منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    أهمية التربية والتعليم وأهمية المعلم

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    لو القينا نظرة على الكائنات لنجد تجلي اسماء الله تعالى في كل شئ فتربية جميع الكائنات منوطة به
    فالله سبحانه وتعالى هو مربي الكل ورازق الكل لذلك دعا نفسه رب العالمين .
    فمقام التربية مقام عال لأنها مشتقة من كلمة الرب إذاً عمل المعلم (المربي) ومهنته أمر إلهي .

    إن الإنسان له حياتان في هذا العالم حياة جسمانية وحياة روحانية
    الحياة الجسمانية عبارة عن الاكل والشرب والملبس والراحة والاشياء المحسوسة المادية
    الحياة الروحانية هي سبب حصول الفضائل الكلية ، فبهذه الحياة يتنور عالم البشر
    والتربية الروحانية اهم والزم من التربية المادية والجسمانية
    فالله سبحانه وتعالى اعطى الانسان بالفطرة مجموعة قوى وبهذه المواهب الالهية ومع تربية الوالدين تكتمل حياة الفرد واحتمال ان يسير به نحو الكمال والترقي او نحو التدنى
    وكذلك الطفل يولد بخصوصيات فطريه وبتربية الام والاب له يتعلم جميع الحركات والافعال ولو يترك الطفل بنفسه لا يمكن ان يظهر استعداداته المكنونه لتكون قابلة للاستفادة
    وبعد ان يجد التربية الاوليه في المنزل ويصل الى سن الخامسة او السادسه يبدأ حياته الجديده في الجو المدرسي وهنا يبرز دور المعلم ويقع امر التربيه على عاتق الاسرة والمدرسة
    المعلم(المربي) هو بمثابة الاداة والوسيلة التي بواسطتها يمكن استخراج الجواهر والمعادن الموجوده بداخل كل فرد أو طفل،حيث ان الانسان بمثابة المنجم الذي يحتوى على احجار كريمه وبالتربية يظهر هذا الجوهر وينفع نفسه وينتفع منه الاخرون .
    اذا مهمة التعليم والتربيه ليست امرا سهلا لذا تعتبر خدمه عظيمه للاطفال ، فالمعلم القائم بهذه الخدمه يخرج اجيالا واجيالا كالبستاني في الحديقه الالهيه ، فمن قام بنية صادقة وهمة فائقةعلى هذه الخدمة بالتاكيد سوف يكون موفقا ومؤيدا وتفتح امامه ابواب الموهبة الالهية .
    ان ترقي العالم الانساني منوط بالعلم وتدني العالم البشري ناتج من الجهل ( هل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون )
    وتربية الاطفال سواء في البيت عن طريق الوالدين والمحيطين به او في المدرسه بواسطه المعلم يجب ان تكون اولا على المناقب والاخلاقيات فهي اهم من اكتساب العلوم،فالطفل الطيب الطاهر ذو الاخلاق العالية ولو كان جاهلا افضل من طفل فاقد الادب ولو كان في جميع الشؤون بارعا انما اذا حصل الطفل على العلم والادب معا فيكون نورا على نور .
    ودور المعلم ليس تعليم الحرف والعلوم الظاهريه فقط بل يجب ان يكون طبيب الاخلاق كي يعالج الابناء من العلل والامراض الروحانيه وقبل تعليمهم العلوم الظاهريه الماديه يجب ان يغرس في قلوبهم محبة الله ،
    فالمعلم له دور مهم اذا قام باداء هذه المهمه على اكمل وجه نستطيع ان نقول انه بمثابة الاب الروحي للطفل فالابوه الروحيه اعظم من الابوه الجسمانية لان الاب الجسماني هو سبب الحياة الجسمانية ولكن الاب الروحاني هو علة الحياة الابدية والاولاد المعنويون افضل من الاولاد الجسمانيين، لان الاولاد الجسمانيين ليسوا شاكرين لابائهم ويعتبرونهم مجبرين على خدمتهم و لا يقدرون خدمات آبائهم اما الاولاد المعنويون يقدرون دائما الاب الحنون .
    والارتباط الموجود بين المعلم والتلميذ ارتباط يسوده الحب والاحترام لذا يجب على الأهالي ان يحترموا هذه العلاقه ولا يضعوا ايديهم دائما على نقاط الضعف والاخطاء الموجوده لدى المعلم بل يحاولوا حلها بالتفاهم مع المعلم نفسه ويتشاوروا معه بخصوص اطفالهم لان دوره مهم كدور الاب والام في المنزل والطفل يقضي معه نصف الوقت ، ويجب ان يقدر جهود المعلم وتعبه واخلاصه ويتعاون الوالدان معه في حل أي مشكله ان وجدت ، واذا اتفق الاباء جميعهم واتبعوا هذا السلوك تصوروا ماذا يحدث للمعلم ، فأنه يصبح شعلة من الخدمة ، والتفاني في العمل .
    ( طوبى لمعلم قام على تعليم الاطفال وهدى الناس الى صراط الله العزيز الوهاب )
    ان المعلم الحكيم والبصير بمثابه البصر لهيكل العالم وعسى ان لا يحرم العالم من هذه العطية الكبرى .

    الوردة البيضاء


    عضو فضي
    عضو فضي
    موضوع رائع وجذاب شكرا لإدارة المنتدى، أود أن أضيف أن مدارس التربية العلمية متعددة وكثيرة ولكنها تفتقر إلى الجانب الروحاني رغم غناها بالتجارب العلمية وإستنادها إلى نظريات أفضل علماء التربية، وهو ما أضافه لنا حضرة بهاء اله حينما بيّن أن التربية والتهذب للطفل تبدأ منذ نعودمة الأظفار بل ومن قبل ذلك أيضا حيث لا يزال الطفل في رحم أمه، لأنه يسمع ويدرك رغم إعتقادنا الخاطيء أن الأطفال لا يدكورن...
    وبالنسبة لمقام المعلم في الدين البهائي فهو عظيم وكبير، وإلا لم يخصه حضرة بهاء الله من ضمن طبقات الوراث السبعة حيث يدخل المعلم في الميراث للشخص البهائي تماما كأحد أفراد الأسرة المقربون لأنه لولاه لما تربى الأبناء في هذه الاسرة وبالتالي فضله عظيم ومقامه رفيع...
    ولأهمية تبية ابناء الجنس عموما وليس ابناء الشخص نفسه فقط، فقد أعطانا حضرة بهاء الله صورة تشبيهية محببة ورائعة في هذا الموضوع حينما تفضل (من ربى إبنا من الأبناء فكأنه ربى أحد أبنائي) يا له من تشبيه روحاني وعاطفي ومنطقي رائع لمساهمة الجميع في تربية عموم الجنس البشري...

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    شكرا العزيزة الوردة البيضاء لاضافتك العظيمة

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى