منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address

اضف ايميلك ليصلك كل جديد Enter your email address:

Delivered by FeedBurner


المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 138 بتاريخ 2019-07-30, 07:24
إعلانات تجارية

    لا يوجد حالياً أي إعلان


    [/spoiler]

    أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

    إنتبهوا … خطر جديد يهدد حياتنا

    اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    امال رياض


    المدير العام
    المدير العام
    إنتبهوا … خطر جديد يهدد حياتنا Img3hh6


    كالعادة اتصفح الجرائد اليومية واتجول سريعا بين صفحاتها وأخبارها المعتادة
    وعلى الرغم اننا نعلم ما تحتويه أخبار الجرائد
    والتى لا تحمل لنا أى جديد إلا خيبة الأمل وكثير من تطور الفساد
    إلا اننا بأصرار نحاول بفضولنا نتعرف على كل ما هو جديد
    فى عالم الفساد والعنف والجرائم
    وكأن هذا الفضول أصبح من أمورنا اليومية مثل الطعام الشراب .
    ولا جديد
    نجد سياسة تتوغل فى كل امور حياتنا
    وأخبار لا تهم أى إنسان مطحون كل ساعات يومه
    بالبحث عن سد قوته هو وأسرته
    وكل الجديد المتطور هو تنوع الجرائم وأساليبها
    والتى أخذت منحنى خطير يهدد كل المثل التى عرفناها وتربينا عليها.
    لقد تطورت دوافع الجريمة بشكل بشع متوحش مخيف
    أصبحت ترتعد له فرائص الأبدان وأخذت
    معها كل مشاعر الحب من سماحة وألفة وود


    عندما كنا صغار كانت الحواديت المخيفة
    تشدنا ونسبح معها ونطلق لخيالنا العنان
    وأحيانا كانت تفزعنا وتقلق منامنا
    إلا اني اتصور لو قارنت ما كنت اسمعه فى طفولتي من خيال
    وبما نراه اليوم من واقع
    أجد اني كنت فى منتهى السذاجة والبلاهه
    لأنها كانت فى بساطة حواديت الكارتون فى برامج الأطفال
    تكون فقط للتسلية وليس للخوف والرعب


    توقفت عند جريمة قتل عادية مثل ما نقرأ عنها يوميا
    ولكن هذه الجريمة أثارت خوفي
    وشعرت بخطر جديد يزيد في آلامنا
    ويزيد مرارة القسوة التى اصبحنا نعاني منها فى الآونة الأخيرة .
    طفل فى السابعة من عمره
    يلعب مع أصدقائه أمام محل جزارة والده
    فجأة تشاجروا الأطفال على من يبدأ اللعب
    وبسرعة البرق أخذ الطفل ابن صاحب الجزارة السكين من محل والده
    وطعن صديقه فى صدره عدة طعنات فمات الثاني فى الحال ..
    موقف قد يكون عادي جدا
    ويحدث مرات ومرات فى اليوم الواحد
    لقد كنا نختلف ونتشاجر ونغضب ونتخاصم
    أقصى ثورة لنا كانت البكاء
    وبعد دقائق وكأن شيئا لم يحدث بالمرة
    صفاء فطري ونقاء يغلف حنايا القلوب الصغيرة
    هكذا كانوا الملائكة الصغار
    ماذا حدث ؟؟؟ وأين الخلل ؟؟؟
    المؤسف ان يصل فكر الطفل
    ان يستعمل أله حادة يطعن بها صديقه ليقتله فى الحال
    ألا يستحق هذا أن نتوقف عنده قليلا
    لتعرف من أين اشتعلت شرارة الخطر هذه
    ونتسأل من اين جاء الخلل ؟
    هل غياب القيم والمبادىء هو السبب ؟
    هل غياب القدوة للأطفال ؟
    أم إحتضار الأخلاق والآداب والمثل ؟؟
    او السبب إنطفاء نور الحب والتسامح من القلوب ؟؟
    لست خبيرة تربية ولا علم إجتماع
    ولكن دعونا نتسأل عن الأسباب
    التى حولت الفطرة الطيبة الى شرور
    وحولت الملائكة مع الأسف الى شياطين .



    sonyaelhamamsy


    المشرف العام
    المشرف العام
    حبيبتي امال
    لقد اشرتِ الى موضوع غاية في الاهمية وهو تفشي العنف في المجتمع ولم يترك حتى الاطفال
    وتذكرت هذا الشعر:
    اذا الايمان ضاع فلا امان
    فلقد انشغل الانسان الان بمادياته ونسى ربه
    وهذه هي النتيجة الايمان الظاهري
    فلو تذكرنا ان الايمان هو العمل بما امرنا الله به
    والسير على منهجه وصراطه والتمسك بعهد الله وميثاقه لاصبحنا مرايا عاكسة لكل جميل آمنا به واستقمنا على اوامره ولأصبحنا قدوة لاطفالنا بالعمل وليس القول

    انا مين


    عضو فعال
    عضو فعال
    الفاضله امال هناك عده عوامل تسببت فى انتشار الجريمه وتغير اسلوبها وطريقتها وغيرها من المصطلحات التى يستخدمها علماء علم النفس والاجتماع فقد شاهدت دكتوره عزه كريم خبيره فى علم الاجتماع تقول ان حتى القاتل الذى يقتل الان اختلف عن القاتل فى الفتره الماضيه فاصبح حتى عدد الطعنات ازيد بكثير والتمثيل بالجثه بعد موتها فهذه المعلومات كما يرويها علماء الاجتماع وانا من وجهه نظرى هناك عوامل بيئيه اولا واجتماعيه وثقافيه واقتصاديه تكون لها دور فى وقوع الجريمه بشكل اكثر ومن العوامل البيئيه المهمه دور الوالدين فى تنشاه الطفل فى فتره ال7 سنوات الاولى فهذه الفتره مهمه جدا يجب ان ينشاء الطفل فى جو من المحبه والصراحه والوضوح وغرس تعليمات الدين السمحاء ولكن بعض الاباء افسدو دون القصد او علمهم بتوفير الالعاب التى تكون بها قتل وذلك حسب التكنولوجيا الحديثه هذا من نظرى سبب مهم والسبب الاخر وجود الفروق الاجتماعيه الشاسعه التى جعلها المجتمع بطريقه مقصوده وغير مقصوده فى خلق فوارق بين الطبقات وقلب موازين العداله بين الافراد ودور اخر مهم غياب الوالدين عن متابعه الاطفال والكثير وكله له دوره حسب نوع الجريمه وحجمها

    الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

    صلاحيات هذا المنتدى:
    لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى