منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

بيت العدل الأعظم ( 2 )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 بيت العدل الأعظم ( 2 ) في 2010-12-08, 10:52

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
. رسائل بيت العدل الأعظم
المحتوى
من دستور بيت العدل الأعظم
1. مركز العهد والميثاق
2. الأساس الذي يقوم عليه بيت العدل الأعظم
من رسائل بيت العدل الأعظم فيما يخصّ تأسيسه
1. الجواب على بعض الأسئلة
2. أساس الانتخاب
3. مسألة العصمة
4. التبيين والتّشريع
5. سلطة الطــرد
6. ولاية الأمر وبيت العدل الأعظم
7. مجالان منفصلان من المسئوليّة والوظيفة
8. دائرة اختصاص وليّ أمر الله
9. تكامل أهداف المؤسسات
10. الأمانة والتّواضع
11. التّمييز بين التبيين المعتمد والفهم الفردي
12. الحفاظ على أمر الله
13. دورة بهاء الله
14. ولاة لأمر الله آخرون
15. مركزان للسّلطة يتوجه إليهما المؤمنون.
مقتطفات من دستور بيت العدل الأعظم
1. مركز العهد والميثاق
إنّ حضرة بهاء الله هو مصدر الوحي الإلهي في هذا اليوم، وهو مطلع الأمر ومنبع العدل ومؤسّس النّظام العالمي الجديد ورافع لواء السلام الأعظم ومصدر الإلهام وواضع أساس المدنيّة الإلهيّة في العالم، ومشرّع دين الله وقاضيه ومؤلف القلوب ومحيي الأمم، وقد أعلن عن ظهور الملكوت الإلهي على بسيط الغبراء وأنزل حدوده وأحكامه وبيّن أصوله وأوجد مؤسّساته. ولكي يقود قواه المقدّسة المنبعثة من ظهوره الأعظم، لتظل جارية في مجراها نحو الجهة المقصودة لها، أسّس عهداً متيناً وميثاقاً غليظاً، وبالقوّة الدّافعة لهذا العهد ضَمِنَ أصالة أمره المبين وكفل وحدته الأساسيّة إبّان دورة مركز الميثاق وفي عهد ولاية حضرة شوقي أفندي، وكان هذا العهد باعثاً لتقدم أمره العزيز تقدّماً عالميّ النّطاق. واستمرّت قوّة هذا الميثاق في تحقيق أهدافه الحيويّة من خلال إجراءات يتّخذها بيت العدل الأعظم الذي يهدف أساساً، كأحد المرجعين اللذين نصّ عليهما حضرة بهاء الله وحضرة عبد البهاء، إلى ضمان استمراريّة القدرة الإلهيّة المتدفّقة من مصدر الشّريعة الربّانيّة وحفظ وحدة أتباعها والمحافظة على سلامة تعاليمها ومرونتها.
(من دستور بيت العدل الأعظم الترجمة العربيّة طبعة 156 بديع 1999 م)
2. الأساس الذي يقوم عليه بيت العدل الأعظم
إنّ مصدر سلطة بيت العدل الأعظم ووظائفه ونطاق أعماله كلّها منبعثة من الآيات المنزّلة من يراعة حضرة بهاء الله، فهذه الآيات الباهرات وما بيّنه ووضّحه مركز الميثاق وحضرة وليّ أمر الله، الذي هو المبيّن الوحيد المنصوص عليه بعد حضرة عبد البهاء، كلّ ذلك يعتبر مرجعاً مطاعاً لبيت العدل الأعظم وأسّ أساسه. إنّ سلطة هذه النّصوص المباركة سلطة مطلقة وقاطعة وهي المرجع الثّابت الذي لن يتغير حتى يظهر في العالم مظهر أمر إلهيّ جديد بمشيئة الله ويوضع يومئذ زمام الأمر والحكم في قبضة قدرته.
وبالنظر إلى عدم وجود وليّ أمر يقوم مقام حضرة شوقي أفندي بعد صعوده، فإنّ رئاسة أمر الله ترجع إلى بيت العدل الأعظم الذي هو الهيئة العليا ومرجع أهل البهاء وتؤول إليه مسؤوليّة الحفاظ على وحدة الأمر الإلهي ونشره وتقدّمه وازدهاره.
(من دستور بيت العدل الأعظم الترجمة العربيّة طبعة 156 بديع 1999 م)
من رسائل بخصوص تأسيس بيت العدل الأعظم
1. الجواب على بعض الأسئلة
إنّنا مسرورون بما بعثت لنا بالأسئلة التي تحيّر بعض المؤمنين. لأنّه من الأفضل طرح هذه الأسئلة بحرّيّة وصراحة، حتى لا يثقل كتمانها قلوب المؤمنين المخلصين. عندما يفهم الفرد بعض المبادئ الأساسيّة لرسالة حضرة بهاء الله، يصبح من السّهل عليه تبديد مثل هذه الشّكوك. هذا لا يعني أنّه ليست هناك خفيّات غيبيّة في أمر الله. الخفيّات الغيبيّة موجودة، ولكنّها ليست من النّوع الذي يهز إيمان الفرد إذا ما باتت المعتقدات الأساسيّة لأمر الله والحقائق التي لا جدال فيها بشأن أيّة قضيّة، مفهومة بوضوح.
تقع الأسئلة التي طرحها عدد من المؤمنين في ثلاث مجموعات. المجموعة الأولى تركّز على التساؤلات الآتية: لماذا اتـُّخِذَت الخطوات لانتخاب بيت العدل الأعظم مع العلم المسبق بأنّه لن يكون هناك وليّ للأمر؟ وهل كان الوقت قد حان لمثل ذلك الإجراء؟ ألم يكن في إمكان الهيئة العالميّة البهائيّة(Cool القيام بالعمل؟
2. أساس الانتخــاب
عند وفاة محبوبنا شوقي أفندي كان واضحاً أن الظروف التي كانت قائمة، وما ورد في النّصوص المباركة من شروط أساسيّة بيّنة، جعلت من المستحيل على حضرته تعيين من يخلفه طبقا لما ورد في ألواح وصايا حضرة عبد البهاء. إنّ هذا الوضع – أيّ وفاة حضرة وليّ الأمر دون أن يستطيع تعيين من يخلفه – طرح سؤالاً غامضاً لم تتعرّض له النّصوص الصّريحة المباركة، لذلك كان لابدّ من الرّجوع في شأنها إلى بيت العدل الأعظم. على الأحبّاء أن يتأكدوا تماماَ أنّه قبل انتخاب بيت العدل الأعظم لم يكن هناك علم بأنّه لن يكون هناك وليّ للأمر. لا يمكن أن تكون لمثل هذه المعلومة وجود مسبق مهما كان لدى فرادى الأحبّاء من آراء. فلا حضرات أيادي أمر الله ولا الهيئة العالميّة البهائيّة ولا أيّ هيئة كانت موجودة حينذاك، كان يمكن لهم أو لها أن تتّخذ قراراً في هذه المسألة الهامة. إنّ بيت العدل الأعظم هو المؤسّسة الوحيدة التي لديها السّلطة للبتّ في هذا الموضوع. هذا كان أحد الأسباب الملحّة للدّعوة لانتخاب بيت العدل الأعظم في أقرب وقت ممكن.
بعد وفاة حضرة شوقي أفندي، تولّى حضرات أيادي أمر الله زمام الشئون الإداريّة للأمر المبارك على المستوى العالمي بكامل الرضاء والولاء من قبل المحافل الروحانيّة المركزيّة ومجموع المؤمنين. وكان هذا مطابقا للتّسمية التي أطلقها حضرة وليّ أمر الله على حضرات الأيادي بأنّهم: «الحماة الرئيسيون(9) لرابطة شعوب حضرة بهاء الله العالميّة الجنين».
أدرك حضرات الأيادي منذ بداية ائتمانهم على شؤون أمر الله، أنّه نظراً إلى عدم تأكدهم من نيل هداية إلهيّة كتلك المكفولة بغير جدال لحضرة وليّ أمر الله وبيت العدل الأعظم، أصبح المنهج الوحيد السليم أمامهم هو إتباع توجيهات حضرة شوقي أفندي وأسلوبه بحزم لا انحراف فيه. لم يسجّل تاريخ الأديان برمّته مثل هذا الانضباط الدقيق والولاء الصرف والتجرّد التّام من قبل رؤساء دين يجدون أنفسهم وقد حرموا فجأة من مرشدهم الحائز على الإلهام الإلهيّ. إنّ العرفان بالجميل الذي تدين به البشريّة لأجيال قادمة، بل لعصور آتية، إلى تلك الثّلة من النّفوس المكلومة الرّاسخة النّبيلة لهو أعظم من أن يقدّر حقّ التقدير.
وكان حضرة وليّ أمر الله قد أعطى العالم البهائي مشروعات دقيقة ومفصّلة لفترة تنتهي في رضوان 1963، أي نهاية حملة العشر سنوات. ومن بعد ذلك وحتّى لا يتعرّض أمر الله إلى المخاطر، كان لابد من وجود هداية إلهيّة. أصبح ذلك سبباً ثانياً ملحّاً للدّعوة لانتخاب بيت العدل الأعظم. ويؤكد صحّة اختيار هذا الوقت أيضا ما ورد في توقيعات حضرة شوقي أفندي من إشارات إلى أن هناك مشروعات عالميّة بعد حملة العشر سنـوات، سوف يشرف على تنفيذها بيت العدل الأعظم. وردت إحدى هذه الإشارات في الفقرة التّالية من رسالة إلى المحفل الرّوحاني المركزي للجزر البريطانيّة بتاريخ 25 فبراير 1951 بشأن مشروع العامين الذي سبق حملة العشر سنوات مباشرة:
لابد وأن يتوقّف على نجاح ذلك المشروع الضّخم في إمكانياته الرّوحيّة (حَمْلَةُ إفريقيا)، والذي ليس له في السّابق من مثيل، الشّروع في إنجازات تقوم على تحقيقها جميع المحافل المركزيّة القائمة بكامل العالم البهائي، خلال فترة لاحقة في عصر التّكوين لأمر الله. تلك الإنجازات، هي في حدّ ذاتها مقدّمة لانطلاق مشاريع عالميّة النّطاق في مراحل قادمة من نفس ذلك العصر، مقدّر أن يباشر تنفيذها بيت العدل الأعظم، وهو رمز وحدة تلك المحافل المركزيّة والمنسّق والموحّد لأنشطتها.
وبعد ست سنوات من حمل مسئوليّة إدارة أمر الله، قام حضرات الأيادي يحدوهم إيمان مطلق بالآثار المباركة، بدعوة الأحبّاء إلى انتخاب بيت العدل الأعظم، وذهبوا إلى حدّ أن طلبوا عدم انتخابهم لعضويّة هذه المؤسسة الإلهيّة. وكان الحدث الوحيد المؤسف الذي فيه سوّل الغرور نفساً لكسب السّلطة، هو تلك المحاولة المثيرة للرثاء التي قام بها تشارلز ميسون ريمي لاغتصاب ولاية الأمر.
إنّ المقتطفات التّالية من لوح لحضرة عبد البهاء تنصّ بوضوح وتأكيد على المبادئ التي تحدّد قاعدة انتخاب بيت العدل الأعظم، وهي المبادئ التي يعرفها الأحبّاء من ألواح وصايا المولى ومن التوقيعات المختلفة لحضرة شوقي أفندي. أرسل حضرة وليّ أمر الله المحبوب بنفسه هذا اللوح إلى إيران، في أوائل سنوات ولايته لأمر الله، لنشره بين المؤمنين:
إنّ عبد البهاء في طوفان الخطر ويمقت بشدة اختلاف الآراء.... الحمد لله ليست هناك أسباب للاختلاف.
حضرة الأعلى هو صبح الحقيقة قد أضاء إشراق نوره جميع الأرجاء. وهو أيضا المبشّر بالنيّر الأعظم الأبهى. الجمال المبارك هو الموعود في جميع الكتب والصحف والزبر والألواح والظهور المتجلّي في السّدرة المشتعلة في طور سيناء. كلّنا، أفراداً وجماعات، خدمة عتبتيهما ولدى بابيهما خاشعون...
المقصود هو هذا: أنّه قبل انقضاء ألف سنة، ليس لأحد أن يتفوّه بكلمة، حتّى ولو ليدّعي مقام الولاية. الكتاب الأقدس هو مرجع جميع الأمم وفيه نزّلت الأحكام الإلهيّة. الأحكام غير المذكورة في الكتاب ترجع إلى قرار بيت العدل (الأعظم).
لن تكون هناك أسباب للخلاف. ومن يتـعدّ بعد ذلك فأولئك هم الناعقون وأولئك هم الظالمون وأولئك هم الأعداء المبغضون. حذار حذار من أن تقوم نفس بافتعال انشقاق أو إثارة فتنة. إذا ما حصل اختلاف في الآراء فإنّ بيت العدل الأعظم يحلّ تلك المشاكل فوراً، وما يقرره بأغلبيّة الأصوات هو عين الحقيقة. لأنّ بيت العدل الأعظم تحت حماية وعصمة وصون سلطان الأحديّة. سوف يحفظه من الخطأ ويحميه في ظلّ جناح قدسيّته وعصمته. من يخالفه يكون مردوداً وفي العاقبة مقهوراً.
يُنتخب بيت العدل الأعظم طبقاًً للترتيب والنّظام المتّبع في انتخاب البرلمانات الأوربيّة. ولمّا تهتدي البلدان، تقوم بيوت عدل تلك البلاد المختلفة بانتخاب بيت العدل الأعظم. في أيّ وقت يقوم جميع الأحبّاء في كل الدّيار بتعيين وكلاء لهم، الّذين ينتخبون بدورهم ممثلين عنهم. هؤلاء الممثلون ينتخبون هيئة، تلك الهيئة هي بيت العدل الأعظم.
إنّ تأسيس ذلك البيت غير مشروط بإيمان جميع دول العالم. مثلاً، إذا سمحت الظروف ولن يحصل أيّ اضطراب، يقوم الأحبّاء في إيران بانتخاب ممثلين عنهم، كذلك أحبّاء أمريكا والهند ومناطق أخرى ينتخبون أيضا ممثلين، الّذين ينتخبون بدورهم بيت عدل. ذلك البيت هو بيت العدل الأعظم. والسلام.
(مكاتيب عبد البهاء – الجزء الثالث – ص 500/501 مترجم عن الفارسيّة، الخطوط العريضة أصلها عربي)
على الأحبّاء أن يدركوا أنّه لا يوجد في النّصوص المباركة ما يشير إلى أنّ المناداة لانتخاب بيت العدل الأعظم لا يقوم به سوى حضرة وليّ أمر الله. بالعكس، إنّ حضرة عبد البهاء كان قد فكّر في الدّعوة إلى انتخاب بيت العدل الأعظم في أثناء حياته. ففي وقت وصفه حضرة وليّ الأمر بكونه «أحلك فترات حياته (أي حياة المولى)، تحت حكومة عبد الحميد، عندما واجه الإبعاد إلى أقاصي مناطق شمال إفريقيا»، بل وكانت نفس حياته مهدّدة، كتب حضرة عبد البهاء إلى الحاج ميرزا تقي أفنان، ابن عمّ حضرة الباب والباني الرئيسي لمشرق أذكار عشق آباد، آمراً إيّاه بعمل الترتيبات لانتخاب بيت العدل الأعظم إذا ما تحقّقت التهديدات الموجّهة ضدّه. القسم الثاني من ألواح وصايا المولى وثيق الصلة أيضاً بهذا الوضع وعلى الأحبّاء أن يدرسوه.
3. مسألة العصمة
المجموعة الثّانية من المسائل التي تثير تساؤلات بعض الأحبّاء تتركّز حول مسألة عصمة بيت العدل الأعظم وقدرته على العمل في غياب وليّ الأمر. وبصورة خاصّة، صَعُبَ عليهم فهم المعاني التي تضمنها البيان التالي لحضرة وليّ أمر الله المحبوب:
إذا جُرِّدَ نظم حضرة بهاء الله العالمي من مؤسّسة ولاية الأمر، تشوّه معالمه ويحرم نهائيّا من مبدأ الوراثة الذي قال عنه حضرة عبد البهاء بأنّه كان في جميع الأوقات مقرّراً في شريعة الله. ففي لوح إلى أحد أتباع أمر الله في إيران، تفضّل حضرة عبد البهاء: «في جميع الدّورات الإلهيّة، أُعطي الابن الأكبر امتيازات خاصة، بل إنّ مقام النّبوة كان من حقّه عند مولده». فبدون هذه المؤسّسة (ولاية الأمر)، تكون سلامة الدّين مهدّدة، واستقرار بنيته بأكملها معرضاً للخطر الجسيم. ويتضاءل نفوذه، وتنعدم تماماً الوسائل الضّروريّة لبقائه قادراً على رعاية مصالح سلسلة من الأجيال دون انقطاع، وتسلبه كلياً الهداية اللاّزمة لتحديد دائرة العمل التّشريعي لممثليه المنتخَبين.
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934، مترجم عن الإنجليزيّة)
على الأحبّاء الّذين يرغبون الحول على فهم أوضح لتلك الفقرة السّابقة في الوقت الحالي، أن يفكروا فيها مليّاً في ضوء النّصوص العديدة الأخرى التي تتناول هذا الموضوع، كالفقرات التّالية المقتطفة من توقيعات حضرة شوقي أفندي على سبيل المثال:
بل إنّهما قاما (أي حضرة بهاء الله وحضرة عبد البهاء) أيضا، وبلغة واضحة جليّة، بتعيين هاتين المؤسّستين التوأمتين: بيت العدل (الأعظم) وولاية الأمر، بوصفهما وريثتيهما المختارتين، المقدّر لهما تطبيق المبادئ، ونشر الأوامر، وصيانة المؤسّسات، وتهيئة الأمر بإخلاص وذكاء لاحتياجات مجتمع دائم التطوّر، وإتمام بناء الميراث المنيع الذي أوصى به مؤسّسا أمر الله للعالم...
(من توقيع بتاريخ 21 مارس 1930 مترجم عن الإنجليزيّة)
يجب أيضاً أن يكون مفهوماً بكلّ وضوح لدى كل فرد من أفراد المؤمنين، أن مؤسّسة ولاية الأمر لا تلغي بأيّ حال من الأحوال، ولا تنتقص بأيّة درجة مهما كانت ضئيلة، أيّا من السّلطات التي منحها حضرة بهاء الله إلى بيت العدل الأعظم في كتابه الأقدس، وهو ما أكّد عليه مرارًا وبإجلال حضرة عبد البهاء في ألواح وصاياه المباركة. إنّها (مؤسّسة ولاية الأمر) لا تشكّل بأيّ وجه من الوجوه أيّ تناقض مع وصيّة حضرة بهاء الله وآثاره المباركة، ولا تبطل أيّا من أوامره المنزّلة. إنّّ مؤسّسة ولاية الأمر تعزّز من هيبة بيت العدل الأعظم وترسّخ مقامه الأسمى، وتصون وحدته، وتكفل استمراريّة مجهوداته، دون أدنى انتهاك لحرمة مجال اختصاصه الذي تحدّدت معالمه بكلّ وضوح. إنّنا فعلاً نقف قريباً جدّاً من وثيقة (ألواح الوصايا) على هذا القدر الكبير من العظمة والأهميّة بحيث لا يمكننا أن ندّعي أنّنا فهمنا بصورة كاملة كلّ ما تتضمّنه من معان أو نفترض أنّنا أدركنا الأسرار الخفيّة العديدة التي لاشكّ موجودة فيها.
(من توقيع بتاريخ 27 فبراير 1929 – مترجم عن الإنجليزيّة)
من هذه البيانات يتّضح ويتأكد بما لا شكّ فيه، أنّ وليّ أمر الله قد جُعِلَ المبيّن لكلمات الله وأنّ بيت العدل الأعظم قد مُنِحَ سلطة التّشريع في الأمور التي لم تكن منصوصة صراحة في الكتاب. إنّ تبيين وليّ أمر الله، وهو يعمل في دائرته، له نفس السّلطة والإلزام مثل القوانين التي يصدرها بيت العدل الأعظم، الذي ينفرد بحق وامتياز الحكم النهائي فيما يتعلّق بالأوامر والأحكام التي لم ينصّ عليها حضرة بهاء الله صراحة. لا يمكن لأيّ منهما في الحال أو الاستقبال، أن يتعدى على المجال المقدس المحدّد للآخر. ولن يسعى أيّ منهما إلى النّيل من النفوذ الدقيق الوثيق الذي منحه الله لكلّ منهما…
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934، مترجم عن الإنجليزيّة)
وتمارس كل من هاتين المؤسستين سلطاتها ونفوذها وحقوقها وصلاحياتها في نطاق القيود المفروضة عليها، التي لا تتعارض فيما بينها ولا تنتقص مهما كان ضئيلاً من المكانة التي تتبوأها كل واحدة منها…
(نفس المرجع السّابق)
وعلى الرّغم من أنّ وليّ أمر الله قد جُعِلَ الرئيس الدّائم لهيئة بهذا الجلال، إلاّ أنّه لا يمكنه بتاتاً، حتّى ولو بصورة مؤقتة، أن يباشر حقّ التّشريع المقصور (على بيت العدل الأعظم). ولا يمكنه أن يتجاوز قراراً اتّخذه غالبية رفاقه الأعضاء …
وفضلا عن هذا وذاك فلتطمئن قلوب الأحبّاء بهذه الكلمات لحضرة بهاء الله:
...إنّه وضع أمره على أساس ثابت راسخ متين لا تزعزعه أرياح العالم ولا إشارات الأمم...
كذلك بما تفضّل حضرة عبد البهاء:
يفعل الله ما يشاء؛ لا يبطل عهده من شيء؛ لا يمنع عنايته أو يقاوم أمره من شيء؛ يفعل بإرادته ما يشاء وهو على كلّ شيء قدير.
(مترجم عن الإنجليزيّة)
يجب أن يكون مفهوماً لدى الأحبّاء، أنّه قبل أن يُـشَرِّع بيت العدل الأعظم في أيّ شأن، يدرس بدقّة وشمول كامل النّصوص المباركة وبيانات حضرة شوقي أفندي في الموضوع. لأنّ بيانات حضرة وليّ الأمر المحبوب تناولت مجالات واسعة من المواضيع، ولها من الإلزام ما للنصّ ذاته.
4. التبيين والتّشريع
هناك فارق كبير بين تبيين حضرة وليّ أمر الله وإيضاحات بيت العدل الأعظم عند قيامه بوظيفة «ويتذاكرون في كلّ ما وقع فيه اختلاف أو في المسائل المبهمة أو في المسائل الغير المنصوصة صراحة في الكتاب». إذ أن حضرة وليّ أمر الله يكشف عما تعنيه الآثار المباركة؛ وتبيينه هو بسط لحقيقة لا يمكن تغييرها. أما بيت العدل الأعظم، فقد قال حضرة وليّ الأمر أنّه «ينفرد بحقّ التّشريع في الأمور الغير منصوص عليها صراحة في الآثار البهائيّة». وأحكامه القابلة للتّعديل والإلغاء من قبل بيت العدل نفسه، تعمل على تكملة الأحكام الإلهيّة وتطبيقها. وعلى الرّغم من أنّ بيت العدل الأعظم لم يُعْهَد له مهمّة التبيين، إلاّ أنّه في مركز يجعله قادراً على القيام بكل ما يحتاجه تشييد نظم حضرة بهاء الله العالمي على بسيط الغبراء. إنّ وحدة التعاليم الإلهيّة تصونها النّصوص والآثار المباركة والبيانـات الضافية لكل من حضرة عبد البهاء وحضرة شوقي أفندي، بالإضافة إلى التحريم القاطع لأيّ كان أن يدّعي الإتيان بتفسير «جازم أو ملهم» أو أن يغتصب مهمّة ولاية أمر الله. أمّا وحدة الإدارة فتضْمنها سلطة بيت العدل الأعظم.
«هكذا يكون ثبات كلمته العليا» يقول حضرة شوقي أفندي، «هكذا تكون المرونة التي اختصّت بها مهام وزرائه المعيّنين. الأولى تحفظ هويّة أمره وتأتمن سلامة أحكامه. والثّانية تمكّنه، وكأنّه كائن حيّ، من الاتساع والتكيّف مع احتياجات ومطالب مجتمع يتغيّر على الدّوام.»
(من توقيع بتاريخ 21 مارس 1930 مترجم عن الإنجليزيّة)
كلّ مؤمن حقيقي يريد أن يُـدَعِّم فهمه للأمر الإلهي، لابد له أن يجمع بين التحلّي بالاقتناع التّام بدوام فعاليّة رسالة حضرة بهاءالله وميثاقه المتين، والتّواضع في الاعتراف بأنّه لا يوجد مِنْ بين هذا الجيل مَنْ يمكنه الادّعاء بالوقوف على عظمة أمره، أو إدراك الأسرار الغيبيّة والإمكانيات العديدة المكنونة فيه. كلمات حضرة شوقي أفندي التّالية تشهد لهذه الحقيقة بكل جلاء ووضوح:
ما أغزر رسالة حضرة بهاء الله وما أشملها! وما أعظم قدر بركاته التي أمطرها على البشرية في هذا اليوم! ومع ذلك، ما أوهن إدراكنا لمغزاها وجلالها وما أضأله. إن هذا الجيل يقف قريبا جداً من رسالة بهذه العظمة بحيث لا يمكنه إيفاء دين حضرة بهاء الله حق قدره من التقدير لإمكانياته التي لا تحصى ولصفاته التي لم يسبق لها مثيل ولعطاياه الغيبية الآتية من فضل عنايته.
(من توقيع بتاريخ 21 مارس 1930 مترجم عن الإنجليزيّة)
إنّ مولانا المحبوب في ألواح وصاياه المباركة؛ لا يدعونا فحسب إلى تبنّى نظم حضرة بهاء الله العالمي الجديد بدون تحفّظ، بل أيضاً إلى كشف النّقاب عن أهليّته لجميع أهل العالم. إنّه لسابق لأوانه وجرأة مفتعلة من طرفنا أن نحاول تقدير قيمتها كاملاً، أو نقف على دقيق معانيها في غضون مدّة قصيرة كهذه من الزّمن منذ استهلالها. لكي نحصل على فهم أكثر وضوحا وشموليّة لما تقدّمه وتتضمّنه (ألواح الوصايا) علينا أن نعتمد على الزمن وهداية بيت العدل الأعظم الإلهي.
(توقيع بتاريخ 23 فبراير 1924 – مترجم عن الإنجليزيّة)
أمّا فيما يخصّ ترتيب أمور الأحبّاء الرّوحانية وتسييرها، فأهمّ شيء الآن هو تقوية أسس المحافل المقدّسة الرّوحانية في كل مركز، لأنّه على هذا الأساس المحكم المتين سوف يستوي بيت العدل الأعظم الإلهي ويستقرّ في مستقبل الأيّام. وعندما يرتفع هذا البنيان الأعظم على ذلك الأساس الأقْوَم، تنكشف وتظهر بالتـّدريج النـّوايا المقدّسة الإلهيّة والحِكَم والمعاني الكلّيـّّة والرّموز والحقائق الملكوتيّة، وهي الهامات غيبيّة من ودائع أمر حضرة بهاء الله في ألواح وصايا حضرة عبد البهاء المباركة.
(من توقيع إلى أحبّاء الشرق بتاريخ 19 ديسمبر 1922 – مترجم عن الفارسيّة)
تشير مثل هذه البيانات إلى أن المعنى الكامل لألواح وصايا حضرة عبد البهاء، وكذلك الفهم لما يتضمنه النظم العالمي الذي أزاحت عنه الستار تلك الوثيقة الخطيرة، لن يتّضح لأعين العالم إلاّ بالتّدريج، وبعد مجيء بيت العدل الأعظم إلى حيّز الوجود. وما على الأحباء إلاّ الاعتماد على مرور الزمن وانتظار إرشادات بيت العدل الأعظم الذي سوف يُجْري من الأحكام، طبقا لما تتطلبه الظروف، ما يكون الفصل في الأمور الغامضة.
5. سلطة الطـرد
تتعلّق المجموعة الثّالثة من الاستفسارات التي أثارها الأحبّاء، بتفاصيل حول عمل بيت العدل الأعظم في غياب وليّ الأمر، وبالذّات موضوع طرد أعضاء لبيت العدل. سوف توضّح هذه الأسئلة في دستور بيت العدل، الذي يجري إعداده في نطاق أهداف مشروع تسع السنوات. في الأثناء، للأحباء أن يعلموا أنّه إذا ارتكب أيّ عضو «ذنباً يلحق ضرّه بالعموم»، يمكن طرده من عضويّة بيت العدل الأعظم بأغلبيّة أصوات البيت نفسه. أمّا إذا ارتكب أيّ عضو، لا قدّر الله، نقضاً للعهد والميثاق، فإنّ أيادي أمر الله يقومون في هذه الحالة بالتحقيق في الموضوع، ويُطْرَد النّاقض للعهد والميثاق بقرار أيادي أمر الله المقيمين بالأرض المقدّسة شريطة موافقة بيت العدل الأعظم، كما هو الحال بالنّسبة لأيّ مؤمن آخر. وقرار الأيادي في هذه الحالة، يعلنه بيت العدل الأعظم على البهائيـّين بالعالم.
إنّنا واثقون أنّه عندما تقوم باطْلاع الأحبّاء على هذه الرّسالة وتعرض عليهم هذه الفقرات من النّصوص المباركة ومن توقيعات حضرة وليّ أمر الله، ستزول شكوكهم وتتبدّد ظنونهم ويصبح في استطاعتهم تكريس كلّ جهودهم لنشر رسالة حضرة بهاء الله، وهم على ثقة تامّة أنّ قوّة عهد وميثاق حضرة بهاء الله قادرة على التغلّب على أية امتحانات قد تأتي عليها بتقدير من عناية غيبيّة إلهيّة. بذلك تبرهن تلك القوّة على قدرتها أن تخلّص العالم من عذابه الأليم وترفع لواء ملكوت الله على الأرض.
(من رسالة لبيت العدل الأعظم بتاريخ 9 مارس 1965 إلى إحدى المحافل الرّوحانية المركزية)
6. ولاية الأمر وبيت العدل الأعظم
أمّا ما سألت عن توقيت انتخاب بيت العدل الأعظم بالنظر إلى بيان حضرة وليّ أمر الله القائل: «... وهكذا يصبح من الواضح أنّه لو توفّرت الظروف الملائمة للبهائيين في إيران وفي البلدان المجاورة الواقعة تحت الحكم السوفيتيّ، من انتخاب ممثليهم للهيئة المركزيّة... يكون قد أزيلت آخر عقبة في طريق تأسيس بيت العدل العمومي». توجد الإجابة على هذا السؤال في رسالة بتاريخ 19 أبريل 1947 كتبها سكرتير حضرة وليّ الأمر نيابة عن حضرته، رداً على استفسار أحد المؤمنين حول هذه الفقرة، حيث نقرأ:
«عندما أشار حضرته إلى روسيا كان فيها بهائيون، ولكن الآن تكاد الجامعة البهائيّة أن تكون مفقودةً تمامًا هناك، لذا لا يمكن أن يتوقّف تأسيس بيت العدل العمومي على وجود المحفل الرّوحاني المركزي لروسيا. ولكن لابدّ من إقامة محافل روحانية مركزية أخرى قويّة حتّى يمكن تشييد بيت العدل العمومي.»
إنّك تعتقد أنّه يمكن أن تكون هناك بعض معلومات حول خلافة حضرة شوقي أفندي قد أخفيت عن المؤمنين لمصلحة الأمر الإلهي. إنّنا نؤكد لك أنّه لا يوجد أيّ شيء بتاتاً مستورٌ عن الأحبّاء لأيّ سبب كان. ليس هناك أدنى شكّ أنّه بمقتضى ألواح وصايا حضرة عبد البهاء، فإنّ حضرة شوقي أفندي هو السّلطة المخوّل لها تعيين من يخلفه. إلاّ أنّه لم يكن لحضرته أولادٌ، كما أنّ جميع الأغصان الّذين كانوا على قيد الحياة كانوا قد نقضوا العهد والميثاق. وبناء عليه، وكما أعلن حضرات أيادي أمر الله في عام 1957، يصبح واضحاً أنّه لم يكن أمام حضرته أيّ شخص يمكن تعييّنه بمقتضى ما جاء بالوصيّة المباركة. أما أن يقوم حضرة ولي الأمر بتعيين شخص خلافا للشّروط الواضحة الدقيقة التي وردت في ألواح وصايا المولى إنّما هو عمل لا يمكن أن يحصل ولا يمكن تصوّر حصوله من قِبَلِ حضرته وهو المعيّن إلهياً حامياً وناصراً لعهد الله وميثاقه. وفضلا عن ذلك، وكما هو معلوم لديك، فإنّ تلك الوصيّة المباركة نفسها تضمّنت بوضوح الطّريقة التي تتم بها المصادقة على مَنْ يعيّنه وليّ الأمر خليفة له. إذ كان لابد من موافقة الأيادي التّسعة الّذين ينتخبهم جميع الأيادي، على من يختاره وليّ الأمر خليفة له بالاقتراع السرّي. في 1957 أعلن جميع الأيادي، بعد البحث والتّدقيق، أن حضرة شوقي أفندي لم يعيّن خلفاً له ولم يترك وصيّة. وهذا أمر موثّق وثابت بما لا يقبل الشك.
لا يمكن أن يؤخذ على حضرة شوقي أفندي أن في عدم تركه وصيّة تقصير في طاعته لحضرة بهاء الله. بل على عكس ذلك علينا الإقرار بأنّ في صمته حكمة ودليل على عصمته. علينا أن نفكّر بإمعان في ما لدينا من الآثار المباركة، ونسعى نحو الحصول على فهم المعاني التي لا تحصى المكنونة فيها. لا تنس ما تفضّل به حضرة شوقي أفندي بأنّ شيئين لازمين لنموّ فهمنا لنظم حضرة بهاء الله العالمي وهما مرور الزّمن وهَدْي بيت العدل الأعظم.
7. مجالان منفصلان للمسئوليّة والوظيفة
لم تعلّق عصمة بيت العدل الأعظم، وهو يعمل في نطاق المجال المقدّر له، بوجود وليّ الأمر عضوًا به. وعلى الرّغم من أنّ ما قاله حضرة وليّ أمر الله في مجال التبيين، يبقى مُلْزِماً دائمًا، إلاّ أنّه في مجال مشاركة وليّ الأمر في التّشريع يكون قرار بيت العدل نفسه هو النّافذ دائماً. إنّ كلمات حضرة وليّ الأمر التّالية تؤيد هذا بوضوح:
إنّ تبيين وليّ أمر الله، وهو يعمل في دائرته، له نفس السّلطة والإلزام مثل القوانين التي يصدرها بيت العدل العمومي، الذي ينفرد بحق وامتياز إبداء الرأي وإصدار الحكم النهائي فيما يتعلّق بالأوامر والأحكام التي لم ينصّ عليها حضرة بهاء الله صراحة. لا يمكن لأيّ منهما في الحال أو الاستقبال، أن يتعدى على المجال المقدس المحدّد للآخر. ولن يسعى أيّ منهما إلى النّيل من النفوذ الدقيق الوثيق الذي منحه الله لكلّ منهما.
وعلى الرّغم من أنّ وليّ أمر الله قد جُعِلَ الرئيس الدّائم لهيئة بهذا الجلال، فإنّه لا يستطيع بتاتا، حتّى ولو بصورة مؤقتة، أن يباشر حقّ التّشريع المقصور (على بيت العدل الأعظم). ولا يمكنه أن يتجاوز قراراً اتّخذه غالبية رفاقه الأعضاء، ولكنّه ملزَم في نفس الوقت بالإصرار على مطالبتهم بإعادة النّظر في أيّ تشريع يعتقد بضميره أنّه يتعارض مع معنى الآثار المنزّلة لحضرة بهاء الله ويحيد عن روحها.
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934 – مترجم عن الإنجليزيّة.)
8. دائرة اختصاص وليّ أمر الله
ومع ذلك، وبعيدا عن مهمته كعضو بيت العدل ورئيسه المقدس مدى الحياة، فإن من حق ولىّ الأمر ومن واجبه وهو يعمل في دائرة اختصاصه، أن «يحدّد مجال العمل التّشريعي» لبيت العدل الأعظم. أو بعبارة أخرى كانت لديه السّلطة لأن يقرّر ما إذا كانت النصوص المباركة قد تناولت موضوعاً معيّناً أو لم تتناوله، وبالتّالي ما إذا كان من اختصاص بيت العدل الأعظم أن يشرّع فيه. لا يوجد شخص آخر، سوى حضرة وليّ الأمر، له الحقّ أو السّلطة لأن يحدّد مثل هذه الأمور. والآن يأتي السؤال: هل أنّ بيت العدل الأعظم معرّض، في غياب وليّ أمر الله، لخطر الضّياع إلى خارج المجال المحدّد له وعندئذ يرتكب خطأ؟
علينا هنا أن نتذكّر ثلاثة أمور: أولاً، لقد قدّم حضرة شوقي أفندي خلال ستة وثلاثين سنة من ولايته لأمر الله، عددا لا يحصى من الإيضاحات، إضافة إلى تلك التي تفضل بها حضرة عبد البهاء وما تفضل به حضرة بهاء الله نفسه. وكما أُعْلِنَ على الأحبّاء من قبل، فإنّ بيت العدل يقوم بدراسة دقيقة للنّصوص المقدّسة والبيانات المباركة التي تخصّ أيّ موضوع ينوي التّشريع فيه، قبل إصدار هذا التّشريع. ثانيا فإنّ بيت العدل الأعظم، وهو واثق من الهداية الإلهيّة، يدرك تماما أن وليّ الأمر غير موجود، ولا يتناول أيّاً من شئون التّشريع إلاّ بعد التأكد من أنها تدخل في دائرة اختصاصه، وهي دائرة وصفها حضرة وليّ الأمر بكامل الثقة بأنّها «واضحة محدّدة». ثالثاً، علينا ألاّ ننسى البيان الذي دوّنه حضرة وليّ الأمر عن هاتين المؤسّستين بأنّهما «لا يمكن لأيّ منهما في الحال أو الاستقبال أن يتعدى على المجال المقدس للآخر».
أمّا فيما يخص ضرورة الحصول على «استنتاجات» من النّصوص المباركة لتساعد على سَنِّ قوانين بيت العدل، هناك النصّ التّالي من قلم حضرة عبد البهاء:
.... لهذا فإنّ المسائل الكلّيّة التي تكوّن أساس الشّريعة الإلهيّة منصوص عنها، أمّا القوانين الفرعيّة فترجع إلى بيت العدل. والحكمة في هذا هو أنّ الزّمان لا يستمر على نفس المنوال، فالتّغيير والتّبديل من لوازم الإمكان والزّمان والمكان. لهذا يتخذ بيت العدل الإجراء بمقتضاه.
لا مجال للظّنّ بأنّ بيت العدل سوف يتّخذ أيّ قرار تبعاً لرأيه أو فكره، استغفر الله، إن قرارات وأحكام بيت العدل الأعظم تجري بإلهام وتأييد روح القدس، لأنّه في حصن وحماية وصيانة جمال القدم، وإتباع قراراته فرض مسلّم وواجب محتّم ولا مفرّ لأيّ نفس كانت من ذلك أبداً.
قل يا قوم إنّ بيت العدل الأعظم تحت جناح ربّكم الرّحمن الرّحيم، أي صونه وحمايته وحفظه وكلائته، لأنّه أمر المؤمنين الموقنين بإطاعة تلك العصبة الطيّبة الطّاهرة، والثــّلةِ المقدّسة القاهرة، فسلطتها ملكوتيّة رحمانيّة وأحكامها إلهاميّة روحانيّة.
بالاختصار هذا هو المقصود من الحكمة في إرجاع أحكام المجتمع إلى بيت العدل. فشريعة الفرقان أيضا لم تنصص على جميع الأحكام، كلاّ، ولا عُشر عُشر المعشار منها كان منصوصا. ومع أنّ كلّ المسائل المهمّة كانت مذكورة بالذّات، لكن لاشكّ أنّه كان هناك آلاف الأحكام التي لم يأت ذكرها، فقام علماء العصور التّالية باستنباطها من قواعد الشّريعة، وجاء أفراد منهم باستنتاجات متضاربة من الأوامر المنزّلة الأصليّة، وقد طُبِّقَت جميعها. اليوم عمليّة الاستنباط هذه ترجع إلى بيت العدل، ولا يُعْتَمَد على ما يستنبطه أو يستنتجه العلماء إلاّ إذا صادق عليه بيت العدل. الفرق هو هذا: أنّه لن يحصل اختلاف ممّا تستنتجه وتصدّق عليه هيئة بيت العدل الذي انتخب أعضاؤه وعرفهم عموم الجامعة البهائيّة بالعالم، بينما ما يستنتجه أفراد العلماء والحكماء يكون حتماً باعثاً للتّفرقة والتّشتّت والتّبديد، وسبب اضمحلال وحدة كلمة دين الله وتزلزل بنيان شريعة الله.
(مترجم من كتاب «رحيق مختوم»– مجلد 1 ص 1/372، الخطوط العريضة أصلها عربي)
9. تكامل أهداف المؤسسات
يوجد في نظم حضرة بهاء الله مهام معيّنة تنفرد بها مؤسّسات بذاتها دون سواها، كما توجد مهام مشتركة فيما بينها حتى لو كانت هذه المهام واقعة بقدر أكبر في مجال اختصاص هذه المؤسسة أو تلك. فمثلاً، في الوقت الذي يختص أيادي أمر الله بمهمّة حماية ونشر أمر الله، ويتفرّغون لهذه الأعمال، فإنّ بيت العدل الأعظم والمحافل الرّوحانية أيضا عليها حماية وتبليغ أمر الله. بل إنّ التبليغ فريضة مقدّسة وضعها حضرة بهاء الله على عاتق كلّ مؤمن. وبالمثل، بينما انفرد حضرة وليّ أمر الله بصفة المبيّن لكلمات الله من بعد حضرة المولى، ومع أنّ مهمّة التّشريع مقصورة على بيت العدل الأعظم، إلاّ أنّ حضرة شوقي أفندي قال إن هاتين المؤسّستين «مكمّلتين لبعضهما في الهدف والمقصد.» «هدفهما المشترك والأساسي هو ضمان استمرار تلك السّلطة الإلهيّة الأصل الجارية من منبع ديننا العزيز وحفظ وحدة أتباعه وصيانة سلامة تعاليمه ومرونتها.» وفي حين أنّه لا يمكن لبيت العدل الأعظم القيام بأيّ مهمّة من المهام المقصورة على حضرة وليّ أمر الله، مع ذلك عليه السعي لتحقيق الهدف الذي يشترك فيه مع ولاية الأمر.
وكما أشرتم واستشهدتم بالعديد من البيانات المباركة، فقد أكّد حضرة شوقي أفندي مراراً وتكراراً عدم انفصال هاتين المؤسّستين عن بعضهما. ومع أنّه من الواضح أن حضرته أخذ في الاعتبار إمكانيّة عملهما معاً، إلاّ أنّه لا يمكن الاستنتاج من هذا أن الواحدة لن تعمل في غياب الأخرى. فقد قام حضرة شوقي أفندي بولاية الأمر خلال ستة وثلاثين عاماً بدون بيت العدل الأعظم. والآن بيت العدل الأعظم يجب أن يعمل دون وليّ للأمر، ولكن مبدأ تلازم هاتين المؤسستين يبقي قائماً. إنّ ولاية الأمر لا تفقد أهميتها ولا مكانتها في نظم حضرة بهاء الله لمجرّد أنّه لا يوجد وليّ للأمر على قيد الحياة. يجب علينا الاحتراز من نقيضين: أولهما الاحتجاج بأنه طالما لم يعد لدينا ولى للأمر، فإنّ كل ما كتب عن ولاية الأمر ومكانتها في نظم حضرة بهاء الله العالمي شيءُ انتهى ولا قيمة له، والآخر أن تغمرنا عظمة ولاية الأمر بدرجة تجعلنا نستهن في تقديرنا بقوّة العهد والميثاق، أو ننزلق إلى التّهاون بمحكم الكتاب لكي نجد بطريقة ما «وليّاً للأمر».
10. الأمانة والتّواضع
إنّ خدمة أمر الله تحتاج إلى الإخلاص الصّرف والنزاهة الكاملة، والإيمان الرّاسخ بالله. وإذا أخذنا مسئوليّة مستقبل أمر الله في أيدينا وحاولنا دفعه في طرق نحن نريده أن يسير فيها بغض النظر عن النّصوص الصريحة ودون مراعاة لعجزنا وقصورنا، فهذا سوف لن يجلب أيّ خير بل سيأتي فقط بالشرّ. فالأمر أمره هو، وهو الذي وعد بأنّ نور أمره لن يُطفى. إنّ دورنا هو التّمسّك بالكلمة المنزّلة والتّشبّث بالمؤسّسات التي بعثها الله لحماية عهده وميثاقه.
لأنّه في هذا الخصوص بالذّات يجب على المؤمنين أن يدركوا أهميّة الأمانة والتّواضع الفكري. لقد وقعت أخطاء عديدة في الدّورات السّابقة لأنّ المؤمنين بالظهور الإلهي كانوا متلهفين أكثر من اللاّزم على استيعاب الرّسالة الإلهيّة في إطار إدراكهم المحدود، وتوضيح معتقدات يفوق توضيحها طاقاتهم، وشرح أمور غيبيّة لم يكن من الممكن إدراكها إلاّ بحكمة وتجربة عصر لاحق، والمجادلة لإثبات شيء لمجرّد أنّه مرغوب فيه أو لأنّه في الظاهر ضروري. مثل هذه المساومات على الحقيقة الجوهريّة، ومثل هذا الغرور الفكري، علينا الابتعاد عنه بكلّ ما لدينا من قوّة.
على الأحبّاء أن يدركوا بأنّه إن كانت بعض بيانات بيت العدل الأعظم تنقصها التفاصيل، فإنّ السّبب في هذا ليس السّريّة، بل تصميم هذه الهيئة على تجنّب أيّة تبيين للآثار المباركة، وعلى المحافظة على صدق بيان حضرة وليّ أمر الله حيث تفضّل: «ليس لرؤساء الأديان، ولا لأصحاب النظريّات السّياسيّة، ولا لحكّام المؤسّسات الإنسانيّة... أن يكون لديهم أيّ شكّ أو تخوّف فيما يخصّ جوهر أو مصدر أو شرعيّة المؤسّسات التي يعمل أتباع أمر الله على تشييدها بجميع أنحاء العالم، لأنها جزء لا يتجزأ من التّعاليم الإلهيّة نفسها، تبقى محفوظة من أن تـمسّها أو تغشاها استنتاجات غير مسموح بها أو تفاسير غير معتمدة من كلمته العليا».
11. التّمييز بين التبيين المعتمد والفهم الفردي
يوجد في أمرنا المبارك تمييز واضح بـين التبيين المعتمد والتّفسير أو الفهم الذي يصل إليه كلّ فرد لنفسه من دراسته للتّعاليم البهائيّة. ففي الوقت الذي يكون الأوّل مقصورا على حضرة وليّ أمر الله، فإنّ الثاني كما يوضّح لنا حضرته، يجب ألاّ يُكْبَت بأيّ حال من الأحوال. إنّ مثل هذه التفاسير الفردية هي في الواقع ثمرة القوة المفكرة للإنسان التي تساعد على الوصول إلى فهم أفضل للتّعاليم، بشرط ألاّ يكون ذلك سببا للنّزاع والجدال بين الأحبّاء، وأن يفهم الفرد نفسه هذا، ويوضّح أنّ آراءه ما هي إلاّ وجهة نظره الشّخصيّة. فالتفاسير الشخصية دائما ما تتغير مع نموّ الفرد في فهمه للتّعاليم. وقد وضّح لنا حضرة شوقي أفندي تلك النقطة في رسالة كتبها سكرتير حضرته لأحد المؤمنين بتاريخ 25 أغسطس 1926 جاء فيها ما يلي: «التّعمّق في أمر الله يعني أن نقرأ آثار حضرة بهاء الله وحضرة المولى بإمعان وعناية بحيث يمكننا تقديمها إلى الآخرين في صورتها الصحيحة. هناك الكثير ممّن لديهم فكرة سطحيّة عمّا يمثّله أمر الله. فيقدّمونه مع العديد من المفاهيم الناتجة من أفكارهم الشخصية. وبما أن أمر الله ما زال في أول عهده، علينا أن نحذر كلّ الحذر خشية أن نقع في مثل هذا الخطأ ونسيء إلى الدعوة التي نكنّ لها كلّ محبّة. دراسة الأمر المبارك لا تحدها الحدود، فكلّما ازدادت قراءتنا للآثار المباركة كلما تراءى لنا المزيد من الحقائق الكامنة فيها واتضح لنا شيئا فشيئا أن انطباعاتنا الشّخصيّة السّابقة كانت غير صحيحة.» لذلك، في الوقت الذي يمكن للمفاهيم الشّخصيّة أن تكون نوراً وهدى، يمكن أيضا أن تكون سبب ضياع. على الأحبّاء إذاً أن يستمعوا إلى وجهات نظر بعضهم البعض من دون خوف ولا وجل، ومن دون أن يتركوها تؤثّر على إيمانهم، ويعبروا بدورهم عن وجهات نظرهم، دون فرضها على زملائهم في أمر الله.
إنّ أمر الله عضويّ، يكبر وينمو مثل الكائن الحيّ. لقد واجه أمر الله من الأزمات ما حيّرت المؤمنين المرّة تلو الأخرى، إلاّ أنه كان يتغلب في كل مرة على الأزمة ويرقى إلى مراتب أعلى، مدفوعا إلى العلى بمشيئة الله النافذة.
12. الحفاظ على أمر الله
مهما عظم قصورنا في فهم السرّ الغيبيّ لصعود حضرة شوقي أفندي ومغزاه، فإنّ العهد والميثاق يبقى هو الحبل المتين الذي على الجميع التّمسّك به بثقة وثبات. كما تبقى الكلمات الرائعة القويّة التي تفضّل بها حضرة عبد البهاء في ألواح وصاياه الحافظة لأمر الله في هذه الآونة مثلما كانت حين صعود حضرته:
ومرجع الكل – الكتاب الأقدس – وكلّ مسألة غير منصوصة ترجع إلى بيت العدل العمومي، وكلّ ما يقرّره بيت العدل بالاتّفاق أو بأكثرية الآراء هو حقّ وهو مراد الله. من تجاوز عنه فهو ممّن أحبّ الشقاق وأظهر النّفاق وأعرض عن ربّ الميثاق...»
ثمّ:
«... بل الكلّ يقتبس من مركز الأمر وبيت العدل – وما عداهما، كلّ مخالف في ضلال مبين وعليكم البهاء الأبهى».
إنّ بيت العدل الأعظم الذي قال عنه حضرة وليّ أمر الله أنّ الأجيال القادمة سوف تراه «كالملجأ الأخير لحضارة مترنّحة»، هو الآن، وفي غياب وليّ أمر الله، الهيئة الوحيدة الملهمة المعصومة في العالم التي على الكلّ أن يتوجّه إليها، والتي يقع على عاتقها مسئوليّة صيانة وحدة أمر الله وتقدمه طبقاً للكلمة المنزّلة. هناك بيانات من المولى ووليّ الأمر تدلّ على أن بيت العدل الأعظم، فضلاً عن كونه أعلى هيئة تشريعيّة في الأمر المبارك، هو أيضا تلك الهيئة التي على الكلّ أن يتوجه إليها، وأنّه «قمّة» النّظام الإداري البهائي، و«الأداة العليا لرابطة الشّعوب (كومونولث) البهائيّة». لقد عيّن حضرة وليّ أمر الله في آثاره المباركة وظائف أساسيّة لبيت العدل الأعظم منها وضع خطط عالميّة لتبليغ أمر الله، وإدارة الأمور الإداريّة للأمر، وتوجيه شؤون أمر الله وتنظيمها وتوحيدها في جميع أرجاء العالم. وقد ورد من قلم حضرة وليّ أمر الله في «كتاب القرن البديع» أنّ:
«الكتاب الأقدس ....لم يحتفظ للأجيال بالشرائع الأساسيّة والأحكام الجوهريّة التي يقوم عليها صرح النّظام العالمي المقبل فحسب، بل واختص خليفته بمهمّة التبيين كما نصّ على الهيئات التي لا يمكن للدّين أن تصان سلامته ويؤمن تماسكه وصلابته إلاّ بها هي وحدها».
(القرن البديع ص 260 و261)
كذلك تفضّل في توقيع «دورة بهاء الله» في حقّ أعضاء بيت العدل الأعظم:
إنّهم هم الّذين «يلهمهم ما يشاء»، وليس جمهور الّذين ينتخبونهم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وهم الّذين جُعِلُوا محط هذه الهداية الإلهيّة، وهي التي في آن واحد قوام حياة(10) هذا الظهور وسبب حفظه وحمايته...
لقد أعلن بيت العدل الأعظم سلفاً، أنّه لا يمكنه التّشريع بما يسمح بتعيين خليفة لحضرة شوقي أفندي، ولا التّشريع بما يسمح بتعيين أيادي أمر الله آخرين، ولكن عليه عمل كلّ ما في استطاعته لضمان استمرار أداء الوظائف التي يشترك فيها مع هاتين المؤسّستين العظيمتين. ثمّ عليه توفير الوسيلة أيضاً لضمان استمرار مهام حماية ونشر أمر الله في المستقبل، وهي مهام تشترك فيها الهيئات الإداريّة مع ولاية الأمر وأيادي أمر الله؛ وفي غياب وليّ أمر الله عليه أيضا استلام حقوق الله والتصرّف فيها بمقتضى بيان حضرة عبد البهاء: «التّصرّف في الحقوق كلّيّـاً أو جزئيّـاً جائز، ولكن بعد إذن وإجازة مرجع الأمر»؛ كما أن على بيت العدل اتخاذ الترتيبات بحيث يحتوي دستوره على الإجراءات اللازمة لإقالة أيّ عضو من أعضائه إذا ارتكب «ذنباً يلحق ضرّه العموم». وفوق كلّ شيء عليه القيام، بإيمان راسخ بحضرة بهاء الله، على إعلان أمره وتطبيق أحكامه حتّى يتحقّق الصلح الأعظم في هذا العالم ويتأسّس ملكوت الله على الأرض.
(مترجم من رسالة لبيت العدل الأعظم بتاريخ 27 مأيّو 1966 إلى أحد الأفراد)
13. دورة بهاء الله
لقد تمّ النظر مليّا في رسالتك الأخيرة التي وردت فيها أسئلة خطرت لبعض الشّباب في معرض دراستهم لتوقيع «دورة بهاء الله»، ورأينا أنّه يجب إبداء بعض الملاحظات حول الفقرة الواردة بالتّوقيع المبارك التي ذكرتها في رسالتك، وكذلك حول فقرة أخرى لها صلة بالموضوع وردت أيضاً في نفس التّوقيع، لأنّ الفقرتين تتحدثان عن العلاقة بين ولاية الأمر وبيت العدل الأعظم.
الفقرة الأولى تخصّ مسئوليّة وليّ أمر الله بأن يصرّ على إعادة النظر من طرف زملائه الأعضاء ببيت العدل الأعظم في أيّ تشريع يعتقد حضرته أنّه يتعارض مع مضمون النصوص المقدسة وينحرف عن روحها. والفقرة الثّانية تخصّ عصمة بيت العدل الأعظم في غياب وليّ الأمر، وبالذّات بيان حضرة شوقي أفندي أنّه:
«بدون مؤسّسة كهذه (أيّ ولاية الأمر)... تصبح الهداية اللاّزمة لتحديد دائرة العمل التّشريعي لممثليه المنتخبين مسلوبة تماما.»
لقد أشرتَ إلى أنّ بعض الشّباب كانوا في حيرة من التّوفيق بين أولى الفقرتين والبيانات الأخرى مثلما جاء في ألواح وصايا حضرة عبد البهاء التي تؤكد أن بيت العدل الأعظم «مصونٌ من كلّ خطأ».
وكما أن ألواح وصايا حضرة عبد البهاء لا تتعارض بأي حال من الأحوال مع «الكتاب الأقدس»، بل إنّها، كما تفضّل حضرة وليّ الأمر، «تـؤكّد وتكمّل وتربط بين ما جاء في الكتاب الأقدس»، كذلك فإنّ ما كتبه وليّ أمر الله لا يتعارض مع الكلمة المنزّلة ولا مع بيانات حضرة المولى. عندما يحاول الفرد فهم الآثار المباركة، عليه أن يدرك أوّلاً، أنّه لا يوجد ولا يمكن أن يوجد أيّ تضارب بينها. في ضوء هذا الفهم، يمكننا أن نبحث بكلّ ثقة عن وحدة المعنى الموجودة فيها.
يشترك وليّ أمر الله وبيت العدل الأعظم في مسئوليّات ووظائف معيّنة، في حين أن كلّ منهما يعمل أيضاً في مجال منفصل وواضح المعالم. يتّضح هذا من الشرح التالي لحضرة شوقي أفندي:
من هذه البيانات يتّضح ويتأكد بما لا شكّ فيه، أنّ وليّ أمر الله قد جُعِلَ المبيّن لكلمات الله وأنّ بيت العدل الأعظم قد مُنِحَ سلطة التّشريع في الأمور التي لم تكن منصوصة صراحة في الكتاب. إنّ تبيين وليّ أمر الله، وهو يعمل في دائرته، له نفس السّلطة والإلزام مثل القوانين التي يصدرها بيت العدل العمومي، الذي ينفرد بحق وامتياز إبداء الرأي وإصدار الحكم النهائي فيما يتعلّق بالأوامر والأحكام التي لم ينصّ عليها حضرة بهاء الله صراحة.
ثمّ يستمرّ حضرته ويؤكّد:
لا يمكن لأيّ منهما في الحال أو الاستقبال، أن يتعدى على المجال المقدس المحدّد للآخر. ولن يسعى أيّ منهما إلى النّيل من النفوذ الواضح الدّقيق الوثيق الذي منحه الله لكلّ منهما.
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934 – مترجم عن الإنجليزيّة.)
من المستحيل أن نتخيّل أنّه يمكن أن يحدث خلاف أو تعارض بين مركزين للسلطة يقول عنهما حضرة المولى: «كلاهما تحت حفظ وصيانة الجمال الأبهى وحراسة العصمة الفائضة من حضرة الأعلى»، لأنّ كليهما قناة لنفس الهداية الإلهيّة.
وإلى جانب مهمته كمشرع للقوانين والأحكام، أنيط بيت العدل الأعظم بمهام حماية الأمر وإدارة شئونه، وحلّ المسائل الغامضة والفصل في الأمور التي هي موضع الخلاف. لا يوجد أيّ نصّ يقول إنّ عصمة بيت العدل الأعظم تستند إلى عضوية وليّ أمر الله أو تواجده بتلك الهيئة. إذ أكّد حضرة عبد البهاء صراحة في ألواح وصاياه المباركة، وكذلك حضرة شوقي أفندي في توقيع «دورة بهاء الله» بأن أعضاء بيت العدل الأعظم المنتخبين يتلقون مددا لا ينقطع من الهداية الإلهية عندما يجتمعون للمشاورة. وعلاوة على هذا، فقد أكّد حضرة وليّ أمر الله في كتاب «نظم بهاء الله العالمي(11)» على أنّه:
يجب أن يكون مفهوماً أيضاً وبكلّ وضوح لدى كل فرد من أفراد المؤمنين، أن مؤسّسة ولاية الأمر لا تلغي بأيّ حال من الأحوال، ولا تنتقص بأيّة درجة مهما كانت ضئيلة، أيّا من السّلطات التي منحها حضرة بهاء الله إلى بيت العدل الأعظم في كتابه الأقدس، وهي ما أكّد عليها مرارًا وبإجلال حضرة عبد البهاء في ألواح وصاياه المباركة. إنّها لا تشكّل بأيّ وجه من الوجوه أيّ تناقض مع وصيّة حضرة بهاء الله وآثاره المباركة، ولا تبطل أيّا من أوامره المنزّلة.
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934 – مترجم عن الإنجليزيّة.)
ومع أنّ وليّ أمر الله قد اختصّ بمسئوليّة المبيّن لكلمات الله، إلاّ أنّ حضرته قد مُنِحَ أيضا كل السّلطات والصلاحيّات اللازمة للقيام بمهام وليّ أمر الله ورأس أمر الله وحاميه الأعلى. وقد جُعل حضرته أيضا الرئيس الذي لا ينعزل للهيئة التّشريعيّة العليا للدّين البهائي وعضوها الدائم مدى الحياة. ويشترك حضرته في عمليّة التّشريع بصفته رئيساً لبيت العدل الأعظم وعضواً بتلك الهيئة. وإذا اعتبرنا أنّ الفقرة التّالية، وهي التي أثارت سؤالك، تشير إلى هذه العلاقة الأخيرة، فإنّك سترى بأنّه لا يوجد تعارض بينها وبين النّصوص الأخرى:
وعلى الرّغم من أنّ وليّ أمر الله قد جُعِلَ الرئيس الدّائم لهيئة بهذا الجلال، إلاّ أنّه لا يمكنه أبداً، حتّى ولو بصورة مؤقتة، أن يباشر حقّ التّشريع المقصور (على بيت العدل الأعظم). ولا يمكنه أن يتجاوز قرارا اتّخذه غالبية رفاقه الأعضاء، ولكنّه ملزَم في نفس الوقت بالإصرار على مطالبتهم بإعادة النّظر في أيّ تشريع يعتقد بضميره أنّه يتعارض مع معنى الآثار المنزّلة لحضرة بهاء الله أو يحيد عن روحها.
(من توقيع بعنوان دورة بهاء الله مؤرّخ 8 فبراير 1934 – مترجم عن الإنجليزيّة.)
ومع أن وليّ أمر الله، في علاقته مع رفاقه الأعضاء داخل بيت العدل الأعظم، لا يمكنه تجاوز قرار الأغلبيّة، لا يمكن أن يعقل أن الأعضاء الآخرين سيتجاهلون أيّ اعتراض يكون قد أبداه حضرته أثناء المشاورة أو يصدرون تشريعاً يتناقض مع ما اعتبره حضرته متفقاً مع روح الأمر المبارك؛ لأنّ الحكم النهائي الذي يصدره بيت العدل الأعظم هو الذي تصونه العصمة، وليست أيّ آراء طرحت في أثناء عمليّة التّشريع.
هكذا يصبح واضحا أنّ بيانات حضرة المولى بخصوص الهداية الإلهيّة المستمرّة الموهوبة لبيت العدل الأعظم، لا تتعارض مع الفقرة المذكورة آنفا من توقيع «دورة بهاء الله».
وقد يساعد الأحبّاء على فهم تلك العلاقة إذا ما اطلعوا على بعض العمليّات التي يتّخذها بيت العدل الأعظم عند قيامه بالتشريع. يولي بيت العدل الأعظم بطبيعة الحال كلّ العناية أولاً بدراسة النّصوص المقدّسة وبيانات حضرة وليّ أمر الله، ويأخذ في الاعتبار وجهات نظر جميع الأعضاء. بعد التشاور المستفيض تبدأ عمليّة وضع صيغة تمهيديّة للقرار. خلال هذه العمليّة قد يعاد النظر كلّيّـاً في الموضوع. وقد يترتب على إعادة النّظر هذه أن يختلف القرار النهائي تماما عن الرأي الذي كان مرجحاً في البداية، أو أنّه قد يتقرّر صرف النّظر آنذاك عن إصدار أيّ تشريع في تلك المسألة. للمرء أن يقدّر إذاً، ما كان سَيُوْلَى لآراء حضرة وليّ أمر الله من الاهتمام الكبير في معرض عملية التشريع هذه، لو كان حضرته موجوداً على قيد الحياة.
وإذا تمعنّا في الفقرة الثانية من بيانات حضرة وليّ أمر الله المذكورة أعلاه، فلا بدّ أن يتضح لنا مرة أخرى، أن علينا التمسّك بمبدأ كون التعاليم المباركة متّفقة مع بعضها البعض ولا تتعارض بتاتاً فيما بينها.
14. ولاة لأمر الله آخرون في المستقبل
تشير النّصوص المباركة بوضوح إلى ولاة للأمر آخرين في المستقبل، إلاّ أنّه لا يوجد أيّ وعد أو ضمان أن سلسلة ولاة أمر الله سوف تستمرّ إلى الأبد. على العكس من ذلك، هناك مؤشرات واضحة على إمكانية انقطاع تسلسلها. ولكن، وعلى الرّغم من ذلك، هناك إصرار متكرّر في الآثار المقدّسة على مناعة العهد والميثاق وثبات المقصد الإلهي لهذا اليوم.
أحد النصوص الأكثر صراحة التي تفترض إمكانية حدوث انقطاع كهذا في سلسلة ولاية الأمر توجد في الكتاب الأقدس نفسه، إذ يطالعنا بقوله:
قد رجعت الأوقاف المختصّة للخيرات إلى الله مظهر الآيات ليس لأحد أن يتصرّف فيها إلاّ بعد إذن مطلع الوحي ومن بعده يرجع الحكم إلى الأغصان ومن بعدهم إلى بيت العدل إن تحقّق أمره في البلاد ليصرفوها في البقاع المرتفعة في هذا الأمر وفيما أمروا به من لدن مقتدر قدير وإلاّ ترجع إلى أهل البهاء الّذين لا يتكلمون إلاّ بعد إذنه ولا يحكمون إلاّ بما حكم الله في هذا الّلوح أولئك أولياء النصر بين السموات والأرضين ليصرفوها فيما حدّد في الكتاب من لدن عزيز كريم.
(الكتاب الأقدس الفقرة 42)
صعود حضرة شوقي أفندي في سنة 1957 عجّل هذا الوضع الذي أوردته الفقرة المذكورة، إذ انقطعت سلسلة الأغصان قبل انتخاب بيت العدل الأعظم. ومع أنّ النصوص أشارت إلى إمكانيّة انقطاع سلسلة الأغصان في أيّ وقت من الأوقات، فإنّ علينا ألاّ نستهين بالخسارة الجسيمة التي أصابت أمر الله بانقطاع هذه السّلسلة. ومع ذلك يبقى ما يريده الله للبشرية ثابتا لا يتغير، ويظل عهد وميثاق حضرة بهاء الله المتين حصنا منيعا. ألم يتفضل حضرة بهاء الله بهذا التأكيد المطلق:
...إنّه وضع أمره على أساس ثابت راسخ متين لا تزعزعه أرياح العالم ولا إشارات الأمم...
ثمّ يؤكّد حضرة عبد البهاء بقوله:
يفعل الله ما يشاء، لا يبطل عهده من شيء، لا يُوْقِفُ عنايته أو يقاوم أمره من شيء.
(مترجم عن الإنجليزيّة)
وقوله:
كلّ شيء معرض للانحلال ولكن عهد ربّك سوف يسري في كلّ الأرجاء.
(مترجم عن الإنجليزيّة)
وبقوله أيضا:
امتحانات كلّ دور بمقدار عظمة ذلك الدّور، وبما أنّه لم يبرم حتّى الآن عهد بيّن مثل الذي خطّه القلم الأعلى، فإنّ الامتحانات ستكون خطيرة بنفس القدر... أمّا شبهات النقض فهي مثل زبد البحر... ليس لزبد البحر بقاء عن قريب سوف يذهب ولن يكون له وجود، في حين يبقى بحر الميثاق عارماً موّاجاً.
(مترجم عن الفارسيّة)
كذلك صرّح حضرة شوقي أفندي بكلّ وضوح:
الأساس المتين الذي يقوم عليه هذا النّظام الإداري إنّما هو إرادة الله الثابتة للبشريّة في هذا اليوم.... هذه الجوهرة الفريدة للرسالة الإلهية، التي مازالت في طور الجنين، سوف تنمو في صدف شريعته لتمضي قدما إلى الأمام، لا يفرقها فارق ولا يعوقها عائق إلى أن تحتضن البشريّة جمعاء.
(مترجم عن الإنجليزيّة)
15. مركزان للسلطة يتوجّه إليهما المؤمنون
تعيّن في الدّين البهائي مركزان للسلطة يجب أن يتوجّه إليهما المؤمنون، لأنّ مبيّن الكلمة هو في الحقيقة امتداد لذلك المركز الذي هو الكلمة نفسها. الكتاب هو السجلّ لما نطق به حضرة بهاء الله في حين أن المبيِّن الملهم من الله هو الناطق الحيّ لذلك الكتاب – وله وحده دون سواه السلطة لتحديد ما يعنيه الكتاب. وبناءً عليه فان احد المركزين هو الكتاب ومبينّه، والمركز الآخر هو بيت العدل الأعظم المؤيّد من الله ليبتّ فيما ليس منصوصاً صراحة في الكتاب. هذا النموذج للمراكز وعلاقتها ببعضها موجود في كلّ مرحلة من مراحل تجلّي أمر الله. ففي الكتاب الأقدس، يوصي حضرة بهاء الله المؤمنين بالرجوع بعد صعوده إلى كتاب الله وإلى «من أراده الله الذي انشعب من هذا الأصل القديم». ويوضّح حضرته في «كتاب عهدي» أن المقصود من هذا المرجع هو حضرة عبد البهاء. وينصّ حضرة بهاء الله في الكتاب الأقدس أيضاً على مؤسّسة بيت العدل الأعظم ويمنحها الصلاحيّات اللازمة للقيام بوظائفها المقرّرة لها. كما ينصّ حضرة المولى في ألواح وصاياه بكل جلاء على مؤسسة ولاية الأمر وهي التي قال عنها حضرة شوقي أفندي أنّ آيات الكتاب الأقدس قد أشارت إليها بكل وضوح. ثمّ يؤكد المولى في ألواح وصاياه سلطات بيت العدل الأعظم ويتناولها بالشرح والتوضيح، ويدعو المؤمنين مرّة أخرى إلى الرّجوع إلى الكتاب: «مرجع الكلّ – الكتاب الأقدس – وكلّ مسألة غير منصوصة ترجع إلى بيت العدل العمومي.»، ويختم ألواح وصاياه بقوله: «... فليس لنفس حقّ في رأي واعتقاد مخصوص، بل الكلّ يقتبس من مركز الأمر وبيت العدل – وما عداهما، كلّ مخالف في ضلال مبين وعليكم البهاء الأبهى.»

بما أن سلطة بيت العدل الأعظم في الأمور التّشريعية تنبسط على ما لم يرد صراحة في النصّ المقدّس، يصبح من الواضح أن الكتاب هو أعلى سلطة وهو الذي يحدّد مجال عمل بيت العدل. وبنفس الكيفية لابد وأن يكون لمبيّن كلمات الله سلطة تحديد مجال التّشريع لوكلاء أمر الله المنتخبين. إنّ بيانات حضرة وليّ أمر الله وتوجيهاته خلال ستة وثلاثين سنة من ولايته لأمر الله، تبيّن الطريق الذي انتهجه حضرته في قيامه بتلك المهمّة حيال كلّ من بيت العدل الأعظم والمحافل الرّوحانية المركزيّة والمحليّة.
أن يكون لدى حضرة وليّ أمر الله السّلطة لتحديد مجال العمل التّشريعي لبيت العدل الأعظم، لا يعني ضمناً أنّه بدون تلك الهداية قد يخرج بيت العدل الأعظم عن حدود سلطته؛ إنّ مثل هذا الاستنتاج يتنافى مع سائر النصوص المباركة التي تشير إلى عصمة بيت العدل، وبالتحديد، مع تأكيد حضرة وليّ الأمر الواضح أنّه لا يمكن لبيت العدل الأعظم في الحال أو الاستقبال أن يتعدى على المجال المقدس الذى تحدّد لولاية الأمر. وفي حين أنّه من الممكن أن تشمل الهداية الإلهيّة المحافل الروحانيّة المركزيّة والمحليّة إذا كانت مشاوراتها مطابقة للروح التي وصفها حضرة عبد البهاء، إلاّ أنّ تلك المحافل الروحانيّة لا تتمتّع بنفس الضمانات الصّريحة للعصمة الموهوبة إلى بيت العدل الأعظم. يمكن لأيّ طالب مجتهد في أمر الله أن يشاهد مدى العناية التي أولاها حضرة وليّ أمر الله، بعد صعود حضرة عبد البهاء، في توجيه وكلاء المؤمنين المنتخبين للقيام على تشييد صرح النظام الإداري وصياغة الدّساتير البهائيّة المركزيّة والمحليّة.
أملنا أن تساعد هذه التوضيحات الأحبّاء على فهم تلك العلاقات بوضوح أكبر، ولكن علينا جميعاً أن نتذكّر أنّنا نقف قريباً جدّاً من بداية ذلك «الترتيب(12)» الذى أعلن عنه حضرة بهاء الله، بدرجة لا تمكننا من أن ندرك إدراكا كاملاً إمكانياته المكنونة والأواصر التي تربط بين العناصر التي تكوّنه. فقد كتب سكرتير حضرة شوقي أفندي نيابة عن حضرته إلى أحد أفراد المؤمنين بتاريخ 25 مارس 1930: «ما تتضمنه وصيّة المولى أكثر بكثير من أن يدركه الجيل الحالي. إذ أنه يحتاج إلى ما لا يقل عن مائة سنة من العمل قبل أن تظهر كنوز الحكمة المكنونة فيها...»
(من رسالة لبيت العدل الأعظم بتاريخ 7 ديسمبر 1969 إلى أحد المؤمنين)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى