منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    السيف المرصع بالجواهر

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    عاش في قديم الزمان في بلاد فارس طفلاً صغيراً إسمه هاشم.

    وكانت عادة الناس في تلك الأيام عندما يذهبوا إلى الولائم والعزائم الهامة أن يتبادلوا الهدايا مع أصدقائهم ومحبيهم.

    كان هشام يريد ان يحصل على سيف مرصع بالجواهر كهدية فبتدأ يصلي بحرارة وبصوتٍ عالٍ لربه ليحقق له امنيته. حيث أن هذا السيف غالي الثمن وبمقبض مزين بالأحجار الكريمة.

    واتي يوم الإحتفال وانتظر هاشم بشوقٍ لأن يحصل على هذا السيف كهدية والذي صلى من أجله بكل حرارة.

    ولكن للاسف مر الوقت وقرب الاحتفال على الانتهاء ولم يستلم هاشم الهدية التي تمناها.
    وبالرغم انه كان هادئا الا انه كان حزينا ويشعر بخيبة الامل

    انتبه والده لحزنه و قال له: "ألا ترى إن صلاتك لم تُستجب؟"

    نظر هاشم إلى والده وقال: " لا يا ابي فقد حصلت على جواب لصلاتي."

    قال الأب بتعجب: "كيف يكون ذلك؟

    لم تحصل على السيف المرصع بالجواهر الذي كنت ترغب فيه."

    قال هاشم: اشعر ان الله قال باني لازلت صغيرا جدا لكي أحصل على هذا السيف .
    فجوابه لي كان "لا".

    فرح الأب وأدرك مدى إيمان إبنه بالله.


    طفلي الحبيب
    اذا لم تتحقق امنيتك التي تدعو الله من اجلها
    اعلم بان الله يريد الخير لك
    ولا تفقد ثقتك بالله العليم الخبير الرحيم
    واشكر ربك في كل الاحوال
    مع اطيب تمنياتي وارق تحياتي

    وانتظروني في قصة اخرى

    نور على


    مشرف
    مشرف
    مشكورة على الموضوع

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    الشكر ليكي حبيبتي

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى