منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

عبد البهاء عباس - سر الله الأقوم القويم - أعداد الحبيب الروحاني : فوزي احمد محمد موسى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
عبد البهاء عباس

سر الله الأقوم القويم


إعداد
فوزي احمد محمد موسى
فهرست الكتاب

الفصل الأول – إيران 1844

ليلة الليالي – ليلة مقدرة – ليلة البعثة - ليلة الميلاد الميمون – مشهد الأنوار - صدفة الميلاد وليلة البعثة 00000000000000000000 ( 1 – 18 )
الفصل الثاني – الشجرة المباركة
الأسرة – عائلة حضرة بهاء الله – والد حضرة عبد البهاء والدة حضرة عبد البهاء - الزواج المبارك – طفولة حضرة عبد البهاء 000000000000000000000000000000000000 ( 19-33 )
الفصل الثالث - أيام الشداد
سجن سياه جال– الرحيل إلى العراق – بغداد – الاعتكاف في السليمانية – العودة من السليمانية – الرضوان يوم الله المشهود 00000000000000 ( 34-56 )

الفصل الرابع – رحيل ملاح القدس
الرحيل إلى استنبول– النفي إلى أدرنه – النفي إلى عكاء – ولاية الأزهار – فتح أبواب السجن 000000000000000000000000000 (57- 85)
الفصل الخامس – الجمال والكمال
صفته وصفاته – التواضع والخضوع - أسلوبه في التبليـــغ عــدم الإسراف - كان أوفى من السموأل أسلوبه في إلقاء الخطابة - علاقته بوالده 00000000000000000000000000000000000000 ( 86 109 )
الفصل السادس – أحزان وأفراح
صعود الغصن الأطهر – حادثة قتل الدجال – زواج حضرة عبد البهاء – سلالة حضرة عبد البهاء الطاهرة – ميلاد حضرة شوقي أفندى - صعود حضرة الورقة العليا ( الأم ) 00000000000000000 (110– 130)
الفصل السابع – الميثاق الإلهي والناقضين
العهد والميثاق – إعلان كتاب عهدي – نقض العهد ومخالفة الغصن الأكبر – المؤامرة – الخائن الشديد جمال البروجردى – إبراهيم خير الله – ورود الهيئة التفتيشية - مشرق أذكار عشق أباد 000000000000000000000000000000000000 ( 131– 168)
الفصل الثامن– نسائم الحرية فوق جبل الكرمل
بناء ضريح حضرة الأعلى على جبل الكرمل – أسفار حضرة عبد البهاء – حضرة عبد البهاء وقضية العنصرية – الحرب العالمية الأولى – نفوذ أمر الله في أمريكا بعض الأحداث التي وقعت في إيران - في دورة الميثاق - تقدم أمر الله في دورة الميثاق - تعمير البيت المبارك ببغداد - المناطق التي تم فتحها في عهد الميثاق000000000000000000000000000000 ( 169221 )
الفصل التاسع – الحب والخير والجمال في حياة حضرة عبد البهاء
أعماله الخيرية - صبيان في محنة - المحبة في حياة حضرة عبد البهاء – حضرة عبد البهاء والفنون 0000000000000000000000 ( 222- 241)
الفصل العاشر- التراث الخالد
عظمة آثار حضرة عبد البهاء – آثار حضرة عبد البهاء الكتابية - مناجاة حضرة عبد البهاء – حضرة عبد البهاء ولحن كلماته – عرفان الله – الحياة البهائية في مناجاة حضرة عبد البهاء - حضرة عبد البهاء المهندس العظيم – ألواح النظم البديع – ألواح الخطة الإلهية 00000000000000000 ( 242- 263 )
ب )
الفصل الحادي عشر- الصعود ونهاية عصر البطولة المجيد
واقعة صعود حضـرة عبد البهاء – مقام حضـرة عبد البهاء – مقام ولايـة الأمر بعـد حضرة عبد البهـاء – حضرة عبد البهــاء في نظر معاصريه ( الدكتور جون أسلمنت - المؤرخ محمد جميل بيهم - أمير البيان شكيب أرسلان - الشيخ محمد عبده - الأمير محمد على باشا ( الحفيد ) - الشيخ على يوسف - جبران خليل جبران ) 000000000000000000000000000000000 ( 264 - 296 )
الفصل الثاني عشر - الجانب الغيبي عند حضرة عبد البهاء
قوة روحانيةوعادت لها الحياة الدرس العجيبوعد سابق الروح الخالص ألواح لا تخطأ - كوب ماءرســالة صورة لغة القلوبرسالة من العالم الآخر 0000000000000000000 ( 297307 )
ملحق - بعض آثار حضرة عبد البهاء الكتابية
تفسير الحديث القدسي " كنت كنزا مخفيا " استجابة لطلب على شوكت باشا - كتاب للشيخ الإمام محمد عبده 00000000000000000000 (308 – 313 )
خاتمة ومناجاة ختام لحضرة عبد البهاء 0000000000 (314- 315 )
الهوامش
هوامش الكتاب - هوامش الصور – مسرد الكتب والمراجع (316– 334)
(ج )


Admain


رئيس مجلس الادارة
رئيس مجلس الادارة
مقدمــه


إن محاولة الكتابة – بلغتنا القاصرة – عن حضرة عبد البهاء المثل الأعلى لدين حضرة بهاء الله , وعن تاريخ وحياة شخصيه بهذا القدر من الإجلال والشموخ عمل صعب عسير لن يستطيع القيام به إنسان مهما حاول ومهما بذل من جهد مُضْنٍ وأفسح له من وقت0 فليس بالإمكان الإحاطة بشخصية حضرة عبد البهاء المتلألئة النادرة أو الإلمام بجوانبها العريضة المتعددة 0

فحضرة عبد البهاء - منذ لحظات الميلاد الأولى وحتى صعوده - كان شاهدا ومشاركا أساسيا - على حقبـة طويلـة من الزمـن البطولي المجيـد0

" عاش فيها مؤسسوا الدورة وتكونت فيها حياتها, وجاهد فيها أبطالها ورشفوا كأس الشهادة, وأقيمت فيها أسسها الأولية, الفترة التي لن يضارع بهاؤها أي ظفر جاء في هذا العصر , أو أي نصر يجيء في أي عصر قادم بالغا ما بلغ النصر من تفوق "(1)

" كان حضرة عبد البهاء حصيفا بليغا حاضر البديهة واسع المعرفة, إذا تحدث سحر سامعيه ببيانه, وبهرهم بمنطقه ومقالة , أسرهم بمحبته ودماثة خلقه, فمجده كل من حظي بالتشرف بلقائه, واعترف له أهل الشرق والغرب بأنه سر من أسرار الله وآية من آيات إبداعه "0(2)

لذلك كانت الآثار التي تركها والأعمال التي قام بها حضرة عبد البهاء – ومازالت - مصدر الهام العديد من المؤمنين والكتاب والمريدين0 وستظل كذلك إلى ما لا يقل عن الألف سنة0

وفي أثناء دراسة كتاب القرن البديع في مدينة بور سعيد وبمعونة المولى الكريم توفر لدي العديد من الكتب والمصادر التي ضمت الكثير عن حياة وأعمال حضرة عبد البهاء وخلال تلك الفترة كنت قريبا إلى درجة لم أعايشها من قبل مع حياة وشخصية حضرة عبد البهاء, وهالنى هذا الكم اللامتناهى من الأعمال والمتاعب والمشاق والآلام التي عاناها وتكبدها حضرته طوال حياته من اجل إغاثة أشقياء الروح والبدن , وبهرني ذلك الفيض الإلهي اللامحدود في محبته ورأفته للحبيب والغريب للمؤمن وغير المؤمن, للغنى والفقير, للرفيع والوضيع, لكل من لقيه لقاء خاصا أو لقاء عابرا0 ولضخامة الإنجازات والانتصارات والفتوحات التي تمت على يديه وفى عهده وهو ما لم يتحقق في عهد النيرين الأعظمين 0

تمنيت أن يجمع هذا التراث الخالد في كتاب واحد توفيرا للجهد والوقت – مقتديا في ذلك بما كتب د0 اسلمنت في مقدمة كتابة بهاء الله والعصر الجديد - وحتى نتمكن من إلقاء نظرة شاملة على هذا الموضوع من جانب جديد0 وعندما جُمِعَت تلك الأخبار والرؤى المتعددة من مصادرها المختلفة في مكان واحد بانت وكأنها جوانب متعددة تتكامل وتضيف كل منها رؤية جديدة مجسمة وبعدا عميقا رائعا يشعر الإنسان لحظتها وكأن الزمن قد عاد إلى الوراء وأصبح كل منا في قلب الأحداث 00 فيخفق قلبه مع


(A)





دقات قلب عبد البهاء الصغير وهو يهبط درجات سلم سياه جال المظلم الكئيب ويسمع أزيز الرياح العاصفة تلفح وجوه جماعة المنفيين الصغيرة إلى بغداد فوق صخور جبال إيران الغربية المغطاة بالثلوج, وينصت إلى رقرقة الأمواج وهى تحمل قارب بهاء الله وأبنائه فوق نهر دجلة في سفرتهم إلى استنبول, ويشاهد بعيني خياله أسوار سجن عكاء العالية الكالحة السواد0 ويحس بمرارة القهر والظلم الذي عاناها كل أفراد الأسرة المباركة طوال فترة السجن الأعظم0 ويرى ويشاهد دلائل عظمة حضرة بهاء الله وحضرة عبد البهاء في البهجـة وفوق ربوات جبل الكرمل0

وفى هذا الكتاب اقتصر الهدف على جمع كل ما كتب عن حضرة عبد البهاء في المصادر المتوفرة بين أيدينا بلغتنا العربية – على قلتها بالنسبة للمصادر الأجنبية الأخرى – في مكان واحد0 إلا انه وبالرغم من أن العمل كان مجرد جمع وترتيب لتاريخ وأثار وأعمال حضرة عبد البهاء والاقتصار إلى حد بعيد على الجانب التاريخى0 إلا أن العمل كان في غاية الصعوبة ولم يكتمل كما كان يراد له لضخامة الآثار التي تركها حضرته ميراثا غنيا لا يمكن حصرها في مجلد واحد أو حتى في العديد من المجلدات0

وأتمنى من الله العلي القدير أن يكون هذا الكتاب فاتحة لمن هم اقدر مني لاستكمال كافة جوانب الموضوع وإثراء المكتبة العربية البهائية بترجمات وأبحاث شاملة تغطى جوانب النقص الكبير التي لم يكن في قدرتي استكمالها0



وأثناء الفترة التي عملت فيها على جمع مادة هذا الكتاب استلفت نظري العديد من الصفات والأعمال الخارقة لحضرة عبد البهاء التي لا تتأتى لإنسان آخر مهما كانت ملكاته أو قدراته أو تفانيه واخلاصه00 واسمحوا لي أن نتشارك في ملحوظتين شديدتي العجب والوضوح0

* أولهما – إنني لم أجد في حياة حضرة عبد البهاء التي امتدت طوال ثمانية وسبعين عاما ما يمكن أن نسميه مأخذا واحدا اضطرته الظروف القاسية التي كانت تحيط به على الدوام إلى فعله0 حتى مجرد الهفوة العابرة البسيطة متمثلة في كلمة غضب أو نظرة لوم وعتاب قد تدفعة إليها طبيعته البشرية الإنسانية في مواجهة ظروف قاسية مصيرية, وحتى عندما تجرأ أقا جان كاتب الوحي في أواخر أيامه واحزن بأفعاله حضرة بهاء الله فان حضرة عبد البهاء ذهب إليه ووبخه وكان ذلك أقصى ما فعله معه, ظل بعدها ثلاثة أيام يسجد أمام حضرة بهاء الله ويطلب من حضرته الصفح والمغفرة لأقا جان, وحتى عندما انضم صراحة بعد ذلك إلى زمرة الناقضين فأنة ظل يحميه ويؤمن له معاشا مناسبا حتى آخر أيام حياته0

وكأن جبران خليل جبران كان صادقا وملهما حين وصف حضرة عبد البهاء قائلا " لقد شاهدت لأول مرة في حياتي صورة إنسان بلغ درجة من النبل ليصبح محط الروح القدس "
(B)





* ثانيهما – كانت الظروف التي عاشها حضرة بهاء الله وحضرة عبد البهاء طوال حياتيهما وخلال مراحل النفي المتكرر ظروفا معيشية صعبة قاسية شديدة الوطأة وكانت الأعمال كلها أعمالا يدوية شاقة مرهقة لذا كان من الطبيعي أن يتشارك في أداء مثل هذه المهام والأعمال العديد من المؤمنين والأحباء وتكلف كل مجموعة بأداء عمل معين تختص به0 من أعمال الطبخ والحراسة والبحث عن المؤن وعلف الدواب ونصب الخيام للنوم ليلا وطيها صباحا إلى مثل تلك الأعمال الكثيرة المجهدة كانوا بعدها يحاولون أن يختلسوا قسطا قليلا من النوم والراحة قبل أن يبدأ يوم شاق جديد0 لكننا نقف حائرين نتساءل في دهشة ؟! عندما نعلم أن حضرة عبد البهاء إلى جانب مهامه الخاصة العديدة كان حضرته مشاركا وبقوة في كل عمل من تلك الأعمال الشاقة المرهقة التي كان يقوم بأدائها كل الأحباء الآخرين مجتمعين0

وقد عبر د. أسلمنت عن ذلك الجهد الخارق في حياة حضرة عبد البهاء اليومية - رغم أن د0 أسلمنت عرف حضرته في مغرب حياته – فقال : "وينجز يوميا من الأعمال ما لا يكاد يصدقه الناظرون 0 ومع انه كان في غالب الأحيان متعبا جدا, فقد كانت تظهر عليه حيوية عجيبة كأنها عادت إليه من جديد0 وكانت خدماته دائما موجهة إلى الذين هم في حاجة شديدة إليها , فكان صبره الجميل ولطفه وبشاشته ودماثة أخلاقه قد جعلته نعمة عظيمة على الجميع "0

وأخيرا وليس أخرا أود أن أقدم شكري لكل من ساهم في إخراج هذا الكتاب وأخص بالذكر السيدة / عهديه الحمامصى لما قدمته من معونة صادقه, ولتفضلها بترجمة العديد من المواضيع من الفارسية إلى العربية عند طلبها0

واشكر الصديق الحبيب المهندس حازم عزت موسى لإهدائه مجموعة الصور القيمة التي زينت صفحات الكتاب0 كما أقدم عظيم شكري إلى الصديقين العزيزين الأستاذ أنور نجم الدين والأستاذ حسين سيف الذين قاما بالمراجعة اللغوية والنصوص الأمرية بكل تفان وصبر ودقة0

كذلك أسدي جزيل الشكر والتقدير كل من الدكتور رؤوف هندي والدكتورة كرمل نصير حيث كانت محاضراتهما الرائعة عن كتاب القرن البديع ما دفعني لتقديم هذا العمل عن عظمة إنجازات حضرة عبد البهاء0

وأخيرا أقدم عميق شكري إلى زوجتي السيدة / الفت عبده سعودي على ملاحظاتها القيمة ومعونتها الكبيرة وتشجيعها المستمر لإخراج هذا الكتاب , وأتمنى من الله العلي القدير أن يتقبل هذا العمل وينال رضاه انه سميع مجيب0

فوزي احمد موسى – الإسماعيلية

نوفمبر 2003

( c )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى