منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الفصل الثاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:06

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
الشجرة المباركة



الأسرة



نشأ حضرة عبد البهاء داخل أسرة كبيرة كثيرة العدد تنتمي إلى أصول ملكية ودينية عريقه00 ثرية 00 شهيرة تربطها أواصر وصلات قرابة ومصاهرة بالعائلة المالكة ومعظم الأسر النبيلة في إيران فوالده " حضرة بهاء الله " واسمه ميرزا حسين على , نبيلا من نبلاء إقليم نور في بلاد فارس 0

وقد أكد العلامة البهائي – ميرزا أبو الفضائل – في أبحاثه التاريخية الواسعة أن نسبه يرجع إلى زارا دشت وملوك بلاد فارس الساسانيين0 وينحدر من صلب إبراهيم ( أبى المؤمنين ) عن ثالث زوجاته – قتوره – أضف إلى انه كان من سلالة يسى وينتسب إلى أسرة من أعرق أسر مازندران واشهرها عن طريق والده ميرزا عباس المعروف بميرزا بزرك وهو رجل نبيل مسلم شيعي المذهب كان على صلة وثيقة بالدوائر الوزارية في بلاط فتح شاه تزوج حسب الشريعة الإسلامية التي كانت تتيح له الزواج من ( أربع زوجات شرعيات وثلاث زيجات متعه (إماء) – وهو ما كان يدعى في القرآن ب " ما ملكت إيمانكم " وكانت إحدى هذه الزوجات الشرعيات واحده من بنات شاه فتح شاه إيران والملقبة بفخر السلطنة



* الزوجة الأولى : خان نانيه وأنجبت: -

1 – ميرزا أقا : تزوج بنت نوري ( أقا خان نوري الوزير الثاني ) لكنه لم يعمر ومات صغير السن 0

2 – أقا محمد على : وقد تزوج أرملة أخيه (ميرزا أقا) بعد وفاة شقيقه0



* الزوجة الثانية : خديجه خانم ( كانت قد سبق لها الزواج ) ولها ثلاثة أولاد من زوجها السابق هم :-

1 - ميرزا محمد على حسن ( وهو أخ مؤمن غير شقيق لحضـرة بهاء الله وأكبر سنا من حضرته وكان قد اتفق مع حضرة بهاء الله على زواج ابنته شهربانو لحضرة عبد البهاء منذ طفولتهما وكاد الزواج يتم إلا أن أخت حضرة بهاء الله ( شاه سلطان خانم ) المعروفة بالعمة أزليــه التي لم تؤمن وساندت يحيى أزل تدخلت وعملت على زواج شهربانو إلى علي خان ابن أقا خان معتمد الدولة الذي كان كريه المنظر مما سبب الحزن الشديد لشهربانو وتوفيت بعد سنة من الزواج0

2- صغرى خانم : لم تؤمن

3 - سكينه خانم : ( طلان خانم ) كانت مؤمنه مخلصه تزوجت من عم حضرة بهاء الله ولها بنت اسمها ( حوا خانم ) ودفنت في تاكور وانزل حضرة عبد البهاء خمسة ألوح زيارة خاصة بها 0



أولادها من عباس النورى وعددهم خمسة أولاد هم :



1 – سارة : المعروفة باسم الأخت في الألواح تزوجت من ميرزا محمود شقيق آسيا خانم زوجة حضرة بهاء الله وكان يدعى محمود خالو وهى عمة حضرة عبد البهاء انزل في حقها كثيرا من الألواح وكانت من أتباع حضرة بهاء الله المخلصات توفيت سنة 1879 م موافق 1296 هجريه بطهـران ودفنت على مسافــة قريبة من المدينة, وفى أحد ألواح حضرة بهاء الله تفضل بقوله الأحلى أن من زار قبرها له أجر زيارته هو0

2 – ميرزا مهدى : مات صغيرا ( وسمي الغصن الأطهر على أسمه )

3 – ميرزا حسين على : حضرة بهاء الله

4 – ميرزا موسى : أقاى كليم

5 – نساء خانم : زوجة مجيد آهى سكرتير سفارة روسيا 0



* الزوجة الثالثة : كلثوم خانم نورى وأنجبت:



1 – شاه سلطان خانم: ( خانم بزرك ) معروفه بالعمة (أزليه) جاء ذكرها في لوح ابن الذئب، وقفت ضد حضرة بهاء الله وسببت لحضرته الكثير من الألم والأسى 0

2 – ميرزا تقي : شاعر شيخي 0

3 – ميرزا رضا قلى : طبيب لم يؤمن تزوج من مريم خانم ابنة عمة حضرة بهاء الله آمنت عن طريق حضرته وانزل لها العديد من الألواح في بغداد 0

4 – ميرزا إبراهيم : مات صغيرا

5 – فاطمة سلطان خانم : أزلية



* الزوجة الرابعة : " شاه بيجوم "

( بنت فتح على شاه " شاه إيران " ومعروفه باسم ضياء السلطنة لم تنجب0



كما كانت له ثلاث زوجات متعه ( إماء ) هن :

1– كوجك خانم أم يحيى أزل الصنم الأعظم0

2 – نبات خانم كرجي : أم حسنيه خانم0

3 – تركمانية خانم : أم محمد قلى ( الأخ الوفي لحضرة بهاء الله ) وكان يكبر حضرة عبد البهاء بسبع سنوات وتربى تحت ظل حضرة بهاء الله لوفاة والده وهو صغير وكان هادئا في طبعه ومحبوبا من أقرانه " ومنح شرف نصب خيمة بهاء الله في الرضوان " انظر ( حاشية 1 )

2 رد: الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:06

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
عائلة حضرة بهاء الله





* الزوجة الأولى : آسيا خانم



تزوج حضرة بهاء الله من أسيا خانم في أكتوبر 1835 م موافق 2محرم 1251هجرية وكان عمره ثمانية عشر عاما وقبل بعثة حضرة الباب بتسع سنوات وهى ابنة أقا ميرزا إسماعيل وزير نوري وكان لقبه ( نواب ) 0

ألقابها : كانت تلقب قبل زواجها ( نوابه ) تدليلا لها من والدها إلا أن حضرة بهاء الله أطلق عليها لقب نواب خانم ولقبت أيضا ( أم الكائنات – الورقة العليا )

أنجبت سبعة أبناء هم:

1 – كاظم : ولد بعد زواج 3 سنوات ومات وعمره 3 سنوات 0

2 – بنت : توفيت وعمرها أربعون يوما 0

3 – عباس ( حضرة عبد البهاء ) : ولد ليلة بعثة حضرة الباب 23 مايو 1844 م الموافق 1260 هجريا ولقب بالغصن الأعظم0

4 – علي محمد: توفى صغيرا فى ايران

5 – فاطمة خانم : ولدت عام 1846ومن ألقابها ( بهائية خانم – بهية هانم – الورقة العليا "وهو لقب منحها اياه حضرة بهاء الله بعد صعود والدتها" )

6 – ميرزا مهدى: ولد عام 1848 ولقب بالغصن الأطهر ( وقد فدى بروحه الأمر والأحباء )

7 – علي محمد : ولد وتوفى صغيرا أثناء وجود حضرة بهاء الله في السليمانيه0



* الزوجة الثانية: فاطمة خانم ( مهد عليا – بى بى )



تزوجها عام 1849م , وأنجبت : ستة أولاد هم : -

1 – ميرزا محمد على " الناقض الأكبر لمركز العهد والميثاق حضرة عبد البهاء ( الغصن الأعظم ) 0

2 – ميرزا ضياء الله

3 – ميرزا بديــع الله

4 – عـلــي محـمــــد

5 – ساذجيــه خانــم

6 – صمديــة خانــم



* الزوجة الثالثة : جوهر خانم كاشانى

تزوجها ببغداد قبل إعلان الدعوة أنجبت بنت واحده هي ( فروغيه خانم) التي تزوجت من سيد على أفنان وأنجبت ثلاثة أولاد هم : -حسن أفندي – فيضى أفندي – نير أفندي وجميعهم من ناقضي العهد

3 رد: الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:07

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
حضرة بهاء الله

والد حضرة عبد البهاء


"ولد ميرزا " حسين على" الملقب حضرة بهاء الله في اليوم الثاني من شهر محرم عام 1233هجريه في ضاحية بوابة شميران أحد أحياء مدينة طهران0 وقد جمع اسمه بين اسم الإمام الحسين أعظم خلفاء محمد رسول الله وألمع نجم في ( الإكليل) المذكور في رؤيا يوحنا واسم الإمام علي أمير المؤمنين وثاني الشاهدين اللذين مجدهما يوحنا في رؤياه أما اسمه الرسمي فبهاء الله" (1)


" وقد تعلقت به والدته خديجة خانم تعلقا شديدا بحيث لم يكن يهدأ روعها من الحيرة في أطواره المباركة, فكانت تقول مثلا إن هذا الطفل لا يبكى أبدا ولا يصدر عنه ما يصدر عادة عن الأطفال الرضع كالعويل والصراخ والبكاء والجزع وعدم القرار, وخلاصة القول مضت فترة حتى فطم وكان لوالده تعلق عظيم به0 " (2)





" لما كان الجمال المبارك في سن الخامسة أو السادسة رأى حلما وشرح ما رأى في المنام لوالده فطلب الوالد مفسرا للأحلام واستفسر منه عن تفسير ذلك الحلم, كانت رؤيا الجمال المبارك أنه رأى نفسه في حديقة فلاحظ أن طيورا عظيمي الجثة مهاجمون على رأسه ولكنهم ليسوا قادرين على أذيته , ثم ذهب إلى البحر فرأى أن تلك الطيور وأسماك البحر مجتمعة هاجمة على رأسه من الهواء والبحر ولكنهم أيضا لا يؤذونه, وبعدما سمع المفسر شرح الرؤيا قال أن ذلك دليل على أن هذا الطفل سوف يصبح مصدر أمر عظيم الأمر الذي له صله بالعقل والفكر لأن الرأس مركز العقل والفكر ولذلك جميع رؤساء العالم وأعاظمه سوف يهجمون على رأس هذا الطفل كهجوم طيور الهواء وأسماك البحر لكنهم لا يضرونه شيئا وهو يتغلب على الجميع وسوف يخضعون له ويظهر عجزهم" (3)



على أن تلك الرؤيا لم تكن الأولى أو الوحيدة التي سببت الدهشة والعجب في نفس ميرزا بزرك والد بهاء الله فقد رأى هو نفسه رؤيا كان لها ابعد الأثر في محبته لابنه وشغفه به وخوفه عليه 0



" لما كان بهاء الله طفلا رأى والده الوزير في الرؤيا كأن بهاء الله يسبح في محيط لا حد له وكأن جسمه يلمع على المياه بضياء أنار البحر وكانت ترى شعراته السوداء الحالكة السواد المتدلية حول رأسه فوق المياه تسبح على الأمواج وحامت حوله جملة اسماك تعلق كل منها بطرف شعره من شعراته بكل ثبات وجميعها قد بهرها ضياء وجهه فكانت تتبعه أينما توجه ومع وفرة عددها وشدة تعلقها بشعره لم تنفصل منه شعرة واحده ولم يحصل لجسمه أي ضرر بل كان يتحرك فوق المياه بغير مشقة وبدون عائق والجميع يتبعونه0

وإذ تأثر الوزير من هذه الرؤيا استدعى مُعبرا اشتهر في تلك الأرجاء ليفسر لـه تلك الرؤيا0 فقـال هذا الرجل الذي كأنه أوُحِى إليه بجلال حيـاة بهاء الله المسـتقبلة :

( أيها الوزير إن البحر المحيط الذي رأيته إنما هو عالم الوجود وان ابنك سيعلو عليه وحيدا فريدا ولا يعوقه عائق عن أي جهة يريد التوجه إليها ولا يقدر أحد أن يقف في سبيل تقدمه وأما الأسماك العديدة هي عبارة عن الاضطراب الذي سيحدث بين الأمم والأقوام الذين سيجتمعون حوله ويتعلقون به, وبقدرة حماية الله القدير لا يناله أذى من هذا الاضطراب بل يبقى سالما عاليا بمفرده على بحر الحياة0 )



وبعد التعبير أوصلوا المعبر إلى بهاء الله فلما نظر إلى وجهه وتقاطيعه سُحِر من جمال طلعته وبُهِِر من حسن سيماه وكانت كل لمحة من لمحات وجهه تنبئ عن بهاء باطنه وكان عظيم إعجابه وشدة إطرائه لبهاء الله بدرجة أن الوزير أصبح منذ ذلك التاريخ أشد تعلقا بنجله وكان ما تكلم به ذلك المعبر قد أنعش آماله فيه وَقوَّى ثقته به, وأصبح كيعقوب لا يرى إلا سعادة إبنه يوسف يكتنفه بحماية محبته" 0 (4)



"وذات يوم كان الجمال المبارك يتمشى وهو في السابعة من عمره فألقت والدته نظرة شاخصة إلى قامته الجميلة وقالت إنها قصيرة شيئا ما, قال والده لا تدرين مدى استعداده وقابليته ودرجة فطنته وذكائه, انه شعلة من النار وفى هذا العمر يمتاز عن الشباب البالغين, وان لم تكن قامته طويلة فذلك لا يضره شيئا" 0 (5)



" كان والد بها الله هو الميرزا بزرك الوزير في بلاط الشاه, وكان بهاء الله في طفولته يملك قوى عجيبة خارقة, ففي السابعة من عمره وقف أمام الشاه ليدافع بالنيابة عن والده في قضية كسب لها موافقة الشاه, وكان والده يعلم بأن ابنه ذو صفات عظيمة ولو انه لم يكن يعلم ما كان مُقَدرا لابنه في مستقبل الأيام, ولقد نشأ جمال القدم بجوار البلاط وعاش وسط الغنى والرفاه, ولما توفى والده عرضت عليه وظيفته ولكنه لم يقبلها " (6)



واوضح الكتاب الخامس لمعهد روحى تفاصيل تلك القضية حيث ذكر فى صفحة رقم 40 ما يلى :-

"عندما كان بهاء الله فى ريعان شبابه , جاء محصل الضرائب إلي والده0 فى تلك الايام فى ايران , لم يكن هناك قانون لتنظيم الضرائب وفقا لما يكسبه الفرد0 فكان الموظفين الفاسدين والامراء واحيانا الملك بنفسه يستغلوا الناس ويجبروهم على دفع اكثر مما كان مستحقا عليهم0 محصل الضرائب الذى جاء ليرى والد بهاء الله كان من هؤلاء الموظفين الذين لم يسلكوا طريق الامانة والانصاف0 فى المرة الاولى طلب مبلغا معينا , دفع له والد حضرة بهاء الله دون اى اعتراض0 ولكن بعد ذلك رجع الموظف مرة اخرى طالبا المزيد من المال , ومرة ثالثة طالبا اكثر من ذى قبل0 راقب حضرة بهاء الله الموقف بدقة وقرر ان يفعل شيئا فى مقابل التصرف الظالم لمحصل الضرائب0 على الرغم من صغر سنه , امتطى جواده وسافر ليومين الى ان وصل العاصمة طهران0 هناك ذهب لملاقاة اعلى مسئول فى الديوان وقدم له قضية والدة0 فقد كان تقديمه للعريضة مقنعا وكلماته ودلائله من الفصاحة والبلاغة بحيث صدرت الاوامر لاعفاء محصل الضرائب الظالم من منصبة "



"مجمل القول نال بهاء الله شهرة واسعة وهو طفل بحيث ظهرت فيه أثار المواهب الإلهية وأصبح محبوب قلوب الجميع" "وكان ميرزا عباس يدرى مدى عظمة الجمال المبارك وعلو مناقبه ومقام مظهريته المقدسة والبرهان على ذلك انه شيد قصرا ملوكيا في قرية تاكور التي كانت ملكا له, وكان الجمال المبارك يقضى معظم فصل الصيف في ذلك القصر, وكتب المرحوم الميرزا – أي والد حضرة بهاء الله – في موقع من مواقع القصر بخط يده وبقلم جلي هذين البيتين ( ما معناهما)



عند وصولك إلى عتبة المحبوب قل لبيك



حيث لا مجال هناك " للسلام " أو "لعليك"



هذا هو وادي العشق فأوقف خطاك احتراما



هذه الأرض أرض مقدسة فأخلع نعليك0 (7)

4 رد: الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:08

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
آسيــــــا خانــــم




والدة حضرة عبد البهاء




ولدت ( آسيا خانم ) والدة حضرة عبد البهاء في عام 1236هجريه تقريبا في إقليم مازندران وكان والدها الميرزا إسماعيل وزيريال رودي - وزيرا لمنطقة تدعى يال رودى في مقاطعة نور - صاحب خلق رفيع وخصال نبيلة يشع عطفا وشفقة معروفا بنواب أي النائب في الدولة وعرفت هي بنوابه وهي دلالة علي إنها كانت منذ طفولتها من عائلة نبيلة وبأنها سر أبيها أما اسم والدتها بهية خانم فغير معروف اسمها بالكامل0 وقد لقبها حضرة بهاء الله - بعد الزواج - باسم نواب بصفة المذكر ( بدون هاء التأنيث) وتصف بهية خانم الورقة العليا والدتها بأنها كانت في زمن طفولتها ذات ذكاء وحكمة رائعة، إلا إن تاريخ والدتها غير معروف لذلك فأن المعلومات ضئيلة عن تاريخ طفولتها.لكنها تذكرها عندما تفتحت عيناها في عبارات رقيقه نابضة بالحب والإعجاب :

" استعيد في ذاكرتي أول ذكرياتي فأجدها ملكة في وقارها وجمالها تراعي مشاعر الجميع، مثال للرقة واللطافه مدهشة في إيثارها وكل عمل تقوم به لا تستطيع إلا أن تجد فيه المحبة من قلبها الصافي الطهور تشع منها المودة وعلائم السعادة أينما حلت وتطوق الزائرين بشذي اللطافه والكياسة " (Cool



ويؤكد حضرة عبد البهاء في لوح إلي أحد أحباء أمريكا عن والدته آسيا خانم

" إن اسم آسيا مقبول لدي عتبة ألا حدية , فهذا الاسم هو أسم ابنة فرعون زمن موسى وهى التي قامت عند تلقي حضرته الوحي بمساعدة وخدمة حضرته عليه السلام ‘ وهذا الاسم هو أسم والدتي ". وفي لوح آخر موجه إلي أحدي الإماء يقول فيه بأن هذا الاسم المبارك والذي سيبقي إلي الأبد والذي سيكون سببا للرقي الروحي هو اسم آسيا وهو اسم والدتي وفي هذا اللوح يعطي هذا الاسم للسيدة التي وجه اللوح إليها قائلاً " كوني في فرح عظيم وكوني منغمسة في البهجة والسرور لأنك قد حصلت علي هذا الفضل."

5 رد: الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:08

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
الزواج المبارك


يرجع الفضل في زواج حضرة بهاء الله من آسيا خانم والدة حضرة عبد البهاء إلي تخطيط وتنظيم سارة خانم أخته والتي تعرف في الألواح (بالأخت ) التي تزوجت من الميرزا محمود شقيق آسيا خانم0 وفى العائلة الجديدة التي انتقلت إليها وجدت سارة خانم في الفتاة الصغيرة أسيا خانم كل الصفات الروحانية العالية والجمال الظاهري فتمنت أن تكون زوجة لحضرة بهاء الله وهو الأخ الذي كانت تكن له كل محبة وإعزاز وتخدمه بإخلاص0



" وتحقق لسارة خانم ما كانت تتمناه فوافق الأهل على تلك المصاهرة وباركت الأسرتان هذه الزيجة الجديدة0 وعلى الفور بدأ الإعداد لتجهيز لوازم العرس والزفاف فكلف والدها جواهرجيا لصنع الحلي وأزرار فستان العروس المرصع بالذهب والأحجار الكريمة فاستغرق ذلك ستة اشهر كاملة حتى أنجز تلك المهمة 00 أما جهازها الذي أعطاها إياها والداها فقد حمله 40 بغلاً وقد تضمن أغطية السرائر والمناشف والأطباق والملاعق الفضية والخدم وملابس العروس أما أهل العريس فكان عليهم دفع المهر وتكلفة العرس حسب العادات المتبعة.



وتم زواج حضرة بهاء الله من آسيا خانم في جمادى الثاني 1251ه الموافق أكتوبر 1835 م وكان يبلغ من العمر حينذاك ثمانية عشر عاماً أما آسيا خانم فكانت تصغره بحوالي ثلاث سنوات "0 (9)



* وتحكى بهية خانم ابنتهما عن حياتهما عن تلك الفترة 0



" في الأيام الأولى لحياتهما الزوجية كان لا يشتركان في اجتماعات رجال السياسة والدولة إلا قليلا كما كان لا يشتركان في الحفلات الباذخة لنبلاء إيران. فقد اعتبرا الملذات الدنيوية دون معنى وفضلا أن يقضيا أوقاتهما في خدمة الفقراء ومساعدة المسنين ولم يصدا أي طالب يطرق بابيهما فكانا حَسَنَيّ الضيافة للجميع ‘ كانت النساء الفقيرات يأتين لوالدتي يروين قصص تعاستهن وأوجاعهن وكانت تواسيهن وتخدمهن في تلك الفترة "(10)



وولد لحضرتهما بعد مضى ثلاث سنوات من الزواج ابن أسماه كاظم إلا انه توفى وعمره ثلاث سنوات ثم رزقا بعد فتره بمولودة ً لم يعرف اسمها توفيت وهى رضيعة لم تكمل الأربعين يوما0 وبعد خمس سنوات من الزواج وفي عام 1840توفي والد حضرة بهاء الله الميرزا بزرك الذي كان قد أفلس وخسر معظم ثروته قبل وفاتــــه0

وفى كتاب مطالع الأنوار أوضح حضرة بهاء الله أسباب تلك الخسائر المادية لوالده فتفضل قائلا : -

" كان لأبى الوزير المرحوم منزله يحسده عليها أقرانه فكانت ثروته الواسعة وسلالته العريقة في النسب وأعماله الفنية وكرامته التي لا تدانى ورتبته العالية موضع إعجاب كل من عرفه 0 ولمدة عشرين سنة فأكثر لم يصب أي فرد من أفراد أسرة نور التي انتشرت في إقليم نور وطهران أي ضرر أو مرض وكانوا يتمتعون لمده طويلة بدون انقطاع بما كان يحل عليهم من البركات المتنوعة ولكن الحال تغير فجاه وتبدلت تلك السعادة والرفاهية بالمصائب التي هزت أركان راحتهم المادية فأول خسارة وقعت لهم تسببت عن فيضان عظيم ارتفع في جبال مازندران وطغى بشدة على قرية تاكور وهدم نصف القصر المملوك للوزير المبنى فوق القلعة واقتلع السيل الجارف أحسن شقي المنزل برغم انه كان متين الأساس فهلكت أمتعته الثمينة وهدمت زينته الفاخرة وتبع ذلك ضياع الوظائف الحكومية التي كان الوزير قد تقلدها وحصلت من أخصامه وحساده هجمات متوالية ورغما عن كل هذه النكبات استمر الوزير على سكونه ووقاره المعهود وعلى أعمال البر والإحسان واستمر يعامل أقرانه من عديمي الوفاء بنفس الشفقة والاحترام الظاهرين في معاملته لجميع مواطنيه والى آخر نسمه من حياته تحمل بكل ثبات جميع البلايا التي داهمته " (11)



رغم تلك الفجيعة المؤلمة تمكن حضــرة بهاء الله الابن الأرشد لوالده من إدارة ما تبقى من أملاك والإشراف على كافة شئون الأسرة الكثيرة العدد بحنكه واقتدار كما قام باستئجار بيت بالقرب من بوابة شميران في طهران حيث سكنت آسيا خانم وكل عائلة حضرته الكبيرة والتي خلفها الراحل العظيم تحت عناية ورعاية حضرة بهاء الله 0وتكيفت آسيا خانم الزوجة والشريكة الوحيدة لحضرة بهاء الله – حتى ذلك الوقت - مع الحياة الجديدة بسرعة0 وهى التي بدأت حياتها مع حضرته في العز والجاه والرفاهية ثم واجها الانقلاب الذي حدث قبل وفاة حميها الميرزا عباس بزرك وقامت بخدمة الجميع وتحملت المسئولية كاملة وهيأت جوا يسوده المحبة بين أفراد العائلة هذا لما اتسمت به من رقة وإخلاص وحسن معاملة0

6 رد: الفصل الثاني في 2009-01-27, 13:09

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
طفولة حضرة عبد البهاء





مضت تسع سنوات هادئة هانئة على زواج والديه الميمون كان ملؤها الراحة والأمان والاطمئنان 0 وها قد مرت ثلاثة اشهر تقريبا منذ ميلاد حضرة عبد البهاء أحست خلالها أسيا خانم أن سعادتها قد اكتملت عندما رأت الوليد الصغير ينمو ويكبر يوما بعد يوم فى صحة وقوة, وبعد أن توفي من قبل صغيريها كاظم وابنتها الوليدة , عندما حضر الملا حسين إلى طهران تنفيذا لتلك المهمة التي عهد إليه بها حضرة الباب ويلتقي أحد أنجال المرحوم ميرزا بزرك نوري الذي امتاز بسمو الأخلاق الذي اشتهر بها والده وبرهن بطهارة حياته وعلو كعبه ومحبته وشفقته وحريته بأنه السليل الشريف لذلك الوالد النبيل الذي يواسى الفقير ويطعم الجائع وليس له لقب سوى صاحب المسكين والغريب وليسلم بهاء الله رسالة حضرة الأعلى0

" وبمجرد إطلاعه على تلك الرسالة أعتنق حضرة بهاء الله دعوة حضرة الباب وقام حضرته بنصرة أمره العظيم وأصبح بيته المركز الرئيسي لاجتماعات البابيين " كان تأثير كلماته وأفعاله وأقواله وهو يدعو إلى الأمر الجديد ويظهر مجده لمواطنيه في نور حتى كأن الشجر والحجر في بلاد نور يحيا من أمواج القوة الروحانية التي كانت تصدر من شخصه 0000 واشتهرت بلاد مازندران وخاصة بلاد نور بأنها كانت أول بلاد قبلت الرسالة الإلهية من بين جميع الأقاليم في إيران (12)



وكانت آسيا خانم ربة البيت عونا عظيما بعطائها السخي بلا حدود وكرمها ومحبتها للضيوف الذين توافدوا على منزل حضرة بهاء الله من كل الطبقات والأجناس والتي قامت علي خدمتهم وتفانت في معونتهم لتجعل من بيتها مركزا رئيسيا لاجتماعات البابيين حتى أنها كانت تصنع أدوية لتعالج الأحباء وغيرهم من الجيران المعوزين والبائسين0

فذات يوم أثناء زيارة نبيل زرندى لحضرة بهاء الله في طهران رمضت عيناه, مما أصابه بالحزن والأسى وعندما علمت آسيا خانم والدة حضرة عبد البهاء أعدت له مرهما خاصا وأرسلته إلى النبيل , وسرعان ما عادت عيناه إلى حالتهما الطبيعية 0 فكانت خدماتها وتحملها الاضطهاد والعذاب مع حضرته بكل شجاعة وإخلاص لا يوصف. دليلاً علي إيمانها واستقامتها0

وفي تلك الفترة ولدت ابنها محمد علي الذي توفي وهو رضيع ثم ولدت ابنتها فاطمة التي أسماها حضرته فيما بعد بأسم بهية ثم لقبها بالورقة العليا وأعطاها منزلة أعظم بطلة في هذا الظهور. ثم ولدت ميرزا مهدي الغصن الأطهر كما لقبه حضرة بهاء الله ثم ولد طفل آخر سمي محمد علي أيضا لكنه توفي وهو صغير. وفي هذا البيت قابلت آسياخانم حضرة الطاهرة عندما نزلت ضيفة لبضعة أيام في بيت بهاء الله بعد تخليصها من حبسها في بيت أبيها في قزوين اثر حادثة اغتيال والد زوجها وورقة الفردوس أخت الملا حسين. كما نزل في هذا البيت السيد يحيى الدارابي الملقب بوحيد0

كانت طفولة عباس أفندي خارقة للعادة من كل الوجوه فلم يكد يناهز العقد الأول من سني حياته حتى بدا عليه من مخايل النجابة والفطنة الوقادة والشجاعة والثبات والشهامة مالا يكاد يظهر من أقرانه في هذا السن فلم يصبو إلى اللعب والتسلي كسائر الأولاد0 وكثيرة هي القصص والروايات التي تروى عن حضرته في هذه الفترة الباكرة من حياته 0

" ذهب حضرة عبد البهاء – ذات يوم – وهو صغير السن لمشاهدة أملاك والده من قطعان الخراف وهو ترعى في الجبال وكانت تعد بالآلاف 0 وترحيبا بضيفهم وسيدهم الصغير " عباس أفندي" جهز الرعاة وليمة عظيمة بمناسبة الزيارة 0 وفى نهاية اليوم وقبل أن يعاد "عباس" إلى بيته اخبره رئيس الرعاة أن العرف السائد والعادة الجارية هي ضرورة تقديمك هديه للرعاة باعتبارك صاحب المال 0 ردا لما قدموه لك من كرم واضح 0

أجاب عباس الصغير ببراءة الأطفال انه لا يملك ما يقدمه هديه لهم لكن ذلك لم يقنع الرجل وأصر على أن يترك حضرته أي شئ هديه للرعاة إذ لا يمكن مخالفة العرف خاصة والرعاة ينتظرون كرمه 0 فما كان منه إلا انه أمر بالقطيع كلة للرعاة هديه لهم"

وعندما علم والده حضرة بهاء الله بما فعل ضحك كثيرا, وتفضل معلقا " يجب علينا حماية الاقا من نفسه فسوف يهديها ذات يوم إن لم يجد بين يديه ما يهديه "0 (13)

ولم يكن كسائر أطفال الأثرياء مدللا مرفها يشعر بنفوذ الثروة والجاه بل كان رزينا وقورا عطوفا حتى منذ سنواته الأولى ويحكى لنا النبيل عن حضرة عبد البهاء عندما كان طفلا لم يتجاوز الرابعة أو الخامسة من عمره يقول :



" أنة كان في زيارة لبيت حضرة بهاء الله وهناك التقى بميرزا ( كليم ) فطلب ميرزا كليم من النبيل أن يصطحب حضرة عبد البهاء وهو طفل صغير إلى مدرسة كان يتلقى فيها تعليمه الأولي ( مبادئ القراءة والكتابة ) حيث إن الخادم الذي اعتاد أن يأخذ حضرة عبد البهاء إلى المدرسة ذهب إلى السوق ولم يعد حتى الآن , ولصغر سن حضرته أراد النبيل أن يحمله على كتفيه إلا أن حضرة عبد البهاء رفض ذلك وأمسك بيد النبيل قائلا : " بل نمشى سويا " 000 وعندما وصلا إلى المدرسة التفت حضرة عبد البهاء إلى وقال " تعال لترافقني إلى البيت بعد الظهر لان اسفنديار ( خادم حضرة بهاء الله ) لا يستطيع أن يأتي لان أبى بحاجة إليه اليوم " 0 (14)

ويذكر حضرته حكايات طفولته كذكريات جميلة, ففي طهران حيث كان منزل حضرة بهاء الله مقصدا للقاء الأصحاب والنفوس المهمة مع المؤمنين بحضرة الأعلى وكان يلتقي بهم, ومن تلك الذكريات يتفضل : -



" أتذكر كنت طفلا, جالسا في حوش المنزل في طهران بالقرب من سيد يحيى وحيد, وشاهدت ميرزا سياح يدخل وبيده عصا الدروشة وقدماه حافيتان وملطختان بالطين, سأله أحدهم من أين أتيت ؟ قال من قلعة (ماه كو) حيث حضرة الأعلى0 فقام جناب وحيد وألقي بنفسه على أقدام ميرزا سياح ومسح لحاه بتراب رجليه وهو يبكى حيث أتى من صوب المحبوب على رغم من أن جناب وحيد كان شخصا جليلا ومشهورا, إلا أنه كان خاضعا لهذه الدرجة لدى عباد العتبة الإلهية " (15)



وفى شرحه لحياة حضرة الطاهرة في كتاب" تذكرة الوفاء" يتفضل: -

" في أحد الأيام كان جناب يحيى وحيد روح المقربين له الفداء حاضرا في منزل بهاء الله في طهران وتتحدث معه حضرة الطاهرة من وراء الستار وأنا طفل جالس في حجرها. كان جناب وحيد يتحدث عن آيات وعلامات الظهور بكل فصاحة وهى تستمع إلى الدلائل التي كانت تتدفق من شفتيه بدون انقطاع كالدر الفريد في إثبات هذا الأمر وأتذكر كيف قاطعته فجأة ورفعت صوتها قائلة " –

( يا يحيى إن الوقت وقت الأعمال لا الأقوال فأت بعمل أن كنت ذا علم رشيد فلتجعل الأعمال شاهدة على صحة الأمر واترك الأقوال والأحاديث الماضية فالآن هو الوقت الذي تظهر فيه آيات الله ونحرق حجبات الأوهام لإعلاء شان كلمة الله والتضحية في سبيله فليكن زينتنا وفخرنا الأعمال لا الأقوال )0(16)



وعن تلك الفترة كتبت السيدة مارثا روث عن حادثة صغيرة ذات دلالة عظيمة حدثت أثناء زيارة وحيد لمنزل حضرة بهاء الله في طهران, , ويبدو أن هذه الحادثة قد وقعت بين سنتي 1847- 1848 م فقالت : -

" كانت الطاهرة مغرمه جدا بحضرة عبد البهاء , وكان له من العمر آنذاك ثلاث أو أربع سنوات , ولقد اعتادت أن تحمله كثيرا 0 ذات يوم جاء سيد يحيى الدارابى المشهور بوحيد لزيارتها , وهو من المؤمنين الأوائل الذين استشهدوا في نيريز فيما بعد , وبقى ينتظر حضورها كثيرا, حتى قال لها الأحباء : -

" ألا تتركين الطفل وتذهبين للتحدث معه! "

فقالت في جوابها وهى تضع الصغير بجانبها وتخاطبه : -

" يا حامى الأمر الإلهي, أتسمح لي بالذهاب لمقابلة أحد أتباع الأمر ؟

واستغرب أولئك الذين سمعوها, لأنه في ذلك الوقت لم يكن حتى والد الطفل قد أَعْلَنَ أمره بعد " (17)



فلقد استشفت وشهدت حضرة الطاهرة تلك الروح العظيمــة وواحدة من " ذلك القبيل من الملائكة المقربين " بمقام حضرة بهاء الله من قبل إعلانة وكما قبلت أمر الباب من تلقاء نفسها وبدون دعوة من أحد واعترفت بصحته, فكذلك أدركت بفراستها مجد بهاء الله المقبل0 فكانت في سنة60 موجودة في كربلاء عندما خصصت أشعارها للاعتراف بالحق الذي سوف يظهره 000 ويشهد كل حرف منها بأيمانها بعلو الرسالة التي جاء بها الباب وبهاء الله ومن تلك القصيدة ما يأتي مترجما:

قد خرقت أنوارُ الجمال الأبهى حجابَ الظلام
ورقصت أرواح محبيه في النور المشرق من وجهه
كما ترقص ذرات الهباء في الضياء الخارق للظلام0( 18 )




كما عرفت أيضا المقام الفريد الذي سوف يتبوؤه ابنه عبد البهاء في مستقبل الأيام وتنبأت بالدور الهام الذي قدر له أن يقوم به0 ومن المحتمل انهما في أحاديثهما الروحانية الخاصة كان بهاء الله قد اخبرها بشيء عن مهمته القادمة !



" كان حضرة عبد البهاء قد بلغ الثامنة من العمر, وأخته بهية في السادسة بينما كان الصغير مهدى يبلغ سنتين 0 ولم يكن حضرة عبد البهاء بصحة جيده في العام السابق, وقال الأطباء انه سوف يموت ولا يوجد دواء لعلاجه ولكن الله سبحانه وتعالى لم يشأ أن يموت حضرة عبد البهاء وعادت صحته إليه مرة أخرى 0 أدهش الأطباء ولم يعرفوا كيف حصل هذا الشئ0 بعد سنين طويلة, وعندما كان حضرة عبد البهاء كبيرا في السن, حكى هذه القصة للأحباء في باريس فقال" بأن هناك دائما سببا لحصول الأشياء, فلو كان حضرة عبد البهاء بصحة جيدة لبقى في بيتهم القروي 0 ولكن نظرا لأصابته بالمرض اضطر للذهاب إلى المدينة للإقامة مع عائلته 0 وبعد عودته بقليل ثارت المشاكل وتأزمت الأمور وتم القبض على حضرة بهاء الله وسجنه في سياه جال مما جعله يشعر بالطمأنينة والسعادة لأنه بقى مع عائلته يحميها ويقدم لها مساعداته"0 (19)

كما أن حضرة عبد البهاء لم يذهب إلى المدرسة لطلب العلوم كسائر الناشئين ولم يتلقَّ أي نوع من التعليم الرائج في زمنه حيث يتفضل حضرته في كتاب (أسفاره إلى أمريكا) : -

" أنا لم أتلقَّ أي نوع من الدراسة لم أذهب إلى مكاتب الصبيان و الحضرات يعلمون"

ولكنه مع ذلك كان ماهرا في كل ما يعرفه العلماء0 لكن تفتح ملكات حضرة عبد البهاء الروحانية والفكرية والعقلية المعجزة وهو في سن مبكرة من حياته - وهو الذي لم يدخل المدارس – كان دليلا على سعة افقه, وعلو همته وسمو أفكاره الأمر الذي جعله مشاركا وواعيا لكل الأحداث التي تدور من حوله0



* ويتذكر حضرة عبد البهاء خلال زيارته لمدينة شتوتكارت سنة 1913 م أيام طفولته, فتفضل : -

" عندما كنت طفلا صغيرا في الثامنة أو التاسعة من عمري, كنت مبلغا للامر0 وكان هناك رجل فقير غير بهائي على درجة عالية من الثقافة والعلم0 طلبت من أخيه – ذات يوم – إحضاره لي لتبليغه الأمر المبارك0 وبحضوره , قضيت معه بعض الوقت أكلمه واناقشه0 إلا انه خلال حديثنا بقى يكرر جملة واحدة : أنني لم اقتنع 00 ولم أوافقك بعد000 وكلما كلمته اكثر, ردد نفس العبارة أنني لم اقتنع , ولم أوافقك بعد0 عند ذلك أجبته : " لو قدم الماء إلى شخص عطشان, فسيأخذ الماء بدون تردد ويشربه فورا وبدون تأخير0 أما أنت, فلست بظمأن0 اذهب 00 وارجع لي عندما تشعر بالعطش, وعندها سوف تقتنع0 إنني أستطيع القول : أن الشمس علامة النهار لكل فرد مبصر يستطيع مشاهدة الأشياء, ولكن الأعمى لا يقتنع بذلك لأنه لا يرى الشمس0

كذلك لو قلـت لرجل ذي ذوق موسيقـي عن قطعة موسيقية أنها رائعة , لاستمع لها وسعد بها ووافقني الرأي, ولكنك لو عزفت في محضر رجل اطرش اجمل الألحان وأعذبها, فسوف لن يسمع شيئا, ولن يطرب لشئ0 أما أنت, فاذهب واحصل على عينين مبصرتين وأذنين سميعتين.

ثم ارجع لي بعد ذلك وسوف أعيد الكرة معك في هذا الموضوع0 فذهب الرجل, وعاد الى بعد مدة, وقد اصبح يعي ويفهم افضل من السابق, ثم اصبح آخر الأمر بهائيا مخلصا0 حدث هذا وأنا طفل صغير" (20)



حاشية (1)



في سؤال لإحدى الشابات الصغيرات عن سبب زواج ميرزا عباس نوري والد حضرة بهاء الله لسبعة زوجات رغم أن الشريعة الإسلامية تحل الزواج من أربعة نساء فقط ؟ والحقيقة انه لا توجد مخالفة للشريعة الإسلامية في ذلك فالمعروف أن الإسلام شرع للرجل الزواج من أربع زوجات شرعيات حيث

{ فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ } النساء آية 3 "



كما أباحت الشريعة أيضا الزواج من الجواري والإماء" وما ملكت إيمانكم " وهن السبايا اللاتي أوقعهن حظهن العاثر في الأسر أو باعهن آباؤهم وأزواجهم أحيانا للنخاسين وتجار العبيد0 ولعلنا نذكر السيدة هاجر الجارية المصرية والتي تزوجها إبراهيم عليه السلام وأنجب منها ولده إسماعيل عليه السلام0



وكذلك تزوج سيدنا محمد علية السلام من السيدة ماريا القبطية والتي أهداها له المقوقس عظيم مصر0

وكان العرف السائد – سواء في الشرق أو الغرب - أن أبناء الجواري والإماء هم أيضا عبيد وجواري حتى ولو كانوا ينتسبون إلى السيد مالك الجارية, وله كامل الحق في استرقاقهم وعقابهم أو بيعهم في أي وقت يشاء دون أن يؤثر ذلك في مكانته أو مركزه الاجتماعي0

ويبدو أن ميرزا يحيى كان يعي هذه الحقيقة ويعلم تمام العلم مقامه ومركزه في الأسرة وأكدت الروايات الكثيرة أنه كان بمثابة خادم مطيع لحضرة بهاء الله 0 إلا أن عطف ومحبة حضرة بهاء الله له ومعاملته كشقيق له كافة حقوق الاخوة ما جعله يتطاول ويحاول أن يتبوأ مقاما اعظم مما تسمح به ملكاته وقدراته 0

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى