منتديات عظمة هذا اليوم
عزيزي الزائر الكريم يسعدنا انضمامك للصفوة في منتديات عظمة هذا اليوم
ارجو الضغط على زر تسجيل ومليء البيانات
في حالة مواجهتك لاي مشكلة ارجو الاتصال فورا بالادارة على الايميل التالي
the_great_day@live.se

يا إلهي أغث هؤلاء البؤساء، ويا موجدي ارحم هؤلاء الأطفال، ويا إلهي الرّؤوف اقطع هذا السّيل الشّديد، ويا خالق العالم أخمد هذه النّار المشتعلة، ويا مغيثنا أغث صراخ هؤلاء الأيتام، ويا أيّها الحاكم الحقيقيّ سلّ الأمّهات جريحات الأكباد،ع ع



style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="7566737684"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="4473670482"
data-ad-format="auto">




style="display:block"
data-ad-client="ca-pub-1318663160586817"
data-ad-slot="2996937285"
data-ad-format="auto">


بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 35 بتاريخ 2010-11-08, 18:40

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

لا تستسلم للفرضيات الخاطئة‏

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

khaled197


عضو فضي
عضو فضي
ثمة ثلاجة كبيرة عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة تملكها شركة لبيع المواد الغذائية
وذات يوم دخل أحد العمال إلى الثلاجة كي يجرد محتوياتها
فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب
طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد
كان الوقت نهاية الدوام وآخر يوم في الأسبوع
ويليه يومان عطله نهاية الأسبوع
عرف الرجل أنه لا بد هالك
لم يسمع أحد طرقه للباب!! فجلس ينتظر مصيره…
وبعد يومين في بداية الأسبوع فتح الموظفون الباب
فوجدوا الرجل متوفيا ووجدوا بجانبه ورقة
كتب فيها مشاعره لحظات وفاته وكان قد كتب…
أنا الآن محتبس داخل هذه الثلاجة أحس بأطرافي تتجمد
أشعر بتنمل في أطرافي أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك
أشعر أنني أموت من البرد وبدت الكتابة وكأنها تضعف شيئا فشيئا
حتى صار الخط ضعيفا إلى أن تلاشى…

العجيب !!
أن الثلاجة كانت منفصلة عن الكهرباء
ترى!! من الذي قتل الرجل؟

الوهم الذي عاشه
إعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً لدرجات تحت الصفر
وأنه سوف يموت اعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

لذا الأفكار السلبية والاعتقادات الخاطئة قد تدمر حياتنا…

نجد كثيرا من الناس أحجم عن عمل ما لأنه يعتقد أنه ضعيف غير قادر عليه
أو غير واثق من نفسه
وقد يكون في الحقيقة عكس ذلك تماماً…
حقاً إنها القناعات ... لكن تباً للمستحيل !
*********************

أم طه
قصة حقيقية لامرأة في السبعين لم تكن تجيد القراءة أوالكتابة
تمنت ذات يوم أن تكتب بيدها اسم الله حتى لا تموت وهي لا تعرف كتابة الله
فتعلمت الكتابة والقراءة
ثم بعد ذلك قررت أن تحفظ كتاب الله
استطاعت خلال عامين ام السبعين عاما أن تحفظ كتاب الله عز وجل كاملاً
لم يمنعها كبرها ولا ضعفها لانها ملكت الارادة وكان لها هدف واضح
في حين يتعذر كثيرون وهم في عز الشباب
بقولهم: ذاكرتي ضعيفة ... حفظي بطيء
ً إنها القناعات
*******************

أحد الطلاب
حضر طالب في إحدى الجامعات في كولومبيا متأخرا محاضرة مادة الرياضيات
وجلس في آخر القاعة ونام بهدوء
في نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلبة
ثم نظر إلى السبورة فوجد الدكتور قد كتب عليها مسألتين
فدونهما بسرعة في كراسته وخرج من قاعة المحاضرات
ولما عاد للبيت بدأ يفكر في حلهما كانت المسألتان صعبتان
فذهب إلى المكتبة وأخذ يطالع المراجع المختصة
بعد أربعة أيام استطاع الطالب حل المسألة الأولى
وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب
فذهب إليه وقال له :
يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام
وحلتها في أربعة أوراق
تعجب الدكتور وقال للطالب :
ولكني لم أعطكم أي واجب !!
والمسألتان اللتين كتبتهما على السبورة
هي أمثلة للمسائل التي عجز العلم عن حلها ..!!!!!!

هذه القناعة السلبية
جعلت كثيرا من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة ..
ثم لو كان الطالب هذا مستيقظا
وسمع شرح الدكتور لما فكرفي حل المسألة .
ولكن رب نومة نافعة ...
ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة!!!
حقاً إنها القناعات
*************************


اعتقاد بين رياضي الجري

قبل خمسين عام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري ..
أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في اقل من أربعة دقائق ..
وان أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه !!
ولكن أحد الرياضيين سأل
هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه , فجاءته الإجابة بالنفي !!
فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في اقل من أربعة دقائق ..
في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة
لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر
واستطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي أن يكسروا ذلك الرقم !!
وهكذا كانت القناعة السلبية قد منعتهم المحاولة
حقاً إنها القناعات ..



في حياتنا توجد كثير من الفرضيات السلبية التي نستسلم لها وتكون شماعة للفشل
فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
هذه ليست إلا فرضيات سلبية لم نختبرها على محك الواقع وصعيد التجربة
ويستطيع الإنسان الجاد وبالتوكل على الله التخلص منها سهولة
****************
لنكسر تلك الفرضيات السالبة بإرادة من حديد ونشق من خلالها طريقنا إلى القمة

amal youssef labib


عضو ذهبي
عضو ذهبي
بارك الله فيك يا اخ خالد وبالتوفيق دائما والى الامام لنكسر كل الفرضيات السالبة بارادة الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى