منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    دور التربية في المجتمعات

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    amal youssef labib


    عضو ذهبي
    عضو ذهبي
    ان هذا الموضوع من المواضيع التي لها تأثير حيوي على حياة الشعوب، إذ لا يمكن وجود رقي أو حضارة حقيقية لأمة ما، إلا بالتربية الفاضلة والأخلاق الحميدة والعلم، والتاريخ خير دليل على ذلك، فما سَمت أمة من الأمم ولا قامت حضارة من الحضارات، إلا بالأخلاق والتربية والعلم. فعلى سبيل المثال، قامت الحضارة الإسلامية وتأسست على تربية النفوس بدين الإسلام حينما أصبحت بعض عواصم الدول العربية والإسلامية قبلة أهل العلم والمعرفة في العالم ومحط أنظارهم وغصت مدارسها وجامعاتها بطلاب العلم من شتى بقاع المعمورة مثل بغداد ودمشق والقاهرة واستنبول والأندلس. وكذلك قامت الحضارة المسيحية على أسس من التربية وتعليم النفوس في كثير من بقاع الأرض. وتلك الحضارة اليهودية التي فاقت كل الحضارات القديمة قبلها، بحيث شدَّ بعض كبار فلاسفة اليونان رحالهم الى فلسطين لدراسة علم اللاهوت على يد علماءها وأحبارها. ثم لننظر الى بعض الحضارات الأخرى مثل الحضارة الفارسية التي تولدت من معتقدات الديانة الزرادشتية المعتمدة على تربية الإنسان وتعليمه، وقبلها الحضارة الهندية والصينية وحضارات أمم شرق آسيا التي تولدت من تربية تعاليم كرشنا وبوذا وكونفوشيوس، وكيف خلقت حضارات ما زالت شواهدها شامخة حتى اليوم.

    ان هذه الأدلة التاريخية تشير الى أهمية دور التربية الدينية وعلومها في المجتمعات - رغم ما تخللها جميعاً من انتكاسات شابت بعض حقبها التاريخية - إلا انه لا يمكن نكران تحقيقها لغاياتها المرجوة ولو لفترات معينة. ورب من يعترض على هذه المعتقدات الأخيرة (ديانات شرق آسيا وجنوبها) ويعتبرها مجرد أفكار راقية أو نظريات إنسانية وينسبها الى فلاسفة أو مصلحين، ويستدل على ذلك بعدم ورود ذكرها في القرآن الكريم أو على لسان أقوال المصطفى المختار. ومن يدري.. فحتى القرآن الكريم لا ينفي ذلك، بل يمكن استنتاج بعض التأييد لهذا الرأي من مفهوم الآية القرآنية (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ)(1)، بل وعلى العكس، يمكن اعتبار هذا النص مؤيدا لهذه الفكرة ومثبتاً لها وفيه شيء من التقدير والثناء الإلهي لجهود أولئك الرسل والأنبياء وانجازاتهم لما ساهموا به من تهيئة لأذهان وأرواح الجنس البشري لاستقبال كل ما هو جديد لاحقاً من شرائع الله.

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى