منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

المسيح الدجال.....أدلة ونبؤات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
بسم الله الرحمن الرحيم
أود أن أبدأ مشاركتي بشكر خاص وتحية طيبة مني للأستاذ المحترم الأدمن
abdelraof
لإتاحة الفرصة لنا لطرح الأسئلة علي إخواننا البهائيين لتعزيز أواصر المحبة والتفاهم فيما بيننا وبعد,,,
*قررت أن يكون سؤالي الأول عن المسيح الدجال وذلك لكثرة الكلام عنه ليس فقط في أوساط المسلمين ولكن في الغرب أيضا لوجود المزيد من التنبؤات عنه في الكتاب المقدس والتي تؤكد ظهوره في ظروف صعبة للكنيسة في الغرب,,,ولكن لفت انتباهي في البهائية أن المسيح الدجال ليس شخصا أو كائنا حيا..وإنما هو مجرد صفة لكل من يدعو للباطل والخداع علي عكس المسيح عيسي بن مريم_عليه السلام_ولذلك سمي بضد المسيح في الأناجيل....وهذا هو نص ما قرأت في موقه الإسلام والبهائية

http://www.bci.org/islam-bahai/arabic/A_antichrist.htm



سمع الكثير من الناس عن المسيح الكذاب أو الدجال, أو مايسمى في الإنجيل بـ"ضد المسيح", وحُذروا منه ومن شره حينما يأتي في يوم المعاد (يوم القيامة) ليخدع الناس ويضلهم عن طريق الحق. وقد يستغرب البعض عندما يرون ان ذكر "ضد المسيح" في آيات الإنجيل لا يخص شخصاً أو شخصية معينة بل هو صفة لكل من عادى أو جادل بالباطل مع المسيح وقام ضده. ويقتصر ذكره فقط في هذه الآيات:


1 يوحنا - 2‏ :

‏2: 18 ايها الاولاد هي الساعة الاخيرة. وكما سمعتم ان ضد المسيح يأتي قد صار الآن اضداد للمسيح كثيرون. من هنا نعلم انها الساعة الاخيرة ‏

‏2: 19 منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا لانهم لو كانوا منا لبقوا معنا لكن ليظهروا انهم ليسوا جميعهم منا. 2: 20 واما انتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء.‏

‏2: 21 لم اكتب اليكم لانكم لستم تعلمون الحق بل لانكم تعلمونه وان كل كذب ليس من الحق.‏

‏ 2: 22 من هو الكذاب الا الذي ينكر ان يسوع هو المسيح. هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الآب والابن.‏

‏‏

1‏ يوحنا - 4 ‏ :

‏ 4: 1 ايها الاحباء لا تصدقوا كل روح بل امتحنوا الارواح هل هي من الله لان انبياء كذبة كثيرين قد خرجوا الى العالم.‏

‏ 4: 2 بهذا تعرفون روح الله. كل روح يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فهو من الله.‏

‏ 4: 3 وكل روح لا يعترف بيسوع المسيح انه قد جاء في الجسد فليس من الله . وهذا هو روح ضد المسيح الذي سمعتم انه يأتي والآن هو في العالم.‏



‏ 2 يوحنا - 1 ‏:

‏1: 5 والآن اطلب منك يا كيرية لا كاني اكتب اليك وصية جديدة بل التي كانت عندنا من البدء ان يحب بعضنا بعضا.‏

‏1: 6 وهذه هي المحبة ان نسلك بحسب وصاياه. هذه هي الوصية كما سمعتم من البدء ان تسلكوا فيها.‏

‏1: 7 لانه قد دخل الى العالم مضلّون كثيرون لا يعترفون بيسوع المسيح آتيا في الجسد. هذا هو المضلّ والضد للمسيح.‏

يتبع



عدل سابقا من قبل MAHDI في 2009-06-05, 13:01 عدل 2 مرات

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
ولكن....لم تذكر كل الأدلة هنا علي المسيح الدجال كما يجب
ففي الأحاديث النبوية الشريفة يقول رسول الله صلي الله عليه وسلم::
*****81476 - ألا إن المسيح الدجال أعور العين اليمنى ، كأن عينه عنبة طافية ، وأراني الليلة عند الكعبة في المنام ، فإذا رجل آدم كأحسن ما ترى من أدم الرجال ، تضرب لمته بين منكبيه ، رجل الشعر ، يقطر رأسه ماء . واضعا يديه على منكبي رجلين ، وهو بينهما يطوف بالبيت ، فقلت : من هذا ؟ فقالوا : المسيح بن مريم ، ثم رأيت رجلا وراءه جعدا قططا ، أعور العين اليمنى ، كأشبه من رأيت بابن قطن ، واضعا يديه على منكبي رجل يطوف بالبيت ، فقلت : من هذا ؟ فقالوا : المسيح الدجال
الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2636
خلاصة الدرجة: صحيح

*****85880 - إني حدثتكم عن الدجال حتى خشيت أن لا تعقلوا ، إن المسيح الدجال رجل قصير ، أفحج ، جعد ، أعور ، مطموس العين ، ليست بناتئة ، ولا حجراء ، فإن ألبس عليكم ؛ فاعلموا أن ربكم ليس بأعور ، وأنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا
الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2459
خلاصة الدرجة: صحيح

*****2220 - يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين . فتلقاه المسالح ، مسالح الدجال . فيقولون له : أين تعمد ؟ فيقول : أعمد إلى هذا الذي خرج . قال فيقولون له : أو ما تؤمن بربنا ؟ فيقول : ما بربنا خفاء . فيقولون : اقتلوه . فيقول بعضهم لبعض : أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا دونه . قال فينطلقون به إلى الدجال . فإذا رآه المؤمن قال : يا أيها الناس ! هذا الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال فيأمر الدجال به فيشبح . فيقول : خذوه وشجوه . فيوسع ظهره وبطنه ضربا . قال فيقول : أو ما تؤمن بي ؟ قال فيقول : أنت المسيح الكذاب . قال فيؤمر به فيؤشر بالمئشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه . قال ثم يمشي الدجال بين القطعتين . ثم يقول له : قم . فيستوي قائما . قال ثم يقول له : أتؤمن بي ؟ فيقول : ما ازددت فيك إلا بصيرة . قال ثم يقول : يا أيها الناس ! إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس . قال فيأخذه الدجال ليذبحه . فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاسا . فلا يستطيع إليه سبيلا . قال فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به . فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار . وإنما ألقي في الجنة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2938
خلاصة الدرجة: صحيح

*****173889 - أنه سأل فاطمة بنت قيس ، أخت الضحاك بن قيس . وكانت من المهاجرات الأول . فقال : حدثيني حديثا سمعتيه من رسول الله صلى الله عليه وسلم . لا تسنديه إلى أحد غيره . فقالت : لئن شئت لأفعلن . فقال لها : أجل . حدثيني . فقالت : نكحت ابن المغيرة . وهو من خيار شباب قريش يومئذ . فأصيب في أول الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . فلما تأيمت خطبني عبدالرحمن بن عوف ، في نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم . وخطبني رسول الله صلى الله عليه وسلم على مولاه أسامة بن زيد . وكنت قد حدثت ؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " من أحبني فليحب أسامة " فلما كلمني رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت : أمري بيدك . فأنكحني من شئت . فقال " انتقلي إلى أم شريك " وأم شريك امرأة غنية ، من الأنصار . عظيمة النفقة في سبيل الله . ينزل عليها الضيفان . فقلت : سأفعل . فقال " لا تفعلي . إن أم شريك امرأة كثيرة الضيفان . فإني أكره أن يسقط عنك خمارك ، أو ينكشف الثوب عن ساقيك ، فيرى القوم منك بعض ما تكرهين . ولكن انتقلي إلى ابن عمك ، عبدالله بن عمرو بن أم مكتوم " ( وهو رجل من بني فهر ، فهر قريش وهو من البطن الذي هي منه ) فانتقلت إليه . فلما انقضت عدتي سمعت نداء المنادي ، منادي رسول الله صلى الله عليه وسلم ينادي : الصلاة جامعة . فخرجت إلى المسجد . فصليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم . فكنت في صف النساء التي تلي ظهور القوم . فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاته ، جلس على المنبر وهو يضحك . فقال " ليلزم كل إنسان مصلاه " . ثم قال " أتدرون لما جمعتكم ؟ " قالوا : الله ورسوله أعلم . قال " إني ، والله ! ما جمعتكم لرغبة ولا لرهبة . ولكن جمعتكم ، لأن تميما الداري ، كان رجلا نصرانيا ، فجاء فبايع وأسلم . وحدثني حديثا وافق الذي كنت أحدثكم عن مسيح الدجال . حدثني ؛ أنه ركب في سفينة بحرية ، مع ثلاثين رجلا من لخم وجذام . فلعب بهم الموج شهرا في البحر . ثم أرفؤا إلى جزيرة في البحر حتى مغرب الشمس . فجلسوا في أقرب السفينة . فدخلوا الجزيرة . فلقيتهم دابة أهلب كثير الشعر . لا يدرون ما قبله من دبره . من كثرة الشعر . فقالوا : ويلك ! ما أنت ؟ فقالت : أنا الجساسة . قالوا : وما الجساسة ؟ قالت : أيها القوم ! انطلقوا إلى هذا الرجل في الدير . فإنه إلى خبركم بالأشواق . قال : لما سمت لنا رجلا فرقنا منها أن تكون شيطانة . قال فانطلقنا سراعا . حتى دخلنا الدير . فإذا فيه أعظم إنسان رأيناه قط خلقا . وأشده وثاقا . مجموعة يداه إلى عنقه ، ما بين ركبتيه إلى كعبيه ، بالحديد . قلنا : ويلك ! ما أنت ؟ قال : قد قدرتم على خبري . فأخبروني ما أنتم ؟ قالوا : نحن أناس من العرب . ركبنا في سفينة بحرية . فصادفنا البحر حين اغتلم . فلعب بنا الموج شهرا . ثم أرفأنا إلى جزيرتك هذه . فجلسنا في أقربها . فدخلنا الجزيرة . فلقيتنا دابة أهلب كثير الشعر . لا يدري ما قبله من دبره من كثرة الشعر . فقلنا : ويلك ! ما أنت ؟ فقالت : أنا الجساسة . قلنا وما الجساسة ؟ قالت : اعمدوا إلى هذا الرجل في الدير . فإنه إلى خبركم بالأشواق . فأقبلنا إليك سراعا . وفزعنا منها . ولم نأمن أن تكون شيطانة . فقال : أخبروني عن نخل بيسان . قلنا : عن أي شأنها تستخبر ؟ قال : أسألكم عن نخلها ، هل يثمر ؟ قلنا له : نعم . قال : أما إنه يوشك أن لا تثمر . قال : أخبروني عن بحيرة الطبرية . قلنا : عن أي شأنها تستخبر ؟ قال : هل فيها ماء ؟ قالوا : هي كثيرة الماء . قال : أما إن ماءها يوشك أن يذهب . قال : أخبروني عن عين زغر . قالوا : عن أي شأنها تستخبر ؟ قال : هل في العين ماء ؟ وهل يزرع أهلها بماء العين ؟ قلنا له : نعم . هي كثيرة الماء ، وأهلها يزرعون من مائها . قال : أخبروني عن نبي الأميين ما فعل ؟ قالوا : قد خرج من مكة ونزل يثرب . قال : أقاتله العرب ؟ قلنا : نعم . قال : كيف صنع بهم ؟ فأخبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب وأطاعوه . قال لهم : قد كان ذلك ؟ قلنا : نعم . قال : أما إن ذلك خير لهم أن يطيعوه . وإني مخبركم عني . إني أنا المسيح . وإني أوشك أن يؤذن لي في الخروج . فأخرج فأسير في الأرض فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة . غير مكة وطيبة . فهما محرمتان علي . كلتاهما . كلما أردت أن أدخل واحدة ، أو واحدا منهما ، استقبلني ملك بيده السيف صلتا . يصدني عنها . وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسونها . قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وطعن بمخصرته في المنبر " هذه طيبة . هذه طيبة . هذه طيبة " يعني المدينة " ألا هل كنت حدثتكم ذلك ؟ " فقال الناس : نعم . " فإنه أعجبني حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن المدينة ومكة . ألا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن . لا بل من قبل المشرق ، ما هو . من قبل المشرق ، ما هو . من قبل المشرق ، ما هو " وأومأ بيده إلى المشرق . قالت : فحفظت هذا من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
الراوي: فاطمة بنت قيس المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2942
خلاصة الدرجة: صحيح

*****105273 - لاتزال طائفة من أمتي يقاتلون على الحق , ظاهرين على من ناوأهم , حتى يقاتل آخرهم المسيح الدجال .
الراوي: عمران بن حصين المحدث: الألباني - المصدر: مشكاة المصابيح - الصفحة أو الرقم: 3743
خلاصة الدرجة: صحيح على شرط مسلم


*****41508 - الإيمان يمان والكفر من قبل المشرق ، والسكينة لأهل الغنم ، والفخر والرياء في الفدادين أهل الخيل وأهل الوبر ، يأتي المسيح – أي الدجال – إذ جاء دبر أحد صرفت الملائكة وجهه قبل الشام وهنالك يهلك
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2243
خلاصة الدرجة: صحيح


*****193852 - يقتل ابن مريم المسيح الدجال بباب لد _ أو : إلى جانب لد
الراوي: مجمع بن جارية المحدث: أحمد شاكر - المصدر: عمدة التفسير - الصفحة أو الرقم: 1/605
خلاصة الدرجة: [أشار في المقدمة إلى صحته]

*****105761 - كنا نتحدث بحجة الوداع ، والنبي صلى الله عليه وسلم بين أظهرنا ، ولا ندري ما حجة الوداع ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم ذكر المسيح الدجال فأطنب في ذكره ، وقال : ( ما بعث الله من نبي إلا أنذر أمته ، أنذره نوح والنبيون من بعده ، وإنه يخرج فيكم ، فما خفي عليكم من شأنه فليس يخفى عليكم : أن ربكم ليس على ما يخفى عليكم - ثلاثا - إن ربكم ليس بأعور ، وإنه أعور العين اليمنى ، كأن عينه عنبة طافية ، ألا إن الله حرم عليكم دماءكم وأموالكم ، كحرمة يومكم هذا ، في بلدكم هذا ، في شهركم هذا ، ألا هل بلغت ) ، قالوا نعم ، قال : ( اللهم اشهد - ثلاثا - ويلكم ، أو ويحكم ، انظروا ، لا ترجعوا بعدي كفارا ، يضرب بعضكم رقاب بعض ) .
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4402
خلاصة الدرجة: [صحيح]

*****176166 - ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غداة . فخفض فيه ورفع . حتى ظنناه في طائفة النخل . فلما رحنا إليه عرف ذلك فينا . فقال " ما شأنكم ؟ " قلنا : يا رسول الله ! ذكرت الدجال غداة . فخفضت فيه ورفعت . حتى ظنناه في طائفة النخل . فقال " غير الدجال أخوفني عليكم . إن يخرج ، وأنا فيكم ، فأنا حجيجه دونكم . وإن يخرج ، ولست فيكم ، فامرؤ حجيج نفسه . والله خليفتي على كل مسلم . إنه شاب قطط . عينه طافئة . كأني أشبهه بعبدالعزى بن قطن . فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف . إنه خارج خلة بين الشام والعراق . فعاث يمينا وعاث شمالا . يا عباد الله ! فاثبتوا " قلنا : يا رسول الله ! وما لبثه في الأرض ؟ قال " أربعون يوما . يوم كسنة . ويوم كشهر . ويوم كجمعة . وسائر أيامه كأيامكم " قلنا : يا رسول الله ! فذلك اليوم الذي كسنة ، أتكفينا فيه صلاة يوم ؟ قال " لا . اقدروا له قدره " قلنا : يا رسول الله ! وما إسراعه في الأرض ؟ قال " كالغيث استدبرته الريح . فيأتي على القوم فيدعوهم ، فيؤمنون به ويستجيبون له . فيأمر السماء فتمطر . والأرض فتنبت . فتروح عليهم سارحتهم ، أطول ما كانت ذرا ، وأسبغه ضروعا ، وأمده خواصر . ثم يأتي القوم . فيدعوهم فيردون عليه قوله . فينصرف عنهم . فيصبحون ممحلين ليس بأيديهم شيء من أموالهم . ويمر بالخربة فيقول لها : أخرجي كنوزك . فتتبعه كنوزها كيعاسيب النحل . ثم يدعو رجلا ممتلئا شبابا . فيضربه بالسيف فيقطعه جزلتين رمية الغرض ثم يدعوه فيقبل ويتهلل وجهه . يضحك . فبينما هو كذلك إذ بعث الله المسيح ابن مريم . فينزل عند المنارة البيضاء شرقي دمشق . بين مهرودتين . واضعا كفيه على أجنحة ملكين . إذا طأطأ رأسه قطر . وإذا رفعه تحدر منه جمان كاللؤلؤ . فلا يحل لكافر يجد ريح نفسه إلا مات . ونفسه ينتهي حيث ينتهي طرفه . فيطلبه حتى يدركه بباب لد . فيقتله . ثم يأتي عيسى ابن مريم قوم قد عصمهم الله منه . فيمسح عن وجوههم ويحدثهم بدرجاتهم في الجنة . فبينما هو كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى : إني قد أخرجت عبادا لي ، لا يدان لأحد بقتالهم . فحرز عبادي إلى الطور . ويبعث الله يأجوج ومأجوج . وهم من كل حدب ينسلون . فيمر أوائلهم على بحيرة طبرية . فيشربون ما فيها . ويمر آخرهم فيقولون : لقد كان بهذه ، مرة ، ماء . ويحصر نبي الله عيسى وأصحابه . حتى يكون رأس الثور لأحدهم خيرا من مائة دينار لأحدكم اليوم . فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه . فيرسل الله عليهم النغف في رقابهم . فيصبحون فرسى كموت نفس واحدة . ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض . فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم ونتنهم . فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله . فيرسل الله طيرا كأعناق البخت . فتحملهم فتطرحهم حيث شاء الله . ثم يرسل الله مطرا لا يكن منه بيت مدر ولا وبر . فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلفة . ثم يقال للأرض : أنبتي ثمرك ، وردي بركتك . فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة . ويستظلون بقحفها . ويبارك في الرسل . حتى أن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس . واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس . واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس . فبينما هم كذلك إذ بعث الله ريحا طيبة . فتأخذهم تحت آباطهم . فتقبض روح كل مؤمن وكل مسلم . ويبقى شرار الناس ، يتهارجون فيها تهارج الحمر ، فعليهم تقوم الساعة " . وفي رواية : وزاد بعد قوله " - لقد كان بهذه ، مرة ، ماء - ثم يسيرون حتى ينتهوا إلى جبل الخمر . وهو جبل بيت المقدس . فيقولون : لقد قتلنا من في الأرض . هلم فلنقتل من في السماء . فيرمون بنشابهم إلى السماء . فيرد الله عليهم نشابهم مخضوبة دما " . وفي رواية ابن حجر " فإني قد أنزلت عبادا لي ، لا يدي لأحد بقتالهم " .

يتبع


MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
الآن نتطرق إلي المسيح الدجال في الكتاب المقدس...وقد قرأت أنه يولد طفلا مسخا وابن زنا...

يقول الله في كتابه بأن البشرية تعيش لحظاتها الأخيرة في هذه الدنيــا, أي في الفترة النهائية من عمر الزمن أو الحقبة الأخيرة من التاريخ. فمن هو عدو المسيح, أو المسيح الدجال؟ يوضح لنا الكتاب ذلك. فيقول يوحنا الحبيب في1 يوحنا 2: 18 ما يلي نصه:" ايها الأولاد هي الساعة الأخيرة.وكما سمعتم إن ضد المسيح يأتي قد صار الآن أضداد للمسيح كثيرون.من هنا نعلم إنها الساعة الأخيرة".

كلمة "ضد المسيح" في اللغة اليونانية لها معنيين. يمكن أن تعني: ضد المسيح . بمعنى العداوة التي تحفز شخصاً ما أو قوة ما أن "تحل محل المسيح" أو تجعل من نفسها مسيحاً آخر زائفاً. ويقول الله انه بالإضافة الى توقع مجيء المسيح الكاذب أو الدجال, فقد كان يوجد في ذلك الوقت فعلاً بعض المسحاء الكذبة, أي في خلال تاريخ الكنيسة الأولى. يقول الكتاب بهذا الصدد ما يلي في 1 يوحنا 2: 19 و26 :" منا خرجوا لكنهم لم يكونوا منا لانهم لو كانوا منا لبقوا معنا لكن ليظهروا انهم ليسوا جميعهم منا.. كتبت إليكم هذا عن الذين يضلونكم.".

وطبقاً لكلمة الله, فضد المسيح يمثل مسيحاً زائفاً كان قد انفصل عن جسم المؤمنين الحقيقيين. هؤلاء أشخاص كذبة ينكرون رسالة المسيح المسيانية. فلنقرأ ما يقول الكتاب في 1 يوحنا 2: 22 حول هذا الأمر:" من هو الكذاب إلا الذي ينكر أن يسوع هو المسيح.هذا هو ضد المسيح الذي ينكر الآب والابن.".2 يوحنا1: 7." لانه قد دخل الى العالم مضلّون كثيرون لا يعترفون بيسوع المسيح آتيا في الجسد.هذا هو المضلّ والضد للمسيح."

المسحاء الكذبة ليسوا ملحدين ولا هم وثنيون. بل انهم يشنون حرباً ضد المسيح. هم مجرد أفراد يكرزون بإنجيل غريب. يقول الكتاب في 2 كورنثوس 4و 13-15 ما يلي شرحه:" فانه إن كان الآتي يكرز بيسوع آخر لم نكرز به أو كنتم تأخذون روحا آخر لم تأخذوه أو انجيلا آخر لم تقبلوه فحسنا كنتم تحتملون.. لان مثل هؤلاء هم رسل كذبة فعلة ماكرون مغيّرون شكلهم الى شبه رسل المسيح.14 ولا عجب.لان الشيطان نفسه يغيّر شكله الى شبه ملاك نور.15 فليس عظيما إن كان خدامه أيضا يغيّرون شكلهم كخدام للبر.الذين نهايتهم تكون حسب اعمالهم"

يسوع حذر الكنيسـة من هؤلاء الأنبياء الكذبة فيما يختص بعمل الخداع. الكتاب يحذر من هؤلاء. فلنقرأ من متى 7: 15 و 21-23 ما يلي:" احترزوا من الأنبياء الكذبة الذين يأتونكم بثياب الحملان ولكنهم من داخل ذئاب خاطفة.. . ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السموات.بل الذي يفعل ارادة ابي الذي في السموات.. كثيرون سيقولون لي في ذلك اليوم يا رب يا رب أليس باسمك تنبأنا وباسمك اخرجنا شياطين وباسمك صنعنا قوات كثيرة, فحينئذ أصرّح لهم اني لم اعرفكم قط.اذهبوا عني يا فاعلي الاثم".

كما حذر المسيح أيضاً انه خلال الفترة التي تؤدي الى المجيء الثاني للمسيح, في نهاية عصر الكنيسة, سيظهر" ضد المسيح" محاولا تقمّص شخصية المسيح, مدعيا انه هو المسيح العائد ثانية. فلنقرأ عن ذلك في متى 24: 4 و 5 و24 - 26 ما يلي:" فاجاب يسوع وقال لهم انظروا لا يضلكم أحد فان كثيرين سيأتون باسمي قائلين أنا هو المسيح ويضلون كثيرين.. لانه سيقوم مسحاء كذبة وأنبياء كذبة ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو امكن المختارين أيضا. ها أنا قد سبقت واخبرتكم. فان قالوا لكم ها هو في البرية فلا تخرجوا.ها هو في المخادع فلا تصدقوا."

وقبل حلول المجيء الثاني للمسيح سيجري استعراض للمسيح الدجال ويتم الترويّج له بأن المسيح الدجال قادم( ويظنه الناس المسيح الحقيقي). فلنقرأ قول الكتاب حول هذا الأمر الخطير من 2 تسالونيكي 2: 3 - 4 ما يلي" لا يخدعنكم احد على طريقة ما.لانه لا يأتي إن لم يات الارتداد اولا ويستعلن انسان الخطية ابن الهلاك المقاوم والمرتفع على كل ما يدعى إلها أو معبودا حتى انه يجلس في هيكل الله كاله مظهرا نفسه انه اله."


ولكن ماذا سيحدث لهذا الدجال الوقح وكيف سنلاحظه؟ فلنقرأ ما وردعنه في الكتاب من 2 تسالونيكي 2: 8-10 ما يلي:" وحينئذ سيستعلن الأثيم الذي الرب يبيده بنفخة فمه ويبطله بظهور مجيئه الذي مجيئه بعمل الشيطان بكل قوة وبآيات وعجائب كاذبة( أي سيترافق مجي الدجال مع قدرة الشيطان على اجتراح المعجزات الكاذبة لغرض تضليل الناس). وبكل خديعة الاثم في الهالكين لانهم لم يقبلوا محبة الحق حتى يخلصوا."

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
النبؤات واضحة وجلية بما لا يضع مجالا للشك في أن الدجال المسيح هو شخص لم يظهر حتي الآن...يمكث في الأرض فترة معينة يضل فيها ضعاف الإيمان إلي أن ينزل المسيح عيسي بن مريم فيقتله عند باب لد...كما أشار رسول الله_صلي الله عليه وسلم_وباب لد لم تكن موجودة أيام الرسول بل هي منطقة حديثة الإنشاء في إسرائيل


سؤالي هو....ماتعليق حضراتكم علي هذا الكلام ؟؟؟هل مايزال إيقانكم أن الدجال المسيح هو مجرد صفة لكل ماهو باطل؟؟؟
وشكرا جزيلا


عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
لماذا لم تستند فى رواياتك للقران ؟
اذا كانت القضية بهذه الأهمية فلماذا لم يذكرها القران ؟
الحديث مهما علا شأنه لا يصل لحجية القران
ونذكر لك بعض المعلومات عن راوى الحديث الأول البخارى ثم اتركك لتحكم بنفسك على حجية الحديث الذى لم يؤيده نص من القران
• وقام البخاري
• بجمع ثلاثمائة ألف حديث كان يحفظهم جميعاً إلا أن هذا الباحث الوحيد في رجال الحديث الذي أقر أنه لا يؤيد مما جمعه إلا مائة ألف حديث فقط فصلها وحدها وأقر أنه ليس متأكداً من صحة بقية الأحاديث وليس بالضرورة أن يكون كلامه موثوقاً به فقد حقق رجال الحديث المحدثون المائة ألف حديث التي قال عنها البخاري أنها سليمة تماماً ومضمونة وأخذوا منها سبعة آلاف حديث فقط المرصودين فيما يعرف بين أيدي المسلمين بصحيح البخاري وبين هؤلاء السبعة آلاف حديث حوالي أربعة آلاف حديث مكررين من حيث المعاني ومختلفين من حيث الكلمات بمعني أن رجال الحديث المحدثين الذين قاموا بفحص التراث أخذوا نصف في المائة مما قال عنه البخاري أنه سليم وبالتأكيد المحاولات الدءوبة التي بذلها المتشيعون للحديث لفرزه وتطهيره من الأحاديث التي تتعارض مع العلم والمنطق وقوانين التطور وما أكثرها وقاموا بتضعيفها والاتفاق على أنها مدسوسة وليست من قول الرسول وبالتأكيد لا الذين قاموا بجمع الحديث ولا الرواة أو المحدثين الذين فرزوا التراث كانوا مؤيدين بالروح القدس حتى نضمن ما قدموه لنا على ما فيه من التعارض والاختلافات ولا الأدوات المتاحة بين أيدي المحدثين تضمن سلامة الدراسة التي توصلوا إليها وفي النهاية لا نستطيع أن نقول عنها إلا أنها اجتهادات بشرية غير موثوق بها وقد كان البخاري يشكك في غيره من جامعي الحديث قائلاً : لم تكن كتابتي مثل كما كتب هؤلاء ويقصد جامعي الحديث الآخرين . والكلام لا زال على لسان البخاري : كنت إذا كتبت عن رجل سألته عن اسمه ونسبه وكنيته وحمل الحديث إن كان الرجل فهماً فإن لم يكن سألته أن يخرج إلى أصله ونسخته . وبالتأكيد هذا المنهج الذي حدده البخاري لنفسه عند جمع الحديث ليس دليلاً علمياً يفيد صحة ما توصل إليه البخاري وليس كافياً لمعرفة الخبيث من الطيب والمدسوس مع الحقيقة المؤكدة أن الوضع في الحديث تم بجرأة فاحشة وغزارة شوهت العقيدة الإسلامية ذاتها ولا يستطيع أحد أن ينكر ذلك ولا أشد المتشيعين للحديث الأمر الذي جعل بعض الفقهاء يرفضون الحديث كلية لأنه معدوم الثقة والبعض يتناوله على حذر بالقياس على القرءان فما وافق القرءان يعتبرونه صحيحاً وما يتعارض معه يرفضونه ولا يستخدمونه مطلقاً في تأكيد الحلال والحرام الذي لا بد من نص واضح وصريح في القرءان ليحل الحلال ويحرم الحرام وهناك من يأخذون بالحديث على علاته المجروحة ويطبقونه وينزلوه منزلة القرءان في الفقه والفتيا والقضاء والتشريع ويعتبرون أن منكر الحديث كافر وليس مسلماً يحلون قتله . وعن طريق الحديث تم تشويه العقيدة الإسلامية وتدميرها تماماً وتشويه الماء الروحي لدي المسلمين الذين يتعاطونه من شيوخ الضلال .
• وبلا أدنى شك نحن أمام أحاديث ضالة تأخذ من الإسلام أكثر مما تعطيه بعض الأحاديث تؤكد أن هناك تعديل فى آيات القران ليصبح ملائماً لمتطلبات وملاحظات الصحابة ومعظم ما جاء فى صحيح البخارى بالأحاديث القدسية غير ملائم لاعتماده على التشخيص لله عز وجل ويحاول أنصار الحديث الإيحاء بأن تفسير القران الكريم يمكن أن يتم بواسطة بعض الأحاديث الواردة فى صحيح البخارى وهو أمر صعب لأن تفسير وشرح ما يزيد على 6 ألاف أية لا يمكن أن يتم بما يقارب 2762 حديثاً وهو مجموع ما ورد فى صحيح البخارى بعد التعديل هناك حديث فى البخارى ورد منسوباً للسيدة عائشة قالت فيه أن أول أية نزلت من القران هى أية إقرأ وحديث اخر رواه جابر بن عبد الله الأنصارى قال فيه أن أول ما نزل من القرءان كان أية يا أيها المدثر . توجد روايتان إذن حول نزول أول أيات الذكر الحكيم . وكما أن هناك اختلاف حول أول أية هناك إختلاف حول أخر أية فى حديث منسوب إلى عمر بن الخطاب أن الأية الأخيرة هى : أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام ديناً . ثم يأتى البخارى بحديث اخر الى البراء يقول فيه أن اخر أية نزلت هى ويستفتونك فى سورة براءة وهذا يدل أن الصحابة كانوا يخطئون ويصيبون مثل سائر البشر وبالطبع لم يفحص البخارى مثل هذه التناقضات وغيرها . وهناك أحاديث كثيرة تشير إلى أن الله كان يستدرك فيضيف أو يحذف على بعض الأيات بعد أن تنزل على الرسول ومنها حدبث سهل بن سعد قال أنزلت وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود ولم ينزل من الفجر فكان رجال إذا أرادوا الصوم ربط أحدهم فى رجله الخيط الأبيض والخيط الأسود ولم يزل يأكل حتى يتبين له رؤيتهما فأنزل الله بعد من الفجر . فعلموا أنه إنما يعنى الليل والنهار فعلموا أنه إنما يعنى الليل والنهار . وجاء فى صحيح البخارى أحاديث نسخت أو أسقطت أيات من القران لأسباب نجهلها ولا يستطيع أحد من العلماء تقديم مبرر لها ويظهر لنا حديث منسوب إلى عمر بن الخطاب الذى قال فيه : إن الله بعث محمداً بالحق وأنزل عليه الكتاب فكان مما أنزل الله أية الرجم فقراناها و عقلناها ووعيناها رجم رسول الله ورجمنا بعده فأخشى إن طال بالناس زمان أن يقول قائل والله ما نجد أية الرجم فى كتاب الله فيضلوا بترك فريضة أنزلها الله والرجم فى كتاب الله حق على من زنى إذا أحصن من الرجال والنساء إذا قامت البينة أو كان الحبل أو الإعتراف ز ومن نص الحديث نرى أنه منسوب إلى عمر بن الخطاب قولاً لا إلى الرسول ويؤكد صحيح البخارى بقاء حكم تلك الأية ونسخ لفظها ولا ندرى ما الحكمة من نسخ اللفظ وبقاء الحكم وكذلك لا يوجد أية فى كتاب الله تتحدث عن عقوبة رجم الثيب حتى الموت علماً بأن الأحكام الشرعية فى القرءان واضحة ففى الأيات الواردة فى سورة النور من الأية السادسة حنى التاسعة لا يوجد ما يشير إلى رجم الثيب بعد الزنى . وهناك حديث فى البخارى يمثل جريمة كاملة الحديث منسوب إلى عائشة قالت : سمع النبى قارئا ً يقرأ من الليل فى المسجد فقال : يرحمه الله لقد ذكرنى كذا وكذا أية أسقطها من سورة كذا وكذا ويظهر من هذا الحديث أن أحدهم ذكر الرسول بأية أسقطها من سورة لم يذكر إسمها ( كذا ) ولم يهتم البخارى بأحاديث أوردها فى صحيحه تقول بأن جبريل وحده هو صاحب الحق فى مراجعة الرسول . وكذلك ما يسمى بالأحاديث القدسية وما جاء بها من صفات غير ملائمة للذات الإلهية لاعتمادها على تشخيص الله . ومنها يقول أن الله له ساق يكشفها يوم القيامة ليعرفه المؤمنون وهو يحمل على كل إصبع من يده جزءاً من الكون كالسماوات والشجر والأرض . وحديث اخر منسوب إلى أبى هريرة يقول : ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الأخير يقول : من يدعونى فأستجب له . من يسألنى فأعطيه . من يستغفر فأغفر له . أستغفر الله فقد كان ولا يزال منزها عن الصعود والنزول ومنزهاً عن الشبه والمثل من صفات خلقه

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
وفي كتاب أضواء على السنة المحمدية :
يقول الشيخ أبو ريه : وعلى أنه والضمير يعود على الحديث بهذه المكانة الجليلة فإن العلماء والأدباء لم يولوه ما يستحق من العناية والدرس وتركوا أمره لمن يسمون برجال الحديث يتداولونه فيما بينهم ويدرسونه على طريقتهم وطريقة هذه الفئة التي اتخذتها لنفسها التي قامت على قواعد جامدة لا تتغير ولا تتبدل . فترى المتقدمين منهم وهم الذين وضعوا هذه القواعد قد حصروا عنايتهم في معرفة رواة الحديث والبحث على قدر الموسع في تاريخهم ولا عليهم إن كان ما يصدر عن هؤلاء صحيحاً في نفسه أو غير صحيح معقولاً أم غير معقول ثم جاء المتأخر ون منهم فقعدوا وراء الحدود التي أقامها من سبقهم ووقف هؤلاء عند ظواهر الحديث كما أدت إليه الرواية من غير بحث ولا تمحيص لها …… إلخ
طعن الشيخ أبو ريه في مسند الإمام أحمد بن حنبل وقال أن العلماء تكلموا في المسانيد وقضوا أنه لا يسوغ الاحتجاج بها ولا التعويل عليها .
وفي كتاب توجيه النظر للشيخ طاهر الجزائري :
كتب أن المسانيد هي ما أفرد فيها حديث كل صحابي على حده من غير نظر للأبواب وقد جرت عادة مصنفيها أن يجمعوا في مسند كل صحابي ما يقع لهم من حديثه صحيحاً كان أو سقيماً ولذلك لا يسوغ بما ورد فيها مطلقاً .
ويقول الدكتور محمد أبو شهبه :
والمتأخر ون لم يأتوا بجديد في ذلك اللهم إلا في الاستفادة بما جد من المعارف النفسية والتوسع في التطبيق وظهور بدعة العلاج بالقرءان
روى البيهقي في المدخل : عن عروة بن الزبير أن عمر بن الخطاب أراد أن يكتب السنن فاستشار في ذلك أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فأشاروا عليه فطفق عمر يستخير الله شهراً ثم أصبح وقد عزم الله له قال : إني كنت أردت أن أكتب السنن وإني ذكرت قوماً كانوا قبلكم كتبوا كتباً فأكبو عليها وتركوا كتاب الله وإني والله لا ألبس كتاب الله بشيء أبداً .
بعد أن استشار عمر أصحاب الرسول فأشاروا عليه أن يستخير الله يصلى كل يوم بعد صلاة العشاء صلاة الإستخاره فينبئه الله في رؤية منامية بما يجب أن يفعله وبعد شهر من هذا النوع من العبادة خرج عمر ليعلن أنه استغفر الله من مجرد التفكير في هذا الفعل الشنيع الذي سيدمر حتماً العقيدة الإسلامية وقد حدث ذلك بالفعل رغم تحذير عمر بن الخطاب القدوة الحسنة وذكر أنه تذكر قوماً قبلنا فعلوا هذا ودمروا عقيدتهم ويجب أن يستفيد المسلمون من هذا الدرس التاريخي . فلماذا كان الإصرار على تنفيذ هذه المؤامرة التي دخل منها كل ما شوه الإسلام ونسخه تماماً .
علماء اللغة والأدب العربي يتحرجون من رواية الحديث :
مثل الأصمعي وشعبة بن الحجاج الذي كان من كبار العلماء في اللغة والنحو العربي وكان يميل إلى رواية الشعر وحين يعجب له أهل الحديث يقولون له يا أبا بسطام نقطع إليك ظهر الإبل لنسمع منك حديث رسول الله فتدعنا وتقبل على الأشعار . فيجيبهم قائلا : يا هؤلاء أنا أعلم الأصلح لي أنا والله في هذا أسلم منى في ذلك . وتعلل علماء اللغة والنحو بترك الحديث وعدم الاحتجاج به في أن المرويات لم يثقوا أنها من لفظ الرسول.
يقول أبو حيان الأندلسي :
إنما ترك العلماء ذلك ويقصد الحديث لعدم وثوقهم أن ذلك لفظ الرسول إذ لو وثقوا به لجرى مجرى القرءان في إثبات القواعد الكلية . ويرى علماء اللغة أن لغة الحديث ركيكة وهابطة أحياناً وقد تميز الرسول بالبلاغة وأوتي مجامع الكلم وعلمه ربه فأحسن تعليمه
وقد تفرق المسلمون شيعاً ومذاهب شتى تحارب بعضها بعضاً وتكفر بعضها بعضاً فالمذاهب دليل على انتهاء الدورة الدينية .
فالله سبحانه وتعالى قال في سورة الروم:
بسم الله الرحمن الرحيم
( ولاتكونوا من المشركين الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا وكل حزب بما لديهم فرحون). ويقول سبحانه : وان هذا سراطي مستقيما فاتبعوه ولاتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله).
ويقول ايضا :
بسم الله الرحمن اارحيم
( ان الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء).

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
• ونعود إلى موضوع الوضع في الحديث
أولاً : أسباب سياسية :
انقسام المسلمين شيعاً وأحزاباً جعل كل فريق يضع أحاديث في فضل أئمتهم ورؤساء أحزابهم وأفكارهم النظرية في جرأة فاحشة دون خوف من الله واليوم الآخر ولم يتورعوا في نسبها زوراً إلى رسول الله والرسول منها برىء براءة الذئب من دم يوسف الصديق صاحب الأحلام . سأل مالك عن الرافضة فقال له حماد بن مسلم : لا تكلمهم ولا تروى عنهم فإنهم يكذبون فقد حدثني شيخ لهم قال : كنا إذا اجتمعنا فاستحسنا شيئاً جعلناه حديثاً وقد أسرف الرافضة في وضع الحديث في فضائل على بن أبى طالب ابن عم الرسول وزوج ابنته فاطمة ووالد الحسن والحسين شهيد كربلاء . ويقول أهل السنة أن الوضع كان منتشراً بين الشيعة حيث وضعوا بعض الأخبار التي تنال من أبي بكر وعمر زاعمين أنهم سلبا حق على في الخلافة ومن الأحاديث الشيعية الموضوعة :
(وحيي وموضع سري وخليفتي في أهلي وخير من أن أخلف بعدي على ) وحينما جرى الوضع على لسان الشيعة حدث الوضع عن الأمويين ومن الأحاديث الأموية الموضوعة :
( ما في الجنة شجرة إلا مكتوب على كل ورقة منها لا إله إلا الله محمد رسول الله أبو بكر وعمر الفاروق وعثمان ذو النورين ) .
وإذا كان هذا هو حال الرعيل الأول في باكورة الإسلام فهل يجوز أن نستقي منهم أسس العقيدة الإسلامية ويجب أن نكون ممتنين لله أن تعهد بحفظ القرءان المقدس من بين أنيابهم وأظفارهم الشريرة التي شوهت العقيدة الإسلامية بما يعرف بالحديث المنسوب زوراً إلى رسول الله .
ثانياً : التعصب العنصري :
فقد وضع العجم أحاديث في فضل أبي حنيفة النعمان لأنه من أصل فارسي وأحاديث أخرى في الحط من قيمة العرب وقد كانوا كلهم وجميعهم في الهم بلوى وابتلاء .
ثالثاً : الذندقة :
تظاهر عدد من المجوس بدخول الإسلام وأرادوا أن يدمروا العقيدة الإسلامية من داخلها بإضافة أفكارهم ومعتقداتهم عن طريق الحديث لأن القرءان كان مغلقاً في وجوههم وأمثالهم فقد تعهد الله بحفظه وحدث بينهم وبين العباسيين صراع دموي رهيب ولكن أفكارهم بالتأكيد لم يتم تدميرها تماما وظهرت في عصور لاحقة وترعرعت بعد تغيير الراوي والمروى عنه وانتسابها إلى شخصيات لامعة ومعروفة تحوز الثقة والقبول لدي جمهور المسلمين ولا زالت تنخر كالسوس في صلب العقيدة الإسلامية إلى يومنا هذا .
رابعاً : القصاصون :
وكان أغلبهم من الجهال حيث وضعوا أحاديث في قصصهم مثل قصة الغزالة التي كلمت الرسول وطلبت شفاعته لتأكيد نظرية الشفاعة التي يأخذ بها أهل السنة ولا يأخذ بها المعتزلة وتعتبر من الموضوعات الخلافية بين المدارس الإسلامية ونسبوا لحضرة الرسول معجزات وخوارق تبرأ منها القرءان المقدس وقد كان هم هؤلاء القصاصون أن يستدروا المال وبكاء العيون وينالوا إعجاب السذج والبلهاء وفي سبيل ذلك وضعوا أكاذيب ونسبوها زوراً وبهتاناً لرسول الله .
خامساً : الخلافات الفقهية والكلامية : -
ومن أمثلة هذه الأحاديث المزيفة التي وضعوها المعارضون لرفع الأيدي في إقامة الصلاة والركوع ما يلي :
(حدثنا المسيب بن واضح عن أنس من رفع يديه في الركوع فلا صلاة له)
وحديث آخر موضوع في قضية خلق القرءان :
( كل ما في السماوات والأرض مخلوق غير الله والقرءان وذلك أنه كلامه منه بدأ وإليه يعود وسيجيء أقوام من أمتي يقولون القرءان مخلوق فمن قاله منهم فقد كفر بالله العظيم وطلقت امرأته من ساعته لأنه لا ينبغي لمؤمنة أن تكون تحت كافر إلا أن تكون سبقته بالقول )
وقد كانت قصة قضية خلق القرءان دلالة على الإفلاس الفكري وبلاهة الخطاب الديني لدي المسلمين فتركوا واقع حياتهم وتقدمهم وقلدوا أهل بيزنطة في جدلهم العقيم فهل نتساءل لماذا تأخر المسلمون عن ركب الحضارة الإنسانية وتقدم غيرهم حتى صاروا يأكلون من على موائد الفرنجة ؟ .
سادساً : الجهل بالدين مع الرغبة في الخير :
لجأ بعض الناس ومنهم من كان يتصف بالزهد والورع والتقوى لترغيب جمهور المسلمين في الآخرة والجنة وتخويفهم من العذاب والنار وضعوا أحاديث تخدم هذا الغرض النبيل في نظر واضعيها وكأن القرءان لا يكفي لتحقيق هذا الغرض الذي لا يخلو من سذاجة مفرطة وتفريط في أمور مقدسة تم بسببها تشويه العقيدة الإسلامية عن بكرة أبيها .
ومن الذين اعترفوا بوضع الحديث غلام خليل أحمد بن محمد بن غالب الباهلي وكان مشهوراً بين الرعية بالزهد والتقوى والورع . وقد قيل لعبد الرحمن النهاوندي ما هذه الرقائق التي تتحدث بها ؟ فقال : وضعناها لنرقق بها قلوب العامة وقد نصبوا أنفسهم أوصياء في عصر الدولة الأبوية التي تلغي حرية الإرادة للفرد وتملي عليه ما تري له ولغيره دون الاعتراف بحقه في الوصول للمعرفة بعقله وتصادر حريته الفردية وتستهين بإرادته وتغيب عقله ببرامج تشغله عن تنفيذ مخططاتها دائماً وقيل لأبى عصمه نوح بن أبى مريم من أين لك هذا عن عكرمة عن ابن عباس في فضائل القرءان سورة سورة وليس عند أصحاب عكرمة هذا ؟ قال : إني رأيت الناس قد أعرضوا عن القرءان واشتغلوا بفقه أبي حنيفة ومغازي بن إسحاق فوضعت هذه الأحاديث حسبة ظناً منه حسب تفكيره أنه بسببها يدخل الجنة بينما في الحقيقة قد يكون هذا سبباً وجيهاً ليحتل مكاناً متميزاً في قاع جهنم والعياذ بالله لقولهم الزور على رسول الله وتشويه العقيدة الإسلامية بالدس والتزوير وقول الزور وتضليل الناس وإفساد الماء الروحى الذى جاء من الله لعلاج أمراض البشر فزادوهم مرضاً .
وروى بن حيان في الضعفاء عن ابن مهدي قال قلت لميسرة بن عبد ربه : من أين جئت بهذه الأحاديث من قرأ كذا فله كذا ؟ قال وضعتها لأرغب الناس في قراءة القرءان .
وكان هؤلاء الوضاعون إذا قيل لهم في ذلك قالوا : نحن ما كذبنا عليه بل كذبنا له . وكان هذا هو حال الذين اعترفوا بوضع الحديث ومنهم من كان مشهوداً له بالتقوى فلا شك أن هناك آخرين وضعوا الحديث ولم يعترفوا على أنفسهم ولم يعترف عليهم أحد ولا زالت أحاديثهم تنخر كالسوس في التراث الإسلامي ويستعين بها الفقهاء في الفتوى والتشريع والوعظ ويعتبرونها من صلب العقيدة الإسلامية ومن صحيح الدين والدين منها برئ .
والمتعصبون لفرض الحديث ينزلونه منزلة القرءان أستغفر الله العظيم ويعتبرون منكر الحديث كافر على ما في الحديث من الضعف والكذب والركاكة وتناقض الأحكام والتي لا ينكرها ولا أشد المتحمسين للحديث ولكنهم يبررون تمسكهم به أن الفقهاء المحدثين استطاعوا أن يفصلوا ما بين الصحيح الطيب والغث الرخيص المزور المدسوس والإسرائيليات وغيرها ولكنهم لم يستطيعوا أن يقولوا لنا بأي قوة نضمن ما توصلوا إليه هل كانوا مؤيدين بالروح القدس مثلاً ؟
ومن المعلوم أن الإنسان نظرته للحقيقة نسبية وليست مطلقة ويكون معرضاً للنسيان والخطأ والخطيئة والمرض والعلل والهوى .
وعلى هذا الأساس يكون ما توصل إليه الفقهاء بشأن الحديث غير موثوق به بصورة مطلقة فلازال المحدثون منهم يضعفون أحاديث قال عنها سابقوهم أنها صحيحة وموثوق بها وشهدوا لها .
لا شئ موثوقً به بين أيدي المسلمين بصورة مطلقة غير القرءان الكريم المقدس الذي تعهد الله بحفظه وكلام الله ليس في حاجة إلى كلام آخر مهما كان مصدره ليوضحه فقد قال عنه المولي عز و جل

بسم الله الرحمن الرحيم
( ونزلنا عليك الكتــــــــب تبياناً لكل شئ ) . النحل 89

بسم الله الرحمن الرحيم
( ما فرطنا في الكتـــــــــــب من شئ ) . الأنعام 38

بسم الله الرحمن الرحيم
) أفغير الله ابتغي حكما وهو الذي انزل اليكم الكتاب مفصلا (114 الأنعام

فقد قال ربنا وإلهنا أن القرءان ليس فيه تفريط ليحتاج إلى كتاب آخر مكمل له وكان واضحا يفسر بعضه بعضاً ولا يحتاج إلى كتاب آخر ليفسره فقد كانت رسالة الله واضحة غير مبهمة وليس بغيرها نكون ملتزمين بل هي دستور السماء تقام به موازين العدالة الإلهية ويكون به النعيم والعذاب والموت والحياة وليس بغيره أعوذ بالله فكلمة الله هي العليا وهي الموثقة بعيدة عن الدس والتزوير والهوى والدجل بعد أن حفظه الله لنا . وهل من المعقول أن يكون لله كتاب وللرسول كتاب آخر غير كتاب الله وتكون لله شريعة وللرسول شريعة أخرى فقد كانت الحكمة من إرسال الرسل أن يكونوا مبشرين بالأمر الإلهي منذرين شهوداً علي أمتهم يوم القيامة يقيمون الميزان بالحق ويحكمون بالموت على الكافرين والحياة الأبدية للمؤمنين ولم يكونوا نداً لله حتى يكون لهم كتاباً غير كتاب الله وشريعة غير شريعة الله ويقف المسلمون حيارى بين كتاب الله وكتاب الرسول . حتى أن الذين حاولوا أن يجمعوا الحديث في عصر الرسول نهاهم عن الاشتغال بغير كلام الله وهكذا كان موقف الخليفة الأول أبى بكر الصديق المقلد لرسول الله وهكذا كان موقف الخليفة الثاني المجتهد تيمناً برسول الله بعد أن استخار الله ولم يجبه الله واستغفر الله لهذه الفكرة الطائشة المدمرة التي بالفعل هي سبب كل ما يعانيه المسلمون من التفتت والتمزق والتخلف وكانت سبباً في زوال قوة المسلمين وأفول العهد المحمدي كله .
وقد تذرع المتحمسون لفرض الحديث بالآيات المقدسة التالية :

بسم الله الرحمن الرحيم
( وما ءاتـــــــكم الرسول فخذوه وما نهــــــكم عنه فانتهوا ) . الحشر 11

ويقصدون بما أتي به الرسول أنه الحديث والحقيقة أن ما أتي به الرسول إلينا هو رسالة السماء ودستور الإسلام ألا وهو القرءان الكريم كلمات الله المقدسة فقد كان حضرته هو المبلغ لكلمة الله وهو المبشر وهو الشاهد والمحيى والمميت ومقيم الميزان والصراط المستقيم وهو صوت الصافور العظيم ولم يكن حضرته إلا عبد الله ورسوله وليس نداً لله أستغفر الله حتى يكون له كتاب غير كتاب الله وله شريعة غير شريعة الله بل كان عبداً لله يقوم على تبليغ أمانة الكلمة الإلهية ولو ابتدع شريعة وكتابا لكان ذلك خيانة لفلسفة بعثته بشراً رسولاً .
ولو كان الحديث بهذه الأهمية ما نهى الرسول عن جمعه وكان هذا هو موقف أبى بكر الصديق وعمر بن الخطاب فمن أين نستقي إذن أوامر العقيدة الإسلامية إذا خالفنا الرسول والرعيل الأول من الخلفاء الراشدين بالقطع من وساوس الشياطين التي يروجها شيوخ الضلال بفبركة وتزوير تفسير القرءان المقدس وقد اتهموا بالأمس غيرهم بتحريف الكتب المقدسة وهم المحرفون حتماً لكلمات الله التامات .

بسم الله الرحمن الرحيم
( وما نزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ) . النحل ( 44 )

وقالوا في تفسير هذه الآية المقدسة أن الحديث هو تفسير للقرءان .
وهذا المنطق يتعارض مع نص الآية المقدسة :

( ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شئ )

ويتعارض هذا المنطق أيضاً مع رفضهم الحديث الذي يأمرنا بتطبيق الحديث على القرءان وقبول ما يتفق مع القرءان ورفض ما يتعارض مع القرءان وهذا منطق عقلاني مقبول منطقياً . إلا أنهم رفضوا الحديث وضعفوه ليضعوا شرائع على هواهم وإن تم كشف تعارضها مع القرءان المقدس يقولون بعلم الناسخ والمنسوخ وأن هذا الحكم تم نسخه والحكم الذي بين أيديهم في الحديث هو شريعة الله واستمر هذا الضلال والتضليل ينخر كالسوس في صلب العقيدة الإسلامية حتى زوال الشمس المحمدية ولو أنزل الله حكماً كيف ينسخه بحكم آخر هل يقول الله شيئاً ثم أستغفر الله يتراجع عنه لا يمكن أن يكون هذا من صفات الله بل فهمهم للنسخ كان ضيق الأفق رديء الفهم مريض العقل والقلب والمقصود بالنسخ حكم الدورات الدينية وتعارضها مع منطق قوانين التطور ففي الظهور الإلهي الجديد في دورة دينية لاحقة ينسخ ما يتعارض مع المرحلة التاريخية الجديدة ومستحدثات التطور المادي والاجتماعي وتطور العلوم والتكنولوجيا ليساير الدين العلم والتقدم ولا يكون الدين جامداً وسبباً للتخلف كما فهم المتخلفون عن ركب الحضارة الذين كانوا سبباً في تخلفنا وتقهقرنا وتقدم غيرنا وقد أصبحنا نأكل من على موائد الآخرين .
واستند المتشيعون لفرض الحديث للآية المقدسة التالية :

بسم الله الرحمن الرحيم
( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول ) . النساء ( 59 )
إذا كان ظهور الرسول هو عينه ظهور الله في ذلك القميص البشري لرسول الله حيث تشع من حضرة الرسول شمس الألوهية وضياء النور الإلهي وتتقمص الرسول الروح القدس التي هي روح الله مع انفصال ذات الله المقدسة المنزهة عن ذات الرسول البشر عبد الله الذي اصطفاه لتبليغ الأمر الإلهي فما هو الفرق إذن بين ما أتي به الله وما أتي به الرسول الذي كان واسطة الله لتبليغ أمر الله للبشر .
فطاعة الرسول هي طاعة الله وما أتي به الرسول هو عينه ما أتي به الله وكتاب الله هو عينه كتاب الرسول القرءان المقدس وشريعة الله هي عينها شريعة الرسول . إن سوء الفهم يؤدى إلى الضلال وخصوصاً إذا كان مصحوباً بسوء النية لتدمير العقيدة الإسلامية وقد كان ذلك هو موضوع نهاية الأمة ونهايتها على يد شيوخ الضلال كما حدث في كل عصر ومصر .
وكذلك الآية المقدسة التالية يتذرع بها المتحمسين لفرض الحديث :

بسم الله الرحمن الرحيم
( إن علينا جمعه وقرءانه فإذا أقرء نـــــه فاتبع قرءانه ثم إنا علينا بيانه )
القيامة ( 17 : 19 )

وقد تعهد الله بالبيان وليس غيره في دورة دينية لاحقة لهذا الظهور المحمدي المقدس كما وضحت القيامة المحمدية كثير من الإشكاليات أمام اليهود وحكموا حضرته في أمور دينية وعقائدية وسلموا بصحة رأيه بعد اعتراف أحد كبار الكهنة بتوافق رأى حضرة محمد مع التوراة وكذلك المسيحيون فقد قام بتصحيح كثير من وجهات النظر الخاطئة ومن ظل في الضلال فلنفسه أما من آمن واهتدي فقد فاز فوزاً عظيماً .
ولم يتورع المتشيعون لفرض الحديث بعد فشلهم في الاستناد إلى الآيات المقدسة في القرءان وكما نعلم أن كل صور الفساد دخلت الإسلام عن طريق الحديث عن دس الحديث المسبوك التالي لخدمة أغراضهم :
تركت فيكم أمرين لن تضلوا ما تمسكتم بهما كتاب الله وسنتي .
ز (أخرجه الحاكم في المستدرك )
وأعوذ بالله من شياطين الإنس والجن كيف يتساوى القران كلام الله بكلام البشر حتى ولو كان عن رسول بغير ما أنزل الوحى ؟
ومن الواضح أن هذا التزوير الفاضح كان من سمات العرب المسلمين فهل ذكرت أحاديث سوى الإنجيل عن حضرة المسيح يتمسك بها المسيحيون ويعتبرونها من صلب العقيدة المسيحية ؟
وهل ذكرت أحاديث غير التوراة عن حضرة موسى يتمسك بها اليهود ويعتبرونها من صلب العقيدة اليهودية ؟
ليس هذا النوع من الضلال الفريد موجوداً سوى بين العرب المسلمين الذين شوهوا عقيدتهم بجرأة فاحشة دون خوف من الله واليوم الآخر وافتروا على الله الكذب والرسول وهم يعلمون .
واعترض بعض الصحابة على أحاديث الآحاد وطلبوا شاهداً أو يميناً
ماذا لو كان الشاهد شاهد زور وكانت اليمين كاذبة فالذي سولت له نفسه بتسبيك الحديث لا يتورع أن يكذب ويشهد بالزور ليؤكد وجهة نظره هو أو من على شاكلته وما أكثرهم فالأحاديث المدسوسة كانت تفوق الحصر فبعد حوالي ثلاثمائة سنة بعد موت الرسول كان هناك دين مختلف أشد الاختلاف عن الدين الذي أتي به حضرة محمد وظهرت فلسفات غريبة وأقوال لم يتورعوا في تسبيكها ونسبها زوراً إلى حضرة الرسول واستهوتهم الفكرة ونسبوا أقوال إلى الله ذاته في أحاديث وسموها أحاديث قدسية صدرت عن المولي عز وجل وبهذا تنحي القرءان جانباً وخبا النور المحمدي رويداً رويدا إلى نهاية الأمة المحمدية وقيامة قيامتها ليفسحوا المجال للظهور البهائي الجديد ليطهر ما دنست أيديهم ويقدم للناس ماءً روحياً نقياً صافياً جديداً من نبع الرحمة الإلهية بعد سيل من الخلافات والاختلافات والعداوة والبغضاء والحروب التي سالت فيها الدماء بحد السيف .
وقد إعتمد البخارى على الأحاديث التى رواها أبو هريرة والسيدة عائشة وعبد الله بن عباس الملقب بحبر الأمه وتاريخهم يؤكد أنهم ليسوا فوق مستوى الشبهات وليسوا ثقاة عدول حتى نطمئن لكلامهم فهم معرضون للخطأ مثل سائر البشر وكلامهم لا يحمل أى قداسة .

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
أولاً : أبو هريرة الدوسى
فقد نشأ يتيما وهاجر مسكيناً وكان أجيراً لبسرة بنت غزوان بطعام بطنه وهو من قبيلة دوس قادم مع قومه إلى النبى فى غزوة خيبر وأشهر إسلامه وإنضم لفقرة لأهل الصفة وأهل الصفة أناس فقراء لا منازل لهم ولا عشائر كان إذا تعشى النبى دعا طائفة منهم يتعشون معه ويفرق طائفة منهم على الصحابة ليعيشوهم . والتقى ابو هريرة بالرسول لفترة لم تزد على السنة وتسعة أشهر فكيف يكون من أكثر الصحابة رواية عن الرسول مما جعل الصحابة وعلى رأسهم السيدة عائشة ينكرون عليه ذلك وبهذا يكون أبو هريرة أول راوية إتهم فى الإسلام . وبعد وفاة النبى ولاه الخليفة عمر على البحرين عام 20 هجرية بعد وفاة العلاء بن الحضرمى وسرعان ما عزله وولى مكانه عثمان بن أبى العاص الثقفى . أما السبب فى ذلك فكان عندما أجاب الخليفة عمر أبو هريرة يملك عشرين ألف من بيت مال البحرين حصل عليها من التجارة حسب قوله كنت أتجر وكان رد الخليفة عمر : عدواً لله والإسلام . عدواً لله ولكتابه . سرقت مال الله حين استعملتك على البحرين وأنت بلا نعلين ما رجعت بك أميمة ( أمة ) إلا لرعاية الحمير وضربه بالدره حتى أدماه وقد منعه تماماً عن رواية الحديث النبوى بقوله : لتتركن الحديث أو للألحقنك بأرض القرود أو بأرض دوس . ويؤكد أبو هريرة ذلك فيقول : ما كنت أستطيع أن أقول قال رسول الله حتى قبض عمر أو لو كنت أحدث فى زمان عمر مثل ما أحدثكم لضربنى بمخفقته . وقد التقى أبو هريرة كعب الأحبار الحبر اليهودى الذى أسلم زمن عمر بن الخطاب واختلطت بينهما المعلومات مما شوش الناس بين حديثهما . وهذا ما عبر عنه يسر بن سعد بقوله لقد رأيتنا نجالس أبا هريرة يتحدث عن رسول الله ويحدثنا عن كعب ثم يقوم فاسمع بعض من كان معنا يجعل حديث رسول الله عن كعب وحديث كعب عن رسول الله وبالتالى ساد التشويش والخلط فى الرواية . فى أول يوم أسلم فيه أبو هريرة طلب من الرسول نصيبه من الغنائم يوم خيبر مع أنه لم يكن من المقاتلين ولم يشترك فى معركة قط لنصرة الإسلام وطلب من النبى أن يسهم لأبان بن سعيد بن العاص الذى كان ممن خاضوا المعركة فانبرى له إبان بن سعيد وأغلظ له فى القول وأهانه لأنه لم يشلرك فى الغزوة فكيف تطمح نفسه فى أن يشارك فى الغنائم . ويقول أبو هريرة متحدثاً عن نفسه : كنت من أهل الصفة فظللت صائماً فأمسيت وأنا أشتكى بطنى فانطلقت لأكفى حاجتى فجئت وقد اكل الطعام فقيل لى إذهب إلى عمر بن الخطاب فأتيته وهو يسبح بعد الصلاة فانتظرته فلما انصرف دنوت منه فقلت اقرئنى وما أريد إلا الطعام فقال : اقرئنى أيات من سورة ال عمران فلما بلغ أهله دخل وتركنى فقلت ينزع ثيابه ثم يأمر لى بطعام فلم أر شيئاً .
وقال أبو هريرة فى موضع اخر : والله الذى لا إله إلا هو إن كنت لأعتمد بكبدى على الأرض من الجوع وقد قعدت يوماً على طريقهم الذى يخرجون منه من المسجد فمر أبو بكر فسألته عن أية من كتاب الله وما سألته إلا ليشبعنى فلم يفعل ثم مر عمر بى فسألته عن أية من كتاب الله وما سألته إلا ليشبعنى فلم يفعل . كان يطارد الصحابة ويسألهم أن يطعموه ولم يستجب له سوى جعفر بن أبى طالب فأثنى عليه وجعله خير الخلق بعد الرسول فقد كان رجلاً نهما للطعام وقالت عنه السيدة عائشة أنه كان رجلاً مهزاراً وسلك سلوكاً مع الأطفال يجعل منه مجرد أراجوز .
لم يصحب الرسول سوى سنه وتسعة أشهر فمن أين له بكل هذه الأحاديث ؟ وكان يقول : لو سمع عمر ما أتحدث به عن الرسول لشج رأسى .
كان يأكل على مائدة معاوية ويصلى خلف على ويقول : الصلاة خلف على أتم والأكل عند معاوية أدسم .
لم يكن له إسم معروف فى جاهلية أو فى الإسلام .
ومن دعاء أبى هريرة : اللهم ارزقنى ضرسا طحوناً ومعدة هضوماً ودبرا نثوراً . وألف أحاديث فى فضل الولائم .

ثانياً : السيدة / عائشة ( أم المؤمنين ) :
يذكر البخارى عن حياتها أنها كانت مليئة بالخلافات مع الأخرين . وذكر أن نساء الرسول كن حزبين فحزب فيه عائشة وحفصة وصفية وسودة والحزب الأخر فيه أم سلمه وسائر نساء الرسول . وقد تحدثت بنفسها عن غيرتها من خديجة زوجة الرسول الأولى وأم سلمة وزينب بنت جحش وفيها قالت للنبى : وما أرى ربك إلا يسارع فى هواك . وقد جاء عن بن عباس أن عمر بن الخطاب أخبره عن المرأتين من أزواج النبى اللتين قال الله عنهما ( إن تتوبا إلى الله فقد صغت قلوبكما وإن تظاهرا عليه فإن الله هو مولاه ( التحريم )
صغت أى مالت عن الحق . فقال هما : عائشة وحفصة .
بعد وفاة النبى اختلفت مع الخليفة الراشدى عثمان بن عفان عدة مرات وقد جاء فى الأثر أن عثمان قال فى رهط من أهل الكوفة استجاروا ببيت عائشة : أما يجد مراق العراق وفساقهم ملجاً إلا بيت عائشة . فسمعت فرفعت نعل رسول الله وقالت : تركت سنة رسول الله صاحب هذا النعل . فتسامع الناس فجاءوا حتى ملأوا المسجد فمن قائل : أحسنت . ومن قال : ما للنساء وهذا حتى تحاصبوا وتضاربوا بالنعال وكانت عائشة أول من لقبت الخليفة عثمان نعثلاً ( يهودى يشبه عثمان فى المدينة ) وقالت بصريح العبارة : اقتلوا نعثلاً فقد كفر وبع أن قتل عثمان وكسر ضلع من ضلاعه ولم يشهد جنازته وهو المبشر بالجنة إلا مروان بن الحكم وثلاثة من مواليه وإبنته فقط ثم عادت لتطالب بدم عثمان وتقول قتل مظلوماً مما دعا ابن كلاب للقول :
فمنك البداء ومنك الغير . ومنك الرياح ومنك المطر . وأنت أمرت بقتل الإمام وقلت لنا إنه قد كفر .
بعد ذلك قاتلت عائشة الخليفة على فى موقعة الجمل الشهيرة ولعل افضل وصف لذلك ما جاء فى العقد الفريد حين دخلت أم اوفى العبدية على عائشة بعد وقعة الجمل فقالت لها يا أم المؤمنين ما تقولين فى إمرأة قتلت إبنا لها صغبراً قالت وجبت لها النار قالت فما تقولين فى إمرأة قتلت من أولادها الأكابر عشرين ألف فى صعيد واحد قالت خذوا بيد عدوة الله .
أخيراً فإن السيدة عائشة قالت نادمة ( وددت أنى إذا مت كنت نسياً منسياً وقيل أنها عندما احتضرت جزعت فقيل لها أتجزعين يا أم المؤمنين وابنة ابى بكر فقالت : إن يوم الجمل لمعترض فى حلقى ليتنى مت قبله لذلك طلبت ألا تدفن مع النبى قائلة : إنى قد أحدثت بعد رسول الله فادفنونى مع أزواج النبى .
وتوضح القصص الوارد ذكرها أن الصحابة ومنهم زوجة الرسول كانت لهم مواقف خاطئة وبالتالى كانت أقوالهم غير منزهة عن الغرض والهوى مثل سائر البشر مما يدحض قداسة أقوالهم .
ثالثاً : عبد الله بن عباس ( حبر الأمة ) :
لعل المأخذ الأول والأهم على بن عباس هو صراعه الكلامى والفكرى مع ابن عمه الخليفة الراشد على بن أبى طالب حيث يدأ هذا الصراع برسالة من أبى الأسود الدؤلى صاحب بيت المال فى البصرة تصل إلى الخليفة على وفيها ( عاملك وابن عمك قد أكل قد أكل ما تحت يده بغير حق ) .
وعلى الفور يرسل الخليفة رسالة يستوضح فيها من بن عباس صحة ما جاءه ويطالبه برفع حسابه . فيأتى الجواب أما بعد فإن الذى بلغك باطل وأنا لما تحت يدى أضبط وأحفظ فلا تصدق الأظناء . رحمة الله والسلام . ثم يعاود الخليفة ويطالبه بكتابة موارده ومصارفه من أموال الجزية فيأتى الجواب : والله لأن ألقى الله بما فى بطن هذه الأرض من عقيانها ولجينها وبطلاع ما على ظهرها أحب إلى من أن ألقاه وقد سفكت دماء الأمة لأنال بذلك الملك والإمارة فابعث إلى عملك من أحببت . ثم يأتى الخبر بأن بن عباس قد جمع أموال بيت المال ومقدارها نحو ستة ملايين درهم واستعان بأخواله من بنى هلال فى البصرة الذين أجاروه بعد مناوشة مع أهل البصرة وأبلغوه مأمنه فى مكة مسقط رأسه حيث أوسع على نفسه واشترى ثلاث جوارى مولدات حور بثلاثة ألاف دينار . الأمر الذى دفع الخليفة للكتابة برسالة ملخصها ( فلما أمكنتك الفرة أسرعت العدوة وغلطت الوثبة وانتهزت الفرصة واختطفت ما قدرت عليه من أموالهم اختطاف الذئب الأزل دامية المعزى الهزيلة وظالعها الكبير فحملت أموالهم على الحجاز رحيب الصدر تحملها غير متأثم من أخذها كأنك لا أبا لغيرك إنما حزت لأهلك تراثك عن أبيك وأمك سبحان الله فما تؤمن بالمعاد ولا تخاف سوء الحساب . أما تعلم أنك تأكل حراماً وتشرب حراماً ؟ أو ما يعظم عليك وعندك أنك تستثمن الإماء وتنكح النساء بأموال اليتامى والأرامل والمجاهدين الذين أفاء الله عليهم البلاد . فاتق الله وأد الأموال القوم فإنك والله إلا تفعل ذلك ثم أمكننى الله منك لأعذرن إلى الله فيك حتى أخذ الحق وأرده وأقمع المظالم وأنصف المظلوم والسلام .
ويأتى الرد الحاسم من ابن عباس للخليفة ( لئن لم تدعنى من أساطيرك لأحملن هذا المال إلى معاوية يقاتلك به ) .
هؤلاء كانوا أكثر الرواه للحديث فما هو المرتجى منهم وهذه صفاتهم وتاريخ حياتهم بين يديك وليس لى تعليق فوق ذلك .

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
في البداية,,أشكرك علي مرورك للإجابة
ولكني مندهش من إنكارك الواضح للأحاديث النبوية الشريفة,,,وأنا أفهم أن هذه الاحاديث كافية بهدم العقيدة البهائية ولكن توقعت أن يكون الرد بعيدا عن الهجوم علي أم المؤمنين السيدة عائشة _رضي الله عنها_وأبي هريرة _رضي الله عنه_وعبد الله بن عباس_رضي الله عنه_...كما لم أتوقع هذا التجاهل والتناسي لآيات الكتاب المقدس الذي تؤمنون به والتي تؤكد عكس اعتقادكم…
عرفت مغزاك من الإجابة وأنا آتيك بالأدلة القاطعة…وأرجو ألا تنتهج هذا المنهج في الأسئلة القادمة,,,نريد أن نستفيد لا أن نتعلم الإنكار وسب رواة الحديث الشريف والتقليل من شأنهم…

لماذا لم يذكر القرآن الكريم الدجال مع عظم فتنته وتحذير الأنبياء منه والأمر بالاستعاذة منه في كل صلاة ؟
او بمعنى أوضح
ماهي الحكمة في عدم التصريح بذكر الدجال في القرآن الكريم مع عظم فتنته؟؟؟
*****تساءل العلماء عن الحكمة في عدم التصريح بذكر الدجال في القرآن الكريم مع عظم فتنته وتحذير الأنبياء منه والأمر بالاستعاذة منه فتنته في الصلاة فأجابوا عن ذلك بأجوبة منها :
1- إنه مذكور من ضمن الآيات التي ذكرت في قوله تعالى:" هَلْ يَنظُرُونَ إلاَّ أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيَمانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيَمَانِهَا خَيْراً قُلِ انتَظِرُوا إِنَّا مُنتَظِرُون"الأنعام: 158
2- إن القران الكريم ذكر نزول عيسى عليه السلام قال تعالى: " وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِلسَّاعَةِ فَلا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ "سورة الزخرف:61... أي ان ساعة يوم القيامة سوف تعلن وتعلم بعيسى، فهو من أشراط الساعة....انظر سياق الآيات السابقة لهذه الآية لتعلم عم يتحدث الله_سبحانه وتعالي_::"إِنْ هُوَ إِلَّا عَبْدٌ أَنْعَمْنَا عَلَيْهِ وَجَعَلْنَاهُ مَثَلًا لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ*وَلَوْ نَشَاء لَجَعَلْنَا مِنكُم مَّلَائِكَةً فِي الْأَرْضِ يَخْلُفُونَ*وَإِنَّهُ لَعِلْمٌ لِّلسَّاعَةِ فَلَا تَمْتَرُنَّ بِهَا وَاتَّبِعُونِ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ*وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ*وَلَمَّا جَاء عِيسَى بِالْبَيِّنَاتِ قَالَ قَدْ جِئْتُكُم بِالْحِكْمَةِ وَلِأُبَيِّنَ لَكُم بَعْضَ الَّذِي تَخْتَلِفُونَ فِيهِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ*إِنَّ اللَّهَ هُوَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ*فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِن بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ*هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ*"سورة الزخرف(59-66).... والمراد بكونه علماً للساعة كونه من أشراطها ينزل على الأرض فيعلم به قرب الساعة إي نزول عيسى بن مريم ومن المعلوم أنه هو الذي يقتل المسيح الدجال فاكتفى بذكر مسيح الهدى عيسى بن مريم عليه السلام عن مسيح الضلالة ، وعادة العرب أنها تكتفي بذكر أحد الضدين دون الآخر..
3-أن القرآن الكريم لم يذكر الدجال احتقاراً لشأنه لأنه يدعي الربوبية وهو بشر ينافي حاله جلال الرب وعظمته وكماله وكبرياءه وتنزهه عن النقص فلذلك كان أمره عند الله أحقر واصغر من أن يذكر ، ومن هذا حذرت الأنبياء منه وبينت خطره وفتنته كما سبق أن كل نبي انذر أمته ( الأعور الدجال ) وحذرها من فتنته.... فإن اعترض بأن القرآن الكريم ذكر فرعون وهو قد ادعى الربوبية والألوهية فنقول ::أن أمر فرعون انقضى وانتهى وذُكر عبرة للناس وعظة وأما أمر الدجال فسيحدث في اخر الزمان فترك ذكره امتحاناً به مع أن ادعاءه الربوبية اظهر من أن ينبه على بطلانه لأن الدجال ظاهر النقص واضح الذم أحقر واصغر من المقام الذي يدعيه فترك الله ذكره لما يعلم تعالى من عباده المؤمنين أن مثل هذا لا يخيفهم ولا يزيدهم إلا إيمانا وتسليما لله ورسوله كما قال الشاب الذي يقتله الدجال ويحييه ( والله ما كنت فيك اشد بصيرة مني اليوم ) أي قد استيقنت اكثر ما كنت عليه بعد أن قتلني........ وقد يترك ذكرُ الشيء لوضوحه كما ترك النبي صلى الله عليه وسلم في مرض موته أن يكتب كتاباً بخلافة الصديق رضي الله عنه لوضوحه وذلك لعظم قدر أبى بكر عند الصحابة رضي الله عنهم ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم ( بأبي الله والمؤمنون إلا أبا بكر )

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
أعود لأكرر عليك إنك لم تستطع الرد علي الأحاديث النبوية الشريفة ولا آيات الكتاب المقدس واخذت تطعن في الأحاديث النبوية الشريفة فقط لأنك بهت ولم تقدر علي مواجهة كلام الرسول _صلي الله عليه وسلم_الذي لا ينطق عن الهوي...لماذا قد يتم دس مثل هذه الأحاديث الصحيحة التي أوردتها عدة مصادر للحديث النبوي الشريف وذكرها عدة محدثين ورواة موثوق فيهم وفي صدقهم وأخلاقهم؟؟
هذه الأحاديث التي تتكلم عنها بالباطل...أقول لك حسبنا الله وهو نعم الوكيل
من تتكلم في حقه يا أستاذ هو رسول _صلي الله عليه وسلم_الذي ذكر في((أحاديثه النبوية الشريفة)) ما يلي::_((أرجو أن تقرأ وتفهم))
1-تنبؤه بوقوع ستة احداث مهمة رتب وقوعها:: وبينما النبي في تبوك؛ أنبأ أصحابه بوقوع ستة أحداث مهمة، رتب وقوعها فقال لعوف بن مالك: ((اعدد ستاً بين يدي الساعة: موتي، ثم فتحُ بيت المقدس، ثم مُوتانٌ يأخذُ فيكم كقُعاص الغنم، ثم استفاضة المال حتى يُعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطاً، ثم فتنةٌ لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته، ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر، فيغدِرون، فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كل غايةٍ اثنا عشر ألفاً)). [1]

وفي هذا الحديث يذكر النبي أحداثاً ستة يرتبها، أولها: موتُه ، ثم فتحُ بيت المقدس، وقد كان ذلك في العام الخامس عشرَ من الهجرة، ثم موت عظيم يصيب الصحابة، وتحقق ذلك في طاعون عِمواس في السنة الثامنةِ عشرة للهجرة، ثم استفاضةُ المال حين كثرت الأموال زمن الفتوح في عهد عثمان، ثم الفتنةُ التي تصيب العرب، وقد وقعت زمن فتنة قتل عثمان التي كانت بوابة للفتن التي ما تركت بيتاً إلا ودخلته.أما العلامة الأخيرة وهي الهدنة والحرب فهي لم تحدث حتي الآن...
2-تنبؤ النبي بشهادة امرأة ، وهي أم ورقةَ بنتَ عبد الله بن الحارث:: والأعجب منه تنبؤ النبي بشهادة امرأة ، وهي أم ورقةَ بنتَ عبد الله بن الحارث، فقد كان رسول الله يزورها كل جمعة، وكان يسميها الشهيدة فيقول: ((انطلقوا نزور الشهيدة)).

وذلك أنها قالت: يا نبي الله، أتأذنُ فأخرجُ معك، أمرّضُ مرضاكم، وأداوي جرحاكم، لعل الله يُهدي لي شهادة؟ قال: ((قَرِّي، فإن الله عز وجل يُهدي لك شهادة)).

وقد أدركتها الشهادة زمن عمر ، وكانت أعتقت جارية لها وغلاماً عن دُبرُ منها [أي يُعتقان بعد وفاتها] فطال عليهما، فغمّاها [أي خنقاها] في القطيفة حتى ماتت.[1] فكانت وفاتُها شهادة كما أخبر النبي .

فكيف جزم النبي بوفاتها غيلة دون سائر الميتات، وهو أمر يندر في النساء؟
3-إخباره عن سوء خاتمة رجل قاتل مع المسلمين فأحسن البلاء والجلاد:: يقول أبو هريرة : شهدنا مع رسول الله فقال لرجل ممن يدعي الإسلام: (( هذا من أهل النار)).

يقول أبو هريرة: فلما حضر القتال قاتل الرجل قتالاً شديداً، فأصابته جراحة، فقيل: يا رسول الله، الذي قلتَ له: إنه من أهل النار؛ فإنه قد قاتل اليوم قتالاً شديداً، وقد مات! فقال النبي: ((إلى النار)).

قال أبو هريرة: فكاد بعض الناس أن يرتاب. فبينما هم على ذلك إذ قيل: إنه لم يمت، ولكن به جراحاً شديداً.

فلما كان من الليل لم يصبر على الجراح، فقتل نفسه، فأُخبر النبي بذلك، فقال: ((الله أكبر، أشهد أني عبدُ الله ورسولُه)) ثم أمر بلالاً فنادى بالناس: ((إنه لا يدخلُ الجنة إلا نفسٌ مسلمة، وإن الله ليؤيد هذا الدين بالرجلِ الفاجر)).[1[
4-تنبؤه بان الفتنة لن تقدر على محمد بن مسلمة:: وإذا كانت الفتنة قد عصفت رياحها بالكثيرين، فإن ثمة من لا تضره الفتنة ولا يشترك فيها، إنه محمد بن مَسْلَمة، يقول حذيفة : ما أحد من الناس تدركه الفتنة إلا أنا أخافها عليه؛ إلا محمد بن مسلمة، فإني سمعت رسول الله يقول: ((لا تضرك الفتنة)).[1[

ولما أطلَّت الفتنة برأسها حقق محمد بن مسلمة نبوءة النبي عليه السلام عنه، فاعتزلها، وكسر سيفه، واتخذ سيفاً من خشب.]2[

وغيرها وغيرها من الأحاديث التي صحت وصدقت وأثبتت بما لا يضع مجالا للشك أن الرسول _صلي الله عليه وسلم_لا ينطق عن الهوي وهذه الأحاديث صحيحة ومع ذلك لم تتم الإشارة إليها في القرآن الكريم..هل هذا يعني أنها غير صحيحة ولا يؤخذ بها؟؟

إنه رسول الله_صلي الله عليه وسلم_الذي تتكلم عنه يا أخي::
"وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى*مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى*وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى*إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى*عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى*ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى*وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَى*ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى*فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى*فَأَوْحَى إِلَى عَبْدِهِ مَا أَوْحَى*مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى*أَفَتُمَارُونَهُ عَلَى مَا يَرَى*"
سورة النجم: (1-12)
صدق الله العظيم

^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
بما أنك لم ولن تجيبني بشكل صريح ومباشر علي سؤالي البسيط الخاص بالمسيح الدجال...فأشكرك مرة أخري علي محاولتك في الرد علي سؤالي وأتمني أن تستخدم عقلك أكثر في مناقشة الأمور وفي الأسئلة القادمة
...


9 رجاء في 2009-06-12, 01:59

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
قول الله_عز وجل_ولا تعمي قلبك عن الحقيقة....وحسبي الله وهو نعم الوكيل 

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
يؤسفنى أن أقول لك أنك تناقض نفسك فى ذكر القران للنمرود وفرعون ولم يذكر الدجال من أين توصلت لهذه الاستنتاجات
أما طعنى فى الحديث ورجال الحديث فللأسف لم ترد على الموضوع بشكل ععقلانى بل سيطر عليك نخوة العصبية ونحن هنا بصدد مناقشة علمية تؤيدها وقائع تاريخية لم تنفيها ولم تتناولها بالمناقشة ولكن اقتصر ردك على ترديد كلمات الأصنام الفكرية التى ساهمت فى ازمة العقل العربى والاسلامى حتى بات هؤلاء يرزحون فى بئر التخلف يأكلون من على موائد الفرنجة ويتهمونهم بالكفر لأنهم لم يعملوا عقولهم وقعدوا عند حدود السلف
المهم لماذا يا أخى لم تتناول النقد الموضوعى بالرد وتناقش الأحداث التاريخية ربما أن قدراتك الثقافية لا تسمح وهذا واضح أنت تردد فقط مقولات ولكنك غير قادر على المناقشة وبهت من سيل المعلومات الذى كان جزءا يسيراً من احدى مؤلفاتى وأبحاثى حول الموضوع
ليتك تناولت النقد بشجاعة وفندت الاحداث والوقائع التاريخية وناقشتها مناقشة موضوعية ولكنك اكتفيت بما يعنى عيب ما يصحش حرام عليك حتخش النار وكانك العالم ببواطن الامور ومعك مفاتيح الجنة والنار الله يسامحك
كنت اشعر بخجل من عدم قدرة بعض مشايخ الازهر فى الرد على الذيعة اللامعة بسمة وهبة فى برنامج حوارى على القنوات الفضائية حول موضوع ملكات اليمين وانسحب احدهم بعد اختلافه مع شيخ ازهرى اخر على الهواء واستغل اعداء الدين الاسلامى وروجوها وكنت اتمنى حضورى لهذا البرنامج للرد العلمى الموضوعة بدلا من الغوغائية التى اساءت لرجال الازهر

وأنا اكتفيت بالحديث عن البخارى ابرز جامعى الحديث وسجلت شهادات رجال دين لهم مكانتهم الفكرية وذكرت أحداث ووقائع تاريخية لا تتجرأ أن تنكرها واليك معلومات أخرى عن بعض جامعى الحديث الذى رفض رسول الله تدوينه وكذلك الخليفة الأول أبو بكر الصديق والخليفة الثانى عمر بن الخطاب رضى الله عنهم جميعاً فهم المثل العليا .
داود
• وضع السنن من خمسمائة ألف حديث لا تتسع عدة مراكز علمية لتحقيقها في الزمن الذي استغرقه الباحث في جمعها ومن المفروض أنه قام على تحقيقها قبل رصدها في السنن التي تنتسب إليه وقد كانت وسائل المعرفة في عصره متخلفة فلم تكن قد ظهرت ثورة العلوم والتكنولوجيا وعلوم الفضاء والأقمار الصناعية والكمبيوتر والإنترنت ولم تكن قد توفرت بعد في عصر الباحث حتى يستطيع إنجاز هذا العمل بهذا الكم في الزمن الذي استغرقه الباحث في هذا الإنجاز العظيم . فأبو داود مع تخلف وسائل عصره لم يكن يستطيع خلال زمن البحث وجمع هذا الكم من الأحاديث كان بالتأكيد لا يستطيع أن يقوم على فرز الطيب من المدسوس أو دراسة السند والمتن وتطبيق قواعد الراوي و الرواية والمروى عنه ولم يكن أبو داود مؤيداً بالروح القدس مثل تلاميذ حضرة المسيح أو بعض أنبياء اليهود ولم يكن أحد علماء اللغة في عصره أو من فطاحل المشهورين في الأدب العربي في الشعر والبلاغة بل كان إنساناً عادياً فمن الواضح أنه لم يقم على تحقيق هذا الكم الكبير من الأحاديث بل كان كل ما يسمع به يسجله دون فحص أو تمحيص وربما قال بعضها اجتهاداً فقد كان رجال الحديث يتباهون أمام أتباعهم بالكم الذي جمعوه من الأحاديث التي نقلوها عن الناس .
• وقد قام مسلم
• بتصنيف ما سماه صحيح مسلم برصد ثلاثمائة ألف حديث ولو كان كتاب مسلم صحيحاً ما احتاج إلى تسميته بصحيح مسلم ولكن هذه التسمية كانت من باب التأثير النفسي على القارئ فلم يقل أحد إطلاقاً صحيح القرءان الكريم لأنه صحيح بضمان الرب الإله الذي تعهد بحفظه فوصل إلينا سليماً نقياً بعيداً عن الهوى والغرض ولهذا لفحوه ودثروه وزملوه بالحديث ليتخطوا أحكامه المقدسة وقد كان رجال الحديث يعملون فرادي ولم يتعاونوا كما هو وارد بين العلماء في مراكز الأبحاث فلا يستطيع عالم بمفرده أن يحقق إنجاز علمي دون مساعدات من العديد من المتخصصين بجانب استخدامات متعددة لأجهزة التكنولوجيا الحديثة التي توفر للباحث الدقة في التحليل البعيد عن الغرض وتوفر عنصر الزمن أيضاً أما هؤلاء الذين سموا أنفسهم رجال الحديث كانوا يعملون فرادي بحثاً عن الشهرة والمجد الشخصي وليس ابتغاء وجه الله حتى أنهم كانوا يتبارون ليس بحثاً عن الحقيقة ولكن في تسجيل أكبر كم ممكن مع ما كان يكلفهم ذلك من مشقة الأسفار على ظهر الإبل يقطعون المسافات البعيدة بين مكة والمدينة والكوفة والشام والعراق وغيرها وبالقطع ما قام بتسجيله مسلم عدد كبير جداً لا يستطيع في الزمن الذي استغرقه في جمع الحديث أن يقوم على تحقيق هذا الكم الوفير أو يكون قد قام بدراسة علمية فلم يكن أصلاً متوفراً منهجاً علمياً في عصره ليقوم بهذه الدراسة لأنه من المعلوم أن قواعد علم الحديث لم تستقر إلا أثناء وبعد جمع الحديث ولم يكن أي من جامعي الحديث على دراية كاملة بكل قواعد ما يسمي بعلم الحديث ولم يقم أي من جامعي الحديث بتطبيق هذه القواعد عند جمعه للحديث لأنه لم يكن يعرفها أصلاً ليطبقها .
هذا إذا كان من الجائز أن نقول أن هذه الاجتهادات حول جمع الحديث التى توصل إليها جامعى الحديث كل على حده تسمى علماً .
• أحمد بن حنبل
• الذي كان يمارس مهنة الحدادة التي كانت لها انعكاس على تكوينه النفسي ومزاجه الشخصي فقد كان كالفولاذ الذي لا يتم تشكيله دون الطرق بعد التسخين الشديد بالنار وقد أثر ذلك على أحكامه التي تتسم بالتشدد وضيق الأفق وافتقاد الذكاء والمرونة ومراعاة قوانين التطور الاجتماعي والتاريخي التي تسمي في العلوم الشرعية بالضرورة الاجتماعية التي تجب النصوص الصريحة في الكتب المقدسة في ظروف معينة تتسم بالضرورة من أجل البقاء ودراسة البيئة الاجتماعية التي نشأ فيها الباحث تفيد حتماً في دراسة ما توصل إليه من أحكام ومعرفة أسباب تأثر هؤلاء المتشددين المرضي بآراء هذا الرجل حاد الطبع و المزاج فصفاته النفسية تتفق مع النووي وبن تيميه وأبى الأعلى المودودي والشيخ سيد قطب الذين لا يطيقون المناقشات بغير ما قالوا ويطلبون من أتباعهم ترديد ما يقولون فقط على أنه وحده الحقيقة الدينية مع أن فهم البشر للحقيقة نسبي ولا يستطيع أي إنسان أن يدعي احتكاره للحقيقة ولا يستطيع أي فريق أو فصيل ديني مهما كان أن يدعي أنه وحده الذي يمتلك أصول الحقيقة بل يمتلكون طريقة للوصول للحقيقة وبالفعل يمتلك آخرون طرقاً أخرى للوصول للحقيقة وقد تختلف الطرق المؤدية للحقيقة ولكن في النهاية الحقيقة واحدة ومتفردة فالذين يرفضون الآخرين يكون هذا دليلاً على فساد منهجهم وطريقتهم ويكون فهمهم للحقيقة مشوهاً وقد قام هذا الحداد أحمد بن حنبل بجمع سبعمائة وخمسين ألفاً من الأحاديث كان يحفظهم جميعاً فقد كان يتمتع بذاكرة حديدية جبارة يحفظ كل ما يسمع به دون أن يمر ذلك بالطبع على عقله المغيب فقد وضع في المسند المنسوب إليه أربعمائة ألف حديث ولم يوضح لنا سبب تنازله عن بقية الأحاديث التي كان يحفظها ويستعين بها في الوعظ والفتيا والفقه وبالتأكيد هذا الكم الهائل من الأحاديث لا يمكن أن يكون قد أخذ حظه من الدراسة والتمحيص والعناية الكافية لتحقيقها بل كان يستغل موهبته في الحفظ التي لم يجاريه فيها أحد من أبناء جيله فقد كان كل ما يسمعه يحفظه ويجمعه دون دراسة أو تمحيص وما جمعه في مسنده ما يتواكب مع طبيعته ومزاجه الحاد والذي أصبح فيما بعد مرجعاً للمتشددين والمرضي تشجعهم على العنف وممارسة الإرهاب وتشويه العقيدة الإسلامية السمحاء التي تدعو إلى دار السلام والله هو السلام .
ثم كيف تسترشد يا أخى بالكتاب المقدس وانتم تقولون انه محرف ومزور ما هذا التناقض ؟

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
ومادمت يا أخى متمسك بالحديث كمرجع نذكر لك الأحاديث التى تؤكد الكور الحضارى للعقيدة البهائية المناسبة لعصر يحرم الرق وملكات اليمين ويؤكد على المساواة بين الذكر والأنثى ولك أن تقرأ معى
وورد في دعاء الندبة للإمام علي رضي الله عنه : -
أين المدخر لتجديد الفرائض والسنن وأين المتخير لإعادة الملة والشريعة
ويقول الإمام علي في الزيارة : -
السلام علي الحق الجديد
والمعني هو الظهور الجديد بعد حضرة محمد صلي الله عليه وسلم .
ولكل أمة أجل ولا استثناء لأي أمة ولا أبدية لأي أمة ولا احتكار للملكوت هذا ما أكده القرءان متفق مع ما قاله الله في الإنجيل وتقوم أمة علي أمة ومملكة على مملكة .
إن الله كان مقدساً عن المجيء أو النزول وهو الفرد الصمد الذي أحاط علمه كل من في السماوات والأرضين ولن يأتي بذاته ولن يري بكينونته ولن يعرف بأنيته ولن يدرك بصفائه والذي يأتي هو مظهر نفسه ذلك النبي المرسل الذي عليه روح الله حتى أن ظهوره هو عين ظهور الله .
وللمظاهر المقدسة مقام بشري ومقام رحماني نوراني سماوي مستور مقام التجلي والظهور الرباني .
في المقام البشري الذي فيه يتفقون مع جميع الناس وتحل عليهم جميع مستلزمات الجسد العنصرية مثل حاجتهم إلى الطعام والشراب والنوم وينتابهم الصحة والمرض ويسرون ويحزنون …… …. إلخ مثلهم مثل جميع البشر .
* سأل أبو عبد الله عن سيرة المهدي المنتظر كيف سيرته قال :
يصنع ما صنع محمد ( ص ) ويهدم ما كان قبله .
يقول في روضة الكافي في بيان للزوراء عن معاوية بن وهب عن أبي عبد الله قال : أتعرف الزوراء ؟ قلت جعلت فداك .
يقولون أنها بغداد . قال : لا
ثم قال : دخلت الري ؟ قلت نعم .
قال : رأيت الجبل الأسود عن يمين الطريق ؟
تلك الزوراء يقتل فيها ثمانون رجلاً من ولد فلان كلهم يصلح للخلافة .
قلت من يقتلهم ؟ قال : يقتلهم أولاد العجم .
وهذه الأحداث وقعت تفصيلياً كما وردت تماماً في الظهور البهائي
وورد في حديث المفضل أنه سأل الصادق : كيف يا مولاي في ظهوره ؟ فقال في سنة الستين يظهر أمره ويعلو ذكره .
وورد في كتاب البحار : أن في قائمنا أربع علامات من أربع أنبياء هم موسى وعيسي ويوسف ومحمد .
أما العلامة من موسى فالخوف والانتظار .
وأما العلامة من عيسي فما قالوا في حقه .
وأما العلامة من يوسف السجن والتقية .
وأما العلامة من محمد يظهر بآثار مثل القرءان .
ويقول الصادق المهدي : والله ليمحصن والله ليغربلن .
والبشارة الوارد ذكرها في التوراة :
جاء الرب من سيناء وتعني ظهور حضرة موسى .
وأشرق لهم من سعير وتعني ظهور حضرة المسيح .
وتلألأ من جبل فاران وتعني ظهور حضرة محمد .
وأتي من ربوات القدس وتعني ظهور حضرة بهاء الله .
وقال الشيخ الشعرانى في كتابه اليواقيت والجواهر في المبحث الخامس والستين
يشهد الملحمة العظمي مائدة الله بمرج عكا .
وقد انتشرت دعوة حضرة بهاء الله بالفعل في مرج عكا .
وقولهم في وزراء المهدي : ويقتلون كلهم إلا واحداً منهم ينزل في مرج عكا في المائدة الإلهية التي جعلها الله مائدة للسباع والطيور والهوام .
وبالفعل تم قتل وزراء المهدي إلا حضرة بهاء الله الذي حفظته العناية الإلهية لأنه موعود الزمان مبشر بالملكوت الإلهي منظم لكور جديد وحضارة إنسانية جديدة .
وبقول الإمام علي في الزيارة : -
كان الرسول خاتما لما قبله وفاتحاً لما بعده .
ويقول حضرة بهاء الله مخاطباً أمة الفرقان : -
( ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين. ختم به النبوة إلى يوم القيامة وهذه القيامة التي فيها قام الله بمظهر نفسه وأنتم احتجبتم عنها كما احتجبت ملل الأرض عن قيامة محمد من قبل . أما وعدتم بلقاء الله في أيامه فلما جاء الوعد وأشرق الجمال من أفق الجلال أغمضتم عيونكم . وجعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداءً على الناس ويكون الرسول عليكم شهيداً . ظنوا أنه لن يبعث الله من بعده أحداً .
لن ينقطع الفضل من سماء العناية وظهر جمال الحق وأنواره في ظلل من الغمام ووعدتم بلقاء الله وشقت السماء بالغمام ) .

وعن ابن عباس وجابر بن عبد الله بن رئاب الأنصاري : -
أن أبا ياسر بن أخطب مر برسول الله ( ص ) وهو يتلو فاتحة سورة البقرة ألم ذلك الكتاب لا ريب فيه …………….. إلخ
فأتي أخاه حيً بن أخطب في رجال من يهود فأخبرهم بما سمع . فمشي حيً في أولئك النفر من يهود إلى رسول الله ( ص ) فسألوه في ما سمعوا أنه يتلوه أجاءك بها جبريل من عند الله ؟ قال : نعم .
قالوا : لقد بعث الله قبلك أنبياء وما نعلمه لنبي منهم ما مدة أمته غيرك .
وقال : حيً بن أخطب لمن معه الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون فهذه إحدى وسبعون سنة .
أتدخلون في دين مدة ملكه إحدى وسبعون سنة ؟
موجهاً كلامه لمن معه .
ثم قال للنبي ( ص ) : هل معك من هذا غيره ؟
قال : نعم ( ألمص ) فقال : هذه أثقل وأطول . الألف واحدة واللام ثلاثون والميم أربعون والصاد تسعون فهذه إحدى وستون ومائة سنة .
وقال : وهل مع هذا غيره يا محمد ؟
قال : نعم ( ألر ) فقال : هذه والله أثقل وأطول . الألف واحدة والـلام ثلاثون والراء مائتان سنة .
ثم قال : لبس علينا أمرك يا محمد حتى لا ندري أقليلاً أعطيت أم كثيراً ؟ ثم قاموا عنه .
فقال : أبو ياسر لأخيه حيً بن أخطب ولمن معه من الأحبار اليهود : ما يدريكم لعله جمع هذا كله لمحمد إحدى وسبعين وإحدى وستين وإحدى وثلاثين ومائتان فذلك سبعمائة وأربعة وثلاثين سنة فقالوا : لقد تشابه علينا أمره .
وقام المحدثون بحساب فواتح السور النورانية بحساب أبى جاد فاتضح أن الدورة المحمدية تتفق نهايتها مع ظهور الباب الشيرازي سنة 1844 م مبشراً بمبعث بهاء الله .
( ألم ) البقرة 71 ( ألم ) آل عمران 71 ( ألمص ) الأعراف 161 ( ألر ) يونس 231 ( ألر ) هود 231 ( ألر ) يوسف 231 ( ألر ) الرعد 271
ويكون مجموع هذه السنوات التي تمثل مدة زمن الأمة المحمدية 1267 - 7 = 1260 متفقاً مع موعد ظهر حضرة الباب الشيرازي المبشر بحضرة بهاء الله .
السنوات السبع المطروحة هي الفرق بين نزول قوله تعالي :
( فاصدع بما تؤمر ) . وبين السنة الأولى من الهجرة كتأريخ للجهر بالدعوة المحمدية بعد أن كانت الدعوة سراً خوفاً من بطش الكفار والمشركين الذين دأبوا على إيذاء المؤمنين لقلة عددهم وضعفهم من مواجهة جحافل الشر في مكة التي كانت تخلو من اليهود فكانت الهجرة المباركة للمدينة التي كان فيها يعيش اليهود وكانت أفكار التوحيد والملكوت الإلهي منتشرة في المدينة علي يد اليهود الذين كانوا ينبذون عبادة الأوثان وهو ما كان يدعو إليه حضرة محمد حيث كان المناخ في المدينة مهيئاً لاستقبال الإسلام وبدءاً من نزول هذه الآية المقدسة يتم التأريخ للدعوة المحمدية لهذا تم التأريخ للدعوة الإسلامية منذ نزول هذه الآية المدنية بعد الهجرة المباركة .
( وأخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة فيقولن ما يحبسه ) .

والمقصود بالباب سجين إيران المبشر بحضرة بهاء الله موعود الزمان سجين عكا وقد كانت أمة حضرة الباب معدودة زمنياً ذات فترة قصيرة لأن مهمة حضرة الباب مثل مهمة يوحنا المعمدان المبشر بحضرة المسيح وانتهت حياة الاثنين بالقتل .
ونسوق هذه الأحاديث لتأكيد ظهور المهدي المنتظر .
خرج الترمذي وأبو داود بسنديهما لابن عباس عن طريق عاصم بن أبى النجود أحد القراء السبعة إلى ذر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود عن النبي ( ص )
( لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم حتى يبعث فيه رجلاً مني أو من أهل بيتي يواطئ اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبى ) .
هذا لفظ أبى داود وسكت عليه وقال في رسالته المشهورة إن ما سكت عليه في كتابه فهو صالح ولفظ الترمذى :
( لا تذهب الدنيا حتى يملك العرب رجل من أهل بيتي )
وكلاهما حديث حسن صحيح ورواه أيضاً عن طريق موقوفاً على أبى هريرة وقال الحاكم : رواه الثوري وشعبه وزائدة وغيرهم من أئمة المسلمين عن عاصم قال : وطرق عاصم عن ذر عن عبد الله كلها صحيحة .

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
وخرج أبو داود عن على رضي الله عنه عن رواية قطن بن خليفة عن القاسم بن أبى مرة عن أبى الطفيل عن على عن النبي ( ص ) قال: ( لو لم يبق من الدهر إلا يوم لبعث الله رجلاً من أهل بيتي يملأها عدلاً كما ملئت جوراً ) .
وخرج أبو داود أيضاً بسنده إلى على رضى الله عنه عن مروان بن المغيرة عن عمر بن أبى قيس عن شعيب بن أبى خالد عن أبى إسحاق النسفي قال :
قال على ونظر إلى ابنه الحسن :
( إن ابني هذا سيد كما سماه رسول الله ( ص ) سيخرج من صلبه رجل يسمى باسم نبيكم يشبهه في الخلق ولا يشبهه في الخلق يملأ الأرض عدلاً ) .
وقال هرون حدثنا عمر بن أبى قيس عن مطرف بن طريف عن أبى الحسن عن هلال بن عمر سمعت علياً يقول قال النبي ( ص ) وجب على كل مؤمن نصره أو قال إجابته ) سكت أبو داود عليه وقال في موضع آخر في هرون : هو من ولد الشيعة .
وخرج أبو داود أيضاً عن أم سلمة وكذا ابن ماجة والحاكم في المستدرك من طريق على بن نفيل عن سعيد بن المسيب عن أم سلمة قالت : سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( المهدي من ولد فاطمة ) .
ولفظ الحاكم سمعت رسول الله ( ص ) يذكر المهدي فقال : ( نعم هو حق وهو من بنى فاطمة ) .
وخرج أبو داود أيضاً عن أم سلمة قال : ( يكون اختلاف عند موت خليفة فيخرج رجل من أهل المدينة هارباً إلى مكة فيأتيه ناس من أهل مكة فيخرجونه وهو كاره فيبايعونه بين الركن والمقام فيبعث إليه بعث من الشام فيخسف بهم بالبيداء بين مكة والمدينة فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال أهل الشام وعصائب أهل العراق فيبايعونه ثم ينشأ رجل من قريش أخواله كلب فيبعث فيهم بعثاً فيظهرون عليهم وذلك بعث كلب والخيبة لمن لم يشهد غنيمة كلب فيقسم المال ويعمل في الناس بسنة نبيهم ( ص ) ويلقى الإسلام بجرانه على الأرض فيلبث سبع سنين ) وقال بعضهم تسع سنين ثم رواه أبو داود من رواية أبى الخليل عن عبد الله بن الحرث عن أسلمة .
وخرج أبو داود أيضاً وتابعه الحاكم عن أبى سعيد الخدرى من طريق عمران القطان عن قتادة عن أبى بصرة عن أبى سعيد الخدري قال : قال رسول الله ( ص ) : ( المهدى منى أجلى الجبهة أقنى الأنف يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً يملك سبع سنين ) .
هذا لفظ أبى داود وسكت عليه ولفظ الحاكم :
( المهدى منا أهل البيت أشم الأنف أقني أجلي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يعيش هكذا وبسط يساره وإصبعين من يمينه السبابة والإبهام وعقد ثلاثة ) . قال الحاكم هذا حديث صحيح .
وخرج الترمذى وابن ماجه والحاكم عن أبى سعيد الخدري قال : خشينا أن يكون بعض شئ حدث فسألنا نبي الله ( ص ) فقال : ( إن في أمتي المهدي يخرج يعيش خمساً أو سبعاً أو تسعاً زيد الشاك قال قلنا وما ذاك قال سنين قال فيجئ إليه الرجل فيقول يا مهدي أعطني قال فيحق له في ثوبه ما استطاع أن يحمله ) . هذا لفظ الترمذي وقال حديث حسن وقد رواه من غير وجه عن أبى سعيد عن النبي ( ص ) ولفظ ابن ماجه والحاكم ( يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فتسع فتنعم أمتي فيه نعمة لم ينعموا بمثلها قط تؤتي الأرض أكلها ولا يدخر منه شئ والمال يومئذ كدوس فيقوم الرجل فيقول يا مهدى أعطني فيقول خذ ) .
وروى مسلم عن جابر عن النبي ( ص ) قال : ( يكون في آخر أمتي خليفة يحثى المال حثياً لا يعده عداً ) .
ومن حديث أبى سعيد قال : ( من خلفائكم خليفة يحثي المال حثياً ) . ومن طريق آخر عنهما قال : ( يكون في آخر الزمان خليفة يقسم المال ولا يعده ) .
ورواه الحاكم أيضاً من طريق عوف الأعرابي عن أبى الناجي عن أبى سعيد الخدري قال: قال رسول الله ( ص ) : ( لا تقوم الساعة حتى تملأ الأرض جوراً وظلماً وعدواناً ثم يخرج من أهل بيتي رجل يملأها قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وعدواناً ) . وقال فيه الحاكم هذا صحيح ورواه الحاكم أيضاً عن طريق سليمان بن عبيد عن أبى الصديق الناجي عن أبى سعيد الخدري عن رسول الله ( ص ) قال : ( يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث وتخرج الأرض نباتها ويعطي المال صحاحاً وتكثر الماشية وتعظم الأمة يعيش سبعاً أو ثمانية يعنى حججاً ) . وقال فيه حديث صحيح الإسناد وذكره غبن حيان في الثقات ثم رواه الحاكم أيضاً عن طريق أسد بن موسى عن حماد بن سلمة عن مطر الوراق وأبى هرون العبدي عن أبى الصديق الناجي عن أبى سعيد أن رسول الله ( ص ) قال : ( تملأ الأرض زوراً وظلماً فيخرج رجل من عترتي فيملك سبعاً أو تسعاً فيملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً ) . وقال الحاكم فيه هذا حديث صحيح وروى الحديث الطبرانى في معجمه الأوسط من رواية أبى الواصل عبد الحميد بن واصل عن أبى الصديق الناجي عن الحسن بن يزيد السعدي أحد بنى بهدلة عن أبى سعيد الخدري قال سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( يخرج رجل من أمتي يقول بسنتي ينزل الله عز وجل له القطر من السماء وتخرج الأرض بركنها وتملأ الأرض منه قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً يعمل على هذه الأمة سبع سنين وينزل بيت المقدس ) . وقال الطبرانى فيه رواه جماعة عن أبى الصديق .
وخرج ابن ماجه في كتاب السنن عن عبد الله بن مسعود من طريق يزيد بن أبى زياد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال : بينما نحن عند رسول الله ( ص ) إذ أقبل فتية من بني هاشم فلما رآهم رسول الله ( ص ) ذرفت عيناه وتغير لونه قال فقلت : نرى في وجهك شيئاً نكرهه فقال : ( إن أهل البيت اختار لنا الآخرة على الدنيا وإن أهل بيتي سيلقون بعدى بلاء وتشريداً وتطريداً حتى يأتى قوم من قبل المشرق معهم رايات سود فيسألون الخير فلا يعطونه فيقاتلون وينصرون ويعطون ما سألوا فلا يقبلونها حتى يدفعونها إلى رجل من أهل بيتي فيملأها قسطاً كما ملأوها جوراً فمن أدرك ذلك منكم فليأتهم ولو حبواً على الثلج ) . وهذا الحديث يعرف عند المحدثين .
وخرج ابن ماجه عن على رضي الله عنه من رواية ياسين العجلي عن إبراهيم بن محمد بن الحنفية عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله ( ص ) : ( المهدي منا أهل البيت يصلح الله به في ليلة ) .
وخرج الطبراني عن على رضي الله عنه أن رسول الله ( ص ) قال : ( يكون في آخر الزمان فتنة يحصل الناس فيها كما يحصل الذهب في المعدن فلا تسبوا أهل الشام ولكن سبوا أشرارهم فإن فيهم الأبدال يوشك أن يرسل على أهل الشام صيب من السماء فيفرق جماعتهم حتى لو قاتلهم الثعالب غلبتهم فعند ذلك يخرج خارج من أهل بيتي في ثلاث رايات المكثر يقول هم خمسة عشر ألف والمقلل يقول هم اثني عشر ألف وإمارتهم يلقون سبع رايات تحت كل راية منها رجل يطلب الملك فيقتلهم الله جميعاً ويرد الله إلى المسلمين ألفتهم ونعمتهم وقاصيتهم ودانيتهم ) . رواه الحاكم في المستدرك وقال صحيح الإسناد ولم يخرج في روايته ( ثم يظهر الهاشمي فيرد الله الناس إلى ألفتهم ….. إلخ .
وخرج الحاكم في المستدرك عن علي رضي الله عنه من رواية أبى الطفيل عن محمد بن الحنفية قال كنا عند على رضي الله عنه فسأله رجل عن المهدي فقال علي : هيهات ثم عقد بيده سبعاً فقال ذلك يخرج في آخر الزمان إذا قال الرجل الله الله قتل ويجمع له الله قوماً قزعاً كقزع السحاب يؤلف الله بين قلوبهم فلا يستوحشون إلى أحد ولا يفرحون بأحد دخل فيهم عدتهم على عدة أهل بدر لم يسبقهم الأولون ولا يدركهم الآخرون وعلى عدد أصحاب طالوت الذين جاوزوا معه النهر قال أبو الطفيل قال بن الحنفية أتريده ؟ قلت نعم قال : فإنه يخرج من بين الأخشبين قلت لا جرم والله ولا أدعها حتى أموت ومات بها ، يعنى مكة ) . قال الحاكم هذا حديث صحيح .
وخرج ابن ماجه عن أنس بن مالك وفى رواية سعد بن عبد الحميد بن جعفر عن على بن زياد اليمامي عن عكرمة بن عمار عن إسحق بن عبد الله عن أنس قال سمعت رسول الله ( ص ) يقول : ( نحن ولد عبد المطلب سادات أهل الجنة أنا وحمزة وعلى وجعفر والحسن والحسين والمهدي ) .
وخرج الحاكم في المستدرك من رواية مجاهد عن ابن عباس قال مجاهد : قال لي ابن عباس لو لم أسمع أنك من أهل البيت ما حدثتك بهذا الحديث . قال : فقال مجاهد : فإنه في ستر لا أذكره لمن يكره . قال فقال ابن عباس : ( منا أهل البيت أربعة : منا السفاح ومنا المنذر ومنا المنصور ومنا المهدي ) قال فقال مجاهد : بين لي هؤلاء الأربعة . فقال ابن عباس : ( أما السفاح فربما قتل أنصاره وعفا عن عدوه ، وأما المنذر – أراه قال : فإنه يعطى المال الكثير ولا يتعاظم في نفسه ويمسك القليل من حقه ، وأما المنصور فإنه يعطى النصر على عدوه الشطر مما كان يعطى رسول الله ( ص ) ويرهب منه عدوه على مسيرة شهر ين ، وأما المهدي فإنه الذي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً وتأمن البهائم السباع وتلقي الأرض أفلاذ كبدها؟ قال : ( أمثال الإسطوانة من الذهب والفضة ) . وقال الحاكم هذا حديث صحيح الإسناد .
وخرج ابن ماجه عن ثوبان قال : قال رسول الله ( ص ) : ( يقتتل عند كنزكم ثلاثة كلهم ابن خليفة ثم لا يصير إلى واحد منهم ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق فيقتلوهم قتلاً لم يقتله قوم – قال : فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج فإنه خليفة الله المهدي ) .
وخرج ابن ماجه عن عبد الله ابن الحرث بن جزء الزبيدي من طريق بن لهيعة عن أبى زرعه عن عمر بن جابر الحضرمي عن عبد الله بن الحرث بن جزء قال : قال رسول الله ( ص ) : ( يخرج ناس من المشرق فيوطئون للمهدي – يعنى سلطانه - ) .
وخرج البزار في مسنده والطبراني في معجمه الأوسط عن أبى هريرة عن النبي ( ص ) قال : ( يكون في أمتي المهدي إن قصر فسبع وإلا فثمان وإلا فتسع تنعم فيها أمتي لم ينعموا بمثلها ترسل السماء عليهم مدراراً ولا تدخر الأرض شيئاً من النبات والمال كدوس يقوم الرجل يقول يا مهدي أعطني فيقول خذ ) .
وخرجه أبو يعلي الموصلي في مسنده عن أبى هريرة وقال حدثني خليل أبو القاسم قال : قال رسول الله ( ص ) (لا تقوم الساعة حتى يخرج عليهم رجل من أهل بيتي فيضربهم حتى يرجعوا إلى الحق ) قال قلت وكم يملك ؟ قال : ( خمساً واثنين ) قال قلت : وما خمساً واثنين ؟ قال : ( لا أدرى ) .
وخرج أبو بكر البزار في مسنده والطبرانى في معجمه الكبير والأوسط ، عن قرة بن إياس قال : قال رسول الله ( ص ) : ( لتملأن الأرض جوراً وظلماً فإذا ملئت جوراً وظلماً بعث الله رجلاً من أمتي اسمه اسمي واسم أبيه اسم أبي يملأها عدلاً وقسطاً كما ملئت جوراً وظلماً فلا تمنع السماء من قطرها شيئاً ولا الأرض شيئاً من نباتها يلبث فيكم سبعاً أو ثمانية أو تسعاً يعنى سنين ) .
وخرج الطبراني في معجمه الأوسط عن ابن عمر قال كان رسول الله ( ص ) في نفر من المهاجرين والأنصار وعلى بن أبى طالب عن يساره والعباس عن يمينه إذ تلاحي العباس ورجل من الأنصار فأغلظ الأنصاري للعباس فأخذ النبي ( ص ) بيد العباس وبيد على وقال : ( سيخرج من صلب هذا فتي يملأ الأرض جوراً وظلماً وسيخرج من صلب هذا فتي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً فإذا رأيتم ذلك فعليكم بالفتي التميمي فإنه يقبل من قبل المشرق وهو صاحب راية المهدي
وخرج الطبراني في معجمه الأوسط عن طلحة بن عبد الله عن النبي ( ص ) قال : ( ستكون فتنة لا يسكن منها جانب إلا تشاجر جانب حتى ينادى مناد من السماء إن أميركم فلان ) .
وأقف أمام هذا السيل المنهمر من الأحاديث التي تؤكد ظهور المهدي وخصوصا توارد أحداث وقعت بالفعل لحضرة الباب الذي هو من نسل حضرة محمد وكذلك الرايات السود والصراع الضاري بين الحق والباطل في ظهوره وسجنه الذي أشار إليه القرءان وجاء القرءان مؤيداً لنصوص الحديث فهنا لا أملك إلا التسليم بصحة الأحاديث الواردة بشأن المهدي التي تتسق مع حركة التاريخ أيضاً حتى أن القرءان أشار إلى أن أمته معدودة المشار إليها في الحديث بسبع سنين بنص صريح وهو ما كان في ظهور حضرة الباب المبشر بحضرة بهاء الله ويظهر في نهاية الأمة المحمدية كما تنص الآية رقم 8 من سورة هود يقول الله عز وجل :

بسم الله الرحمن الرحيم
( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ألا يوم يأتيهم ليس مصروفاً عنهم وحاق بهم ما كانوا يستهزءون ) . صدق الله العظيم .

ويرد الله على المتشككين في تجدد الرسالات الإلهية كل حين لتأسيس العهد الجديد بقوله في محكم آيات القرءان المقدس : -

بسم الله الرحمن الرحيم
( أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ) . ق 15

بسم الله الرحمن الرحيم
(.. . علي أن نبدل أمثالكم وننشئكم في ما لا تعلمون ). الواقعة61

والكلمات ناطقة لا تحتاج إلى جهد المفسرين أو تأويل المتأولين
وإذا أردت يا أخى الدليل من القران اطلب تجد سوف نوافيك حالاً بسيول معلوماتية تسبب لك الدهشة والانبهار ولكن المهم أن يشرح الله قلبك للهدى بالأمس كنت مثلك وبعد أن تحريت الحقيقة شرح الله قلبى للايمان ادعو لك بالهداية ليكون اسمك على مسمى



عدل سابقا من قبل atef el-faramawy في 2009-06-12, 12:16 عدل 1 مرات (السبب : خطأ لغوى)

13 لا تدلس في 2009-06-12, 12:25

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
ها قد تحول الحوار إلي الاسطوانة المشروخة تلك الخاصة بظهور الرسول المزعوم والنقض في السائل وغض النظر عن السؤال...مالك أنت بي إذا كنت أؤمن بالكتاب المقدس أو لا؟؟؟إذا كنت سنيا أو شيعيا ؟؟شافعيا أو حنبليا أو حنفيا أو مالكيا؟؟مالك بالسائل؟؟
بما أنك تؤمن ب((كوكتيل))من الديانات والاعتقادات لكسب مزيد من ضعاف القلوب إلي هاوية الجحيم خاصتك,,كالكنفوشوسية علي سبيل المثال,,,وأنك تؤمن بالكتاب المقدس والقرآن الكريم...وبما أنك تؤمن بالقرآن الكريم إيمانا مشروطا,,حيث تفسره علي هواك فيجب علي في سرد أدلتي أن أستوفي كل ما تؤمن به لأبين لك أن عقيدتك فاسدة,,لم تستطع الرد علي الأحاديث النبوية الشريفة فطعنت في الرواة والمحدثين...ولم تستطع الرد علي آيات الكتاب المقدس فطعنت في فكر السائل...ولم ولن تستطع الرد علي هذا السؤال...فلم المماطلة والتدليس وتغيير الموضوع واللف والدوران بمغزي الهروب من جوهر الموضوع؟؟عقيدتك الفاسدة أتباعها من النفوس الضعيفة والأشخاص الذين كرسوا حياتهم لعاطفة كاذبة غطت علي الواقع الذي يعيش فيه الكل مما أدي إلي كفرك بعقيدة الوسطية الإسلام...بخصوص أسئلتك عن المحدثين,,ردي ببساطة هو حسبي الله ونعم الوكيل,,,أنت تركز وتتبع أشياء لا قيمة لها في حياة الرواة والمحدثين لتنتقض الحديث كله؟؟هذا لأن كلام الحديث واضح وصريح ولا يمكنك تفسيره علي هواك...لماذا تتم فبركة قصة المسيح الدجال بهذه الدقة؟؟لماذا لم ترد علي في آيات نزول المسيح وبالتالي ظهور المسيح الدجال؟؟فسرت لك موضوع ذكر فرعون وغيره من الظالمين...وهو تفسير بالمنطق,,,المخالف للمنطق هو عقليتك الفاسدة وفكرك السلبي العقيم...أجب ولا تدلس أو تهرب بدون مواجهة,,,


عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
كنت أتمنى ألا تصل ضحالة تفكيرك وسطحيتك لكتابة هذه البذاءات والشتائم فحينما يغيب العقل تتحرك القوى الحيوانية
أنت فضلت التطاول على شخصى بعد اذ اشهرت افلاسك عن مواجهة الحقائق والأحداث التاريخية الموثقة التى ذكرتها لك ولم تستطيع أن تنكرها حتى لا نتهمك بالجهل وانك تناقش فيما لا تعلم ويسيطر عليك التعصب الأعمى ولا تتمتع بالمرونة العقلية ولا تجيد استخدام المنطق ومناهج البحث العلمى فى المناقشات
فلو تناولت ما ذكرته أنا بالمناقشة وطرح ما يؤيد فكرك كان لزاماً على أن أتناول فكرك باحترام بل فضلت التطاول على شخصى بالبذاءات وعلى عقيدتى بالتجريح وهكذا فعلها أسلافك فى كل العصور

بسم الله الرحمن الرحيم
( وما يأتيهم من ذكر من الرحمن محدث إلا كانوا عنه معرضين ) الشعراء 5

بسم الله الرحمن الرحيم
وهمّت كل أمة برسولهم ليأخذوه وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق. غافر 5
ويؤكد القرءان أن الرسالات فى تجديد دائم يواكب التطور الحادث فى تاريخ الحضارة الانسانية


بسم الله الرحمن الرحيم

(ولو إنما في الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمــــــــــت ربي ولو جئنا بمثله مدداً ) . لقمان 27

بسم الله الرحمن الرحيم
( قل لو كان البحر مداداً لكلمــــــــت ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمـــــــــــت ربي ولو جئنا بمثله مددا ) . الكهف 109
( أفيحسبون أن يد الله مغلولة غلت أيديهم )


بسم الله الرحمن الرحيم
( قالت اليهود يد الله مغلولة غلت أيديهم ولعنوا بما قالوا بل يداه مبسوطتان ينفق كيف يشاء ) . المائدة 64

وسنة الله تغيير الخلق والرسالات كل حين وفي ذلك يقول القرءان

بسم الله الرحمن الرحيم
( إن يشأ يذهبكم أيها الناس ويأت بــءـــــاخرين وكان الله على كل ذلك قديرا )


بسم الله الرحمن الرحيم
( …….. وإن تولوا يستبدل قوماً غيركم ثم لا يكونوا أمثـــــــلكم)
وقد أصبح من المتعذر تعريف الإسلام الحقيقي وتعريف المسلمين :
هل هم أهل السنة أم الشيعة أم المتصوفون أم المعتزلة أم إخوان الصفا أم المجتهدون المحدثون أمثال الشيخ محمد عبده أم أبي الأعلى المودودي والشيخ سيد قطب مؤسس الإخوان المسلمين أم المتطرفون السلفيون المحدثون كالتكفير والهجرة والتوقف والتبين والناجون من النار وتنظيم الجهاد والجماعة الإسلامية وكل فريق من هؤلاء ينقسم إلى درجات من الاختلاف تصل إلى حد التناقض والتشاحن والتصادم والهرطقة والتجديف على الذات الإلهية والحكم بالسجن والجلد والقتل .
وتنقسم فرق أهل السنة إلى : -
1 - المالكية ومؤسسها الإمام مالك بن أنس فقيه المدينة الأول الذي تتلمذ على يديه الشافعي وأحمد بن حنبل وغيرهم كثيرون .
2- الشوافع للإمام الشافعي صاحب الرسالة والأم وتلميذ مالك
وتنقل بين المدينة مهاجراً من غزة مسقط رأسه بعد اضطهاد عائلته في مكة فقد كان ينتمي نسبه إلى آل البيت المحمدي . ثم سافر إلى العراق وتعلم من المتكلمين حيث كانت الكوفة عاصمة الثقافة الجديدة وأصبح بينها وبين مكة والمدينة صراع غير محمود وهجوم غير منقطع على حساب الدين والحقيقة العلمية
3 - الحنابلة المنغلقون المتزمتون المنتسبون للإمام أحمد بن حنبل صاحب المسند حاد الطبع الذى كان يشتغل بمهنة الحدادة وهو من تلاميذ مالك أيضاً إلا أنه خرج عليه فى كثير من المسائل الفرعية والأساسية .
4 - أبو حنيفة من مؤسسي فقه أهل السنة وله اجتهادات تتأثر بنشأته الفارسية واشتغاله بالتجارة واختلاطه بعلماء الكلام في الشام والكوفة .
5 - داود بن على الأصبهاني ( ابن حزم الأندلسي ) صاحب المذهب الظاهري .
6 - ابن حزم المؤسس الثاني للمذهب الظاهري الذي تم إحراق كتبه وتكفيره .
7 - ابن تيميه الذي تمت محاكمته في مصر في محكمة شرعية بتهمة تشبيه الذات الإلهية بالإنسان من أن له يداً وعيناً ويجلس علي العرش كما أجلس أنا على هذا الكرسى وكان صاحب آراء متخبطة ومواقف أيضاً تميل للعنف فقد حارب المتصوفين بحد السيف وأفتي بقطع وحرق الأشجار وهدم المنازل بحثاً عنهم وقتلهم وأفتي بحلق شعر الشباب المرسل دون إذن الحاكم وله رؤية تنفر الناس من العلم وتتسم بالجهل المفرط حيث قال عن علم الكيمياء أنه لهو من عمل الشيطان . ومات مسجوناً سنة 1328 م .
8 - الإمام زيد الذي نبشوا قبره بعد مقتله وحرقوا جثته علي يد هشام بن عبد الملك في ظل الدولة الأموية . مع أن نبش القبور والتمثيل بجثث الموتى ليس من الإسلام إطلاقاً ولكنها سلوكيات همجية بدائية حيوانية متخلفة وللأسف كانت تتم باسم الإسلام أيضاً .
فرق الشيعة هي : -
السبئية - الغرابية - الكيسانية - الزيدية - الإمامية ( الإثنا عشرية - الإمامية الإسماعيلية - الحاكمية - الدروز - النصيرية
فرق الخوارج : -
الأزارقة - النجدات - الصفرية - العجاردة - الأباضية .
وهناك خوارج لا يعتبروهم مسلمين مثل : -
اليزيدية والميمونية .
المذاهب الحديثة : -
الوهابية - القديانية .
وحديثاً جداً ابن لادن ودولة طالبان في أفغانستان فلاسفة الرجعية والردة الحضارية أصحاب المنهج المتخلف المعادي للحضارة والتقدم الذين ساعدوا في تشويه صورة الإسلام وتدمير مصالح المسلمين واستعداء غير المسلمين ومن هؤلاء جماعة أبو سياف في الفلبين وعصابات في ماليزيا والباكستان والهند وكشمير والجزائر وأماكن كثيرة متفرقة .
وكل فريق من هؤلاء يعتقدون أنهم المسلمون وغيرهم كافرون وما يعتقدونه هو الإسلام الصحيح ومن يعتقد فيه غيرهم ليس من الإسلام في شئ .
فبالله عليك هل يترك الله الإنسان الذي هو خليفته علي الأرض فريسة لهذا التوتر والقلق والصراع المسلح أحيانا ؟
أم يمطر علينا من سماء رحمته ماءً روحيا نقياً جديداً بعد ليل الضلال والاجتهادات والتصورات الشخصية الخاطئة التي تظهر حتماً في نهاية كل أمة كبشارة لنهايتها وبشارة بالظهور الجديد والعهد الجديد كما تنص آيات الله المقدسة في القرءان الكريم :-

بسم الله الرحمن الرحيم
( قل أرأيتم إن أصبح ماءكم غوراً فمن يأتيكم بماء معين ) . ( الملك 38 )

لا شك هو الله الواحد الأحد الفرد الصمد يمطر علينا من سماء رحمته بفضل حكمته ماءً روحياً نقياً جديداً في دورة جديدة برسول جديد ورسالة جديدة وعهد جديد وظهور القديم في ثوب جديد .
بل يصل الأمر إلى تحديد مكان الموعود بالأمر الإلهي حيث يقول الله في محكم آيات التنزيل في القرءان المقدس : -

بسم الله الرحمن الرحيم
( واستمع يوم ينادي المنادي من مكان قريب يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج ) .

والمكان القريب المقصود به بغداد التي أعلن منها حضرة بهاء الله أمر دعوته
ثم مدينة عكا التى ورد اسمها صراحة فى كثير من الأحاديث والتى سجن فيها حضرة بهاء الله حتى صعود روحه المقدسة .
وقد حدد الله في القرءان مواصفات الأمة التي سترث الأمة المحمدية في قوله تعالي : -
بسم الله الرحمن الرحيم
( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه ) المائدة 173
والمقصود بالأمة المعدودة التي كانت مدتها قصيرة وقليلة العدد هي أمة حضرة الباب حضرة على محمد مؤسس البابية والمبشر بحضرة بهاء الله سجين إيران الذي أعدموه رمياً بالرصاص . كما تنص أحاديث المهدى المنتظر والتى تؤيدها الآية المقدسة سالفة الذكر .
وورد في دعاء الندبة للإمام علي رضي الله عنه : -
أين المدخر لتجديد الفرائض والسنن وأين المتخير لإعادة الملة والشريعة
ويقول الإمام علي في الزيارة : -
السلام علي الحق الجديد
والمعني هو الظهور الجديد بعد حضرة محمد صلي الله عليه وسلم .
يجب أن تعلم أن البهائية تؤكد على الايمان بالله وكتبه ورسلة ونؤمن بالاسلام والقران وأن سيدنا محمد نبى الله ورسوله وخاتم الأنبياء

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
ويرد الله على المتشككين في تجدد الرسالات الإلهية كل حين لتأسيس العهد الجديد بقوله في محكم آيات القرءان المقدس : -

بسم الله الرحمن الرحيم
( أفعيينا بالخلق الأول بل هم في لبس من خلق جديد ) . ق 15

بسم الله الرحمن الرحيم
(.. . علي أن نبدل أمثالكم وننشئكم في ما لا تعلمون ). الواقعة61

والكلمات ناطقة لا تحتاج إلى جهد المفسرين أو تأويل المتأولين
وتعني أن تبديل الأمة وارد ومستمر والتغيير لازمة من لوازم الطبيعة البشرية والتطور والتغيير والتجديد يحرر النفس الإنسانية من الملل والركود والبلادة وهذه حاجة نفسية خلقها الله في الإنسان ومن المعلوم أن القديم يبلى وتتغير صفاته بفعل عوامل شتي لهذا يتوق الإنسان إلى التجديد حتى في مجال الفكر يمر بإضافات لا تخلو من الهوى فيحدث الضلال والفساد ويحتاج إلى تغيير حتى أن نظريات علمية ظهرت في فترات وكان لها من القوة ما يسلب الألباب ويدهش العقول وأثبت تطور العلوم فسادها والتطور سنة لا يجادل فيها إلا المتخلفين عقلياً .
فلماذا لا يتطور الفكر الديني كل حين ليواكب تطور الإنسان في كل مناحي الحياة ويرد على إشكاليات جديدة متطورة ومستحدثة حتى يحقق للفرد التوازن والتكيف السليم ويحقق له الهدوء النفسي والروحي .
هل يترك الله هذا لشيوخ الضلال وأئمة التزييف ليفسدوا العلاقة بين الإنسان والله ويتعكر الماء الروحي الذي يتعاطاه الإنسان من أفكار هؤلاء
هل نتبع الناس أم نتبع الله ؟
هل نقول قال الله أم نقول قال فلان بن علان ونهمل ما قاله الله ؟
لماذا ينقطع التواصل بين الإنسان والله وتنقطع الرسائل والرسل؟
والقرءان المقدس يرد على هذه الفرية بأن كل أمة لها أجل محدد ولا استثناء لأي أمة ولا أبدية لأي دولة أو مملكة بل الكل في تعاقب وتغيير مستمر كما تنص الآيات المقدسة : -

بسم الله الرحمن الرحيم
( ثم أنسأنا من بعدهم قروناً ء آخرين . وما تسبق من أمة أجلها وما يستئخرون ) . النور 42 , 43

بسم الله الرحمن الرحيم
ولكل أمة أجل فإذا جاء أجلهم لا يستئخرون ساعة ولا يستقدمون) .
الأنعام 34

تأمل كلمة لكل أمة لا استثناء ولا أبدية حتماً تتغير الأمم والرسائل سنة الله في خلقه التي فطر الناس عليها وهذا ما يؤيده منطق التاريخ لحياة الإنسان على الأرض ويتفق مع قوانين التطور الاجتماعي وقوانين المادة التي تعمل في حركة دائبة مستمرة .
وسوف نناقش الافتراءات التي وردت في كتب التراث لدي المسلمين التي ساهمت بقدر كبير في إفساد الماء الروحي وتقويض الأمة الإسلامية وبشارة للعهد البهائي الجديد .
ونعود للحديث عن موضوع أبدية الشريعة عند كل أمة حيث تتصور كل أمة أن أمطار الرحمة السماوية توقفت عندهم وهم وحدعم من يمتلكون الحقيقة وعلى من يرغب دخول الملكوت أن يتبع ملتهم وطريقتهم .
هلموا معاً نقول بلى لدعوة الداعى
"قل ان دليله نفسه ثم ظهوره، ومن يعجز عن عرفانهما جعل الدليل له آياته وهذا من فضله على العالمين وأودع في كل نفس ما يعرف به آثار الله ومن دون ذلك لن يتم حجته على عباده ان أنتم في أمره من المتفكرين انه لا يظلم نفساً، ولا يأمر العباد فوق طاقتهم وانه لهو الرحمن الرحيم".(بهاءالله)
ليس أبلغ من أدلة رسل الله ولا أتم من حجتهم. فبمجرد إعلانهم دعوتهم يضعون العالم في موضع الاختبار والامتحان أمام ميزان الله الدقيق الذي لا يخطئ. فحتى البسطاء ذوي العقول الساذجة لهم مثاقيلهم في هذا الميزان، لأن الله تعالى قد "أودع في كل نفس ما يعرف به آثار الله" ولذلك، فحتى الساذج البسيط مسئول أمام الله بالقدر الذي يفهم وبالقدر الذي يعمل.
لقد وضع الله تعالى ميزاناً واحداً جاء مع كل رسول يجدر بأهل العالم أن يركزوا أنظارهم عليه. ومع ان هذا الميزان الإلهي دقيق كل الدقة، فانه أيضاً بسيط كل البساطة... ان الله تعالى يقول بلسان كل رسول ان ميزانه لأهل الأرض هو هذا: ان دعوة الحق تعلو وتنفذ، وأما دعوة الباطل فتزهق وتنعدم، مهما اشتدت الاعتراضات في وجه الأولى، أو تكاتفت قوات الأرض مع الثانية. قال تعالى في التوراة - تثنية 18 "وان قلت في قلبك كيف تعرف كلام الذي لم يتكلم به الرب، فما تكلم به النبي باسم الرب ولم يحدث ولم يصر فهو الكلام الذي لم يتكلم به الرب، بل بطغيان تكلم به النبي فلا تخف منه"(*). وجاء في الإنجيل - بطرس الثانية 1 - "لأنه لم تأت نبوة قط بمشيئة إنسان، بل تكلم أناس الله القديسين مسوقين من الروح القدس" وقال تعالى في سورة الرعد 14 "له دعوة الحق والذين يدعون من دونه لا يستجيبون لهم بشيء الا كباسط كفيه الى الماء ليبلغ فاه وما هو ببالغه، وما دعاء الكافرين الا في ضلال". بل انه تعالى قضى برحمته أن لا يسمح لشخص أن يتقوّل عليه بعض الأقاويل، فكيف اذا افترى على الله دعوة كاملة "ولو تقوَّل علينا بعض الأقاويل لأخذنا منه باليمين، ثم لقطعنا منه الوتين، فما منكم من احد عنه حاجزين" (سورة الحاقة 46).
فانظر كيف وفى الله بوعده كاملاً، فقد قضى بكلمته العليا على "ثوداس ويهوذا الجليلي" اللذين ادعيا الرسالة في أيام السيد المسيح - إنجيل اعمال الرسل 5 - وقضى على مسيلمة الكذّاب وغيره ممن ادعوا الرسالة ايام سيدنا محمد عليه السلام.
ومما لا شك فيه ان الدين هو غاية الله العليا لتنظيم شئون العالم، ولقد نظمها فعلا في مراحلها المتتابعة. ولا شك ايضا في ان العقيدة الدينية هي أعز ما عند الفرد والأمم في هذه الحياة الدنيا مهما شاب اعتقادهم من شوائب الأوهام والأعمال التي لا تليق بالدين. فعندما يظهر إشراق جديد، ويطلع نور رسالة جديدة يتردد الناس طويلا قبل الإقبال، ويشفقون طويلاً على ما عندهم، والحال ان الدعوة الجديدة لا تقصد إطلاقاً المساس بجوهر العقيدة وإنما تقصد تنقيتها من الشوائب التي لصقت بها بمرور الزمن !
وقد يكون الناس معذورين في ترددهم حتى يطمئنوا على الأقل، فما هي المسائل التي يثيرونها في وجه الرسالة؟
_________________________
(*) كانت الأمة الإسرائيلية في أوائل دورتها وبدء نشأتها تطلق لفظة (النبي) على رؤسائهم الروحانيين لما كان شائعاً اذ ذاك من تأويل الأحلام، وان الوحي والإلهام كان ينزل عليهم في الرؤيا حتى أطلقوا على النبي لفظ الرائي.

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
أبدية الشريعة
وطبيعي أن يكون موضوع الشريعة وخلودها أولى المسائل التي تثيرها الأمم عند ظهور دعوة جديدة بشريعة جديدة فيها أحكام وقوانين ونظم جديدة. أما اذا ظهر مئات المصلحين في ظل الشريعة القائمة فلن يثير ظهورهم سوى اهتمام محدود قد يتحول في بعض الحالات الى نزاع طائفي حول العقيدة وتفسير الكتاب، الا انه لا يخرج عن ظل الشريعة القائمة بين أهلها بأي حال كما حدث بين أهل الأديان. ولكن عندما تتناول الدعوة الجديدة تعديل أحكام الشريعة القائمة، فإن المسألة تخرج بأجمعها عن الدائرة المحدودة، ويرجع الناس الى كتاب الله يحاجون به صاحب هذه الدعوة الجديدة، ويتمسكون بظاهر النصوص المباركة ويعلنون أن شريعتهم أبدية لا يمكن أن يطرأ تعديل على حكم من أحكامها بأي حال، لأنها صالحة لكل زمان. فقد قال في التوراة - ملاخي 4 - "اذكروا شريعة موسى عبدي التي أمرته بها في حوريب على كل إسرائيل الفرائض والأحكام" وجاء في الإنجيل - متى 24 "الأرض والسماء تزولان ولكن كلامي لا يزول" وقال تعالى في سورة المائدة 3 "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا" تمسكت كل أمة بظواهر هذه النصوص المباركة وأعلنت أن شريعتها أبدية، ولكن الواقع ان الشرائع تعددت رغم إصرار كل أمة على خلود شريعتها. فاليهود مثلاً لا يزالون يعلنون الى اليوم بحكم ظاهر نص التوراة ان شريعتهم خالدة، بينما جاءت الشريعة المسيحية، وتلتها الشريعة الإسلامية. ولكي نتصور مقدار عمق هذه العقيدة في نفوس أهلها ما علينا الا أن نرجع الى التوراة فنجد فيها في أكثر من موضع أن اليهود ينتظرون عودة ايليا من السماء وظهور المسيح وظهور النبي، ويعتقدون أن هؤلاء لا بد يظهرون. وفعلا ظهر ايليا (يوحنا، أي يحيى بن زكريا) وظهر المسيح، وظهر النبي الكريم ومع ذلك أنكروهم اليهود لسبب واحد فقط وهو أنهم جاءوا بشريعة غير شريعة التوراة.
ويرجع هذا الإعراض الى سبب واحد وهو فهم آيات الكتاب على غير ما وضعت له، وإلا فكيف نجد في كتب الله تعالى آيات صريحة عن رسالات جديدة تنزل من سماء مشيئة الله ورحمته: "ولكم ايها المتقون اسمى تشرق شمس البر والشفاء في أجنحتها..." - ملاخى 4 - "ان لي أمورا كثيرة ايضا لأقول لكم ولكن لا تستطيعون ان تحتملوا الآن، وأما متى جاء ذاك روح الحق فهو يرشدكم الى جميع الحق" إنجيل - يوحنا - 16، وقال تعالى "يومئذ يوفيهم الله دينهم الحق" - النور 25 - ومع هذه الصراحة فان العقيدة الراسخة عند كل أمة بأن شريعتها أبدية تجعلها تلجأ الى التفاسير لتثبت من أركان هذه العقيدة، فيقول أهل الإنجيل، وهو مثال على ما يقوله أهل الأديان الأخرى، بأن المراد من "روح الحق" الذي يرشد "الى جميع الحق" هو روح القدس الذي حلَّ على التلاميذ، ولم يكن أبداً معنى الآية الكريمة أن يظهر رسول جديد من عند الله. ولكن التلاميذ الذين حلَّ فيهم روح القدس هم أنفسهم يبشرون برسول جديد وحكم جديد، فقد جاء في رسالة بولس الرسول الى العبرانيين ص 10 "لأنكم تحتاجون الى الصبر حتى اذا صنعتم مشيئة الله تنالون الموعد، لأنه بعد قليل سيأتي الآتي ولا يبطئ". وإيضاحاً لهذا، جاء أيضاً في رسالته الأولى لكورنثوس 13 "لأننا نعلم بعض العلم ونتنبأ بعض التنبؤ، ولكن متى جاء الكامل فحينئذ يبطل ما هو بعض". فأي صراحة أعظم من هذه البيانات التي تبشر بغاية الجلاء عن رسول جديد وحكم جديد ‍!
ان دين الله، كما يوضحه "بهاءالله" في كتاب "الإيقان" هو واحد لا يتغير في جوهره، وان شريعة الله النازلة بالأحكام والقوانين والنظام كاملة في دورتها وزمانها، وان هذه الدورة الكاملة تحدد أجل الأمة الكامل "ولكل أمة أجل فاذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون" - سورة الأعراف 34، وان لكل أجل كتاب "وما كان لرسول أن يأتي بآية الا بإذن الله لكل أجل كتاب. يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب" - سورة الرعد 38.
هذا معنى الموعد الذي أشار اليه الإنجيل في قوله "حتى اذا صنعتم مشيئة الله تنالون الموعد"، ولما كانت شريعة الله هي الأحكام والقوانين المنظمة للعالم فانها تتعدل بإرادة الله تبعاً لحاجة العالم في مراحل تقدمه، أما الدين في جوهره فلا يعتريه تعديل، انه أزلي أبدي، وهو الأول والآخر "ان آباءنا جميعا كانوا تحت السحابة، وجميعهم اجتازوا البحر، وجميعهم اعتمدوا لموسى في السحابة وفي البحر، وجميعهم أكلوا طعاما واحدا روحيا، وجميعهم شربوا شرابا واحدا روحيا، فانهم كانوا يشربون من صخرة روحية تابعتهم، والصخرة كانت المسيح" كورنثوس الأولى ص 10 - وقال تعالى في سورة الشورى 13 "شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا اليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى ان أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه" فجوهر الدين واحد، ورسل الله واحد "لا نفرق بين أحد من رسله" سورة البقرة 285. فاذا قال أحدهم أنا الأول والآخر فهو حق "لأنك اذا نظرت اليهم بنظر لطيف لتراهم جميعاً ساكنين في رضوان واحد، وطائرين في هواء واحد، وجالسين على بساط واحد، وناطقين بكلام واحد، وآمرين بأمر واحد" بهاءالله - إيقان.
ويقول "عبدالبهاء" في كتاب المفاوضات: "ان شريعة الله تنقسم الى قسمين، أحدهما الروحاني وهو الأصل والأساس وهو المتعلق بالفضائل الروحانية والأخلاق الرحمانية، وهذا القسم لا يلحقه تغيير ولا تبديل، بل هو قدس الأقداس، جوهر شرائع آدم ونوح وإبراهيم وموسى والمسيح ومحمد والباب وبهاءالله، وهو ثابت باق في جميع أدوار الأنبياء لا يتغير ولا يتبدل أبداً، لأنه حقيقة روحانية لا جسمانية، هو الايمان والعرفان والإيقان والعدالة والديانة والمروءة والأمانة ومحبة الله والمواساة في كل الأحوال والرحمة بالفقراء وإغاثة المظلومين والإنفاق على المساكين والأخذ بيد العاجزين والنزاهة والاستقامة والتواضع والحلم والصبر والثبات. والقسم الثاني من شريعة الله المتعلق بالعالم الجسماني مثل الصوم والصلاة والعبادات والزواج والطلاق والمحاكمات والمعاملات والقصاص عن القتل والضرب والسرقة والجروح... هذا القسم يتبدل ويتغير وينسخ عند ظهور كل رسول، لأن السياسات والمعاملات والعقوبات وسائر الأحكام لابد من تغييرها حسب مقتضيات الزمان".
ومن هنا تبين ان الشريعة باقية وصالحة لدورتها وزمانها لا يستطيع بشر مهما أوتي من قوة أن يبدل حرفاً منها، حتى اذا تم ميقاتها وانحرف عنها أهلها وجاء رسول جديد أتى بشريعة جديدة تناسب العصر الذي جاء فيه والتطور الذي وصلت اليه البشرية. ولا يمكن لأحد أن يغير تلك الشريعة السابقة الا الرسول المؤيد بقوله تعالى "ما ننسخ من آية او ننسها نأت بخير منها او مثلها" – (البقرة 106).
بشارة يوم الله في كتب الله
لقد أجمعت كافة كتب الله على انه تظهر في آخر الأيام طلعة مباركة لتوجد الخلق الجديد، ولتعيد تنظيم العالم بنظم جديد حيث تكون الأرض قطعة واحدة والمصالح العامة متشابكة. وهذه الطلعة المباركة موسومة في التوراة باسم "رب الجنود" فقد جاء في ملاخى 4 "فها هو ذا يأتي اليوم المتقد كالتنور، وكل المستكبرين وكل فاعلي الشر يكونون قشا ويحرقهم اليوم الآتي قال رب الجنود... ها أنذا أرسل إليكم ايليا النبي قبل مجيء يوم الرب العظيم المخوف فيرد قلب الآباء على الأبناء وقلب الأبناء على آبائهم لئلا آتي وأضرب الأرض بلعن"، وموسومة في الإنجيل باسم "الرب" "يا أورشليم يا أورشليم، يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين... هو ذا بيتكم يترك خرابا حتى تقولوا مبارك الآتي باسم الرب" - متى 23، وموسومة في القرآن الكريم باسم "الرب" "وجاء ربك والملك صفا صفا" سورة الفجر 22، "او يأتي ربك أو يأتي بعض آيات ربك يوم يأتي بعض آيات ربك" سورة الأنعام 158، وباسم "الله": "هل ينظرون الا ان يأتيهم الله في ظلل من الغمام والملائكة وقضي الأمر والى الله ترجع الامور" البقرة 210 - وباسم "الروح" "يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون الا من أذن له الرحمن وقال صوابا" - النبأ 38 - وباسم "البيّنة والرسول": "لم يكن الذين كفروا من أهل الكتاب والمشركين منفكين حتى تأتيهم البيّنة رسول من الله يتلو صحفا مطهرة فيها كتب قيمة" - البيّنة 2 - وباسم "المنادي": "واستمع يوم يناد المناد من مكان قريب يوم يسمعون الصيحة بالحق ذلك يوم الخروج" - ق 41-42 - والمنادي هو الذي ينادي للإيمان "ربنا اننا سمعنا مناديا ينادي للإيمان أن آمنوا بربكم فآمنا" - آل عمران 193 - وباسم "الداعي": "يوم يدع الداع الى شئ نكر" - القمر 6 - والداعي هو الذي يدعو للإيمان "يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به" - أحقاف 31 -، وبـ "النبأ العظيم": "عم يتساءلون عن النبأ العظيم الذي هم فيه مختلفون" - النبأ 2 -.
وهو عند أهل الشيعة موسوم "بقائم آل محمد" و "عودة الإمام الغائب" و "الظهور الحسيني" و "المهدي وعيسى". وعند أهل السنة والجماعة موسوم "بالمهدي وعيسى" والأحاديث الدالة على ظهور "المهدي والمسيح" كثيرة ما تركت شيئا من الأوصاف والزمان والمكان والأعمال الا ذكرته، ولكنا نكتفي بمثل واحد منها وهو ما ورد في "اليواقيت والجواهر" للسيد عبد الوهاب الشعراني من أئمة علماء أهل السنة والجماعة: "المبحث الخامس والستون في بيان أن جميع اشراط الساعة حق لا بد أن تقع كلها قبل قيام الساعة وذلك كخروج المهدي ثم الدجال ثم نزول عيسى وخروج الدابة وطلوع الشمس من مغربها ورفع القرآن وفتح سد يأجوج ومأجوج حتى لو لم يبق من الدنيا الا مقدار يوم واحد لوقع ذلك كله" قال الشيخ تقي الدين بن ابى المنصور في عقيدته وكل هذه الآيات تقع في المائة الأخيرة من اليوم الذي وعد به رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله - إن صلحت أمتي فلها يوم وإن فسدت فلها نصف يوم - يعني من أيام الرب المشار اليها بقوله تعالى: وان يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون".
مما تقدم يعلم ان الموعود الذي تغنت بذكره الكتب المقدسة يظهر بعلاماته عندما تطلع شمس الهدى من سماء الحق الذي غربت فيه، وعندما لا يبقى من كتب الله الا رسمها، وعندما يفتح سد يأجوج الشر ومأجوج الهوى، ويعم الفساد الأرض. وهذا الموعود لا يظهر باسم "نبي" بل بالأسماء المباركة التي جاء ذكرها في كتب الله، أي باسم: "الرب، والله، والروح، والبيّنة، والرسول، والمنادِ، والداعي، والنبأ العظيم".

وهذا الضلال المنتشر بينهم جعلهم يعيشون في كراهية بينهم وبين أنفسهم وبينهم وبين غيرهم وفيها أعاجيب من صنعهم مزقتهم شيعاً وأحزاباً وفرق متصارعة تكفر بعضها بعضاً يتحاربون بكل أنواع الأسلحة بعد إذ كانوا خير أمة أخرجت للناس فأصبحوا كغثاء السيل وزبد البحر لا قيمة لهم .

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
سوف نطرح عليك لاحقا سيول من المعلومات التى ستهتز لها جبال أفكارك حول الهرطقات التى شوهت الكور الاسلامى العظيم كنبوءة بانتهاء عصر الأمة المحمدية وبشارة بالظهور الآتى فى الكور الحضارى البهائى العظيم ونسأل الله لك الهداية واعلم أننى أكن لشخصك كل الحب والاحترام أما الفكر نضعه على بساط البحث العلمى دون محاباة بل يكون الوصول للحق هو الدافع الأساسى وتقبل تحياتى

18 شكرا في 2009-06-13, 20:56

MAHDI


عضو فعال
عضو فعال
في بداية مشاركتي,,,,ذكرت لك كل الأدلة المتاحة...انت من بدأت بالطعن في الأحاديث النبوية الشريفة,ما مصلحتنا في تأليف احاديث كهذه الأحاديث ولم يذكر شيئا عما فيها من قبل؟؟وأين أنت من آيات الكتاب المقدس؟؟شئ غريب ان تتجاهل الأدلة المتاحة وتطلب أدلة كيفما تشاء,,,ةإذا ما أتيتك بالدليل,,ـجاهلته أو طعنت فيه...رد علي مشاركاتي الأربعة الأولي أولا ثم اعطني هذه المحاضرة في الأخلاق 

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
كنت أعتقد أنك على درجة من الذكاء وسرعة البديهة لتعلم أن هدم أسس الاستدلال يهدم المدلول فقد قدمت دراسة علمية موثقة لا يستطيع أن ينكرها أشد المتشيعين للحديث تفيد أن الحديث مهما علا لا يصل لحجية القران كلمة الله العليا التى تعهد بحفظها وتساءلت لماذا لم تستند للقران فى روايتك عن المسيخ الدجال وكان سندك الوحيد هو الحديث ؟ فقلت أن العلماء قالوا أن الله لم يذكر الدجال فى القران لحقارة شأنه فهل من يتجاهله الله ويحتقره يحظى بذكر رسول الله له ويحظى باهتمامه ثم ماهى الأسانيد التى استند اليها العلماء فى هذه الاستنتاجات ؟ فلا يجب أن نردد ما يقوله الناس كالببغاء دون دراسة وتمحيص
ظهر فى فترة من زمن الرسالة المحمدية القصاصون وكانوا يسبكون قصص خرافية وينشدونها على الربابة ليستدروا اعجاب الناس وأموالهم أيضاً ولا شك أنك سمعت عن قصة الغزالة التى طلبت الشفاعة من النبى وكثير من مثل هذه الخرافات تمتلئ بها كتب التراث الاسلامى ومن كثرة ترديدها أصبحت مسلمات بديهية يتناولها الناس على انها حقائق دينية وتنخر كالسوس فى الفكر الاسلامى
وقصة الدجال وغيرها من القصص التى تسبب اثارة واهتمام واندهاش لعقول البسطاء والسذج والبلهاء ولا أدرى لماذا لم يستخدمها رواد السينما المعاصرين فلاشك انها أكثر تشويقاً من أفلام رعاة البقر الامريكيين والافلام البوليسية ربما خوفا من ملاحقات غلاة المتطرفين
وأرى اذا كنت مؤمن بالكتاب المقدس وتتهمونه بالتزييف والتحريف فليس من حقك الاستدلال به فى المناقشات فاذا كانت مصادر الاستدلال عرضة للطعن هذا يفسد المدلول وهذه بديهية فلسفية فى علم المنطق
أنت لم تذكر من هم هؤلاء العلماء الذين قالوا على الله بغير بينة أو دليل أن الله لم يذكر الدجال احتقارا لشأنه ولم تذكر اسانيدهم فلا يجب ان نقلد الببغاء ونردد كلام الناس دون معرفة الدليل ومع ذلك حاولت ان تطرح ايات من القران لا تمت بصلة للموضوع وتركتها دون شرح . اذن أنت تناقض نفسك حيث تقول ان الله لم يذكر الدجال فى القران ثم تجهد نفسك فى طرح ايات زاعما انها لها علاقة بالدجال
وبمناسبة العلماء فقد تابعت منذ فترة برنامج نور على نور للمذيع اللامع أحمد فراج وكان الضيوف العلماء الدكتور أحمد عبد الله شحاته رحمه الله والدكتور عبد الصبور شاهين من أبطال كشوف البركة فى شركات توظيف الأموال الريان
وكان السؤال المطروح على الأول اذا كانت الجنة فيها طعام يأكله الانسان فلا بد من الاخراج نتيجة عملية الهضم فهل فى الجنة شبكة صرف صحى ؟
وكان السؤال الموجه للثانى لماذا لم يحرم الله الرق فى القران ؟
وكانت الاجابات مضحكة وتتسم بالبلاهة والسذاجة المفرطة وسوف تشعر بالخجل من مثل هؤلاء العلماء وللحديث بقية

فاروق عامر


عضو ذهبي
عضو ذهبي

[size=18]
الأخ العزيز هادي تحية طيبة وبعد بصراح انا قراءت
الموضوع بتاعك والأجابة عليه من الأستاذ عاطف ويعني المناقشة كان فيها بعض التجاوزات من هنا وهناك فاقول على سبيل التذكرة عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِي اللَّه
عَنْه قَال َ : لَمْ يَكُنِ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَبَّابًا ، وَلَا فَحَّاشًا ، وَلَا لَعَّانًا ، كَانَ يَقُولُ لِأَحَدِنَا عِنْدَ الْمَعْتِبَةِ : " مَا لَهُ تَرِبَ جَبِينُهُ " وفي حديث ايضا يقول ليس المسلم بالسباب , ولا باللعان , ولا بالفاحش ولا بالبذيء وفي حديث آخر يقول الكلمة الطيبة صدقة كما يقول الله في كتابه العزيز مثل كلمة طيبة كشجرة طيبة اصلها ثابة وفرعها في السماء تؤتي اكلها كل حين باذن ربها ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة ويقول حضرة بهاء الله فَلاَ
تُدَنِّسُوااللِّسَانَ
بِسَبِّ أَحَدٍ وَلَعْنِهِ. ويقول ايضا يَجِبُ عَلَى أَهْلِ الْبَهَاءِ أَنْ... وَلاَ يُدَنِّسُوا أَلْسِنَتَهُمْ
كَالطَّوَائِفِ السَّابِقَةِ بِبَذِيءِ الْكَلاَمِ كما يقول في موضوع آخر أَظْهِرُوا لِلنَّاسِ مَاعِنْدَكُمْ فَإِنْ قُبِلَ فَبِهَا وَإِلاَّ فَالتَّعَرُّضُ غَيْرُ جَائِزٍ. وايضا يقول فيا طوبى لعالِم لم يفتخر على دونه بعلمه

بالنسبة للاحاديث التي اوردتها اذا اخذنا نفكر فيها بالعقل نجد انها تحكي قصة خيالية عن شخص خيالي ومن الأفضل ان تكون مثل هذه الحكايات في كتب الف ليلة وليلة او كليلة ودمنة ...الخ اما كونها في كتب المسلمين
وعلى لسان الصادق الأمين فتلك هي المشكلة الاكبر والمصيبة الاعظم فانا ارى إن مثل هذه الاحاديث من الأفضل تكذيبها عن مناقشتها فالمناقشة تكون في كلام عقلاني بدلائل اما هذه السفينة التي ضلت طريقها في البحر ووصلت الي جزيرة مجهولة واذا بدابة الجساسة التي لا يعرف راسها من ذيلها وهذا الرجل المربوط بسلاسل وتلك الأسئلة الغريبة كل ذلك ليس به مجال للمناقشة فهذا كلها من اسباب تراجع المجتمع الإسلامي ومن اهم اسباب انتشار الخرافات فقبل ان نعرف عن البهائية شيئ كان التفكير في هذه الأمور يصل بنا الي طريق مسدود وكنت لا اصدق مثل هذه الخرافات وكنت افكر في الامر كثيرا وكذبت كل ما ينافي العقل واتمنى من الله ان يفتح قلبك وعقلك حتى ترفض كل الأشياء التي تعمل على تدمير المجتمع السليم ثم في حديث آخر يقول إن المسيح الدجال رجل قصير ، أفحج ، جعد ، أعور ، مطموس العين ، ليست بناتئة ، ولا حجراء ، فإن ألبس عليكم ؛ فاعلموا أن ربكم ليس بأعور ، وأنكم لن تروا ربكم حتى تموتوا ان هذا الحديث يوحي بان الله رجل مثل الإنسان ومن الممكن ان يلتبس علينا الأمر فنظن ان المسيح الدجال هو الله أليس الله ليس كمثله شيئ اذا كيف يكون ذلك الإلتباس هل الذي يجعلني
لا اصدق بان المسيح الدجال هو الله هو ذلك العيب في المموجود في عينه انه اعور هذا هو الفرق بين الله والمسيح الدجال يعني بالبلدي لو كان المسيح الدجال مش اعور ممكن يكون هو الله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ما لكم كيف تحكمون ثم يزيد الامر طين اذ يقول وانكم لن تروا ربكم حتى تموتوا مما يؤكد انه لا فرق بين ذلك المسخ الذي ينعت بالمسيح الدجال وبين الله إلا هذا العوار بالعين واننا لن نرى الله إلا بعد الموت صديقي العزيز أليس من الأفضل ان يقول مثلا فإن ألبس عليكم فاعلموا ان الله ليس كمثله شيئ أليس ذلك افضل وانسب لله أليس من الأفضل ان يقول ان الله لا يراه احد قد أليس من الأفضل ان يقول ان الله ليس بجسد من طين أليس الأفضل ان يقول ان الله ليس مولود ولا مخلوق ... الخ اه اه اه اه من العقول الموقوفة عن التفكير ثم يقول عنه انه يأمر السماء فتمطر . والأرض فتنبت . فتروح عليهم سارحتهم ، أطول ما
كانت ذرا ، وأسبغه ضروعا ، وأمده خواصر كيف ذلك
ياصديقي هذا اقوي من عفريت علاء الدين والمصباح السحري ان الله الذي صنع الأشياء بكلمة قدرته يتم مقارنته بذلك المسخ الحقير يا صديقي هذه احاديث باطلة من
حيث المتن بعض النظر عن السند أقسمت عليك بالله ان تفكر في هذه الاحاديث بالعقل بدون تحيز وتأخذ قرار فيها .

ساقول لك شيئ بسيط عندما كنت اناقش بعض المسيحيين وفي تلك الأيام كنت مازلت مسلم فاخذت اصادقهم واتقرب اليهم لكي لا يكون بيني وبينهم اي حواجز نفسية حتى اسمع منهم ما يؤمنوا به بدون ان يخافوا مني فانت تعلم ان المسيحيين في مصر وبنسبة كبيرة جدا يخافوا من المسلمين حتى اصبح الخوف صفة ملازمة لهم المهم في اثناء المناقشات كنت اسئلهم مادام سيدنا محمد ليس رسول الله كما
تقولوا وما دام سيدنا محمد كذاب بل ويسمونه رسول الشيطان او النبي الكذاب فهذا الألقاب اسم علم على سيدنا محمد عندهم ومادام شره عظيم هكذا حتى انه استطاع ان ياخذ جزء كبير جدا من مملكت المسيح على الأرض اذ حول العرب والدول التي حولها الي الاسلام وكان من المفترض ان تكون للمسيح فاتباع سيدنا محمد استطاعوا ان يقيموا امبراطورية عظيمة وقفت كمنافس قوي جدا للمسيحية في العالم والاسلام حتى الآن يخترق الحدود المسيحية ويتوغل فيها بشكل ما فلماذا لم يقوم المسيح بالتحذير منه مادام هو بهذه الخطورة لماذا لم يقول لتلاميذه مثلا سوف يخرج من جزيرة العرب من مكة من
قبيلة قريش من بني هاشم رجل اسمه محمد بن عبد الله ابوه مات قبل ولادته وامه تموت بعد الولادة بستة اشهر ويعوله عبد المطلب جده ومن بعده ابو طالب عمه وعدد ايامه على الأرض كذا و ... الخ ذلك الرجل يدعي انه رسول من الآب ويضل شعوب كثيرة فاذا ظهر لا تؤمنوا به لانه سوف يسيطر على جزء كبير من اماكن نفوذ كنيستي فاذا كان الموضوع بهذه الصورة الخطيرة على الكنيسة كان يجب على الرب يسوع ان يحذر من حضرة محمد بالاسم وبكل دقة وبتفاصيل دقيقة حتى لا يضل كل هذا العدد الكبير ام ان الرب يسوع لم يكن يعلم ان محمد سوف يظهر ويعلن انه رسول الله بالطبع سقول لك انه كان يعلم وما دام يعلم فيكون هناك حل من اثنين الاول انه كاذب اي محمد وبذلك يجب التحذير منه او انه صادق يجب التبشير به او على الأقل لا نحذر منه وكانت الإجابات غير مقنعة لي مثل انه حذر من الأنبياء الكذبة عموما وكنت اقول لهم ان الكتاب المقدس قد حدد طريقة لمعرفة النبي الصادق من الكذاب وهي في سفر التثنية ونصها هو (وأما النبي الذي يطغى فيتكلم باسمي كلاماً لم أوصه أن يتكلم به، أو الذي يتكلم باسم آلهة أخرى، فيموت ذلك النبي ) والمقصود من موت النبي الكذاب اي تموت دعوته وديينه الباطل وهذا حضرة محمد استمر الي الآن فيكون صادق وليس كاذب وفي العادة كان الموضوع بينتهي بجدال عقيم

واطرح عليك نفس السؤال بس عن المسيح الدجال مادام هذا المسيح بهذه الصورة الخطيرة التي تصفها الأحاديث يطوف الأرض كلها ويأمر السماء فتمطر والأرض فتنبت كان من الافضل ان يذكر ها الله في كتابه بوصف دقيق وواضح وصريح حتى نكون في حذر من ذلك ولا يكون الموضوع محل خلاف بل وتكذيب من كثير من المسلمين انفسهم فهذا الأحاديث تضع المسلمين في مأذق بين مصدق ومكذب اما لو كانت صريحة واضحة في القرآن فلا يكون خلاف حول الموضوع فاذا اطعنا الله كنا من الناجين واذا
عصينا الله نكون من الهالكين مع المسيح الدجال فهكذا يكون الأختبار ان نضع المنهج الواضح السليم ثم نختبر الطلبة حول ذلك المنهج .

واذا كان الله قد ترك للنبي هذا الموضوع الهام فلماذا ينهى النبي عن كتابة الحديث ولماذا يمتنع ابو بكر وعمر عن كتاب الحديث ما دام الأمر خطير هكذا ام ان الله يريد ان يضل الناس ولذلك لم يحذرهم من المسيح الدجال؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بالطبع رنبا يضع الشرائع لصنع حياة افضل للإنسان ويضع في هذه الشريعة كل ما ينفع الإنسان وكل ما يجعله في خير وسلام لذلك لو كان المسيح الدجال
بهذه الصورة التي تحكي عنها كان لابد ان يذكره الله بطريقة افضل من هذه الأحاديث المغلوطة عقلا .
الله ابهى


[/size]



عدل سابقا من قبل فاروق عامر في 2010-02-04, 13:58 عدل 1 مرات

21 المسيخ الدجال في 2009-07-01, 17:20

atef el-


زائر
لقد كانت المناظرة الفكرية بين الخرافات والأصالة العلمية التى يؤيدها منطق التاريخ وقد توارت الخرافات عبر التاريخ بالتأييد الالهى وتقدم العقل البشرى والحضارة الانسانية
ولكننى كنت متشوقاً للرد على بقية الاسئلة التى زعمها الاخ هادى ولكن يبدو انه فضل الانسحاب ونحن نكن له محبة خالصة لكوننا اخوة فى الانسانية والوطن
اما الفكر فلا محاباة أو مجاملة لا بد من اعمال العقل واستخدام مناهج البحث العلمى فعذراً يا أخى لا تكرر مقولات أخرين قبل اعمال العقل فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى