منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

نداء رب الجنود 2 من الآثار المقدسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
يا قلم الأعلی تحرّك علی ذكر ملوك اخری فی هذه الورقة المباركة النّورآء ليقومنّ عن رقد الهوی و يسمعنّ ما تغرّد به الورقآء علی افنان سدرة المنتهی و يسرعنّ الی اللّه فی هذا الظّهور الأبدع المنيع

قل يا ملك باريس نبّئ القسّيس ان لا يدقّ النّواقيس تاللّه الحقّ قد ظهر النّاقوس الأفخم علی هيكل الاسم الأعظم و تدقّه اصابع مشيّة ربّك العلیّ الأعلی فی جبروت البقآء باسمه الأبهی كذلك نزّلت آيات ربّك الكبری تارةً اخری لتقوم علی ذكر اللّه فاطر الأرض و السّمآء فی هذه الأيام الّتی فيها ناحت قبائل الأرض كلّها و تزلزلت اركان البلاد و غشّت العباد غبرة الالحاد الاّ من شآء ربّك العزيز الحكيم قل قد اتی المختار فی ظلل الأنوار ليحيی الأكوان من نفحات اسمه الرّحمن و يتّحد العالم و يجتمعوا علی هذه المائدة الّتی نزّلت من السّمآء اياكم ان تكفروا بنعمة اللّه بعد انزالها هذا خير لكم عمّا عندكم لأنّه سيفنی و ما عند اللّه يبقی انّه هو الحاكم علی ما يريد قد هبّت نسمات الغفران من شطر ربّكم الرّحمن من اقبل اليها طهّرته عن العصيان و عن كلّ دآء و سقم طوبی لمن اقبل اليها و ويل للمعرضين لو تتوجّه بسمع الفطرة الی الأشيآء لتسمع منها قد اتی القديم ذو المجد العظيم يسبّح كلّ شیء بحمد ربّه منهم من عرف اللّه و يذكر و منهم من يذكر و لا يعرف كذلك احصينا الأمر فی لوح مبين يا ملك اسمع النّدآء من هذه النّار المشتعلة من هذه الشّجرة الخضرآء فی هذا الطّور المرتفع علی البقعة المقدّسة البيضآء خلف قلزم البقآء انّه لا اله الاّ انا الغفور الرّحيم قد ارسلنا من ايّدناه بروح القدس ليخبركم بهذا النّور الّذی اشرق من افق مشيّة ربّكم العلیّ الأبهی و ظهرت فی الغرب آثاره توجّهوا اليه فی هذا اليوم الّذی جعله اللّه غرّة الأيام و فيه تجلّی الرّحمن علی من فی السّموات و الأرضين قم علی خدمة اللّه و نصرة امره انّه يؤيّدك بجنود الغيب و الشّهادة و يجعلك سلطاناً علی ما تطلع الشّمس عليه انّ ربّك هو المقتدر القدير قد فاحت نفحات الرّحمن فی الأكوان طوبی لمن وجد عرفها و اقبل اليها بقلب سليم زيّن هيكلك بطراز اسمی و لسانك بذكری و قلبك بحبّی العزيز المنيع ما اردنا لك الاّ ما هو خير لك ممّا عندك و من خزائن الأرض كلّها انّ ربّك هو العليم الخبير قم بين العباد باسمی و قل يا ملأ الأرض اقبلوا الی من اقبل اليكم انّه لوجه اللّه بينكم و حجّته فيكم و دليله لكم قد جائكم بآيات عجز عنها العالمون انّ شجرة الطّور تنطق فی صدر العالم و روح القدس ينادی بين الأمم قد اتی المقصود بسلطان مبين يا ملك قد سقطت انجم سمآء العلم الّذين يستدلّون بما عندهم لاثبات امری و يذكرون اللّه باسمی فلمّا جئتهم بمجدی اعرضوا عنّی الا انّهم من السّاقطين هذا ما اخبركم به الرّوح اذ اتی بالحقّ و اعترض عليه علمآء اليهود الی ان ارتكبوا ما ناح به روح القدس و ذرفت عيون المقرّبين انظر فی الفريسيين منهم من عبد اللّه سبعين سنة فلمّا اتی الابن كفر به و دخل الملكوت من ارتكب الفحشآء كذلك يذكرك القلم من لدن مالك القدم لتطّلع علی ما قضی من قبل و تكون اليوم من المقبلين

قل يا ملأ الرّهبان لا تعتكفوا فی الكنائس و المعابد اخرجوا باذنی ثمّ اشتغلوا بما تنتفع به انفسكم و انفس العباد كذلك يأمركم مالك يوم الدّين اعتكفوا فی حصن حبّی هذا حقّ الاعتكاف لو كنتم من العارفين من جاور البيت انّه كالميّت ينبغی للانسان ان يظهر منه ما ينتفع به العباد و الّذی ليس له ثمر ينبغی للنّار كذلك يعظكم ربّكم انّه هو العزيز الكريم تزوّجوا ليقوم بعدكم احد مقامكم انّا منعناكم عن الخيانة لا عمّا تظهر به الأمانة أ اخذتم اصول انفسكم و نبذتم اصول اللّه ورائكم اتّقوا اللّه و لا تكونوا من الجاهلين لو لا الانسان من يذكرنی فی ارضی و كيف تظهر صفاتی و اسمائی تفكروا و لا تكونوا من الّذين احتجبوا و كانوا من الرّاقدين انّ الّذی ما تزوّج انّه ما وجد مقرّا ليسكن فيه او يضع رأسه عليه بما اكتسبت ايدی الخائنين ليس تقديس نفسه بما عرفتم و عندكم من الأوهام بل بما عندنا اسئلوا لتعرفوا مقامه الّذی كان مقدّساً عن ظنون من علی الأرض كلّها طوبی للعارفين

يا ملك انّا سمعنا منك كلمة تكلّمت بها اذ سئلك ملك الرّوس عمّا قضی من حكم الغزاء انّ ربّك هو العليم الخبير قلتَ كنتُ راقداً فی المهاد ايقظنی ندآء العباد الّذين ظُلموا الی ان غُرقوا فی البحر الأسود كذلك سمعنا و ربّك علی ما اقول شهيد نشهد بأنّك ما ايقظك النّدآء بل الهوی لانّا بلوناك وجدناك فی معزل اعرف لحن القول و كن من المتفرّسين انّا ما نحبّ ان نرجع اليك كلمة سوء حفظاً للمقام الّذی اعطيناك فی الحياة الظّاهرة انّا اخترنا الأدب و جعلناه سجيّة المقرّبين انّه ثوب يوافق النّفوس من كلّ صغير و كبير طوبی لمن جعله طراز هيكله ويل لمن جُعل محروماً من هذا الفضل العظيم لو كنت صاحب الكلمة ما نبذت كتاب اللّه ورآء ظهرك اذ اُرسل اليك من لدن عزيز حكيم انّا بلوناك به ما وجدناك علی ما ادّعيت قم و تدارك ما فات عنك سوف تفنی الدّنيا و ما عندك و يبقی الملك للّه ربّك و ربّ آبائك الأوّلين لا ينبغی لك ان تقتصر الأمور علی ما يهوی هواك اتّق زفرات المظلوم احفظه من سهام الظّالمين بما فعلت تختلف الأمور فی مملكتك و يخرج الملك من كفّك جزآء عملك اذاً تجد نفسك فی خسران مبين و تأخذ الزّلازل كلّ القبائل هناك الاّ بأن تقوم علی نصرة هذا الأمر و تتّبع الرّوح فی هذا السّبيل المستقيم أ عزّك غرّك لعمری انّه لا يدوم و سوف يزول الاّ بأن تتمسّك بهذا الحبل المتين قد نری الذّلّة تسعی ورائك و انت من الغافلين ينبغی لك اذا سمعت النّدآء من شطر الكبريآء تدع ما عندك و تقول لبّيك يا اله من فی السّموات و الأرضين يا ملك قد كنّا بأمّ العراق الی ان حُمّ الفراق توجّهنا الی ملك الاسلام بأمره فلمّا اتيناه ورد علينا من اولی النّفاق ما لا يتمّ بالأوراق بذلك ناح سكان الفردوس و اهل حظائر القدس ولكنّ القوم فی حجاب غليظ قل أ تعترضون علی الّذی جائكم ببيّنات اللّه و برهانه و حجّته و آياته ان هی من تلقآء نفسه بل من لدن من بعثه و ارسله بالحقّ و جعله سراجاً للعالمين قد اشتدّ علينا الأمر فی كلّ يوم بل فی كلّ ساعة الی ان اخرجونا من السّجن و ادخلونا فی السّجن الأعظم بظلم مبين اذا قيل بأیّ جرم حُبسوا قالوا انّهم ارادوا ان يجدّدوا الدّين لو كان القديم هو المختار عندكم لمَ تركتم ما شرع فی التّوراة و الانجيل بيّنوا يا قوم لعمری ليس لكم اليوم من محيص ان كان هذا جرمی قد سبقنی فی ذلك محمّد رسول اللّه و من قبله الرّوح و من قبله الكليم و

ان كان ذنبی اعلآء كلمة اللّه و اظهار امره فأنا اوّل المذنبين لا ابدّل هذا الذّنب بملكوت ملك السّموات و الأرضين انّا لمّا وردنا السّجن اردنا ان نبلّغ الی الملوك رسالات ربّهم العزيز الحميد ولو انّا بلّغنا اليهم ما اُمرنا به فی الواح شتّی هذه مرّة اخری فضلاً من اللّه لعلّهم يعرفون الرّبّ اذ اتی علی السّحاب بسلطان مبين كلّما ازداد البلآء زاد البهآء فی حبّ اللّه و امره بحيث ما منعنی ما ورد علیّ من جنود الغافلين لو يستروننی فی اطباق التّراب يجدوننی راكباً علی السّحاب و داعياً الی اللّه المقتدر القدير انّی فديت بنفسی فی سبيل اللّه و اشتاق البلايا فی حبّه و رضائه يشهد بذلك ما انا فيه من البلايا الّتی ما حملها احد من العالمين و ينطق كلّ شعر من شعراتی بما نطق شجر الطّور و كلّ عرق من عروقی يدعو اللّه و يقول يا ليت قطعت فی سبيلك لحياة العالم و اتّحاد من فيه كذلك قضی الأمر من لدن عليم خبير و اعلم انّ الرّعيّة امانات اللّه بينكم احفظوهم كما تحفظون انفسكم ايّاكم ان تجعلوا الذّئاب رعاة الأغنام و ان يمنعكم الغرور و الاستكبار عن التّوجّه الی الفقرآء و المساكين لو تشرب رحيق الحيوان من كؤوس كلمات ربّك الرّحمن لتصل الی مقام تنقطع عمّا عندك و تصيح باسمی بين العالمين اغسل نفسك بمآء الانقطاع لهذا الذّكر الّذی اشرق من افق الابداع انّه يطهّرك عن غبار الدّنيا دع القصور لأهل القبور و الملك لمن اراد ثمّ اقبل الی الملكوت هذا ما اختاره اللّه لك لو كنت من المقبلين انّ الّذين ما اقبلوا الی الوجه فی هذا الظّهور انّهم غير احيآء يحرّكهم الهوی كيف يشآء الا انّهم من الميّتين لو تحبّ ان تحمل ثقل الملك احمله لنصرة امر ربّك تعالی هذا المقام الّذی من فاز به فاز بكلّ الخير من لدن عليم حكيم اطلع من افق الانقطاع باسمی ثمّ اقبل الی الملكوت بأمر ربّك المقتدر القدير قم بين العباد بسلطانی قل يا قوم قد اتی اليوم و فاحت نفحات اللّه بين العالمين انّ الّذين اعرضوا عن الوجه اولئك غلبت عليهم اهوآء انفسهم الا انّهم من الهائمين زيّن جسد الملك بطراز اسمی و قم علی تبليغ امری هذا خير لك ممّا عندك و يرفع اللّه به اسمك بين الملوك انّه علی كلّ شیء قدير امش بين النّاس باسم اللّه و سلطانه لتظهر منك آثاره بين العالمين اشتعل بهذه النّار الّتی اوقدها الرّحمن فی قطب الأكوان لتحدث منك حرارة حبّه فی افئدة المقبلين اسلك سبيلی ثمّ اجذب القلوب بذكری العزيز المنيع قل انّ الّذی لم تنتشر منه نفحات قميص ذكر ربّه الرّحمن فی هذا الزّمان لن يصدق عليه اسم الانسان انّه ممّن اتّبع الهوی سوف يجد نفسه فی خسران عظيم

قل يا قوم هل ينبغی لكم ان تنسبوا انفسكم الی الرّحمن و ترتكبوا ما ارتكبه الشّيطان لا وجمال السّبحان لو كنتم من العارفين قدّسوا قلوبكم عن حبّ الدّنيا و السنكم عن الافترآء و اركانكم عمّا يمنعكم عن التّقرّب الی اللّه العزيز الحميد قل الدّنيا هی اعراضكم عن مطلع الوحی و اقبالكم الی ما لا ينفعكم و ما منعكم اليوم عن شطر اللّه انّه اصل الدّنيا اجتنبوها و تقرّبوا الی المنظر الأكبر هذا المقرّ المشرق المنير طوبی لمن لم يمنعه شیء عن ربّه انّه لا بأس عليه لو يتصرّف فی الدّنيا بالعدل انّا خلقنا كلّ شیء لعبادنا الموحّدين يا قوم ان تقولوا ما لا تفعلون فما الفرق بينكم و بين الّذين قالوا اللّه ربّنا و لمّا اتی فی ظلل الغمام اعرضوا و استكبروا علی اللّه العزيز العليم يا قوم لا تسفكوا

الدّمآء و لا تحكموا علی نفس الاّ بالحقّ كذلك امرتم من لدن عليم خبير انّ الّذين يفسدون فی الأرض بعد اصلاحها اولئك جاوزوا ما حدّد فی الكتاب فبئس مثوی المعتدين قد كتب اللّه لكلّ نفس تبليغ امره و الّذی اراد ما امر به ينبغی له ان يتّصف بالصّفات الحسنة اوّلاً ثمّ يبلّغ النّاس لتنجذب بقوله قلوب المقبلين و من دون ذلك لا يؤثّر ذكره فی افئدة العباد كذلك يعلّمكم اللّه انّه هو الغفور الرّحيم انّ الّذين يظلمون و يأمرون النّاس بالعدل يكذّبهم بما يخرج من افواههم اهل الملكوت و الّذين يطوفون حول عرش ربّكم العزيز الجميل يا قوم لا ترتكبوا ما تضيع به حرمتكم و حرمة الأمر بين العباد اياكم ان تقربوا ما تنكره عقولكم اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا الغافلين لا تخونوا فی اموال النّاس كونوا امنآء فی الأرض و لا تحرموا الفقرآء عمّا آتاكم اللّه من فضله انّه يعطيكم ضعف ما عندكم انّه هو المعطی الكريم قل انّا قدّرنا التّبليغ بالبيان ايّاكم ان تجادلوا احداً و الّذی اراد التّبليغ خالصاً لوجه ربّه يؤيّده روح القدس و يلهمه ما يستنير به صدر العالم و كيف صدور المريدين يا اهل البهآء سخّروا مدائن القلوب بسيوف الحكمة و البيان انّ الّذين يجادلون بأهوآء انفسهم اولئك فی حجاب مبين قل سيف الحكمة احرّ من الصّيف و احدّ من سيف الحديد لو كنتم من العارفين اخرجوه باسمی و سلطانی ثمّ افتحوا به مدائن افئدة الّذين تحصّنوا فی حصن الهوی كذلك يأمركم ربّكم الأبهی اذ كان جالساً تحت سيوف المشركين ان اطّلعتم علی خطيئة استروها ليستر اللّه عنكم انّه هو السّتّار ذو الفضل العظيم يا ملأ الأغنيآء ان رأيتم فقيراً لا تستكبروا عليه تفكروا فيما خلقتم منه قد خلق كلّ من مآء مهين عليكم بالصّدق به تزيّن هياكلكم و ترتفع اسمائكم و تعلو مراتبكم بين الخلق و لدی الحقّ لكم اجر عظيم يا ملأ الأرض استمعوا لما يأمركم به القلم من لدن مالك الأمم و اعلموا انّ الشّرائع قد انتهت الی الشّريعة المنشعبة من البحر الأعظم اقبلوا اليها امراً من لدنّا انّا كنّا حاكمين انظروا العالم كهيكل انسان اعترته الأمراض و برئه منوط باتّحاد من فيه اجتمعوا علی ما شرعناه لكم و لا تتّبعوا سبل المختلفين

قد انتهت الأعياد الی العيدين الأعظمين الأوّل ايام فيها تجلّی اللّه بأسمائه الحسنی علی من فی السّموات و الأرضين و الآخر يوم فيه بعثنا من بشّر العباد بهذا النّبأ العظيم و الآخرين فی يومين كذلك حدّد فی الكتاب من لدن مقتدر قدير تلك اربعة كاملة و دون ذلك اشتغلوا بأموركم و لا تمنعوا انفسكم عن الاقتراف و الصّنائع كذلك قضی الأمر و اتی الحكم من لدن ربّكم العليم الحكيم

قل يا ملأ القسّيسين و الرّهبان كلوا ما احلّه اللّه و لا تجتنبوا اللّحوم قد اذن اللّه لكم اكلها الاّ فی ايام معدودات فضلاً من لدنه انّه هو العزيز الكريم ضعوا ما عندكم خذوا ما اراده اللّه هذا خير لكم ان كنتم من العارفين قد كتبنا الصّوم تسعة عشر يوماً فی اعدل الفصول و عفونا ما دونها فی هذا الظّهور المشرق المنير كذلك فصّلنا و بيّنّا لكم ما امرتم به لتتّبعوا اوامر اللّه و تجتمعوا علی ما قدّر لكم من لدن عزيز حكيم انّ ربّكم الرّحمن يحبّ ان يری من فی الأكوان كنفس واحدة و هيكل واحد اغتنموا فضل اللّه و رحمته فی هذه الأيام الّتی ما رأت عين الابداع شبهها طوبی لمن نبذ ما عنده ابتغآء ما عند اللّه نشهد انّه من الفائزين

يا ملك اشهد بما شهد اللّه لذاته بذاته قبل خلق سمائه و ارضه انّه لا اله الاّ انا الواحد الفرد المتعالی العزيز المنيع قم بالاستقامة الكبری علی امر ربّك الأبهی كذلك امرت فی هذا اللّوح البديع انّا ما اردنا لك الاّ ما هو خير لك ممّا علی الأرض كلّها تشهد بذلك الأشيآء و هذا الكتاب المبين تفكر فی الدّنيا و شأن اهلها انّ الّذی خلق العالم لنفسه قد حبس فی اخرب الدّيار بما اكتسبت ايدی الظّالمين و من افق السّجن يدعو النّاس الی فجر اللّه العلیّ العظيم هل تفرح بما عندك من الزّخارف بعد اذ تعلم انّها ستفنی او تسترّ بما تحكم علی شبر من الأرض بعد اذ كلّها لم تكن عند اهل البهآء الاّ كسواد عين نملة ميتة دعها لأهلها ثمّ اقبل الی مقصود العالمين اين اهل الغرور و قصورهم انظر فی قبورهم لتعتبر بما جعلناها عبرة للنّاظرين لو تأخذك نفحات الوحی لتفرّ من الملك مقبلاً الی الملكوت و تنفق ما عندك للتّقرّب الی هذا المنظر الكريم انّا نری اكثر العباد عبدة الأسمآء كما تراهم يلقون انفسهم فی المهالك لابقآء اسمائهم بعد ما يشهد كلّ ذی دراية انّ الاسم لا ينفع احداً بعد موته الاّ بأن ينسب الی اللّه العزيز الحميد كذلك سُلّطت عليهم الأوهام جزآء اعمالهم انظر فی قلّة عقولهم يبتغون ما لا ينفعهم بمنتهی الجدّ و الاجتهاد و لو تسئلهم هل ينفعكم ما اردتم تجدهم متحيّرين و لو ينصف احد يقول لا وربّ العالمين هذا شأن النّاس و ما عندهم دعهم فی خوضهم ثمّ ولّ وجهك شطر اللّه هذا ينبغی لك انتصح بما نُصحت من لدن ربّك و قل الحمد لك يا اله من فی السّموات و الأرضين

يا ملك الرّوس اسمع ندآء اللّه الملك القدّوس و اقبل الی الفردوس المقرّ الّذی فيه استقرّ من سمّی بالأسمآء الحسنی بين الملأ الأعلی و فی ملكوت الانشآء باسم اللّه البهیّ الأبهی ايّاك ان يحجبك هواك عن التّوجّه الی ربّك الرّحمن الرّحيم انّا سمعنا ما ناديت به مولاك فی نجواك لذا هاج عرف عنايتی و ماج بحر رحمتی اجبناك بالحقّ انّ ربّك هو العليم الحكيم قد نصرنی احد سفرائك اذ كنت فی السّجن تحت السّلاسل و الأغلال بذلك كتب اللّه لك مقاماً لم يحط به علم احد الاّ هو ايّاك ان تبدّل هذا المقام العظيم انّ ربّك هو القادر علی ما يشآء يمحو ما يشآء و يثبت و عنده علم كلّ شیء فی لوح حفيظ اياك ان يمنعك الملك عن المالك انّه قد اتی بملكوته و تنادی الذّرّات قد ظهر الرّبّ بمجده العظيم قد اتی الأب و الابن فی الوادی المقدّس يقول لبّيك اللّهمّ لبّيك و الطّور يطوف حول البيت و الشّجر ينادی بأعلی النّدآء قد اتی الوهّاب راكباً علی السّحاب طوبی لمن تقرّب اليه ويل للمبعدين قم بين النّاس بهذا الأمر المبرم ثمّ ادع الأمم الی اللّه العلیّ العظيم لا تكن من الّذين كانوا ان يدعوا اللّه باسم من الأسمآء فلمّا اتی المسمّی كفروا به و اعرضوا عنه الی ان افتوا عليه بظلم مبين انظر ثمّ اذكر الأيام الّتی فيها اتی الرّوح و حكم عليه هيرودس قد نصر اللّه الرّوح بجنود الغيب و حفظه بالحقّ و ارسله الی ارض اخری وعداً من عنده انّه هو الحاكم علی ما يريد انّ ربّك يحفظ من يشآء لو يكون فی قطب البحر او فی فم الثّعبان او تحت سيوف الظّالمين طوبی لملك ما منعته سبحات الجلال عن التّوجّه الی مشرق الجمال و نبذ ما عنده ابتغآء ما عند اللّه الا انّه من خيرة الخلق لدی الحقّ يصلّی عليه اهل الفردوس و الّذين يطوفون العرش فی البكور و الأصيل اسمع ندائی مرّة اخری من شطر سجنی ليخبرك بما ورد علی جمالی من مظاهر جلالی و تعرف صبری بعد قدرتی و

اصطباری بعد اقتداری وعمری لو تعرف ما نزّل من قلمی و تطّلع علی خزائن امری و لآلئ اسراری فی بحور اسمائی و اواعی كلماتی لتفدی بنفسك فی سبيلی حبّاً لاسمی و شوقاً الی ملكوتی العزيز المنيع اعلم جسمی تحت سيوف الأعدآء و جسدی فی بلآء لا يحصی ولكن الرّوح فی بشارة لا يعادلها فرح العالمين اقبل الی قبلة العالم بقلبك و قل يا ملأ الأرض أ كفرتم بالّذی استشهد فی سبيله من اتی بالحقّ بنبأ ربّكم العلیّ العظيم قل هذا نبأ استبشرت به افئدة النّبيّين و المرسلين هذا هو المذكور فی قلب العالم و الموعود فی صحائف اللّه العزيز الحكيم قد ارتفعت ايادی الرّسل للقائی الی اللّه العزيز الحميد يشهد بذلك ما نزّل فی الألواح من لدن مقتدر قدير منهم من ناح فی فراقی و منهم من حمل الشّدائد فی سبيلی و منهم من فدی بنفسه جمالی ان كنتم من العارفين قل انّی ما اردت وصف نفسی بل نفس اللّه لو كنتم من المنصفين لا يُری فیّ الاّ اللّه و امره لو كنتم من المتبصّرين قل انّی انا المذكور بلسان اشعيا و زيّن باسمی التّوراة و الانجيل كذلك قضی الأمر فی الواح ربّكم الرّحمن انّه شهد لی و انا اشهد له و اللّه علی ما اقول شهيد قل ما نُزّلت الكتب الاّ لذكری يجد منها كلّ مقبل عرف اسمی و ثنائی و الّذی فتح سمع فؤاده يسمع من كلّ كلمة منها قد اتی الحقّ انّه لمحبوب العالمين انّ لسانی ينصحكم خالصاً لوجه اللّه و قلمی يتحرّك علی ذكركم بعد اذ لا يضرّنی ضرّ من علی الأرض و اعراضهم و لا ينفعنی اقبال الخلائق اجمعين انّا نذكركم بما امرنا به و ما نريد منكم شيئاً الاّ تقرّبكم الی ما ينفعكم فی الدّنيا و الآخرة قل أ تقتلون الّذی يدعوكم الی الحياة الباقية اتّقوا اللّه و لا تتّبعوا كلّ جبّار عنيد قل يا ملأ الغرور أ ترون انفسكم فی القصور و سلطان الظّهور فی اخرب البيوت لا وعمری انتم فی القبور لو تكوننّ من الشّاعرين انّ الّذی لم يهتزّ من نسمة اللّه فی ايامه انّه من الأموات لدی اللّه مالك الأسمآء و الصّفات قوموا عن قبور الهوی مقبلين الی ملكوت ربّكم مالك العرش و الثّری لتروا ما وعدتم به من قبل من لدن ربّكم العليم أ تظنّون ينفعكم ما عندكم سوف يملكه غيركم و ترجعون الی التّراب من غير ناصر و معين لا خير فی حياة يأتيها الموت و لا لبقآء يدركه الفنآء و لا لنعمة تتغيّر دعوا ما عندكم و اقبلوا الی نعمة اللّه الّتی نزّلت بهذا الاسم البديع كذلك غرّد لك القلم الأعلی باذن ربّك الأبهی اذا سمعت و فزت قل لك الحمد يا اله العالمين بما ذكرتنی بلسان مظهر نفسك اذ كان مقيّداً فی السّجن الأعظم لعتق العالمين طوبی لملك ما منعه الملك عن مالكه اقبل الی اللّه بقلبه انّه ممّن فاز بما اراد اللّه العزيز الحكيم سوف يری نفسه من ملوك ممالك الملكوت انّ ربّك هو المقتدر علی ما يشآء يعطی من يشآء ما يشآء و يمنع عمّن يشآء ما اراد انّه هو المقتدر القدير

يا ايّتها الملكة فی لندن اسمعی ندآء ربّك مالك البرية من السّدرة الالهيّة انّه لا اله الاّ انا العزيز الحكيم ضعی ما علی الأرض ثمّ زيّنی رأس الملك باكليل ذكر ربّك الجليل انّه قد اتی فی العالم بمجده الأعظم و كمل ما ذكر فی الانجيل قد تشرّف برّ الشّام بقدوم ربّه مالك الأنام و اخذ سكر خمر الوصال شطر الجنوب و الشّمال طوبی لمن وجد عرف الرّحمن و اقبل الی مشرق الجمال فی هذا الفجر المبين قد اهتزّ المسجد الأقصی من نسمات ربّه الأبهی و البطحآء من ندآء اللّه العلیّ الأعلی و كلّ حصاة منها تسبّح الرّبّ بهذا الاسم العظيم دعی هواك ثمّ اقبلی بقلبك الی مولاك القديم انّا نذكرك لوجه اللّه و نحبّ ان يعلو اسمك بذكر ربّك خالق الأرض و السّمآء انّه علی ما اقول شهيد قد بَلَغَنا انّك منعت بيع الغلمان و الامآء هذا ما حكم به اللّه فی هذا الظّهور البديع قد كتب اللّه لك جزآء ذلك انّه موفّی اجور المحسنين ان تتّبعی ما ارسل اليك من لدن عليم خبير انّ الّذی اعرض و استكبر بعد ما جائته البينات من لدن منزل الآيات ليحبط اللّه عمله انّه علی كلّ شیء قدير انّ الأعمال تقبل بعد الاقبال من اعرض عن الحقّ انّه من احجب الخلق كذلك قدّر من لدن عزيز قدير و سمعنا انّك اودعت زمام المشاورة بأيادی الجمهور نعم ما عملت لأنّ بها تستحكم اصول ابنية الأمور و تطمئنّ قلوب من فی ظلّك من كلّ وضيع و شريف ولكن ينبغی لهم ان يكونوا امنآء بين العباد و يرون انفسهم وكلآء لمن علی الأرض كلّها هذا ما وعظوا به فی اللّوح من لدن مدبّر حكيم و اذا توجّه احد الی المجمع يحوّل طرفه الی الأفق الأعلی و يقول يا الهی اسئلك باسمك الأبهی ان تؤيّدنی علی ما تصلح به امور عبادك و تعمر به بلادك انّك انت علی كلّ شیء قدير طوبی لمن يدخل المجمع لوجه اللّه و يحكم بين النّاس بالعدل الخالص الا انّه من الفائزين

يا اصحاب المجالس هناك و فی ديار اخری تدبّروا و تكلّموا فيما يصلح به العالم و حاله لو كنتم من المتوسّمين انظروا العالم كهيكل انسان انّه خلق صحيحاً كاملاً فاعترته الأمراض بالأسباب المختلفة المتغايرة و ما طابت نفسه يوماً بل اشتدّ مرضه بما وقع تحت تصرّف المتطبّبين الّذين ركبوا مطيّة الهوی و كانوا من الهائمين و ان طاب عضو من اعضائه فی عصر من الأعصار بطبيب حاذق بقيت اعضآء اخری فيما كانت كذلك ينبّئكم العليم الخبير و اليوم نراه تحت ايدی الّذين اخذهم سكر خمر الغرور بحيث لا يعرفون خير انفسهم فكيف هذا الأمر الأوعر الخطير ان سعی احد من هؤلآء فی صحّته لم يكن مقصوده الاّ ان ينتفع به اسماً كان او رسماً لذا لا يقدر علی برئه الاّ علی قدر مقدور و ما جعله اللّه الدّرياق الأعظم و السّبب الأتمّ لصحّته هو اتّحاد من علی الأرض علی امر واحد و شريعة واحدة هذا لا يمكن ابداً الاّ بطبيب حاذق كامل مؤيّد لعمری هذا هو الحقّ و ما بعده الاّ الضّلال المبين كلّما اتی ذلك السّبب الأعظم و اشرق ذاك النّور من مشرق القدم منعه المتطبّبون و صاروا سحاباً بينه و بين العالم لذا ما طاب مرضه و بقی فی سقمه الی الحين انّهم لم يقدروا علی حفظه و صحّته و الّذی كان مظهر القدرة بين البريّة منع عمّا اراد بما اكتسبت ايدی المتطبّبين انظروا فی هذه الأيام الّتی اتی جمال القدم بالاسم الأعظم لحياة العالم و اتّحادهم انّهم قاموا عليه بأسياف شاحذة و ارتكبوا ما فزع به الرّوح الأمين الی ان جعلوه مسجوناً فی اخرب البلاد و

انقطعت عن ذيله ايادی المقبلين اذا قيل لهم اتی مصلح العالم قالوا قد تحقّق انّه من المفسدين مع انّهم ما عاشروه و يرون انّه ما حفظ نفسه فی اقلّ من حين كان فی كلّ الأحيان بين ايادی اهل الطّغيان مرّةً حبسوه و طوراً اخرجوه و تارةً اداروا به البلاد كذلك حكموا علينا و اللّه بما اقول عليم اولئك من اجهل الخلق لدی الحقّ يقطعون اعضادهم و لا يشعرون يمنعون الخير من انفسهم و لا يعرفون مثلهم كمثل الصّبيان لا يعرفون المفسد من المصلح و الشّرّ من الخير قد نراهم اليوم فی حجاب مبين يا معشر الأمرآء لمّا صرتم سحاباً لوجه الشّمس و منعتموها عن الاشراق استمعوا لما ينصحكم به القلم الأعلی لعلّ تستريح به انفسكم ثمّ الفقرآء و المساكين نسئل اللّه ان يؤيّد الملوك علی الصّلح انّه هو القادر علی ما يريد

يا معشر الملوك انّا نراكم فی كلّ سنة تزدادون مصارفكم و تحملونها علی الرّعيّة ان هذا الاّ ظلم عظيم اتّقوا زفرات المظلوم و عبراته و لا تحمّلوا الرّعيّة فوق طاقتهم و لا تخربوهم لتعمير قصوركم اختاروا لهم ما تختارونه لأنفسكم كذلك نبيّن لكم ما ينفعكم ان كنتم من المتفرّسين انّهم خزائنكم اياكم ان تحكموا عليهم بما لا حكم به اللّه و اياكم ان تسلّموها بأيدی السّارقين بهم تحكمون و تأكلون و تغلبون و عليهم تستكبرون ان هذا الاّ امر عجيب لمّا نبذتم الصّلح الأكبر ورائكم تمسّكوا بهذا الصّلح الأصغر لعلّ به تصلح اموركم و امور الّذين فی ظلّكم علی قدر يا معشر الآمرين

اصلحوا ذات بينكم اذاً لا تحتاجون الی كثرة العساكر و مهمّاتهم الاّ علی قدر تحفظون به ممالككم و بلدانكم اياكم ان تدعوا ما نصحتم به من لدن عليم امين اتّحدوا يا معشر الملوك به تسكن ارياح الاختلاف بينكم و تستريح الرّعيّة و من حولكم ان كنتم من العارفين ان قام احد منكم علی الآخر قوموا عليه ان هذا الاّ عدل مبين كذلك وصّيناكم فی اللّوح الّذی ارسلناه من قبل هذه مرّة اخری اتّبعوا ما نزّل من لدن عزيز حكيم

ان يهرب احد الی ظلّكم احفظوه و لا تسلّموه كذلك يعظكم القلم الأعلی من لدن عليم خبير اياكم ان تفعلوا ما فعل ملك الاسلام اذ اتيناه بأمره حكم علينا وكلائه بالظّلم الّذی به ناحت الأشيآء و احترقت اكباد المقرّبين تحرّكهم ارياح الهوی كيف تشآء ما وجدنا لهم من قرار الا انّهم من الهائمين

يا قلم القدم امسك القلم دعهم ليخوضوا فی اوهامهم ثمّ اذكر الملكة لعلّ تتوجّه بالقلب الأطهر الی المنظر الأكبر و لا تمنع البصر عن النّظر الی شطر ربّها مالك القدر و تطّلع علی ما نزّل فی الألواح و الزّبر من لدن خالق البشر الّذی به اظلمت الشّمس و خسف القمر و ارتفع النّدآء بين السّموات و الأرضين اقبلی الی اللّه و قولی

يا مالكی انا المملوكة و انت مالك الملوك قد رفعتُ يد الرّجآء الی سمآء فضلك و مواهبك انزل علیّ من سحاب جودك ما يجعلنی منقطعة عن دونك و يقرّبنی اليك ای ربّ اسئلك باسمك الّذی جعلته سلطان الأسمآء و مظهر نفسك لمن فی الأرض و السّمآء ان تخرق الأحجاب الّتی حالت بينی و بين عرفان مطلع آياتك و مشرق وحيك انّك انت المقتدر العزيز الكريم ای ربّ لا تحرمنی من نفحات قميص رحمانيّتك فی ايامك اكتب لی ما كتبته لامائك اللاّئی آمنّ بك و بآياتك و فزن بعرفانك و اقبلن بقلوبهنّ الی افق امرك انّك انت مولی العالمين و ارحم الرّاحمين و ايّدنی يا الهی علی ذكرك بين امائك و نصرة امرك فی ديارك ثمّ اقبل منّی ما فات عنّی عند طلوع انوار وجهك انّك انت علی كلّ شیء قدير البهآء لك يا من بيدك ملكوت ملك السّموات و الأرضين

يا ملك الأرض اسمع ندآء هذا المملوك انّی عبد آمنت باللّه و آياته و فديت بنفسی فی سبيله و يشهد بذلك ما انا فيه من البلايا الّتی ما حملها احد من العباد و كان ربّی العليم علی ما اقول شهيداً ما دعوت النّاس الاّ الی اللّه ربّك و ربّ العالمين و ورد علیّ فی حبّه ما لا رأت عين الابداع شبهه يصدّقنی فی ذلك عباد ما منعتهم سبحات البشر عن التّوجّه الی المنظر الأكبر و من عنده علم كلّ شیء فی لوح حفيظ كلّما امطر سحاب القضآء سهام البلآء فی سبيل اللّه مالك الأسمآء اقبلت اليها و يشهد بذلك كلّ منصف خبير كم من ليال فيها استراحت الوحوش فی كنائسها و الطّيور فی اوكارها و كان الغلام فی السّلاسل و الأغلال و لم يجد لنفسه ناصراً و لا معيناً اذكر فضل اللّه عليك اذ كنت فی السّجن مع انفس معدودات و اخرجك منه و نصرك بجنود الغيب و الشّهادة الی ان ارسلك السّلطان الی العراق بعد اذ كشفنا له انّك ما كنت من المفسدين انّ الّذين اتّبعوا الهوی و اعرضوا عن التّقوی اولئك فی ضلال مبين و الّذين يفسدون فی الأرض و يسفكون الدّمآء و يأكلون اموال النّاس بالباطل نحن برءآء منهم و نسئل اللّه ان لا يجمع بيننا و بينهم لا فی الدّنيا و لا فی الآخرة الاّ ان يتوبوا اليه انّه هو ارحم الرّاحمين انّ الّذی توجّه الی اللّه ينبغی له ان يكون ممتازاً فی كلّ الأعمال عمّا سواه و يتّبع ما امر به فی الكتاب كذلك قضی الأمر فی كتاب مبين و الّذين نبذوا امر اللّه ورآء ظهورهم و اتّبعوا اهوائهم اولئك فی خطأ عظيم

يا سلطان اقسمك بربّك الرّحمن ان تنظر الی العباد بلحظات اعين رأفتك و تحكم بينهم بالعدل ليحكم اللّه لك بالفضل انّ ربّك لهو الحاكم علی ما يريد ستفنی الدّنيا و ما فيها من العزّة و الذّلّة و يبقی الملك للّه الملك العلیّ العليم قل انّه اوقد سراج البيان و يمدّه بدهن المعانی و التّبيان تعالی ربّك الرّحمن من ان يقوم مع امره خلق الأكوان انّه يظهر ما يشآء بسلطانه و يحفظه بقبيل من الملائكة المقرّبين هو القاهر فوق خلقه و الغالب علی بريّته انّه لهو العليم الحكيم

يا سلطان انّی كنت كأحد من العباد و راقداً علی المهاد مرّت علیّ نسائم السّبحان و علّمنی علم ما كان ليس هذا من عندی بل من لدن عزيز عليم و امرنی بالنّدآء بين الأرض و السّمآء بذلك ورد علیّ ما ذرفت به عيون العارفين ما قرأت ما عند النّاس من العلوم و ما دخلت المدارس فاسئل المدينة الّتی كنت فيها لتوقن بأنّی لست من الكاذبين هذه ورقة حرّكتها ارياح مشيّة ربّك العزيز الحميد هل لها استقرار عند هبوب ارياح عاصفات لا ومالك الأسمآء و الصّفات بل تحرّكها كيف تريد ليس للعدم وجود تلقآء القدم قد جآء امره المبرم و انطقنی بذكره بين العالمين انّی لم اكن الاّ كالميّت تلقآء امره قلّبتنی يد ارادة ربّك الرّحمن الرّحيم هل يقدر احد ان يتكلّم من تلقآء نفسه بما يعترض به عليه العباد من كلّ وضيع و شريف لا والّذی علّم القلم اسرار القدم الاّ من كان مؤيّداً من لدن مقتدر قدير يخاطبنی القلم الأعلی و يقول لا تخف اقصص علی حضرة السّلطان ما ورد عليك انّ قلبه بين اصبعی ربّك الرّحمن لعلّ تشرق من افق قلبه شمس العدل و الاحسان كذلك كان الحكم من لدی الحكيم محتوماً قل يا سلطان انظر بطرف العدل الی الغلام ثمّ احكم بالحقّ فيما ورد عليه انّ اللّه قد جعلك ظلّه بين العباد و آية قدرته لمن فی البلاد احكم بيننا و بين الّذين ظلمونا من دون بيّنة و لا كتاب منير انّ الّذين حولك يحبّونك لأنفسهم و الغلام يحبّك لنفسك و ما اراد الاّ ان يقرّبك الی مقرّ الفضل و يقلّبك الی يمين العدل و كان ربّك علی ما اقول شهيداً

يا سلطان لو تسمع صرير القلم الأعلی و هدير ورقآء البقآء علی افنان سدرة المنتهی فی ذكر اللّه موجد الأسمآء و خالق الأرض و السّمآء ليبلّغك الی مقام لا تری فی الوجود الاّ تجلّی حضرة المعبود و تری الملك احقر شیء عندك تضعه لمن اراد و تتوجّه الی افق كان بأنوار الوجه مضيئاً و لا تحمل ثقل الملك ابداً الاّ لنصرة ربّك العلیّ الأعلی اذاً يصلّی عليك الملأ الأعلی حبّذا هذا المقام الأسنی لو ترتقی اليه بسلطان كان باسم اللّه معروفاً من النّاس من قال انّ الغلام ما اراد الاّ ابقآء اسمه و منهم من قال انّه اراد الدّنيا لنفسه بعد انّی ما وجدت فی ايامی مقرّ اَمْن علی قدر اضع رجلی عليه كنت فی كلّ الأحيان فی غمرات البلايا الّتی ما اطّلع عليها احد الاّ اللّه انّه قد كان بما اقول عليماً كم من ايام اضطربت فيها احبّتی لضرّی و كم من ليال ارتفع فيها نحيب البكآء من اهلی خوفاً لنفسی و لا ينكر ذلك الاّ من كان عن الصّدق محروماً و الّذی لا يری لنفسه الحياة فی اقلّ من آن هل يريد الدّنيا فيا عجباً من الّذين يتكلّمون بأهوائهم و هاموا فی برّيّة النّفس و الهوی سوف يُسئلون عمّا قالوا يومئذ لا يجدون لأنفسهم حميماً و لا نصيراً و منهم من قال انّه كفر باللّه بعد اذ شهدت جوارحی بأنّه لا اله الاّ هو و الّذين بعثهم بالحقّ و ارسلهم بالهدی اولئك مظاهر اسمائه الحسنی و مطالع صفاته العليا و مهابط وحيه فی ملكوت الانشآء و بهم تمّت حجّة اللّه علی ما سواه و نصبت راية التّوحيد و ظهرت آية التّجريد و بهم اتّخذ كلّ نفس الی ذی العرش سبيلاً نشهد ان لا اله الاّ هو لم يزل كان و لم يكن معه من شیء و لا يزال يكون بمثل ما قد كان تعالی الرّحمن من ان يرتقی الی ادراك كنهه افئدة اهل العرفان او يصعد الی معرفة ذاته ادراك من فی الأكوان هو المقدّس عن عرفان دونه و المنزّه عن ادراك ما سواه انّه كان فی ازل الآزال عن العالمين غنياً و اذكر الأيام الّتی فيها اشرقت

شمس البطحآء عن افق مشيّة ربّك العلیّ الأعلی اعرض عنه العلمآء و اعترض عليه الأدبآء لتطّلع علی ما كان اليوم فی حجاب النّور مستوراً و اشتدّت عليه الأمور من كلّ الجهات الی ان تفرّق من حوله بأمره كذلك كان الأمر من سمآء العزّ مشهوداً ثمّ اذكر اذ دخل احد منهم علی النّجاشی و تلا عليه سورة من القرآن قال لمن حوله انّها نزّلت من لدن عليم حكيم من صدّق بالحسنی و آمن بما اتی به عيسی لا يسعه الاعراض عمّا قرء انّا نشهد له كما نشهد لما عندنا من كتب اللّه المهيمن القيوم

تاللّه يا ملك لو تسمع نغمات الورقآء الّتی تغنّ علی الأفنان بفنون الألحان بأمر ربّك الرّحمن لتدع الملك ورائك و تتوجّه الی المنظر الأكبر الّذی كان كتاب الفجر عن افقه مشهوداً و تنفق ما عندك ابتغآء لما عند اللّه اذاً تجد نفسك فی علوّ العزّة و الاستعلآء و سموّ العظمة و الاستغنآء كذلك كان الأمر فی امّ البيان من قلم الرّحمن مسطوراً لا خير فيما ملكته اليوم فسوف يملكه غداً غيرك اختر لنفسك ما اختاره اللّه لأصفيائه انّه يعطيك فی ملكوته ملكاً كبيراً نسئل اللّه ان يؤيّد حضرتك علی اصغآء الكلمة الّتی منها استضآء العالم و يحفظك عن الّذين كانوا عن شطر القرب بعيداً

سبحانك اللّهمّ يا الهی كم من رؤوس نصبت علی القناة فی سبيلك و كم من صدور استقبلت السّهام فی رضائك و كم من قلوب تشبّكت لارتفاع كلمتك و انتشار امرك و كم من عيون ذرفت فی حبّك اسئلك يا مالك الملوك و راحم المملوك باسمك الأعظم الّذی جعلته مطلع اسمائك الحسنی و مظهر صفاتك العليا ان ترفع السّبحات الّتی حالت بينك و بين خلقك و منعتهم عن التّوجّه الی افق وحيك ثمّ اجتذبهم يا الهی بكلمتك العليا عن شمال الوهم و النّسيان الی يمين اليقين و العرفان ليعرفوا ما اردت لهم بجودك و فضلك و يتوجّهوا الی مظهر امرك و مطلع آياتك يا الهی انت الكريم ذو الفضل العظيم لا تمنع عبادك عن البحر الأعظم الّذی جعلته حاملاً للآلئ علمك و حكمتك و لا تطردهم عن بابك الّذی فتحته علی من فی سمائك و ارضك ای ربّ لا تدعهم بأنفسهم لأنّهم لا يعرفون و يهربون عمّا هو خير لهم ممّا خلق فی ارضك فانظر اليهم يا الهی بلحظات اعين الطافك و مواهبك و خلّصهم عن النّفس و الهوی ليتقرّبوا الی افقك الأعلی و يجدوا حلاوة ذكرك و لذّة المائدة الّتی نزّلت من سمآء مشيّتك و هوآء فضلك لم تزل احاط كرمك الممكنات و سبقت رحمتك الكائنات لا اله الاّ انت الغفور الرّحيم سبحانك يا الهی انت تعلم بأنّ قلبی ذاب فی امرك و يغلی دمی فی كلّ عرق من عروقی من نار حبّك و كلّ قطرة منه يناديك بلسان الحال يا ربّی المتعال فاسفكنی علی الأرض فی سبيلك لينبت منها ما اردته فی الواحك و سترته عن انظر عبادك الاّ الّذين شربوا كوثر العلم من ايادی فضلك و سلسبيل العرفان من كأس عطائك و انت تعلم يا الهی بأنّی ما اردت فی امر الاّ امرك و ما قصدت فی ذكر الاّ ذكرك و ما تحرّك

قلمی الاّ و قد اردت به رضائك و اظهار ما امرتنی به بسلطانك ترانی يا الهی متحيّراً فی ارضك ان اذكر ما امرتنی به يعترض علیّ خلقك و ان اترك ما امرت به من عندك اكن مستحقّاً لسياط قهرك و بعيداً عن رياض قربك لا وعزّتك اقبلت الی رضائك و اعرضت عمّا تهوی انفس عبادك و قبلت ما عندك و تركت ما يبعدنی عن مكامن قربك و معارج عزّك وعزّتك بحبّك لا اجزع عن شیء و فی رضائك لا افزع من بلايا الأرض كلّها ليس هذا الاّ بحولك و قوّتك و فضلك و عنايتك من غير استحقاقی بذلك يا الهی هذا كتاب اريد ان ارسله الی السّلطان و انت تعلم بأنّی ما اردت منه الاّ ظهور عدله لخلقك و بروز الطافه لأهل مملكتك و انّی لنفسی ما اردت الاّ ما اردته و لا اريد بحولك الاّ ما تريد عدمت كينونة تريد منك دونك وعزّتك رضائك منتهی املی و مشيّتك غاية رجائی فارحم يا الهی هذا الفقير الّذی تشبّث بذيل غنائك و هذا الذّليل الّذی يدعوك بأنّك انت العزيز العظيم ايّد يا الهی حضرة السّلطان علی اجرآء حدودك بين عبادك و اظهار عدلك بين خلقك ليحكم علی هذه الفئة كما يحكم علی ما دونهم انّك انت المقتدر العزيز الحكيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى