منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    الافغاني غير الصديق حضرة المولي و

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    amal youssef labib


    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
    في احدي المرات. كان يعيش في مدينة عكا رجل مقدسا يدعي المولي، وفي نفس المدينة كان يعيش افغانيا الذي لا يحب حضرة المولي.
    قال للناس ان حضرة المولي رجل سئ. وطلب من الناس ان لا يتكلموا معه. وعندما كان يمر حضرة المولي في الشارع كان يقذفه بالحجارة ويصرخ في وجهه.


    كان الرجل الافغاني فقيرا جدا وفي حاجة الي الطعام والملابس دائما. حضرة المولي كان دائما يبعث له ما يحتاجه. كان يقبلها ولكن لم يشكر حضرة المولي ابدا. واستمر الحال هكذا حوالي 24 سنة حضرة المولي كان يظهر للافغاني دائما المحبةو اللطف ولكن الافغاني دائما ما كان يظهر العداء.

    في احد الايام عندما كن يتقسي حضرة المولي في شوارع عكا لم يشاهد الرجل الافغاني، سأل الناس:" أين الافغاني الذي كان يقذف الحجارة كل يوم؟ " قيل: أنه في البيت ومريض جدا وبما انه كان سيئا مع الكل فلا احد يرضي ان يرعاه. عندما سمع حضرة المولي هذا اسرع الي المنزل الافغاني. حيث وجده متمددا علي سريره يعاني من المرض وبمجرد ان دخل حضرة المولي حجرته غطي الافغاني وجهه لكي لا يري المولي ولكن حضرة المولي احضر له الطبيب والدواء وشفي من مرضه.

    وفي احدي الايام جاء الافغاني إلي منزل حضرة المولي ورمي نفسه علي اقدام حضرته وبدأ بالبكاء شعر بالاسف لاخطائه الماضية وكان يقول:" اغفر لي سيدي، كنت شريرا معك مدة 24 سنة وكنت طيبا معي مدة 24 سنة الآن انا عرفت انني كنت مخطئا".
    طلب منه المولي أن ينهض وبعد ذلك اصبحا اصدقاء جيدين.

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى