منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

& إتفاق الدين والعلم &

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صفحة النور


عضو ذهبي
عضو ذهبي
& إتفاق الدين والعلم &
إن البهائية بناء على تعاليمها الأساسية لا تقبل الخرافات والأباطيل وتعتبر أن للظواهر التى تغاير( فى أول النظر) العلوم التحقيقية حقائق تأويلية معنوية ، وان الفيت فرضا تعليمات حرفية تتناقض مع العلم والعقل السليم ولم يوجد لها تأويل صحيح ولا تفسير ينطبق على البرهان الصريح اعتبرتها البهائية مجرد أوهام ولا لوم عليها فى ذلك .
ومن تفاريع هذه القاعدة الوطيدة ان البهائيين يعتقدون ضرورة اتحاد العلم والدين وتوافقهما .
وفى الحقيقة ، ان العلم والدين او التمدن والتدين ، او التبحر فى العلوم وخدمة الله يتحدان ويتفقان فى هذه الديانة كمال التوفيق ومنتهى الامتزاج ولا ينفك فيها أحدهما عن الآخر .
أما ما يظهر من التضارب والتناقض بينهما فمنشأه عدم فهم حقيقة الدين .
وقد وقعت منازعات شديدة بين ما يسمونه بالعلم وما يسمونه بالدين فى جميع العصور السابقة وإذا نظرنا بنور اليقين إلى أسباب هذه المنازعات نراها ترجع اما إلى الجهل أو التعصب أو ضيق العقل أو الغرور أو الطمع أو العناد . وكما يقول العلامة (هاكسلى) ان الآراء الصحيحة التى قررها الفلاسفة كانت ثمار عقولهم الناضجة بدون أن يوفقوها مع الآراء الدينية السائدة فى أيامهم فكان الحق عندهم عبارة عن محبتهم وصبرهم وانكارذواتهم وسلامة قلوبهم لا مجرد البراعة المنطقية .
وقد أكد لنا (بول BOOLE) الرياضى الشهير بأن جميع الاستنباطات والاستنتاجات الهندسية هى فى الأصل نتيجة صلاة وابتهال وتضرع من العقل المحدود إلى الفيض اللامتناهى للوصول إلى ما أرادوا من الشؤون المحدودة وان أكبر أساطين الدين والعلم لم يكن بينهما فى الحقيقة أى نزاع ، بل النزاع لم ينشأ إلا من اتباع هؤلاء المعلمين العظماء الذين اتبعوا حرفية التعاليم والكتب فبعدوا عن روحها الحقيقية .
إذن يتسنى لنا أن نتصور دون عناء أن العلم والدين الحقيقيين يمكنهما أن يعيشا بكل ائتلاف فى ظل هذا الدين العام الذى لايوجد فيه شئ يتنافى مع العلم والبرهان ، وطبقا للتعاليم البهائية لا يسوغ الاستهانة بالامور الوجدانية لأى شخص كان . وكل فكر أو مبدأ لا يضر بالسلام العام وعالم الانسان فهو مباح مشروع .
وكما أنه من غير الممكن للطائر أن يحلق فى الفضاء بغير جناحين قويين متكافئين ، كذلك لا يمكن للعالم الانسانى العروج والتسامى نحو الرقى والكمال إلا بجناحى الدين والعلم وان اتفق وحاول الطيران والتحليق بأحدهما واستغنى به عن الآخر فمصيره الفشل والسقوط لا محالة .
فالدين الخالى عن العلم لا يلبث ان تتخلله الأوهام والأباطيل والتقليد الأعمى وكذلك العلم بدون الدين لا بد وان يولد الشقاق والنزاع والحروب الدموية .
ولا ايسر على العلم الخالى من التعليم الدينى من ايقاد نار لا يطفأ لهبها ولا تخمد شعلتها بواسطة من الوسائط وتعيا كل الحيل عن تلاقى أمرها وتدارك ضرها . ومن أمثلة ذلك تلك العلوم المادية الاوربية الحاضرة ونتائجها من الاختراعات والاكتشافات المدمرة المهلكة التى تهدد العالم بالفناء . وفى ذلك ما يكفى لانتباه الانسان وادراكه ضرورة الدين واثره فى تعديل الاخلاق وتحسين السلوك والاطوار وضبط المرء ومنعه عن الخروج من جادة الاعتدال . ومن ذلك يتبين بجلاء ان الدين والعلم يتكافآن اهمية ولا يقل احدهما عن الآخر فى ذلك ويثبت ان الواجب لاجل انارة العالم كل الانارة والوقوف به على ورد الراحة والهناء هو تلقينه الامرين كليهما .
* من كتاب مختصر المبادئ البهائية *

نور على


مشرف
مشرف
ماما رضوانيه قرات الموضوع فجذبنى الاسلوب الرائع فرفعت بصرى لارى كاتبه


فوجدتها امى رضوانيه


فشكرا لكى موضوعك الرائع الجميل وربنا يخليكى لنا

الوردة البيضاء


عضو فضي
عضو فضي
موضوع رائع ومناسب جدا لعصرنا التكنولوجي الحديث الذي يتميز بالتقدم العلمي في شتى مجالات الحياة، فلا مجال للخرافات والأوهام وأساطير لا جدوى لها في عصر يحاكي المنطق ولغة العقل.... أتمنى أن أرى تعليقات كثيرة على هذا الموضوع الجميل

عاطف الفرماوى


عضو ذهبي
عضو ذهبي
مبأ توافق الدين مع العلم مهم جداً لحماية العقيدة من الأباطيل والدجل والشعودة
وموقف الكنيسة فى العصور الوسطى من العلم والعلماء أدى لتخلف أوروبا فى العصور الوسطى وحينما تحررت أوروبا من سلطة ومفاهيم الكنيسة المعادية للعلم والعلماء تقدمت وأفرزت الحضارة الأوروبية الحديثة
توافق الدين والعلم كما نصت العقيدة البهائية تؤكد أن الدين البهائى مؤسس لكور حضارى تنهل منه البشرية حضارتها الحديثة وتثبت أن الدين البهائى هو دين العصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى