منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    أماندا تبحث عن الجنة

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    1أماندا تبحث عن الجنة Empty أماندا تبحث عن الجنة في 2008-12-23, 16:06

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    أماندا بنت صغيرة .عندما أشرقت الشمس و نورت وجهها فتحت عينيها و نظرت إلى السماء فرأت العصافير تزقزق فنظرت إلى الأرض فرأت الزهور متفتحة و الشمس تبتسم.

    قالت أماندا لنفسها: " اليوم سوف أبحث عن طريق الجنة"

    ذهبت أماندا بعد ذلك لتساعد أمها على رعاية أختها الصغيرة و كانت أمها في ذلك الوقت متعبة و عندما ساعدتها أماندا فرحت كثيرا كثيرا.

    قالت أماندا لنفسها :" مساعدة الأم هي جزء من الجنة"

    و بعد ذلك ذهبت أماندا إلى النهر لكي ترى السفن .فجأة رأت عصفورة صغيرة ملقاة على الحشائش فأخذتها بهدوء و دفأتها بين يديها و نظرت إلى أعلى فوجدت عشا فوضعت العصفورة فيه، فتحت العصفورة عينيها و شكرت أماندا

    قالت أماندا لنفسها :" المحبة أيضا هي جزء من الجنة"

    و في طريقها رأت ولدا صغيرا يبكي لأنه سقط على حجر و جرح ركبته.أخرجت أماندا منديلا من جيبها و ربطته على ركبة الولد. سكت الولد و لم يعد يبكي و شعر بالسعادة لمحبة أماندا و كانت أماندا أيضا سعيدة.

    قالت أماندا لنفسها :" إسعاد الناس ايضا جزء من الجنة"

    نظرت أماندا فرأت العصافير تغني و الأزهار تتفتح.

    قالت أماندا لنفسها :" الجنة هي السعادة"

    اطفالي الاحباء
    قوموا على خدمة الناس
    قدموا ماتستطيعوا من المساعدة للجميع
    حبوا بعضكم بعضا
    لتفوزوا بسعادة الجنة

    انتظروني في قصة اخرى قريبا Very Happy .....................

    نور على


    مشرف
    مشرف
    مشكورة على القصه الجميله

    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    كلك ذوق العزيزة نور

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى