووسّع مدى فعّاليّتهم، وقرّر تأسيس هيئة معاونين في كلّ قارة يقوم الأيادي بانتخاب أعضائها من بين المؤمنين ليكونوا مندوبين عنهم ومساعدين لهم ومشاورين لديهم. وكان عدد الأيادي حين صعود شوقي أفندي (27) نفرًا.

ولقد وجّه وليّ أمر الله سلسلة رسائل إلى البهائيّين في أنحاء العالم، كما وجّه رسائل أخرى إلى أفراد في أقطار معيّنة. وبهذه

الرّسائل عمّق عرفانهم بالتّعاليم البهائيّة، وبنى مؤسّسات الدّين البهائيّ الإداريّة، ودرّب المؤمنين على الانتفاع من هذه المؤسّسات انتفاعًا صحيحًا مؤثّرًا.

وفي سنة 1937 أخذ وليّ أمر الله بيد الجامعة البهائيّة في أمريكا الشّماليّة لتهتدي بألواح "الخطّة الإلهيّة" وهي ألواح كانت قد نزلت من قلم عبدالبهاء خلال سنوات الحرب العالميّة الأولى وهي تكوّن الوثيقة العظمى لنشر الدّين البهائيّ وبثّه وترويجه.

وفي ضمن إطار هذه الوثيقة وضعت خطط روحانيّة تبليغيّة عديدة ونفّذت ابتداءً بنصف الكرة الغربي فأوروبا، فآسيا، فأستراليا فإفريقيا حتّى جاءت سنة 1953 فأهاب شوقي أفندي بجميع البهائيّين في العالم أن يهبّوا لتنفيذ الواجبات الرّوحانيّة الّتي عيّنها لهم خلال السّنوات العشر القادمة إيذانًا بنقل الدّين البهائيّ إلى جميع الأقطار المستقلّة الباقية في العالم وإلى الأقطار التّابعة لها.

وفي سنة 1957 حين قاربت السّنوات العشر منتصفها صعد شوقي أفندي من هذا العالم بعد أن أنهكته جهود ستّ وثلاثين سنة من العمل المتواصل، وكان صعوده في لندن حيث كان في زيارة لها.

وحيث لم يكن لدى شوقي أفندي وريث فقد قام أيادي أمر الله السّبع والعشرون بإدارة شؤون الدّين البهائيّ بعد تشرين الثّاني (نوفمبر) 1957 وتنسيقها( )، واستمرّوا على ذلك العمل حتّى يوم 21 نيسان (أبريل) 1963 حين قام (56) محفلاً مركزيًّا في أنحاء

العالم البهائيّ بانتخاب "أوّل بيت عدل أعظم".

ثمّ اجتمع البهائيّون حالاً من كلّ أطراف الكرة الأرضيّة في لندن في "أوّل مؤتمر بهائيّ عالميّ" ليحتفلوا بالذّكرى المئويّة لإعلان دعوة بهاءالله وليبتهجوا بانتشار دينه بين الخافقين...

والميزة الفريدة الّتي يمتاز بها الدّين البهائيّ هي عهد بهاءالله وميثاقه، وهو الصّخرة الّتي عليها تشاد جميع مؤسّساته، وعليها يؤسّس تطوّره وتقدّمه، وقد نشأت هذه الميزة الفريدة فيه عن أنّ مظهر الله لأوّل مرّة في تاريخ الأديان وضع كلّ ما يلزم لإمداد العالم بتفسير موثوق لكلمته المقدّسة، وضمن استمرار السّلطة المعيّنة تعيينًا إلهيًّا، وهي السّلطة الفائضة من منبع دين الله.

ولطالما كان تفسير الكتاب الإلهيّ في الأديان السّالفة منبعًا غزيرًا للشّقاق، ولهذا خصّ بهاءالله في كتاب عهده وميثاقه ابنه الأكبر عبدالبهاء بكامل الصّلاحيّات في تفسير آياته وقيادة أمره. ثمّ قام عبدالبهاء في ألواح وصايا عهده وميثاقه بتعيين شوقي أفندي وليًّا للدّين البهائيّ والمفسّر الوحيد للكتاب الإلهيّ. وليس في الدّين البهائيّ نظام كهنوت، ولا يمكن لفرد أن يدّعي مقامًا خاصًّا أو هداية خاصّة لديه. وقد منحت كلّ السّلطات إلى المؤسّسات الّتي خلقت في الآثار الكتابيّة البهائيّة.

وبفضل هذه التّدابير الاحتياطيّة الفريدة حفظ دين بهاءالله من الانشقاقات ومن تعسّفات الرّئاسة غير المفوّضة ومن تسلّل النّظريّات البشريّة ومذاهبها، تلك النّظريّات الّتي سبق لها في الماضي أن مزّقت وحدة الأديان الإلهيّة.

وسوف تبقى كلمات بهاءالله في طوال الدّور البهائيّ مع تفسيراتها المنيعة المخوّلة والطّاهرة من أيّة شائبة الّتي لم تمسسها الأيدي- سوف تبقى منبعًا طاهرًا للحياة الرّوحانيّة البشريّة لا يفسد ولا يناله التّحريف...

وفي الوقت الحاضر (سنة 1969) تأسّس الدّين البهائيّ في 139 قطرٍ مستقّلٍ و173 جزيرة هامّة وإقليم تابع. وهناك بهائيّون يقطنون ما يزيد على 33000 مركز في العالم( ). وقد ترجمت الكتب البهائيّة إلى 421 لغة( ) ويبنى الآن مشرق الأذكار الخامس في مدينة بنما( )، كما أقتنيت بقاع في أنحاء العالم المختلفة لتشييد (50) مشرق أذكار، وهناك 83 محفلاً مركزيًّا روحانيًّا( ).

وأعظم من كلّ ما سبق من الحقائق المدهشة هو استجابة

الجموع الغفيرة في إفريقيا والهند وجنوبي شرقي آسيا وأمريكا اللاّتينيّة... فنقلت الإدارة البهائيّة وخدماتها الاجتماعيّة إلى مرحلة جديدة من مراحل تطوّر الجامعة البهائيّة العالميّة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى