منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 4 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 4 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الاسلام دين الحب والتسامح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
بقراءة الفتوى التالية ستعلم الضلال الذى وقع فيه علماء المسلمين وتعلم أن الاسلام الحقيقى اختفى تماما مساجدهم عامرة وخالية من الهدى وعلماء ذلك الزمان هم شرار الناس منهم خرجت الفنمة واليهم تعود

فتوى منقولة من موقع الشيخ السلفي ناصر بن سليمان العمر وذلك بأنه يفتي بجهاد الشيعة وقتلهم وسبي نسائهم،
أرجو من المنصفين قراءة هذه الفتوى ومشاهدة ماهو حجم الفرق بين الوهابية والصهاينة في التعامل مع أعدائهم؟

وهذا هو رابط ونص الفتوة
http://almoslim.net/node/55224

http://www.hdrmut.net/vb/t217814.html

نص الفتوى

فضيلة الشيخ ناصر العمر كما تعلمون بأن خطر الرافضة على الإسلام والمسلمين أشد من خطر اليهود والنصارى فكيف نستأصل خطر الرافضة من الوجود لإنقاذ أمة الإسلام ؟

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على محمد وصحبه أجمعين
في البداية يجب أن نعلم حقيقة وهي ان الرافضة لن يتم استئصالهم الا على يد حكومة اسلامية جهادية أما كيف يتم استئصالهم فالرافضة بعد قيام الدولة الاسلامية باذن الله تعالى امامهم خياران اما الاسلام أو الذبح فان اختاروا البقاء على دينهم فسوف يتم معهم الآتي :-

اولا

يذبح كل من انبت من الرافضة ذبح النعاج فيثخن فيهم القتل ويعمل فيهم السيف حى تعلوا دماؤهم الى الركب ويا له من منظر بديع وأنت ترى اشلاء الرافضة متناثرة وسط بحر من الدماء متلاطم وأنت أخي المسلم تتمشى وسط هذا البحر واصوات موجات الدماء الرافضية السائلة تطرب أذنيك واشلاؤهم تمتع ناظريك يا له من مشهد مثير .

ثانيا

تسبى نساء الرافضة فتوزع على المجاهدين بالقسمة العادلة فتصنف الرافضيات على ثلاث أصناف العذارى الحسناوات ثم العذارى فقط ثم ذوات الجمال من الثيبات فيعطى الصنف الاول لمن ابلى بلاء حسنا من المجاهدين والصنف الثاني للاقل منهم بلاء واما الصنف الثالث فللذين هم من دونهم أما من تذمر من المجاهدين أو قصر فليس له الا البقية اي الدميمات والقبيحات أظن أن هذه قسمة عادلة والله اعلم

ثالثا

الصغار من الرافضة هؤلاء يتم تعليمهم تعليما اسلاميا ويدرسون العقيدة والتوحيد وينشؤن تنشئة اسلاميا ويتم تدريبهم تدريبا عسكريا قويا شديدا لكى يتم الاعتماد عليهم في الفتوحات الاسلامية تماما كما هو الحال عند المماليك والانكشاريين زمن الدولة العثمانية .

أما في حالة اسلام الرافضة وهذا المتوقع ان يلجؤوا الى التقية فلن يتم السكوت عنهم نعم نقر لهم اسلامهم في الظاهر فلسنا مكلفين بمحاكمة سرائر الناس التي لا نعلمها ولكن هناك عدة اجرءات تتخذ لاختبار الرافضة و معرفة صدقهم من كذبهم ولمنعهم من التمتع بالتقية وامتيازاتها فيتم اجراء الآتي :-

أولا تهدم معابد الرافضة الوثنية والاضرحة الشركية وبأيدي الرافضة ومن يرفض فهذا قد فضح نفسه ومن يفعل وهو مستاء كأن يتمعر وجهه مثلا فهذا يوضع عليه علامة استفهام ويخضع لاختبارات أخرى وتشدد عليه الرقابة

ثانيا

يأخذ ابناء الرافضة الصغار ويتم ادخالهم في مدارس دينية سنية داخلية حيث يتعلمون التوحيد والسنه ولا يخرجون الى بعد التأكد من رسوخ الدين لديهم .

ثالثا

اجراء عمليات مداهمه وتفتيش لبيوت الرافضة للتأكد من خلوها من الكتب الشركية التي يجب أن تحرق.

رابعا

طرح اسئلة على صغار ابناء الرافضة لمعرفة ان كان والديهم يمارسون طقوس الشرك في بيوتهم اما لا .

خامسا

تشتيتهم في الارض بحيث لايتمركزون في مدينة محدده .

سادسا

اجراء احتفال في يوم عاشوراء وجبرهم على القدوم لمعرفة من منهم ما يزال يقيم طقوس الشرك في هذا اليوم ومن تبرء حقا من تلك الطقوس .

سابعا

اجبارهم على اسماء سنية مثل ابو بكر عمر معاوية يزيد للبنين وكذلك حفصه عائشة للبنات .

ثامنا

اجبارهم على سب والبراءة من أئمتهم الذين يزعمون مثل الخميني والسيستاني وغيرهم .
والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى صحبه أجمعين.


اللهم أرنا الحق حقاً وأرزقنا إتباعه وأرنا الباطل باطلاً وأرزقنا إجتنابه

والحمدلله رب العالمين

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
بيان في تكذيب فتوى استئصال الرافضة وسبي ذريتهم المنسوبة لشيخنا ناصر العمر
| 16/1/1432 هـ

بسم الله الرحمن الرحيم

(إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون)

بيان في تكذيب فتوى استئصال الرافضة وسبي ذريتهم المنسوبة لشيخنا ناصر العمر

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المتقين، وعلى آله الطيبين الطاهرين، وصحبه الغر الميامين، وبعد:

فقد أرسل إلينا بعض المحبين بنص فتوى منحولة مدعاة على شيخنا أ.د/ ناصر بن سليمان العمر، حفظه الله، وذكر أنها متداولة في المنتديات الشيعية، ويزعم كاتب الفتوى المكذوبة أن الشيخ يقول باستئصال الرافضة، وذبحهم ذبح النعاج، مع تلذذه بصورة تلك الدماء والأشلاء الرافضية المتوهمة، ثم تمادى كاتب تلك الأسطر في كذبه فزعم أن الشيخ يقضي في فتواه بسبي نسائهم ويذكر كيف تقسم بين المجاهدين، إلى آخر ما ذكره من تقرير ساذج يعلم أدنى من له بصيرة من أهل السنة أنه كذب منحول على الشيخ ناصر العمر، بل كذب على سائر علماء أهل السنة، ونحن إذ نكذب هذه الفتوى ونبين زيف نسبتها لشيخنا، ندعو عوام الرافضة وبسطاءهم المضلَّلين من قبل من لا يتقي الله من المعممين، إلى الاستفسار عن مذهب أهل السنة وأقوال علمائه من أهله العالمين، وأن لا يتلقفوا الأخبار والتهم من أعدائهم، الذين لا يتورعون من الفرية عليهم، أو الكذب بسوء قصد أو فهم.

ونحب كذلك أن نبين أمرين اثنين:

الأول: أن حرمة دماء المسلمين وأموالهم معلومة عند أهل السنة مجمع عليها بينهم، وقد نصوا على أن كل مسلم لم يأت ما يُستباح به دمه كالردة والقتل عمداً والزنا بعد إحصان ونحوها فهو حرام الدم معصومُه بالإجماع[1]. قال الله تعالى: (وَمَن يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَآؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا) [النساء: 93]، وقال صلى الله عليه وسلم: (لايزال المؤمن في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً)[2]، وفي صحيح البخاري عن ابن عمر أنه قال: "إن من ورطات الأمور التي لا مخرج لمن أوقع نفسه فيها سفك الدم الحرام بغير حله"[3]، وأما حرمة الأموال فحسبنا فيها ما ثبت عندنا من حديث أبي بكرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا"[4]، وقد أجمع أهل السنة على حرمة أخذ أموال المسملين بغير إذن[5].

أما الأمر الثاني: فهو بيان أن إهدار دماء أهل السنة وأموالهم مذهب معروف للرافضة نسبوه زوراً لأئمة أهل البيت، فروي المجلسي عن جعفر بن محمد أنه قال: "ما بقي بيننا وبين العرب إلا الذبح وأومأ بيده إلى حلقه"[6]، وعن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام: ما تقول في قتل الناصب؟ قال: "حلال الدم، ولكني اتقي عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكي لا يُشْهَد به عليك فافعل"، قلت: فما ترى في ماله؟ قال: "خذه ما قدرت عليه"[7]، والناصب في الكلام المذكور يعنون به السني، كما قال شيخهم حسين آل عصفور: " أخبارهم عليهم السلام تنادي بأن الناصب هو ما يقال له عندهم سني شاء أم أبا"[8]، وهذا المذهب أعني استحلال دماء وأموال أهل السنة عند الرافضة هو الذي يقويه محققوهم، قال الخميني: "الأقوى إلحاق الناصب بأهل الحرب في إباحة ما اغتنمنا منه وتعلق الخمس به"[9].

وإذا ظهر لك ذلك، فاعلم أن القوم لم يجدوا من كلام أهل السنة ما يدينهم، فلجؤوا إلى افتراء الكذب والتلفيق بنحو الفتوى المكذوبة على شيخنا ناصر بن سليمان العمر حفظه الله، لعلمهم برواجها في ساحتهم بين عوامهم الذين لا يتثبتون.

وأنت أيها الشيعي المحب لآل البيت، قد خلق الله لك عقلاً، وجعلك مكلفاً، فحقق في ما يقوله المضلِّلون عن أهل السنة، واستبن حقيقة المذهب من أهله، والله نسأل أن يهدينا ويهديكم، وأن يختم بالصالحات آجالنا وآجالكم، وأن يتوفانا مسلمين موحدين، وأن يلحقنا بالصالحين، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا الأمين، وآله الطيبين، وصحابته أجمعين.


المكتب العلمي للشيخ ناصر العمر





--------------------------------------------------------------------------------

[1] انظر مراتب الإجماع لابن حزم ص138، ولم يتعقبه شيخ الإسلام ابن تيمية في نقد المراتب بشيء.

[2] رواه البخاري في صحيحه (6469).
[3] (6470).
[4] متفق عليه رواه البخاري (67)، ومسلم (1679).

[5] ينظر طرح التثريب للحافظ العراقي 6/169.

[6] بحار الأنوار 52/349.
[7] الأنوار النعمانية 2/308.
[8] المحاكم النفسانية في أجوبة المسائل الخراسانية ص147.

[9] تحرير الوسيلة 1/352.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى