منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

التربية والتعليم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 التربية والتعليم في 2011-01-10, 04:10

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي


(1)

"أتى الأنبياء والمرسلون من أجل هداية النّاس إلى الصّراط المستقيم، وغايتهم هي تربية العباد لكي يتّصفوا بكمال التّقديس والتّنزيه حين العروج إلى الرّفيق الأعلى".



(2)

"يا قوم إنّا قدّرنا العلوم لعرفان المعلوم".



(3)

"لاحظوا تجلّي شمس اسم الرّبّ في كلّ شيء لأنّ آثار تجلّي هذا الاسم مشهود وتربية الكلّ أُنيطَت به، فالتّربية نوعان: نوع يحيط الجميع ويربّي الكلّ ويرزقه ولذلك دعا الله نفسه ربّ العالمين، وأمّا النّوع الآخر خُصِّص لأناس اعتنقوا هذا الظّهور الأعظم مستظلّين بظلّ هذا الاسم، والخارجون عن هذا المقام محرومون وممنوعون من المائدة الإلهيّة الّتي نزلت من سماء فضل هذا الاسم الأعظم فشتّان ما بين أولئك وهؤلاء".



(4)

"الإنسان هو الطّلسم الأعظم ولكنّ عدم التّربية حرمه ممّا فيه. خلقه بكلمة واحدة وهداه بكلمة أخرى إلى مقام التّعليم وحفظ بكلمة ثالثة مراتبه ومقاماته. تفضّل سيّد الوجود قائلاً: انظر إلى الإنسان فهو بمثابة معدن يحوي أحجارًا كريمة، تخرج بالتّربية جواهره إلى عرصة الشّهود وينتفع بها العالم الإنسانيّ".



(5)

"ابذلوا الهمّة في تربية أهل العالم عسى أن يزول النِّفاق والاختلاف من بين الأمم بالاسم الأعظم ليصبح الكلّ أهلاً لبساطٍ واحدٍ ومدينةٍ واحدةٍ".



(6)

"نوصي الكلّ بما هو علّة علوّ كلمة الله وسموّها بين العباد، كما نوصيهم بأمور تؤدّي إلى رقيّ عالم الوجود ورفعة مكانة النّفوس والسّبب الأعظم لذلك هو تربية الأولاد، ويجب أن يتمسّك بها الجميع، إنّا أمرناكم بذلك في ألواح شتّى وفي كتابي الأقدس طوبى للعاملين، نسأل الحقّ أن يؤيّد الكلّ ويوفّقهم لتنفيذ هذا الأمر المبرم الذي ظهر ونزل من قلم مالك القِدم".



(7)

"كتب على كلّ أبٍ تربية ابنه وبنته بالعلم والخطّ ودونهما عما حُدّد في اللّوح والّذي ترك ما أُمر به فللأمناء أن يأخذوا منه ما يكون لازمًا لتربيتهما إن كان غنيًّا وإلاّ يرجع إلى بيت العدل إنّا جعلناه مأوى الفقراء والمساكين، إنّ الّذي ربّى ابنه أو ابنًا من الأبناء كأنّه ربّى أحد أبنائي عليه بهائي وعنايتي ورحمتي الّتي سبقت العالمين".



(Cool

"على الرّجال والنّساء قاطبة أن يُودعوا قسطًا ممّا يحصلون عليه من المال عن طريق اشتغالهم بالتّجارة والزّراعة والأمور الأخرى لدى أمين لصرفه في أمر تربية الأطفال وتعليمهم وذلك بإشراف أمناء بيت العدل".



(9)

"أن ابذلوا قصارى الجهود في اكتساب الكمالات الظّاهريّة والباطنيّة لأنّ ثمرة سدرة الإنسان هي الكمالات الظّاهريّة والباطنيّة، فالإنسان دون العِلم والفنّ غير مرغوب فيه، ولم يزل مَثَله كَمِثْل أشجار بلا ثمر، لذا يجب أن تزيّنوا سدرة الوجود على قدر المستطاع بأثمار العلم والعرفان والمعاني والبيان".



(10)

"إنّ الإنسان بمثابة فولاذ جوهره مستور، فبالتّربية والنّصيحة والذّكر والبيان يظهر ذلك الجوهر عيانًا وأمّا إذا بقي على حاله فسوف يعدمه صدأ مشتهيات النّفس والهوى".



(11)

"ثمّة أمور كثيرة إن أُهملت يطرأ عليها الضّياع والبطلان، وما أكثر الأطفال الّذين يعيشون في هذا العالم دون أب أو أم، فإن لم يُعتنَ بتعليمهم وتربيتهم ظلّوا بلا ثمر ومن ليس له ثمر فموته أفضل من حياته".



(12)

"على الآباء أن يبذلوا قصارى جهدهم في تمسّك أبنائهم بالدّين وإتقان ذلك، فكلّ ولد انحاز عن الدّين الإلهي لا شكّ أنّه سوف لا يعمل برضى أبويه ورضى الله جلّ جلاله، والأعمال الحسنة كلّها تظهر بنور الإيمان وفي حال فقدان هذه العطيّة الكبرى (أي الإيمان) لا يأبى الإنسان ارتكاب أيّ عمل منكر ولا يُقبِل إلى أيّ معروف".



(13)

"خشية الله هي العلّة الأولى لتربية الخلق طوبى للفائزين".



(14)

"إنّ ما يلزم الأطفال في الدّرجة الأولى والمقام الأوّل، هو تلقينهم كلمة التّوحيد والشّرائع الإلهيّة، فمن دون ذلك لا تستقرّ خشية الله وفي فقدانها تظهر أعمال مكروهة غير معروفة وأقوال رديئة لا عدّ لها .... يجب على الآباء أن يسعوا كمال السّعي في تديّن أولادهم فإن لم يفز



الأولاد بهذا الطّراز الأوّل، أدّى ذلك إلى الغفلة عن طاعة الأبوين، الّتي هي في مقام طاعة الله فمثل هذا الولد لا يعود يبالي أبدًا ويفعل بأهوائه ما يشاء".



(15)

"إنّ دار التّعليم في الابتداء يجب عليها أن تعلّم الأطفال شرائط الدّين ليمنعهم الوعد والوعيد المذكوران في الكتب الإلهيّة عن المناهي ويزيّناهم بطراز الأوامر ولكن بمقدار لا ينتهي إلى التّعصب والحميّة الجاهليّة".



(16)

"إنّ العلوم والفنون والصّنائع تؤدّي إلى رقيّ عالم الوجود وسموّه، العلم بمثابة الجناح للإنسان والمرقاة لارتقائه، يلزم على الجميع اكتسابه، ولكن العلوم التي ينتفع بها أهل الأرض، لا العلوم التي تبدأ بالكلام وتنتهي بالكلام... والكنز الحقيقيّ للإنسان، في الواقع، علمه وهو العلّة لعزّته وتنعُّمه وفرحه ونشاطه وبهجته وانبساطه طوبى لمن تمسّك به وويل للغافلين".



(17)

"على علماء العصر أن يأمروا النّاس بتحصيل العلوم النّافعة كي ينتفعوا منها بأنفسهم وينتفع منه أهل العالم. كانت وما زالت العلوم التي تبدأ بالكلام وتنتهي بالكلام دون فائدة. إنّ معظم حكماء إيران يصرفون أعمارهم في دراسة الحكمة ولكنّ الحاصل لهم في العاقبة ليست إلاّ ألفاظًا".



(18)

"يجب على الأطفال أن يبذُلوا الجهد كلّ الجهد في تحصيل العلم والخطّ... ويكفي لبعضهم أن يتعلّموا الكتابة بقدر الحاجة، فمن الأنسب والأولى أن يصرفوا أوقاتهم في العلوم النّافعة، غير أنّ الحقّ جلّ جلاله يحبّ كلّ صنعة أكملها لذا جرى من القلم الأعلى ما جرى".



(19)

"ثمّة علم* في خزائن العلوم الإلهيّة يؤدّي العمل به إلى إزالة الخوف ولكن على قدر مقدور، على أن يعمل به من أوان الطفولة فسيكون الفرق كبيرًا..."



(20)

"يجب ... على وكلاء الدّولة أن يشكّلوا مجلسًا ويختاروا في ذلك المجلس لغة من اللّغات وكذلك خطًّا من الخطوط الموجودة أو يبتكروا خطًّا ولغة بديعين ويعلّموهما للأطفال في مدارس العالم، وفي هذه الحالة سيجيدون لغتين، إحداهما لغة وطنهم والأخرى اللّغة التي يتكلّم بها عموم أهل العالم، فإن تمسّكوا بما ذُكر أصبحت الأرض قطعة واحدة واستراح النّاس من تعليم اللّغات المختلفة وتعلّمها".



(21)

"علّموا أولادكم ما نزّل من عند الله ليقرأوه بأحسن الألحان هذا ما نزّل في كتاب عظيم".



(22)

"علّموا ذرّيّاتكم ما نزل من سماء العظمة والاقتدار ليقرأوا ألواح الرّحمن بأحسن الألحان في الغرف المبنيّة في مشارق الأذكار".



(23)

"يجب النّظر إلى عاقبة كل أمر من بدايته وأن ينكبّ الأطفال على علوم وفنون تؤدّي إلى منفعة الإنسان ورُقيّه وإعلاء مقامه كي تزول رائحة الفساد من العالم ويصبح الكلّ بفضل همّة أولياء الدّولة والملّة مستريحين في مهد الأمن والاطمئنان... تفضّل سيّد الوجود قائلاً:



الحكيم العارف والعالم البصير هما بصران لهيكل العالم عسى أن لا يُحرم العالم بمشيئة الله من هاتين العطيّتين الكبريين وأن لا يمنع عنهما".



(24)

"أمّا الأطفال أمرنا أن يربّوهم في بادئ الأمر بآداب الدّين وأحكامه ثم بالعلوم النّافعة والتّجارة المزيّنة بطراز الأمانة والأعمال الّتي تكون دليلاً لنصرة أمره أو يجذب به أمرًا يُقرّب العبد إلى مولاه نسأل الله أن يؤيّد أطفال أوليائه ويُزيّنهم بطراز العقل والآداب والأمانة والدّيانة إنّه هو الغفور الرحيم".



(25)

"يا حسين يا معلّم قد أقبل إليك وجه القِدم من شطر سجنه الأعظم ويعلّمك بما يقرّبك إلى الله مولى الأنام، طوبى لمعلّم قام على تعليم الأطفال وهدى النّاس إلى صراط الله العزيز الوهّاب".



(26)

"طوبى لمعلّم وفى بعهد الله وانكبّ على تربية الأطفال، ولقد كُتب له من القلم الأعلى أجر ما نُزّل لشأنه في الكتاب الأقدس طوبى له طوبى له".

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى