منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    الطيور تقدر الرأفة و الرفق

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    amal youssef labib


    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
    صلاح ولد صغير . في احدي الايام كان يلعب في الغابة مع أخيه . كانت الطيور الجميلة تطير في تلك المنطقة .

    كان اخو صلاح يلعب بالاحجار . وقذف بحجرة أحد الطيور الزرقاء جرح الطير وسقط علي الارض . شاهد صلاح بأن الطير قد جرح جرحا عميقا . سرع اتجاه الطير الازرق والتقطه بكل لطف وحمله إلي حجرته.

    قام صلاح برعاية الطائر . اعطاه الطعام والماء. وبسرعة تحسن الطير. اصبح الطائر يلعب مع صلاح . ويغرد غريدا جميلا يجلس علي كفه ويأكل من يده.

    شعر أخو صلاح بالغيرة عندما شاهد كل هذا . واراد أن يأخذ الطير إلي غرفته حيث قال لصلاح:" اعطني الطائر أنه لي: ولكن صلاح كان يعلم بأن أخيه ليس رؤوفا بالطائر . لذا لم يوافق أن يعطيه اياه.

    فذهب الاخ إلي والده وقال:" يا ابي إن صلاح أخذ طائري ولا يعطيه لي رجاء خذه منه واعطني اياه".

    نادي الاب علي صلاح والطائر وقال له القصة كاملة . من ثم قال الاب لابناءه بان علي الطائر ان يقرر بنفسه الي اي منكما يريد ان يذهب . ووضع الطائر في وسط الحجرة . وطلب من الولدين ان يقفا علي جانبي الحجرة قام اخو صلاح بمناداة الطائر ولكن الطائر لم يذهب اليه من ثم نادي صلاح الطائر . طار اليه وجلس علي كفه الطائر يحب صلاح لانه كان رؤوفابه.

    عندما اصبح الطائر قويا بما فيه الكفاية. اطلق صلاح حريته في الغابة. كان الطائر سعيدا جدا وايضا صلاح . وهو يعلم بان الله خلق جميع الحيوانات فيجب عليه أن يكون حنونا ورؤوفا بهم.

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى