منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كلام‌ الشيخ‌ عبد الكريم‌ الجيلي‌ّ حول‌ الإنسان‌ الكامل‌

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

tokhimes


عضو فعال
عضو فعال
يقول‌ الشيخ‌ عبد الكريم‌ الجيلي‌ّ في‌ كتاب‌ « الإنسان‌ الكامل‌ »: « اعلم‌ أنّ (الإنسان‌) هو نسخة‌ الحقّ تعالی‌ كما أخبر صلّي‌ الله‌ عليه و آله وسلّم‌ حيث‌ قال‌: خَلَقَ اللهُ آدَمَ علی صُورَةِ الرَّحْمَنِ . وفي‌ حديث‌ آخر: خَلَقَ اللَهُ آدَمَ علی صُورَتِهِ .

وذلك‌ أنّ الله‌ تعالی‌ حَي‌ٌّ علی مٌ قادِرٌ مُريدٌ سَمِيعٌ بَصيرٌ مُتَكلِّمٌ، وكذلك‌ الإنسان‌ حي‌ّ علی م‌ إلخ‌، ] إلی‌ آخر الصفات‌ [ . ثمّ يقابل‌ الهويّة‌ بالهويّة‌، والانيّة‌ بالانيّة‌، والذات‌ بالذات‌، والكلّ بالكلّ، والشمول‌ بالشمول‌، والخصوص‌ بالخصوص‌ .

وله‌ مقابلة‌ أُخري‌ يقابل‌ الحقّ بحقائقه‌ الذاتيّة‌ .

واعلم‌ أنّ الإنسان‌ الكامل‌ هو الذي‌ يستحقّ الاسماء الذاتيّة‌ والصفات‌ الإلهيّة‌ استحقاق‌ الاصالة‌ والملك‌ بحكم‌ المقتضي‌ الذاتي‌ّ، فإنّه‌ المعبّر عن‌ حقيقته‌ بتلك‌ العبارات‌ والمشار إلی‌ لطيفته‌ بتلك‌ الإشارات‌ ليس‌ لها مستند في‌ الوجود إلاّ الإنسان‌ الكامل‌ . فمثاله‌ للحقّ مثال‌ المرآة‌ التي‌ لايري‌ الشخص‌ صورته‌ إلاّ فيها، وإلاّ فلا يمكنه‌ أن‌ يري‌ صورة‌ نفسه‌ إلاّ بمرآة‌ الاسم‌: الله‌، فهو مرآته‌ والإنسان‌ الكامل‌ أيضاً مرآة‌ الحقّ ؛ فإنّ الحقّ تعالی‌ أوجب‌ علی نفسه‌ أن‌ لا تري‌ أسماؤه‌ وصفاته‌ إلاّ في‌ الإنسان‌ الكامل‌، وهذا معني‌ قوله‌ تعالی‌:

إِنَّا عَرَضْنَا الاْمَانَةَ علی السَّمَـ'وَ ' تِ وَالاْرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن‌ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الإنْسَـ'نُ إِنَّهُ و كَانَ ظَلُومًا جَهُولاً.[15]

يعني‌ قد ظلم‌ نفسه‌ بأن‌ أنزلها من‌ تلك‌ الدرجة‌ جهولاً بمقداره‌، لانـّه‌ محلّ الامانة‌ الإلهيّة‌ وهو لا يدري‌ .

إلی‌ أن‌ يقول‌: وَلِلإنْسَانِ الْكَامِلِ تَمَكُّنٌ مِنْ مَنْعِ الْخَوَاطِرِ عَنْ نَفْسِهِ جَليلِهَا وَدَقِيقِهَا ؛ ثُمَّ إنَّ تَصَرُّفَهُ فِي‌ الاْشْيَاءِ لاَ عَنِ اتِّصَافٍ وَلاَ عَنْ آلَةٍ وَلاَعَنِ اسْمٍ وَلاَ عَنْ رَسْمٍ ؛ بَلْ كَمَا يَتَصَرَّفُ أَحَدُنَا فِي‌ كَلاَمِهِ وَأَكْلِهِ وَشُرْبِهِ ـالخ‌. [16]

الرجوع الي الفهرس

كلام‌ الحكيم‌ السبزواري‌ّ حول‌ الإنسان‌ الكامل‌
وقال‌ الملاّ هادي‌ السبزواري‌ّ رحمة‌ الله‌ ضمن‌ بحثه‌ في‌ علم‌ الباري‌ تعالی‌ بالاشياء بالعقل‌ البسيط‌ والإضافة‌ الإشراقيّة‌: « اعلم‌ أنّ ها هنا مقامين‌: مقام‌ الكثرة‌ في‌ الوحدة‌، يعني‌ أنّ المرتبة‌ الا علی من‌ الوجود بوحدتها وبساطتها جامعة‌ لكلّ الوجودات‌، ويترتّب‌ علی ها بفردانيّتها من‌ الكمال‌ ما يترتّب‌ علی الجميع‌ » . ثمّ قال‌:

مِثالُهُ الإنْسَانُ الْكَامِلُ بِالْفِعْلِ حَيْثُ إنَّهُ بِوَحْدَتِهِ جامِعٌ لِكُلِّ ما فِي‌ الْوُجُودِ مِنَ الصُّوَرِ وَالْمَعَانِي‌ وَالاشْبَاحِ وَالاْرْواحِ ؛ لَيْسَ مِنَ اللَهِ بِمُسْتَنْكَرِ أنْ يَجْمَعَ الْعَالَمَ فِي‌ وَاحِدٍ ؛ فَهُوَ بِحَيْثُ كَانَ الْكُلُّ مِنَ الدُّرَّةِ إلی‌ الذَّرَّةِ مَرآئي‌ّ ذاتِهِ كَمَا هُوَ مِرْآةُ الْحَقِّ وَمَقَامُ الْوَحْدَةِ فِي‌ الْكَثْرَةِ. [17]

sonyaelhamamsy


المشرف العام
المشرف العام
الاخ الفاضل tokhimes
اولا :من هو الشيخ عبد الكريم الجيلي
ثانيا :من هو الانسان الكامل الذي يتحدث عنه
ارجو الايضاح ولك جزيل الشكر

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
اختلف العلماء حول أسماء الله الحسنى
هل هى أسماء ذات أم أسماء صفات ؟
وورد فى القران فى وصف الذات الالهية:
ليس كمثله شئ
لا تدركه الأبصار وهو اللطيف الخبير
قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد
وحيث أن الله غيب مطلق فمحال على العبد معرفة الله وفق قوانين المادة بل بالاحساسات الروحانية ندرك أثاره
لأنه مذكور فى الكتاب المقدس الله روح . الله لم يره أحد قط
من منا يرى الأرواح أو يزعم التواصل معها يقينياً
من يدعى ذلك يدخل فى باب الدجل والشعوذة لأن الانسان غير مهيئ لفهم قوانين الروح بل يجاهد فى فهم قوانين المادة ليستفيد منها فى تطوير سبل معاشه
اذا كان الله قال أنه خلق الانسان على صورته ومذكور أن الله روح والانسان جسد وروح فالمقصود من المعنى الاشارى هو روح الانسان وليس هيئته الجسمانية أو وظائفه المادية الجسمانية
الصفات الواردة عن الذات كانت وسيلة قبلها الله لمعرفة الانسان بالله ولكن لو نظرنا اليها نجد انها صفات بشرية لتقريب الصورة الى عقول البشر ليس إلا لأن معرفة الله بمقاييس العقل البشرى مستحيلة
الصالح الكامل هو الله وليس غير الله ولأن روح الله دخلت فى الأنبياء والمرسلين ففترة الروح فيهم كانوا صالحين كاملين مربين لعموم البشر
الكلام صفة بشرية اما الروح يوحى بأنات يترجمها لسان الرسل كلمات الهية
الانسان بصفاته وأفعاله وطرقة تفكيره وحياته كلها تخضع لقوانين المادة وعقل الانسان غير مهيئ لفهم قوانين الروح والله روح وغيب مطلق

tokhimes


عضو فعال
عضو فعال
sonyaelhamamsy كتب:الاخ الفاضل tokhimes
اولا :من هو الشيخ عبد الكريم الجيلي
ثانيا :من هو الانسان الكامل الذي يتحدث عنه
ارجو الايضاح ولك جزيل الشكر

شكرا اختي الفاضلة على اهتمامك بهذا الموضوع، فاني اضعك لك هذا الرابط
من اجل الاستئناس به والتطلع الى معاني ليس من قبيل الغوص في اعماق الموضوع
بل من سواحله حتى يكون لك المام بالموضوع لانه في الواقع عندما قرات بعد السطور عن عبد الكريم الجيلي من بعض الاشخاص الذين اتهموه بالزندقة والكفر تيقنت بان هؤلاء الاشحاص لم يصلوا الى شاطىء العرفان ولم يفهموا مقصوده من كتابه حول الانسان الكامل فالكلام طويل في الموضوع واليك عزيزتي المحترمة الرابط
تجدين فيه جوابا عن تساؤلاتك وارجوا الا اكون قصرت في الموضوع
http://www.dorar.net/enc/firq/2058

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
عذراً أخى Tokhimes فقد تابعت الرابط وكان من الأجدى أن ترسل رابط كتاب الجيلى وليس الرؤية النقدية حتى يمكن القراءة والحكم على أفكار كتاب الجيلى
بالطبع لم أضع نقد الكاتب على كتاب الجيلى وتفنيد أفكاره فى الاعتبار ولكنى استنتجت أن أفكار كتاب الجيلى تأثرت بقصة المعراج وهى قصة خرافية دخلت التراث الاسلامى فى عصر الفتنة الكبرى العصر العباسى مثل كثير من القصص التى يسيل لها لعاب الدراويش وبسطاء الناس يحكيها القصاصين لاستدرار اعجاب الناس وعيونهم تلمع لتفتيش جيوبهم فقد كان ذلك مصدر رزق لهؤلاء المذكورين بالقصاصين فى التاريخ الاسلامى
وفتحت مثل هذه القصص باباً واسعاً للهلوسات والبدع والهرطقات التى دمرت التراث الاسلامى وأصبح سبوبة يعتمد عليها كل من يريد نقد الدين وكشف عوراته باعتبار أن كتب التراث جزء من الدين وهى ليست كذلك بالضرورة
فاحذر أخى من ترديد مثل هذه القصص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى