منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

مقاومة الظهور الجديد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
هناك عدة أسباب أدت إلى رفض الظهورات الجديدة لمظاهر الرحمة الإلهية الرسل والأنبياء والرسالات السماوية فقد قال المسيح حينما رفضه اليهود :
( لا كرامة لنبى فى وطنه ) .
وقال القرءان المقدس :
بسم الله الرحمن الرحيم
( وما يأتيهم من ذكر من الرحمن محدث إلا كانوا عنه معرضين ) الشعراء ( 5 )
وقد أوضحت كل الكتب المقدسة هذه الحقيقة إعراض البشر عن كل مظهر جديد من الله بالرغم من أن البشارات بالظهورات الجديدة واضحة كالشمس ناصعة الرؤية فى الآيات تدين التصور الخاطئ لانقطاع الرسائل السماوية
" ....... وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلا خلا فِيهَا نَذِيرٌ.......". (سورة 35, آية: 24).
" و
" وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"...". سورة 31, آية: 27.
" قُل لَّوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا". سورة 18, آية: 109.
تأملوا في هذه الآية:
" قُل لَّوْ أَنتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَآئِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذًا لأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الإِنفَاقِ وَكَانَ الإنسَانُ قَتُورًا". سورة 17, آية: 100.
َلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ
وقال الله تعالى:
" وَلَوْ شِئْنَا لَبَعَثْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ نَذِيرًا". سورة 25, آية: 51.
رَّسُولاً........". (سورة 16, آية: 36).

" ....... وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلا خلا فِيهَا نَذِيرٌ.......". (سورة 35, آية: 24).
" وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً........". (سورة 16, آية: 36). إن سنّة الله ثابته ولا تتغيّر وكذلك الطبيعة البشرية كما جاء في الآية التالية:

"..... فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ......" سورة 30, آية: 30.

إذا كانت فطرتنا ثابتة لا تتبدَّل, وإذا كانت سنّة الله لا تتغير فلماذا ينبغي أن تتبدَّل الصلة التي تربطنا بالخالق ؟ فالادّعاء بأن الله سوف يتوقف فجأةً بالاتصال بنا في حد ذاته غير معقول وهوكقولنا بأن البشر سوف يتوقفون فجأةً من التحدث مع بعضهم!

إن سنّة الله الأبدية والثابتة التي لا تتبدّل هي في غاية الأهميّة وقد أكدها القرآن الكريم في كثير من آياته. لاحظ بأن عبارة "سنة الله" تكرَّرت ثلاث مرات في الآية التالية في ثلاث جمل بكلمات متطابقـة تقريباً مع كلمة " لن" فليس هناك مدلولاً في القرآن الكريم حاز على هذا القدر من التأكيد وجاء بهذا الاسلوب الفريد:

"...... فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ الأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلا وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلا". سورة 35, آية: 43.
انظر أيضًا:-
سورة 33, آية: 38 , 62; سورة 10, آية: 102 ; سورة 40, آية: 85.

وانظر أيضًا كيف يصف الله نفسه في الآية التالية:-
"..."إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ.. إِنَّا كُنَّا مُرْسِلِينَ رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ...". سورة 33, آية: 3-6
كلمة ( الرسل) بعد كلمة مرسلين أي أن إرسال الرسل هو رحمة من ربِّك .
وكذلك جاء في تفسير الجلالين والتفسير الميسر الآتي : "إنا كنا مرسلين إلى الناس الرسل محمدًا ومن قبله."
تعلِّمنا الآيات السابقة درساً مهماً وهو أن إرسال المرسلين والمنذرين دليلٌ على رحمة الله سبحانه وتعالى. فهل سوف تنقطع رحمة الله ؟ هل يغيّر الله سنّته في إظهار محبته لخلقه بإرسال الرسل لهدايتهم؟
وفي الختام، يتبين لنا بأنه عندما خلق الله الكون وخلق الإنسان قام بذلك ضمن خطة كاملة, فكما أن القوانين التي تحكم الطبيعة تبقى بدون تغيير، كذلك القوانين والعلاقة التي تربطنا بالخالق تظل تحت سنته التي لا تتبدّل

ولتحليل موقف البشر من هذا الإنكار والجحود والرفض نتناول هذه الحقيقة فى ضوء العوامل التالية :
1 – عوامل تتعلق بالأفراد أنفسهم
2 – عوامل تتعلق بالنخبة الدينية من الكهنة ورجال الدين
3 – عوامل تتعلق بالنخبة السياسية وتمثل الطبقة الحاكمة
4 – عوامل تتعلق بالتراث الدينى والفرقة بين المذاهب ومدارس التفسير للكلمة الإلهية .
5 – عوامل تتعلق باستخدامات اللغة كوسيلة لفهم المعانى والتى تختلف من زمان إلى زمان ومن مكان لآخر .

أولاً : العوامل التى تتعلق بالأفراد :

رضع الناس أفكاراً منذ نعومة أظفارهم ورثوها جيلاً قبل جيل وورثوها لأبنائهم جيلاً بعد جيل وترسخت فى عقولهم وأصبحت فى قوة الجبال فى عقولهم وقلوبهم وارتبطت بها عواطفهم وأحاسيسهم ومشاعرهم وأصبحت مصدر الأمان النفسى لهم فكيف يمكنهم أن يتخلوا عن هذه الأفكار بين عشية وضحاها
وتعود الناس على التلقى لهذه الأفكار من أشخاص معينين ارتبطوا فى ذهن الناس إرتباطاً شرطياً بهذه الأفكار التى تمثل عقيدتهم الثابتة فكيف يتجه الناس إلى الداعى الجديد الذى يقول أفكاراً جديدة لم يألفوها ولم يألفوا الداعى ذاته :
( يوم يدعون إلى شئ نكر ) يعتبره الناس منكراً لأنه يتعارض مع ما تعودوا أن يسمعوه من رؤسائهم فتقع بلبلة فكرية وصراعات نفسية وحروب وجدانية تجعل الناس سكارى وما هم بسكارى وتجد جبال الأفكار الراسخة فى عقولهم منذ زمن بعيد أصبحت كالعهن المنفوش ويضطرب وضع الكهنة الذين أرضعوا الناس الأفكار القديمة حيث يمن الله على بعضهم بنعمة الإيمان بالظهور الجديد ويظل الآخرون فى مقاومة الظهور الجديد وتضع كل ذات حمل حملها فى القيامة الجديدة للظهور الجديد .
هذا بجانب أن الفروق الفردية بين شخصية كل فرد وآخر تلعب دوراً كبيراً فى درجة المرونة والتقبل للجديد من عدمه وهذه عوامل تتعلق بالتكوين الشخصى للفرد الذى هو منحة من الخالق حسب القاعدة المعروفة ( كل ميسر لما خلق له وما ربك بظلام للعبيد ولكنهم ظلموا أنفسهم فحق عليهم العذاب فعاشوا فى ظلمات الجهل وعذاب الكفر فى غيهم يعمهون ولم تسنير عقولهم وقلوبهم ولم تتطهر أرواحهم فظلوا من أصحاب السعير .

ثانيا : العوامل التى تتعلق بالنخبة الدينية :

النخبة الدينية التى يمثلها الكهنة ورجال الدين التى دأبت على إرضاع الناس الماء الروحى وتقديم غذاء مائدة العقيدة لهم .
ويلخص حضرة المسيح العوامل التى تفرض على الكهنة مقاومة الظهور الجديد فى العبارات التالية :
( يعرضون عصائب رؤوسهم ويأخذون المتكأ الأول فى الولائم والأفراح ويقول لهم الناس فى الأسواق سيدى سيدى ) .
فقد ارتبطت مصالح الكهنة بما روجوه بين الرعية وحققوا من خلاله المكاسب المادية والمكانة الإجتماعية بين الناس وحازوا الرضى من النخبة السياسية وعاشوا فى الأبهة والبذخ والرفاهية على حساب الأرامل والأيتام والفقراء والمرضى والمعوذين وغيرهم .
كيف يقوموا إذن بالتضحية بكل هذه المكاسب ؟
وكيف يصيرون تابعين بعد إذ دانت لهم الريادة والرئاسة بين الناس ؟
فلماذاً إذن لا يقوم الكهنة ورجال الدين بمقاومة الظهور الجديد وتحريض الناس على الكفر وقيادة الجيوش لمقاومته .
ولكن ربك شاء أن يتم نوره على المؤمنين الذين فازوا بنعمة الإيمان ويدحر الكافرين وتنتصر كلمة الله والرسل والأنبياء رويداً رويداً وتظهر الورود بين غابة الأشواك .

ثالثاً: العوامل التى تتعلق بالنخبة السياسية التى تمثل الطبقة الحاكمة:

لا شك أن مصالح النخبة السياسية فى التحكم فى رقاب العباد لاستمرارهم فى ابتزاز الرعية وترويضها يستلزم التنسيق مع دور النخبة الدينية مع وعود بالمشاركة فى الأرباح والغنائم وعلى هذا الأساس تقوم النخبة السياسية بمصادرة حرية العقيدة وحرية التعبير وغيرها من الحريات التى تتعلق بحقوق الإنسان من منطلق الخوف على مصالحها المادية ومكانتها الاجتماعية وضمان استمرار الولاء من جانب الرعية .
لهذا تسن القوانين التي تجرم حرية العقيدة فتقاوم التغيير التي تظن أنه سيجتاحها أيضا مع النخبة الدينية وهذا درس تاريخي تعلموه قبل أن تهل علينا القيم الديمقراطية وتركز المنظمات الدولية على مفهوم حقوق الإنسان والحريات الشخصية وتضغط على النظم الديكتاتورية بتطبيق الديمقراطية وتطبيق ميثاق حقوق الإنسان الذي تدعمه هيئة الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها والأمل في المستقبل كبير لأن هذه القيم لا بد وأن تجتاح العالم وينتهي إلى غير رجعة تحكم النخبة السياسية والنخبة الدينية في رقاب العباد ويصبح الإنسان حراً طليقاً حسابه على الله . والله فقط . فلا يجب أن يكون هناك مؤمناً بقوة القانون . أو يكون هناك كافراً بقوة القانون أيضاً . حرية العقيدة للجميع وحرية ممارسة الشعائر الدينية وحرية التعبير يجب أن تكون مكفولة للجميع وحرية العمل والاتصال والدعوة للأفكار بأسلوب متحضر بعيداً عن العنف أو إلحاق الضرر بالآخرين .

رابعاً : العوامل التى تتعلق بالتراث الدينى واختلاف الفرق ومذاهب التفسير .

لا شك أن انحلال العقيدة إلى مذاهب شتى وطوائف متعددة وفرق وفروع كثيرة أدى إلى تشرذم الرعية وأدى أيضاً وهو الأخطر إلى اختلاف الآراء حول العقيدة الواحدة حتى أصبحت عدة عقائد فرقت الناس شيعاً وأحزاباً يقاتل بعضهم بعضاً فسادت البلبلة والتوتر والصراعات مما أدى إلى ظهور مدارس متعددة لتفسير كلمة الله التى بالضرورة لا بد وأن يكون لها معنى واحداً فقط مما يدل على أن هذا التباين والتعدد خطأً كبيراً فى تفسير الكلمة الإلهية .
وهذه البلبلة فى تفسير كلمة الله ساعدت على طمس المعنى الحقيقي للكلمة الإلهية مما جعل الناس يعترضون على الظهور الجديد في كل عصر ومصر ويرفضون بكل همة الرسالات السماوية والرسل والأنبياء الذين جاءوا لهدايتهم ولكنهم لا يعلمون أنهم يحملون لهم البلسم الشافي من جميع أسقامهم وأمراضهم . حتى أن بعض الأنبياء تعرضوا للقتل والسحل والسجن والتعذيب والإهانات والبذاءات من الداني و القاصي من الناس ومن رجال النخبة الدينية السابقين ومن رجال النخبة السياسية أيضاً .

خامساً : عوامل تتعلق باستخدامات اللغة كوسيلة لفهم المعانى والتى تختلف من زمان إلى زمان ومن مكان لآخر .

لأن الكلمة تحتمل أكثر من معنى فوصولها مكتوبة إلينا على فترة من الزمن تحتاج إلى جهد المفسرين الذين إذا اختلفوا تكون الطامة الكبرى والتشويه الحقيقي للمعنى الحقيقي للكلمة . فوجود تفسيرات متعارضة تؤكد على فساد المنهج والعقيدة وعلى هذا الأساس وقع التشتت والتمذهب وشتى أنواع الصراعات والحروب بسبب هذه الآفة وإليك أمثلة للاستخدامات المتعارضة للكلمة :
في الوقت الذي كان يستخدم أهل الجزيرة العربية الذين يستخدمون اللغة العربية فى التخاطب والتعبير والكتابة كلمة ( الإصطبل ) مكاناً لربط الخيول . استخدم أهل الشام الذين يستخدمون اللغة العربية فى التخاطب والتعبير والكتابة أيضاً نفس الكلمة ( الإصطبل ) بمعنى الأعمى فى ذات الزمن الذي قام أهل الجزيرة العربية باستخدام نفس الكلمة بالمفهوم الذي تم توضيح بيانه .
فما بالك لو اختلفت اللغات وتم استخدام الترجمة للكلمة الإلهية من لغة لأخرى أو قد تكون كلمة الله قد مرت بعدة ترجمات من عدة لغات كما حدث فى ترجمة الإنجيل من لغة حمدوت العبرى إلى السريالية إلى اللاتينية إلى السكسونية إلى الإنجليزية والفرنسية إلى اللغة العربية وهكذا وكذلك تفسيرات كلمة الله .
المثال الثاني :
استخدم الصابئة والقبائل الوثنية كلمة ( إله ) في وصف الولي عند المسلمين والقديس عند المسيحيين والنبي عند اليهود .
حتى أن حضرة المسيح استخدم كلمة ( إله ) فى وصف التلاميذ مع أنهم كانوا من البشر فى الآية 6 , 7 مزمور 82 ما يلى :
( أنا قلت لكم أنكم آلهة وبنو العلي كلكم لكن مثل الناس تموتون وكأحد الرؤساء تسقطون ) .
ووصف داود المسيح ذاته بأنه ( إله ) أيضاً وكذلك تلاميذ المسيح كما فى الآية الأولى من مزمور 82 ما يلى :
( والله قائم فى مجمع الله فى وسط الآلهة يقضى ) .
الله الأولى تعنى المسيح والثانية تعنى الله الواحد الأحد الفرد الصمد والثالثة تعنى التلاميذ .
والذى أدى إلى استخدام كلمة ( إله ) لوصف المسيح وكذلك التلاميذ أن روح الله كانت عليهم ودخلت فيهم أجمعين فيكون بذلك الوصف سليم عكس استخدام الصابئة والقبائل الوثنية للكلمة بالمقارنة عما نستخدمه نحن الآن بشأن كلمة إله .
فهذه الاستخدامات المتعددة على فترة من الزمن واختلاف الأقطار تؤدى إلى صعوبة فهم معانى الكلمات وتسبب كثير من الاعتقادات المغلوطة والتصورات الخاطئة فظهرت المذاهب والطوائف والفرق والجماعات وحدثت البلبلة فى فهم كلمة الله لأن كل فصيل يعتقد أنه يمتلك الحقيقة وحده والجميع على خطأ فكان التكفير والحروب .
هناك عامل آخر وهو الأهم والأساسى لم يرد الإشارة إليه لأنه يحتاج إلى تفصيل خاص ألا وهو :
سادساً : العوامل التى تتعلق بالكتب المقدسة ذاتها :
وهذا العامل كان اختباراً من الله ليختبر به قلوب المؤمنين ويحق العذاب على الكافرين .
أن الكلمة الإلهية كانت مستورة مغلقة مستعصية على الفهم من جانب غير المؤمنين فظلوا كافرين وضلوا أنفسهم وظلوا من أهل السعير وحق عليهم العذاب وما ربك بظلام للعبيد . أما الذين من الله عليهم بنعمة الإيمان أضاء الله قلوبهم وأبصارهم وامنوا وفازوا بالجنة والملكوت الإلهى .
وإليك الأمثلة من الكتب المقدسة التى تؤكد هذا المعنى :
ما ورد فى اشعيا ص 6 آية 9 :
( إذهب وقل لهذا الشعب اسمعوا سمعاً ولا تفهموا وأبصروا أبصاراً ولا تعرفوا . غلظ قلب هذا الشعب وثقل أذنيه وأطمس عينيه لئلا يبصر بعينيه ويسمع بأذنيه ويفهم بقلبه ويرجع فيشفى ) .
فكما هو وارد بالسفر المقدس أن غلاظ القلوب لا يفهمون ما يقرأون ولا يبصرون ما يروا بأعينهم ولا يسمعون ما يقال لهم فكيف إذن يصدقون ويؤمنون .
وورد فى سفر دانيال ص 2 آية 4 :
( أما أنت يا دانيال فاخف الكلام واختم السفر إلى وقت النهاية ) .
فإذا كان الأمر هكذا الكلام مخفي لا تظهر معانيه إلا للمختارين والسفر مختوم مغلق حتى النهاية فكيف يصدقون ويؤمنون .
وورد أيضاً فى نفس الإصحاح الآية 9 :
( إذهب يا دنيال لأن الكلمات مخفية ومختومة إلى وقت النهاية ) .
نفس الكلمات والمعانى ظهرت على لسان حضرة المسيح فى الآية رقم 34 من إنجيل متى :
( هذا كله كلم به يسوع المسيح الجموع بأمثال وبدون مثل لم يكن يكلمهم لكى يتم بالنبي القائل سأفتح فمى بالأمثال وأنطق بمكنونات منذ تأسيس العالم وقد وبخ تلاميذه وقال لهم حين يستفسرون حتى أنتم غير فاهمين ) .
فكلمات المسيح أيضاً كانت مختومة ومغلقة حتى على التلاميذ فى مرحلة معينة لأنه لابد وأن يرتقى الإنسان روحياً حتى يكون مستحق لدخول الملكوت فتنكشف أمام عينيه أسرار الكلمة الإلهية وتستنير روحه وتحدث له الولادة الثانية التى هى من فوق من الله .
وفى داخل أمثال المسيح أسرار وكنايات واستعارات لا تفهم إلا فى آخر الزمان حينما يأتى الموعود بفك طلاسم المحجوبات ( لتكن أيامه قليلة وليأخذ وظيفته آخر ) كما نصت مزامير داود 109 : 8 وورد فى أعمال الرسل ( 1 : 20 ) :
لأنه مكتوب فى سفر المزامير وليأخذ وظيفته آخر ) .
وورد فى يوحنا ص 16 :
( إن لى أموراً كثيرة أيضاً لأقول لكم ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم إلى جميع الحق لأنه لا يتكلم من نفسه )
لا يتكلم من نفسه بل من الله علمه شديد القوى فأحسن تعليمه . أما لماذا لم يوضح حضرة المسيح تلك الأمور التى أشار إليها لأنه يستلزم بالضرورة وصول الإنسان لدرجة معينه من النضج الروحى تجعل القلب مستعداً للقبول فتنقشع الغمامة من فوق عينيه فيرى ومن داخل أذنه فيسمع المعانى الجميلة للكلمة الإلهية ذات الأنغام البديعة من ورقات الفردوس الأعلى . أما المحرومون فلا يرون ولا يسمعون ولا يصدقون ولا يؤمنون .
وقد وردت هذه المعانى بشأن إخفاء جوهر الجواهر للكلمات الإلهية فى القرءان المقدس أيضاً :
بسم الله الرحمن الرحيم
( ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون هل ينظرون إلا تأويله يوم يأتى تأويله يقول الذين نسوه من قبل قد جاءت رسل ربنا بالحق فهل لنا من شفعاء فيشفعوا لنا أو نرد فنعمل غير الذى كنا نعمل قد خسروا أنفسهم وضل عنهم ما كانوا يفترون ).
الأعراف ( 52 , 53 )
وتؤكد آيات الله المقدسة فى القرءان أن الآيات لها تأويل إشارى لم يتم توضيحه فى حينه لحكمة إلهية ويؤكد أيضاً أنه سوف يتم توضيح السفر المختوم والكلام المخفي والمعانى الباطنية لاحقاً فى الظهور التالى الجديد .
ومثال آخر :
بسم الله الرحمن الرحيم
( بل كذبوا بما لم يحيطوا بعلمه ولما يأتهم تأويله ) . يونس ( 39 )
فإذا كانت المعانى مخفية والتأويل لم يأتى بعد زمانه فكيف يصدقون ويؤمنون ولكن الذين أنار الله قلوبهم فهموا التأويلات للبشارات المقدسة بمطالع الظهور فآمنوا وصدقوا وفازوا فوزاً عظيماً أما غلاظ القلوب ظلت الأختام مغلقة والتأويلات مخفية عنهم فلم يؤمنوا ولم يصدقوا وأصبحوا من أصحاب السعير وحق عليهم العذاب .
وتتشابه جميع الكتب المقدسة فى توضيح هذه الحقيقة .
هناك عامل اخر يتعلق بمستوى نضج العقل البشرى ومدى استعداده وتطور قدراته وهذا يتعلق بتطور المراحل التاريخية للعمران البشرى لهذا لم يكن البشر مستعدون لفهم الحقيقة أما وقد بلغ العقل البشرى فى العصر الحديث إلى مرحلة النضج قلا بد وأن يرسل لهم من يفك أختام الآيات المغلقة والأسفار المختومة التى ورد ذكرها فى التوراة والإنجيل والقرءان . لأنهم على أتم الاستعداد الآن .
أما كيف يمكن تمييز كلمة الله ؟
تلخص آيات القرءان المقدس إجابة هذا السؤال فى قول الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
( فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث فى الأرض ) . الرعد ( 17 )
بالرغم من المقاومة الشرسة حين ظهور الكلمة الإلهية إلا أنها تسير رويداً رويداً وتسحق أمامها كل وسائل المقاومة وتنتصر فى النهاية وتتهاوى تحت أقدامها كل جيوش الشر و تتهاوى القصور والقلاع والسلطنة والعظمة والإمبراطوريات وينتصر الله والأنبياء لأن الله قال : لأغلبن أنا ورسلى والأنبياء وقال حضرة المسيح موضحاً هذه الحقيقة إننى قد غلبت العالم بينما كان هو بحكم الظاهر مهزوماً ضعيفاً ووصل الأمر إلى قتله . ولكن انظروا الآن على خريطة العالم تجد نور المسيح يكاد يغطى العالم وآمن العالم بالمسيحية بالرغم من قتل المسيح . لأن كلمة الله مكتوب لها الانتصار دائماً . فالمسيح قال لتلاميذه اذهبوا إلى كل العالم وكرزوا بالإنجيل الذى هو كلمة الله وكما تعطوا تكلموا لأنه ليس أنتم المتكلمين بل الله وبالفعل انتصر تلاميذ المسيح وانتشرت كلمة الله وغلبت العالم كما تنبأ حضرة المسيح تماماً وأصبح معظم سكان الأرض من أتباع المسيح بالكلمة الإلهية وقوة الإنجيل المقدس كلمة الله العليا .
كلمة الله لها من القوة والإعجاز ما يبهر الألباب وتترك آثاراً تدل على قوتها وعظمتها ولننظر إلى كلمة الله فى حوار موسى مع فرعون من الذى انتصر فى النهاية ؟ وقد غرق فرعون وجنوده بشركهم وكفرهم ولنتأمل معجزة حضرة إبراهيم التى استمدها من كلمة الله فى حواره مع النمرود حيث يسجل القرءان هذه الحقيقة فى قوله :
بسم الله الرحمن الرحيم
( ألم تر إلى الذى حاج إبراهيم فى ربه أن أتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربى الذى يحي ويميت قال أنا أحي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتى الشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذى كفر والله لا يهدى القوم الظالمين ) . ز البقرة ( 258 )
كلمة الله تكتب لها القوة والعظمة والانتصار وتمكث فى الأرض لأنها تنفع الناس وأما االإدعاءات البشرية الباطلة تزول كزبد البحر .
علاوة على أنها تترك آثاراً عظيمة فلننظر حال الأمة العبرية قبل ظهور موسى كانوا فى أسوأ الحالات من الذل والهوان والعبودية والخذلان وما آلت إليه أحوالهم بعد ظهوره ونزول كلمة الله التوراة المقدس حيث تبدلت أحوالهم وتغيرت أفكارهم فصاروا ملوكاً وحكاماً وأئمة أعلاماً وانبجست من أحجار عقولهم الحكمة والمعرفة الروحية اللدنية فعرف كل منهم مشربهم بعد أن كانوا عبيداً رذله ورعاة جهلة فخرجوا بالتوراة كلمة الله من الظلام إلى النور ومن الموت إلى الحياة ومن الهمجية إلى الحضارة والمدنية .
وكذلك الأمم الكبرى من حدود الشرق الأقصى إلى أقاصى إفريقيا خرجوا من ربقة الوثنية وعبادة النار إلى التوحيد وعبادة الله الواحد الأحد عن طريق القرءان وقد تحرروا من العقائد الفاسدة والأعمال القبيحة ووصلوا للأخلاق الفاضلة والعقائد الصحيحة عن طريق كلمة الله . هذه هى قوة الكلمة الإلهية المقدسة فيها هدى ونور ورحمة وطمأنينة والعلم والبصيرة والعظمة والسلطنة الحقيقية والانتصار وتعلو ولا يعلى عليها ويسجل أشعيا هذه الحقيقة ص 55
( ليست أفكارى أفكاركم ولا طرقى طرقكم . يقول الرب لأنه كما علت السموات عن الأرض هكذا علت طرقى عن طرقكم وأفكارى عن أفكاركم لأنه كما ينزل المطر والثلج من السماء ولا يرجعان إلى هناك بل يرويان الأرض ويجعلانها تلد وتنبت وتعطى زرعاً للزارع وخبزاً للآكل . هكذا تكون كلمتى التى تخرج من فمى لا ترجع إلى فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما أرسلتها له ) .
ويؤكد القرءان المقدس هذه الحقيقة فى قول المولى عز وجل :
بسم الله الرحمن الرحيم
( وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج ) . الحج ( 5 )

هناك عامل آخر يضاف إلى العوامل السابقة لتوضيح أسباب إعراض البشر عن الذكر الجديد ومظاهر الله المقدسة فى كل كور جديد وهو أن عملية معرفة الذات الإلهية مستحيلة وكل الأوصاف والصفات التى نصف بها الله عز وجل ليست دقيقة ولا معبرة ولكنها وصائف تناسب مستوى الإدراك للعقل البشرى فلم يكن له كفواً أحد فالعقل البشرى يقف عاجزاً أمام معرفة الذات الإلهية المقدسة وما هذه الأسماء والصفات المنعوت بها وسائط يقبلها الله منا لندعوه بها وحضرته تفضل علينا بقبول هذه الوسائط لأن حضرته يعلم أننا لا نملك غير ذلك ومستوى إدراك العقل البشرى لا يزيد عن هذه الحدود .
( كلما ميزتموه بأوهامكم فى أدق معانيه فهو مخلوق مثلكم ومردود عليكم لأن معرفة الذات مستحيلة) . حضرة بهاء الله
فقد خلق الله تعالى ظهور تلك الذات المقدسة والحقيقة المجردة نفساً كريمة من النفوس البشرية وخصص لبروز أنوارها وآثارها جواهر نفيسة من الجواهر المقدسة الإنسانية ليكون عرشاً لسلطان ذاته وأفقاً لإشراق أنوار تجلياته ومظهراً لمكنون حقيقته ومظهراً لغيب هويته ومنزعاً لأسمائه وصفاته ولساناً لتنزيل وحيه وإلهامه ومصدراً لشرائعه وأحكامه وصادعاً بآياته وبيناته ومبلغاً لأوامره ورسالاته وبه يظهر فى الرتبة الأولى والمقام الأول علم الله وقوته وحكمته وقدرته وسلطنته وعظمته ووحدانيته وفردانيته وإرادته ومشيئته وجماله وفضله وكماله ورحمته وأفضاله .
وهو روح الله النازلة وكلمته الغالبة ووجه الله الناظر ويده المبسوطة ولسان الله الناطق وعينيه الناظرة وهو اللوح المحفوظ والقلم الأعلى والأفق المبين والمنظر الأبهى وهو العرش العظيم والكرسى الرفيع وجنة المأوى وسدرة المنتهى .
ولا بد وأن يكون هذا الشخص والإنسان المفخم والجوهر المصون والاسم الأعظم كما أتت به الرسل والأنبياء موجوداً فى كل قرن وزمان ودور وأوان ليكون هيكل عبادة الله وواسطة معرفة الله لئلا تبطل حجج الله وبياناته وبراهينه وآياته ولا يخفى سبيل التوحيد والتفريد ولا ينقطع عرف الانقطاع والتجريد ولا ينسد باب الإيمان والإيقان ولا ينتهى عاقبة نوع الإنسان إلى الهمجية والخسران .
والعقل الصريح يحكم بهذه الحقيقة إذ لا يعقل التعطيل فى صدور الأفعال عن المجردات ويستحيل صدور الفعل عن المجرد إلا بآلية الأبدان العنصرية كما هو ظاهر ولا ينافى الوحدة الذاتية تعدد مظاهرها فلا تتعدد الشمس بتعدد مطالعها كما لا تتعدد الروح للفرد بتعدد أطوار الإنسان من طفل إلى شاب إلى كهل فلا تتعدد ذات الله بتعدد التجلى ولا تتعدد الحقيقة الواحدة بتعدد ظهورها فى تلك المظاهر العليا الأنبياء والمرسلين . ( أبو الفضائل )
وعلى فترة من الزمن تقسو قلوب البشر فتظهر الآراء المتعارضة وتظهر المذاهب والفرق والجماعات وتدب الفرقة والتشتت والصراعات والحروب ويفسد الماء الروحى فلا بد وأن تمطر سماوات الرحمة الإلهية ماءاً روحياً عذباً نقياً فى دورة جديدة برسالة جديدة ورسول جديد فى زمن جديد لتجديد العلاقة بين الإنسان والله فالمذاهب منافية للديانات لأن خاصية المذهب ضد خاصية الدين فالدين له خاصية التأليف بين العناصر المختلفة وتحقيق الوحدة الدينية والمحبة والسلام أما المذهب له خاصية التفريق والاختلاف والتشتت فتنشأ الحروب ويؤكد هذه الحقيقة الله عز وجل فى القرءان المقدس فى قوله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
( إن الذين فرقوا دينهم لست منهم فى شئ ) . الأنعام ( 159 )
وفى موضع آخر يقول الله تعالى :
بسم الله الرحمن الرحيم
( ولا تكونوا من المشركين من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً كل حزب بما لديهم فرحون ) . الروم ( 31 , 32 )

وهناك ملحوظة جديرة بالذكر وهى أن الرسل والأنبياء الذين أرسلهم الله إلينا ليبلغونا الكلمة الإلهية كانوا أميين بسطاء فقراء من حيث الظاهر لم يتعلموا فى أى مدرسة ولم يتلقوا العلم على يد معلم قط وكانوا يشتغلون برعي الغنم وصيد السمك والحرف البسيطة كالنجارة وغيرها ليكسبوا قوت يومهم ومع ذلك انسابت من بين شفاهم ينابيع الحكمة والمعرفة اللدنية والعلم الإلهى وأصبحوا أئمة أعلاماً وعلموا علماء البشرية وفصحائها وكذلك بسطائها ونزل الوحي الأمين على قلب حضرة محمد وقال له اقرأ فقال له حضرة محمد ما أنا بقارئ فقال له اقرأ باسم ربك الذى خلق فقرأ حضرة محمد بالقوة الإلهية وهذا جزء من إعجاز الكلمة الإلهية . وقد أكد الكتاب المقدس هذا المفهوم ففى رسالة بولس إلى أهل كورنتوس الفقرة 27 من الإصحاح الأول :
( بل اختار الله جهال العالم ليخزى الحكماء واختار الله ضعفاء العالم ليخزى الأقوياء ) .
وجعل المسيح من صيادى السمك صيادى البشر فعلموهم مع أنهم كانوا أميين . ويذكر إنجيل يوحنا ص7 هذه الحقيقة :
( فتعجب اليهود قائلين كيف هذا يعرف الكتب وهو لم يتعلم فأجابهم يسوع وقال تعليمى ليس لى بل للذى أرسلنى ) .
وفى موضع آخر يؤكد الكتاب المقدس عظمة الكلمة الإلهية ومصدرها ورسالتها فى 2 ثيما ثاوس 3 , 16 كما يلى :
( كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذى فى البر ) .
واعلم أنه إذا ظهرت المذاهب والفرق والجماعات وحدث التشتت فقد تلوث الماء الروحى للعقيدة ويستلزم الأمر بالضرورة أن تدرك البشر فيوضات الرحمة الإلهية من سماوات الفضل الإلهى وتهطل علينا ماءاً روحياً جديداً . لأنه ليس من المعقول أن يترك الله بنى الإنسان لهذا التشتت والضلال والحروب ويترك فتاوى البشر تحل تدريجيا محل الكلمة الإلهية . فخاصية الدين ضد خاصية المذهب بينما يقوم الدين بجمع المؤمنين تقوم المذاهب على تفرقة المؤمنين وبدلاً من أن يقولوا قال الله يقولون قال فلان بن علان ويتلقون عقيدتهم عن ميت من ميت ويتركون الحي الذى لا يموت أستغفر الله .
وأخيراً نقول و نذكر الإخوة الأحباء بكلمة عمنا وأستاذنا السير حضرة عباس أفندى عبد البهاء لأن للكلمة الإلهية التى يحملونها رسالة ودوراً إيجابياً وإلا يكونون غير مستحقين أو جديرين بحملها كما فى الوصايا التالية :
يا أحباء الله اعرفوا قدر هذا الدين المتين واعملوا فى الحياة بموجبه واظهروه للخلائق أجمعين وانشدوا بألحان الملكوت وانشروا تعاليم الرب الودود ووصاياه حتى تصبح الدنيا غير الدنيا ويستنير العالم الظلمانى وتسرى فى جسد الخلق الميت روح حياة جديدة وتلتمس كل نفس لأختها الحياة الأبدية وتتحول إلى نفس رحمانية .
إن الحياة فى هذا العالم الفانى تنتهى فى مدة قصيرة وتفنى العزة والثروة وتزول الراحة والسرور الترابيان فنادوا الخلق إلى الخالق وادعوا الناس إلى سلوك الملأ الأعلى كونوا للأيتام أبا عطوفاً وللمساكين ملجأً وملاذاً وللفقراء كنز الغنى وللمرضى الدواء والشفاء كونوا معين كل مظلوم ومجير كل محروم واحصروا فكركم فى تقديم الخدمة لكل إنسان ولا تلقوا بالاً إلى الإعراض والإنكار ولا الاستكبار ولا تأبهوا للظلم ولا العدوان بل على النقيض .
عاملوا الناس وكونوا عطوفين عطفاً حقيقياً لا صورياً ولا ظاهرياً .
ويجب على كل فرد من أحباء الله أن يحصر فكره فى أن يكون رحمة الرحمن وموهبة المنان فما اتصل بأحد إلا قدم له الخير والمنفعة وكان سبباً فى تحسين الأخلاق وتعديل الأفكار حتى يشع نور الهداية وتحيط بالعالم موهبة الرحمن .
والمحبة نور يضئ فى كل منزل والعداوة ظلمة تأوى إلى كل كهف . فيا أحباء الله ابذلوا الهمة عسى أن تزول هذه الظلمة تماماً فينكشف السر المستور وتبدو حقائق الأشياء وتتجلى للعيان .
وأقول لأحباء الله هل فعلتم بهذه الوصايا أم لا زلتم تضعون حول أنفسكم أكفان الموتى فتكتبون للكلمة الفناء وتموتون أنتم أيضاً خوفاً وهلعاً وجبناً .
ونذكر الأحباء أيضا بالآية التالية لكى لا يضعوا العراقيل أمام المؤمنين الجدد :
بسم الله الرحمن الرحيم
( ان كل من فى السمـــــــــوات والأرض إلا ءاتى الرحمـــــــن عبداً لقد أحصـــــــــــهم وعدهم عداً وكلهم ءاتيـــــــه يوم القيــــــــــــــــمة فرداً ) . ز مريم ( 93 : 95 )
ونقدم استفساراً لقيادتهم ًمعلومة إجابته حينما حضرت السيدة الطاهرة البليغة المفوهة قرة العين روزين تاج ذات الشعر الذهبى لتبايع حضرة الباب كانت قد تركت زوجها وأولادها لأنهما كانوا غير مؤمنين ومن المعلوم أن الإيمان قضية فردية بنص الآية المقدسة فى القرءان ماذا كان موقف حضرة الباب هل رفضها لأن الإيمان قضية عائلية وردها للكافرين ؟ وهل شعر بالخوف من قبولها لأنها قد تسبب لهم مشكلات .
لولا مثل هذه المشكلات ما حدث انتشار للعقيدة ولا انتشرت كلمة الله ولا سمع أحد بها . وذنب الذين لم يؤمنوا يقع على رقاب الذين فرضوا على أنفسهم البيات الشتوى طوال العام وكل عام وفى جميع الفصول والأزمان بدافع الخوف والأنانية ونقص الإيمان وإعلاء الجسد على الروح .
إن دماء الشهداء هى بذور الإيمان التى تترعرع فى جنة الرحمن وسبباً فى انتشار الأمر الإلهى .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى