منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    مدرسة الأحلام

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    1مدرسة الأحلام Empty مدرسة الأحلام في 2008-12-11, 19:31

    امال رياض


    المدير العام
    المدير العام
    فى أحدى الأمسيات عندما يحلوا السهر والدردشه زارتنا أسرة
    صديقه , شاب تخطى الثلاثين بسنوات قليله وزوجته وأبنه
    وقد دار الحوار إبتداء من ذلك الجو الحار الذى لا يطاق الى
    الأسعار والتى لا تتطاق هى الأخرى بل ولا تحتمل
    .
    وتلك الأغانى التى فقدت المشاعر والأحاسيس الجميله
    وهذا كله لا يوازى هذه الأعلانات السخيفه الممله التى
    تنتشرعلى الفضائيات والتى أثرت على أخلاقيات أطفالنا
    وسلوكهم وربما تجعلهم فى المستقبل ينتمون الى كل أنواع
    العبط والتخلف .
    وقد وصلنا بحديثنا الى التعليم ومشاكله ولكن زوجة ضيفنا
    العزيز كانت لا تعانى من أية مشاكل فى التعليم وبدأت تحكى
    لنا عن مدرسة ابنها ومزاياها الكثيره .هى مدرسة للأرمن
    الأرثوذكس وهذه المدرسة لا تقبل إلا من هذه المله
    , المهم
    ان الذى أدهش الجميع أن هذه المدرسه بكل مراحل تعاليمه
    لا تتعدى ال
    60 طالب
    ( ليس هناك خطأ فى الكتابه هم فعلا 60 وليس 600 )
    والفصل الواحد به من 4 الى 6 طلاب ( الفصل وليس الدكه )
    الملاعب خضراء (خضراء وليست جرداء) والذى له العجب
    ان المدرسات فى منتهى الهدوء و الرقه والوداعه والحنان
    بمعنى إنهم لا متنرفزين ولا من كثرة مشاكلهم الشخصيه
    ممكن يخنقولهم طفل ولا إثنين وواصلت الضيفه سرد المزايا
    من رحلات وحفلات والنادى الذى يتبع المدرسه فى حى راقى
    وتلك الهداية التى يوزعوها على الأطفال وغيرها وغيرها
    وبدأت دهشة الجميع تتحول الى غيظ وحرقة دم ولم أتردد
    فى سؤالها هل المدرسه دى على كوكبنا ولا فى المريخ ؟؟؟
    بكل برأه ردت
    : لأ طبعا هنا فى مصر , وأثناء ضحكة
    السخريه التى لم أستطيع إخفائها نظرت الى ضيفنا الذى
    كان شاردا طوال الحديث ورأيت علامات من الأسى على
    ملامح وجهه أدركت فى الحال انه تذكر مصاريف المدرسة
    بلا شك مدرسه بهذه الميزات قد تقضى على اى دخل ولكن
    خاب ذكائى عندما علمت ان مدرسة الأحلام هذه
    ( مش عاجباه )
    وكان رده على غير ما كنت أتوقع , قال وقد بدت عليه علامات
    الحيره برغم كل الميزات التى ذكرت ولكنى قلق على ابنى من
    شىء مهم بل خطير وهو انه سوف يتعامل فترة ليست بقصيره
    من عمره مع زملأ ه فى المدرسه وهم من ملته الأرمن وهذا
    يعنى انه لن يتعامل مع اى ملل او ديانات أخرى وده شىء
    قد يكون خطيرا نفسيا عليه فيما بعد فعندما يدخل إحدى
    الكليات ويواجه ثقافات مختلفه كيف يستطيع أن
    يتعايش مع كل الأديان وقد يجد نفسه مميزا عن غيره
    وقد يصدم عندما يجد أفكار وعادات لم يعتاد عليها
    ..
    حقيقه قد أعجبت جدا بفكر هذا الأب الذى لم يفكر فقط فى
    رفاهيه ابنه ولكن كان يريد ان يتعايش ابنه فى أمان وسكينه
    مع أبناء المجتمع من كل الأديان والثقافات المختلفه
    إنى أحييى هذا الأب لأنه أراد لأبنه العيش فى وطن جمع
    الكل فى وحدة تنوع تحت سمائه الزرقاء وعلى رياض
    أرضه الخضراء ..

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى